ثم ماذا بعد هذا ؟ا
07-11-2011 11:04 AM

ثم ماذا بعد هذا ؟؟؟

بابكر محمد يوسف موسى
[email protected]

وهانحن وقد ودعنا قطعة غالية من جسدنا قطعة دفنا تحت ثراءها اجسادا طاهرة ، وارتوت بدماء ذكية من دماء شهداءنا الابرار، قطعة مامن بيت سودانى إلا ولة فيها جريح أو شهيد أو مفقود ودعنا طوعا أوكرها أو سهوا عضو من جسد امتنا المسخن بالجراح والمثقل بالآم والآهات والمنهك من الصراعات... بعد التاسع من يوليو هنالك سؤال كبير وعميق يحتاج لاجابة عاجلة مستعجلة منا جميعا حكام ومحكومين وهو ثم ماذا بعد هذا ؟؟؟
ولعل الاجابة على هذا التساول لاتحتاج لزرقاء يمامة أو لدرس عصر مدفوع القيمة فعلى الجانب الشعبى أو على الشعب أن يدع البكاء والعويل فما ارجع بكاءا لبنا مسكوب ... على شعبنا أن ينهض من غفوتة وسباتة وبدل ان نشرع السرادق للعزاء فلنشرع أبواب الامل والامانى بالعمل والتحدى علينا أن ندرك ان الثريا لاتنال بالامانى وان التحديات لاتعيق أولى العزم وان الدول العظمى ماتقدمت إلا بعد حروب ومعاناة وما نهضت الا من ركام ومابنيت إلا من عدم وخراب .
على قدر اهل العزم تاتى العزائم
وتاتى على قدر الكرام المكارم
علينا ان ندع التجمل الكاذب والتمسح بالماضى والتدثر بامجاد اجدادنا واسلافنا
ليس الفتى من يقول كان ابى
ولكن الفتى من يقول هاانذا
نحن احوج مانكون الان لجلد الذات واحوج مانكون للتواضع لذا دعونا نتعرى امام المرآة بلا تجمل كاذب دعونا نجلد ذاتنا لنستعدل الصورة المقلوبة دعونا نكن صادقين مع انفسنا لنسترد صورتنا الزاهية المفقودة دعونا ننفض الغبار سويا عن الكنز المخبؤ بدواخلنا وذلك بلا نرجسية كاذبة وتعصب اعمى وفخر بلا رصيد ... لان الكل يعلم ان الطبطبة على الجرح لاتودى للشفاء وان المسكنات لاتدوم اذا لابد من كحت صديد الجرح رغم الألم وذلك من اجل الشفاء العاجل والراحة الدائمة ، وبالتاكيد ان لكل منا دور فالطبيب فى عيادتة والمزارع فى مزرعتة والمهندس فى ورشتة ومعملة والطالب فى درسة والمعلم فى قاعتة والجندى فى ثغرتة والداعية فى منبرة يجب علينا جميعا ان نمسح الصورة القبيحة باننا من اكسل شعوب الله فى الارض علينا جميعا أن نحيى فضيلة العمل وقيمة الوقت بدواخلنا علينا أن نثبت للعالم باننا شعب المكارم والمكرمات عملا لا اناشيدا واهازيج علينا ان نقدس وطننا ونحبة ونجلة فعلا لا قولا وذلك بوضعة فى مصاف الامم المتحضرة الراقية ..علينا ركل كثير من الموروثات والتقاليد التى تعيق تقدمنا ونماء بلدنا علينا اليوم قبل الغد ان نتدثر بجلباب الوطن الواسع المتسع بدلا من التحزم بلباس القبلية الضيق القبيح علينا ان نحتمى سويا بستار وطننا بدلا من الركون لجهوية او عشائرية علينا ان ندرك ان اليوم ليس كالامس وان عجلة الزمان لاتتوقف لكسول ومتخازل ومتسول للشعوب نكرر البكاء لايجدى على ماحصل والعويل لايعيد مااقتطع من جسد وطننا والتلاوم لاينفع فقد حصل ماحصل لانة امر الله النافذ الذى لامرد لة ولامناص منة .
واخيرا هذا ماعلينا فماذا على الجانب الرسمى او السياسى و للاجابة على ثم ماذا بعد هذا ؟ على قادة هذة الدولة ان يتقوا الله فى امتهم فعلا لا خطبا واكاذيب ..علي الدولة وحزبها الحاكم ان يدركوا ان عهد الاقصاء قد ولى وان جيل الانترنت والعولمة لامكان فية لديكتاتور او ظالم وان منخفض الثورات الجوى لاتنفع معة مصدات امنية على الموتمر الوطنى ان يرتكن للعدالة بسطا بين الناس بدلا من الاحتماء بقوتة وامنة على الحزب الحاكم ان يبسط يدة للناس سواء بسواء وان يتواضع للجميع نية ومقصدا لامناورة سياسية ..
على الحزب الحاكم ان يدرك ان هذا الشعب الصابر قد صبر كما لم يصبر من قبل وعلى قادة هذا الحزب ان لايستهينوا بشعب الثورات ابدا على الحزب الحاكم ان يعلم ان كشف الفساد لايحتاج لرادارات واشعة مجهرية وانة مامن شئ يعيق بناء الامم كالفساد والمحسوبية وعدم الشفافية وعلى قادة هذة الدولة ان يدركوا انهم اولى منا بربط الحجر وانة مامن شئ يستفز شعبهم كاسرافهم .
وعلى السياسين جميعا حزبا حاكما ومعارضة ان يتفقوا على مركز لاستشراف المستقبل يخطط لامتنا وينير دربها فى مقبل الايام ويرصد حركات اعدائها وعليهم خلع جلباب الانتماء الحزبى الضيق حينما يكون الامر متعلق بالثوابت الوطنية والتى علينا الاتفاق عليها وحفظها عن ظهر قلب لتكون خطا احمرا لايجوز تجاوزة وتعدية .


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1136

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#176251 [صنديد]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:40 PM
.انت تحاول الصاق ما حاق بالبلاد بالشعب السوداني وتتناسي افعال هذه الحكومة الكارثية ..

كيف تطلب من شعب النهوض بدولته وحكومته هي رابع افسد حكومة في العالم وهي تدّعي انّها تحكم بالشريعة الاسلامية وتهدد كل من يعترض علي فسادها بالقتل او الاعتقال . هل تعلم انّ مجموع االموال المنهوبة من 1989 الي 2009 قد بلغ حوالي ال80 مليون دولار حسب تقرير المراجع العام السوداني , راجع دراسة بعنوان ;( الاقتصاد السياسي للفساد والانقاذ ) منشورة علي موقع سودانايل .

انت تكتب عن النهاضة وتتناسي انّ السودان هو الدولة الوحيدة في العالم الذي تسعي حكومته لتدمير الزراعة فيه مع سبق الاصرار والترصد , فهي الحكومة الوحيدة في العالم والتاريخ التي حررت اسعار الصرف واوقفت الدعم عن الزراعة والمزارعين وزادت الجبايات والضرئاب في نفس الوقت . هل تعلم انّ امريكا والاتحاد الاوربي وهما اكبر كيانين راسماليين في العالم يدعمان الزراعة ب700 مليار دولار .

انت تحاول الترويج بانّ السودانيين كسالي و بينما تناسي انّ الحكومة السودانية هي سبب رئيسي لما ال اليه حال السودان بتدميرها لمؤسسات الاقتصاد الوطني وتسيس التوظيف في مصالح الدولة , اذا كان السودانيون كسالي فلماذا اعدادهم كبيرة في سوق العمل الخليجي ؟!! . وانت تنسي انّ نسبة الفقر في السودان في عهد هذه الحكومة ( الان ) زادت عن 94 % بعد ان كانت بين 30-40 % قبيل مجيئها مع العلم انّ الاخوان المتاسلمين هم م الذين دمرّوا الاقتصاد السودان في فترة الديمقراطية الثالثة . وانّ هذه الحكومة الفاسدة تسعي لفرض ضرائب جديدة علي هؤلاء المواطنين الفقراء .


قبيل اسابيع هاجر 2الف طبيب سوداني خارج السودان لانّه لا توجد مقوّمات المستشفيات في معظم مستشفيات السودان , فهل هذا كسل ؟!! , واذا كان هذا كسل فلماذا الهجرة لبلدان تتطلب عملا شاقا اكثر من السودان؟!! . هل تعلم انّ هنالك 3 الف طبيب سوداني في بريطانيا وايرلندا ؟ فاذا كانّ السودانيين كسالي يا كسلان يا ابن الكسلان فكيف يعمل هؤلاء في بلدان يتطلب العمل فيها جهدا جهيدا؟!! ايّها المصاب بمرض استبطان القهر اتعرف ماهو ذلك المرض ؟!!

العرب ( المصريون هم روّج لهذه الفرية ) يقولون عن السودانيين كسالي لاسباب معينة :

1- الاستيلاء علي وظائف السودانيين في الخليج لانّ معظم الجنسيات العربية هنالك لا تستطيع منافسة السودانيين في الامانة و الشرف .

2- , فش غيظ وغبن وغضب الاعراب من السودانيين الذين , وعلي حسب فهم الاعراب , يدّعون العروبة التي هي بيضاء دائما وبالتالي هم _ اي السودانيون _ يحاولون تلوثيها ( حلوا عننا .. بالمفتشر ) .

3-وهذا الاخطر , تحطيم النفسية السودانية وجعلها نفسية مهتزة وذليلة تقبل الانقياد للمصريين وتقبل بالوحدة مع المصريين ( الذين سيجعلون السودانيين اناسا ) واذا لم تنجح هذه الخطة الخبيثة الانتقال الي الخطة البديلة وهي ترويج انّ السودانيين لا يستطيعون استغلال موارد بلدهم لذلك لا ضير اذا قامت مصر باحتلال بلدهم واستغلال مواردها لانّ (المصريين انشط ) وبالتالي يستحقون اخذ تلك الموارد واكبر دليل علي ذلك دعوة الجبان هاني رسلان قبل ايام قليلة علي احدي القنوات المصرية بالتدخل المصري العسكري في السودان لاستغلال موارده .

انت تتكلم عن التنمية وتنسي انّ هذه الحكومة قد فتحت جبهة حرب جديدة في جنوب كردفان وجبال النوبة وقد صرّح احد المسؤولين فيها بانّ هذه الحكومة مستعدة للحرب 100 عام . وتتناسي انّ هذه الحكومة الفاسدة نشرت القبلية والعنصرية في بلد يحتوي علي مئات القبائل ( اكثر بلد في العالم فيه قبائل ) .

مقالك . وسمج وسخيف وهو باختصار امّا محاولة بائسة لازاحة اللوم من هذه الحكومة الفاسدة والّقائه علي الشعب السوداني او عدم المام بافعال هذه الحكومة الفاسدة لعدم قرأة الصحف .


بابكر محمد يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة