كنايات عامية
05-26-2010 02:01 PM

ساخر سبيل
كنايات عامية

الفاتح يوسف جبرا

(الكناية) فى اللّغة هى التكلّم بما يريد به خلاف الظاهر و(كَنَيْت) أو (كنَوْت) بكذا عن كذا، إذا تركت التصريح به وفي الاصطلاح هى لفظ أريد به غير معناه الموضوع له، مع إمكان إرادة المعنى الحقيقي، تمتلئ لغتنا (العامية) بكنايات كثيرة أردت فى مقال اليوم أن أستعرض بعضاً منها:
- أخلاقو فى مناخيرو : تقال للشخص كناية عن (بالو الضيق) كون أنه مستعد للشجار و(الشكل) لأتفه الاسباب وهذه الخصلة تكاد تكون ملازمة للموظف أو العامل (الما مقتنع) بى شغلانيتو.
- أيدو لاحقة : تقال للشيخ يظن به فعل الكرامات وعلاج الأمراض حتى إذا ما أصابك (مرض) شددت إليه الرحال فلم تجده لأنو (بى بساطه) مشى الاردن يتعالج.
- أيدو خفيفة : تقال للشخص الذى تمتد يده لأخذ مقتنيات الآخرين ووضعها فى (جيبه) أو حيازته (يعنى نشال) أما إذا كانت تلك المقتنيات (مال عام) فلا يشترط أن تكون (أيدو خفيفه) وممكن (يقزقز) على راااحتو!
- أضانو تقيله : تقال للشخص الذى لا يسمع جيداً و(تقل الأضان) يمكن أن يكون (مصطنعاً) كذلك الذى يمارسه المسئولون تجاه (نباح) المواطنين حول مشكلة ما ! أو الأزواج عندما يطلب منهم العودة فى المساء (مبكراً)!
- بيأذن فى مالطه : يطلق هذا القول للشخص الذى يتحدث بجدية فى شرح موضوع مهم والمستمعون حوله مشغولون بامورهم ولا يعطونه اى اهتمام أى كحال شخص يؤذن للصلاة فى بلد خال من المسلمين فلا يجد إجابة!
- من إيدك دى لى إيدك دى : عبارة يقولها المرشح للناخب عند الإنتخابات وتصبح غير ذات قيمة بعد فوزه لأن (الناخب) عندها مش ح يكون عندو (إيدين) خالص!
- باضت ليهو فى القفص : تقال للشخص (المحظوظ) فالجدادة ما باضت ليهو (تحت العنقريب) أو (فى التكل) وسط الصحون والحلل و(العدة) عشان يقعد يفتش .. لا .. دى باضت ليهو جوه القفص (ذاااتو) يعنى بس يفتح ويشيل وعلى (البنك) طوااالى!
- ماخد ليهو تعسيلة : (أنظرصور النواب فى البرلمان).
- الموضوع طلع من أيدو : عبارة يقولها لك الموظف عندما تبطئ فى إعطائه (المعلوم) وترجمتها .. (يلا ورينا شطارتك)!
- مبسوط أربعة وعشرين قيراط: القيراط (كوحدة قياس للكتلة) هو مقياس يستخدم لقياس كتل الأحجار الكريمة والذهب ويساوي القيراط الواحد 200 مليجرام،والذهب النقى هو عيار 24 أى أن الـ24 قيراط هى ذهب خالص أما عيار 21 فهذا يعنى أن 21 قيراط منه ذهب والثلاثه الأخرى هى نحاس والزول المبسوط 24 قيراط معانتو زول مبسوط للآخر( ما ينبسط ليه ؟ عامل ليهو عمارتين من مرتبو!)..
- خشمو فاكى :تقال للشخص الذى لا (يمسك السر) والغريب فى الأمر أن هذا الشخص فى العادة يبدأ حديثه بعبارة : أقول ليكا (سر)!!
- كراعو حارة : تقال للشخص الذى تأتى الكوارث متزامنة مع قدومه وتكثر هذه المقولة عند (إنقطاع التيار الكهربائى) لأنو لازم يكون فى زول (فى نفس الوكت) دخل ليهو حته!
- عينو حارة : تقال للشخص إذا قام بالتعليق على شئ ما وأصاب ذلك الشئ مكروه كذلك الشخص الذى رأى (سخل) يقف على (تربيزة) فقال: الشئ مكنة خياطة !
- راسو ناشفة : هو ذلك الشخص المعتد (بى رايو) حتى لوكان غلط كذلك المسئول الذى أتى بالبكور و (أخرجنا) من ملة (التوقيت العالمى)!
- زيتو طالع : كما هو معلوم فإن الزيت النباتى يستخرج بعد (عصر) الحبوب .. يعنى عشان يجى زيت لازم يكون فى (عصر) والزول عشان (زيتو يطلع) لازم (يتعصر) والمعنى واضح!
- فاتو القطر : تقال للذى فاته قطار الزواج وتقال للأنثى أيضاً إذا ما تعدت الثلاثين ولم يتقدم لها الزول الفاتو القطر ده ذااتو .
- نفسو فاتحه : تقال للشخص الذى على الرغم من أن كل ما يحيط به يبعث على (الطمام) و(سد النفس) إلا أنك تراه مقبل على الحياة (ليه مش تعرف)!
- لا بهش لا بنش : يقولون ان فلان لا بيهش ولا بنش يعنى (لا بيحل لا بيربط) دلالة على سلبيته مما يؤكد تماماً إنو قاعد ساكت ومرتو بتصرف على البيت !
- جلدو تخين : تقال للشخص متبلد الشعور وما (بحس) وهذه صفة تتناسب طردياً مع حجم المسئولية التى كلما كبرت كلما إزدادت طبقات الجلد مما أدى إلى (تخانتو).
- لسانو خفيف : (أنظر خشمو فاكى)!
- سلوكو ضاربة : تقال للشخص إذا فقد جزءاً من قواه العقلية كما يمكن أن يقال له : مكشكش ومدروش ومهترش وفاطي سطر هذا قبل أن يقوم بإعتلاء (الصينية) أما بعد الإعتلاء فيقال له : فاكه منو - ضارب فيوز - فاكي صاموله - مسحلب -ومجنتر!
- قلبو ميت : أنظر (نفسو فاتحة)!
- بينفخ فى قربة مقدودة : يطلق على الشخص الذى حديثه أو كتاباته (زى حلاتنا) لا تأتى بمردود (وما بتجيب نتيجة) فيقولون انه ينفخ فى (قربة مقدودة) لأنك مهما نفخت فيها فإن نفخك يضيع هدراً.
- دمو تقيل : تقال للشخص الذى بطبعه ينعدم عنده الإحساس بالآخرين ولا يجيد قراءة وجوه من يخالطهم مثقلاً علي الحاضرين كذلك الشخص الذى يزورك عند التاسعة مساء دون سابق إنذار وأنت منهمك فى عمل ما فتجلس صامتاً ... ثم تدخل وتمرق ثم تغمض عينيك وتتثاءب .. وبعد أكتر من ساعة يقول ليك : كدى أفتح لينا (الجزيرة) نشوف الحاصل شنو؟
- دمو خفيف : المقال ده مش كده ؟ .... شكراً!!!

الرأي العام


تعليقات 2 | إهداء 2 | زيارات 2579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#262 [abueljood]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2010 12:06 PM
- بينفخ فى قربة مقدودة : يطلق على الشخص الذى حديثه أو كتاباته (زى حلاتنا) لا تأتى بمردود (وما بتجيب نتيجة) فيقولون انه ينفخ فى (قربة مقدودة) لأنك مهما نفخت فيها فإن نفخك يضيع هدراً.
باللة ورينا جبت النفس دة مين ويييييييييييييييييييييينننننننننن


#85 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2010 04:21 PM
جبرا متعك الله بالصحة والعافية ورواد راكوبتنا الجميله

سبحان الله اليوم فى سودانييز اون لاين لقيت ليك واحد ايدو خفيفه لاطش مقال ليك زمان بتاع حنان سكليب وقال جاني في ايميلي سرقة غير مسبوقه لكن الناس المطلعين زيتنا ديل يسرقو الكحل من العين والغريبه بعدها يقولو ليك في ذهب مابعرف وين وسوق رحمه في الفاشر ......يااخوي قلنا الرووووب عديل وفي مقوله معبره بتاعت نميري كان مدخلنا فى الوزه ديل شالو الوزه ودخلوها لينا محل الوزه هسع نكووورك نقول اي يابطني ولا اي يامحل الوزه




...................تصبحوا علي وطن


الفاتح يوسف جبرا
الفاتح يوسف جبرا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة