الصور
وجوه سودانية
صلاح احمد ابراهيم بالقرب من ماريا التى خلدها فى قصيدة يا مريا

صلاح احمد ابراهيم بالقرب من ماريا التى خلدها فى قصيدة يا مريا


صلاح احمد ابراهيم  بالقرب من ماريا التى خلدها فى قصيدة يا مريا
BB

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 15228



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#535648 United States [هجام العسيلاتي]
4.00/5 (1 صوت)

12-14-2012 05:39 AM
رحم الله شاعرنا صلاح احمد ابراهيم


#531675 United States [بومدين]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2012 05:49 AM
• ولد الشاعر صلاح أحمد إبراهيم في 27 ديسمبر عام 1933م بمدينة أم درمان- وتعلم في مدارسها.‏
• التحق بجامعة الخرطوم في عام 1954م وتخرج في كلية الآداب.‏
• أصدر مجموعته الشعرية الأولى (غابة الأبنوس) في عام 1959م. وكتابات نقدية ومقالات أدبية وسياسية ‏وقصص نشرت في معظم الصحف والمجلات السودانية والعربية.‏
• له ترجمات أخرى منها كتاب (النقد الأدبي)..كما اشترك في ترجمة كتاب (الأرض الآثمة) تأليف باتريك ‏فان رنزبيرج.‏
• اشترك مع رفيق دربه د.علي المك في اصدار مجموعه قصصيه بعنوان (البرجوازية الصغيرة)‏
• أصدر مجموعته الشعرية الثانية (غضبة الهباباي ) في عام 1965م وله بالعاميه السودانية ديوان (محاكمة ‏الشاعر للسلطان الجائر) صدرت في عام 1985م
• عمل بتدريس اللغة العربية بجامعة أكرا في غانا إبان حكم الرئيس كوامي نكروما.‏
• عمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السودانية وانتدب للعمل في بعثة الأمم المتحدة بنيويورك
•تقلد منصب سفير السودان لدى الجزائر وترك المنصب مستقبلا احتجاجا على سياسة نظام جعفر النميري
• انتقل الى باريس وكتب لعدة صحف ومجلات تصدر بفرنسا.‏
• عمل خبيراً مستشاراً لدى سفارة دولة قطر بباريس حتى وفاته في 17 مايو 1993م
• كان مناضلاً شرساً من أجل الحقيقة وقضايا التحرر الوطني والديمقراطية في أفريقيا والعال مدافعاً مستميتاً ‏عن شعب السودان ضد دكتاتورية جعفر النميري
• ومن موقع الشعر السوداني نسأل الله الرحمه لاخوانا واستاذنا وسفيرنا وشاعرنا المناضل صلاح احمد ‏ابراهيم ..

" اللهم اغفر له وارحمه واجعل قبره روضه من رياض الجنة "

قد احب الشاعر صديقتة اليونانية هيلين وكتب فيها هذه القصيدة الخالد'

يامريّه

ليت لي ازْميل (فدياس)

وروحاً عبقرية

وأمامى تل ُ مرمر

لنحت الفتنة الهوجاء

في نفس مقاييسك

تمثالاً مُكبر

وجعلت الشعر كالشلال

بعضُُ يلزم الكتف

وبعض يتبعثر

وعلى الأهداب ليلاً

لا يُفسر

وعلى الخدين

نوراً يتكسر

وعلى الأسنان

سُكر

وفماً كالأسد الجوعان

زمجر

يرسل الهمس به

لحنا معطر

وينادى شفة عطشى

وأخرى تتحسر

وعلى الصدر نوافير جحيم

تتفجر

وحزاماً في مضيقٍ

كلما

قلتُ قصيرُُ هو

كان الخصر أصغر

يا مريه

ليت لي إزميل (فدياس)

وروحاً عبقرية

كنت أبدعتك يا ربة حسنى

بيديَّ

يا مريه

ليتني في قمَّةِ (الأولمب) جالس

وحواليَّ العرائيس

وأنا في ذُروة الإلهام بين المُلهماتْ

أحتسي خمرةَ (باخُوس) النقيَّة

فإذا ما سرتْ النّشْوةُ فيَّ

أتداعى وأُنادى

يا بنات

نقٍّّروا القيثار في رفقٍ

وهاتوا الأغنياتْ

لمريه

يا مريه

ما لعشرينين باتت في

سعير تتقلب

ترتدى ثوب عزوف وهي

في الخفية ترغب

وبصدرينا (بروميثيوس) في الصخرة

مشدوداً يعذب

فبجسم الف نار

وبجسم الف عقرب

أنتِ يا هيلينُ

يا من عبرت تلقاءها بحر عروقي

ألفُ مركبْ

يا عيوناً كالينابيعِ

صفاءْ .. ونداوة

وشفاهاً كالعناقيدِ

امتلاءْ .. وحلاوة

وخُدوداً مثل أحلامي

ضِياءْ .. وجمالا

وقواماً يتثنّى كبرياءْ

واخْتيِالا

ودَماً ضجَّتْ به كلُّ الشرايينِ

اشتهاءْ .. يا صبيَّة

تَصْطلي منهُ صباحاً

ومساءْ .. غجريَّة

يا مريّه

أنا من إفريقيا صحرائها الكبرى

وخطِّ الإستواءْ

شحنتْني بالحراراتِ الشُموسْ

وشوتني كالقرابينِ

على نارِ المجُوسْ

لفحتني فأنا منها كعودِ الأبنوسْ

و أنا منْجمُ كبْريت سريعِ الإشتعالْ

يتلظَّى كلًّما اشتمّ على بُعدٍ

تعالى

يا مريه

أنا من إفريقيا

جوْعانُ كالطِّفلِ الصَّغيرْ

و أنا أهْفو إلى تُفاحة حمراء

من يقربها يصبح مذنب

فهلُمي ودعي

الآلهةَ الحمقاءَ تغضبْ

وانْبئيها أنها

لم تحترم رغبة نفسٍ بشرية

أيُّ فردوسٍ بغيرِ الحبِّ

كالصَّحراءِ مُجدبْ

يا مريه

وغداً تنفخُ في أشرِعتي

أنفاسُ فُرْقة

و أنا أزدادُ نأياً مثْل (يوليس)

وفي الأعماق حرقة

رُبما لا نلتقي ثانيةً

يا مريه

فتعالى

وقّعي أسمك

بالنار هُنا في شفتي

ووداعاً يا مريه


#524994 United States [الشايل المنقة]
3.66/5 (7 صوت)

11-30-2012 12:31 PM
...تلقاها ولا جايبة خبر انو قطعنا فيها قصيدة احلى من العصيدة..وبنغنيها كمان..حية ولّا اتلحست؟ ..لو حية تكون بقت زى الشحرورة..!!


ردود على الشايل المنقة
United States [ود الخضر] 12-07-2012 10:28 PM
بالله عليك قريت القصيدة دى ولا تعليق وبس

United States [حروف اسمك] 12-01-2012 12:25 PM
تعليقك البايخ لا يتناسب مع الزمان ولا المكان، وكان الواجب تقول خيرا أو تصمت، عشان خاطر الشاعر علي الأقل، او أمشي شوف محل التعليقات السياسة السخييفة، حيث كلو يشتم كلو


مساحة اعلانية

تقييم
2.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة