ليس باسمنا
07-11-2011 11:13 AM

أفق بعيد

ليس باسمنا

فيصل محمد صالح
[email protected]

إلى جون ورقة واللواء سمير خميس وأنجلينا مأمون...وليس إلى استيلا قايتانو..فهي قادرة على أن تأخذ حقها وحقنا بقلمها ولسانها السليطين.

في زمان مضى كان السودان ومصر بلدا واحدا، ثم اختار السودانيون الحكم الذاتي ومن ثم الاستقلال، وكان هناك عشرات الآلاف من السودانيين يعملون بمصر، في الجيش والشرطة والمصالح الحكومية والقطاع الخاص، فقامت الحكومة المصرية بتخييرهم بين الجنسيتين السودانية والمصرية، قولوا واحد.
اختار قلة من السودانيين الجنسية المصرية، ومنحت لهم على الفور، بينما أصر الأغلبية على جنسيتهم السودانية، لاحظ أنهم هم من أصر على رفض الجنسية المصرية، وليس الآخرين الذين قاموا بالتصويت في السودان، لم تخرج ضدهم المظاهرات، ولم ينبري لهم منبر السلام المصري ليطالب بطردهم من مصر لعدم وفائهم لها، ولا منعهم أحد الوزراء من حقنة العلاج. عاشوا مواطنين سودانيين في مصر يتمتعون بكل حقوق المواطنة المصرية، ظلوا في وظائفهم الحكومية وفي الشرطة والجيش حتى مرحلة المعاش، ولا تزال كثير من الأسر تصرف معاشها من الحكومة المصرية، وهنا قول اتنين.
عاشوا مواطنين كاملي المواطنة في مصر، يتعلم أبناءهم في المدارس الحكومية مجانا، ويتعالجون في المستشفيات الحكومية مجانا، وحين كانت كل السلع التموينية في مصر مدعومة، كانوا يتسلمون بطاقتهم التموينية، ويقفون في صفوف الجمعيات يزاحمون المواطنين المصريين الفقراء ومتوسطي الحال في اللقمة الشحيحة، لم يمن عليهم أحد ولم يمنعهم. عاشوا كذلك رغم انهم رفضوا الجنسية المصرية التي عرضتها عليهم الحكومة المصرية، قولوا تلاتة.
ثم جاءت الموجة الكبيرة للطلاب السودانيين في جامعات مصر في السبعينات والثمانينات، في سنواتنا كنا 15 الف طالب سوداني، ندفع رسوم الدراسة مثل الطلاب المصريين، ونزاحمهم في المدن الجامعية، ونزاحمهم أيضا في صفوف التموين، وحين نصل لموظف الجمعية الذي يسأل عن البطاقة التموينية، نخرج له جوازنا الأخضر، يقلبه، ثم يسأل:طلبة؟ نجيب نعم، فيصدق لنا بالزيت والسكر والشاي واللحم والفراخ المدعومة، خصما من حق فقراء مصر، وقد نتشاجر مع من يقف معنا في الطابور حول أولوية الوقوف، قولوا اربعة.
في الزمان الحاضر لم نستطع أن نكون بربع كرم مصر والمصريين معنا، رغم أننا أعلى الأصوات في الحديث عن النخوة والشهامة والكرامة، عجزنا عن أن نتعامل مع إخوة الوطن بجزء من تعامل مصر والمصريين معنا.
عفوا جون ورقة، واللواء سمير خميس، وآخرين، فقد طردتكم حكومتنا من وظائفكم، وأسمت ذلك تكريما. شردتكم انتقاما من مواقف الحركة الشعبية، اجتمعوا في الظلام وأوحت لهم وساوسهم بأن تعالوا نزيد من مصاعب الحركة الشعبية ، ونرسل لها عشرات الآلاف من الجنوبيين بعد طردهم من وظائفهم، لنرى كيف تطعمهم وتسقيهم، ثم خرجوا يتضاحكون وهم يمسحون على لحاهم.
عفوا يا أخوتنا، فقد حرموكم حق الانتماء للوطن الذي اخترتموه، وقدمتم له شبابكم ونضارة أيامكم الزاهيات، لم تتوقفوا يوما لتسألوا عن الشمال والجنوب، بل اعتبرتم أنكم أبناء السودان ....وكفى، وكان هذا كافيا لمعاقبتكم. أنسوا الجنسية المزدوجة وانسوا الحقوق الخاصة والحريات الأربع، قبل كل هذا كان لكم حقكم الإنساني في الاختيار، لكن حتى هذا تم حرمانكم منه.
إلى وجوهكم النضرة والحزينة، وإلى دموعكم الحيرى، وإلى صاحبة ذلك المنظر الذي أبكاني، تلك الموظفة الجنوبية التي انحنت تقبل ثرى أمدرمان وتبلله بدموعها، إلى تساؤلاتكم الحيرى: ماذا جنينا في حق هذا الوطن ومواطنيه؟
لم تجنوا شيئا، بل نحن الجناة، ما تم ليس باسمنا، لم يكن قرارنا ولا باستشارتنا، لم ننتخب من اتخذوه، ولا فوضناهم، لكنا جنينا حين سكتنا.
هل يجدي أسفي إن قلت إني على الصعيد الشخصي آسف لكم؟ هل سيكفي لمسح دمعة واحدة ومحو آثار الحيرة؟
وعفوا أنجلينا مامون وأنت تحدثيننا عبر الهاتف صبيحة التاسع من يوليو: ما خلاص أصلهم ساقونا عشان رفع العلم دا، وخلاص رفعناه ورقصنا وغنينا، بعد ده انا عايزة أرجع الخرطوم!
ليتك تستطيعين يا أختي، وليتك تتخيلين بعض ما قد ينتظرك هنا، لكن اعلمي من الآن، أنه ليس باسمنا.

الاخبار


تعليقات 16 | إهداء 2 | زيارات 2888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#176874 [ANTI KOAZ]
1.00/5 (1 صوت)

07-12-2011 11:39 AM
هذا هو الفرق بين المؤتمر الوطني والحركه الشعبيه الوفاء ........ بينما صرحة الحركه الوطنيه بأعطاء كل من حارب في صفوف الجيش الشعبي الجنسيه الجنوبيه يقوم المؤتمر الوطني باعفاء جميع منتسبي الجيش والشرطه من الجنوبيين الذين قاتلو في صفوف الجيش اخوتهم في الجيش الشعبي وهذا يدل علي ان الحكومه كانت تستخدم هؤلاء كوقود حرب ليس إلا وتعتبرهم مجرد ادوات للقتال ............


#176615 [بني أمية ]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 10:24 PM
لسنا نحن ... أكيد ...لم نفوضهم ...
يا سيدي عشنا مع أخوتنا الجنوبيين زمنا طويلا .. درسوا معنا في المدارس ...
كنت لا أفارقهم .. حتى عند دخولهم للكنيسةفي الأعياد أنتظرهم .. وكنت متمع معهم ..
وعندما يذهبون إلى بيوتهم أذهب معهم ... والله ولا مرة شعرت بأني دخيل عليهم ...ولا هم ...فقد كانوا يأتو معي إلى بيتنا ..ونجلس بالساعات .. لم أتذكر في يوم من الأيام لون بشرتهم هل هو أسود أم أبيض
فما يعنيني هو قلبهم وقد كانوا أنبل الناس ... وقد أتصلوا على والدتي عندما هموا بالمغادرة .. ووجدت والدتي تبكي على مفارقتهم .. أنا الآن بعيد .. ولكني والله لم أبك في حياتي مثلما بكيت الآن ...

أنها فاجعة .. ولكني واثق أن ذلك لن يدوم .. فسوف يأتون .. أو سوف نذهب إليهم نحن ...


#176510 [mmm]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 06:33 PM
دة كلام جرايد واكل عيش .. ساعة نجى للجد... ما بتقيف معاهم..النظرة للجنوبى عندنا نحن السودانيين واااحدة.. بس ساكت الطيب مصطفى شايل وش الفسالة.. والله ثم والله بنتك انت فيصل ما بتعرسها لى واحد جنوبى.. ودة ياهو مربط الفرس... كان راجل جد جد ودايرو شديييييد معاهم اكتب مقال واعرض عليهم عرض ذى دة.. بعد داك ممكن نقول متعاطف معاهم


ردود على mmm
Sudan [Hisham] 07-12-2011 04:24 AM
mmm هذه هي بالضبط المشكلة العويصة .. أنتم يا من أتيتم , الله أعلم من أين؟ .. بأفكاركم المتطرفة وثقافتكم المتشددة و حكمتم من خلالها كل السودان .. أؤكد لك يا سيد mmm أن الأستاذ فيصل لا يفهم الزواج كما تعلمته أنت في قريتك المنسية, حيث تزوجون فتياتكم بأحكام قبلية متخلفة , بل إن الأستاذ فيصل , شأنه شأن المتحضرين من البشر , يحترم رغبة بنته في الزواج بمن تريد هي ..
قال الطيب صالح ذات مرة ( من أين أتى هؤلاء ؟)


#176455 [عبد اللطيف حسن - جده]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 04:53 PM
التحية لك الاستاذ/ فيصل محمد صالح

المقال يتحدث عن الشيم والاخلاق السودانية الاصيلة المتوارثة اضافة الى العاطفة المتاصلة فينا
نحن قوم نزعل بسرعة ونفرح اسرع ونغضب بسرعة ونعفو اسرع.ضمائرنا نظيفة.
من عمر جوبا واكتشف البترول واعطى الجنوبيين حق الانفصال ومن تسامح معهم عند مقتل قرنق ومن تسامح عند دخول امدرمان وسوف نتسامح عن (حلايب) بدعوى الحبايب كما تسامحنا من قبل فى اكثر من ذلك السبب ليس الانقاذ ولا انا ولا انت . السبب من طبعية نقائنا ونظافتنا الداخلية التى لم ارها من قبل ولا من بعد .
اخى العزيز ايضا نحن اايضا لنا كرم بدون عائد وعطاء من غير من واذى وكلمة صدق ووفاء وبتلك الاخلاق حصلنا على الكثير من الاحترام الخارجى والدولى.
آن الاوان ان تحترم بعضنا البعض ونحترم الوطن حتى لو ضاق واصبح مثل حجم القلب الذي يحمل الحب للجميع...
ولذا نرحب بالاخوة الجنوبيين بيننا بدون من او اذي وقد آوي السودان الكثير وتربى فى الكثير وتعلم فيه الكثير واصبحوا اهل لنا واصبحنا لهم اهل بالمعاملة الحسنة .
وشكرا


#176452 [zisco]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 04:52 PM
والله العظيم ارتكب هؤلاء الحمقى اكبر غلطه ولن يشفع لهم التاريخ 0000هيا الى مذبلة التاريخ يا عصابة الجبهه يا فاسقين يا قتله يا افاقيين


#176442 [[email protected]]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 04:32 PM
عزيزي فيصل/الا جون ورقة ابتعادة عن حوش الاذاعة ابتعاد الاثير عن اذن المستمع


#176374 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 02:56 PM
سنرسل لهم عشرات الالاف المفصولين لنرى كيف تطعمهم
تفكير غبى
بكدة يا مؤتمر لا وطنى يا غبى قدمت اسمى خدمة لدولة جنوب السودان
صدرت لهم عشرات الالاف من الخبراء الوطنيين و الايدى العاملة المدربة
ووفرت لهم ملايين الدولارات من بند التأهيل والتدريب
الآن تاكدتو بان من يحكموكم اغبى ابناء الشمال يرأسهم فاقد تربوى
الى الامام يا دولة جنوب السودان سنغترب اليك قريبا هربا من هذا الجحيم
المعطون فى الغباوة


#176367 [فضولي]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 02:44 PM
أنه وجع الزمان ووجع المكان غصة في الحلق ودمعة تتراقص على حافة العين .
هؤلاء الشيوخ لحاهم بلون أبيض ولكن قلوبهم كالحة السواد بالأمس سمعت وزير الإعلام الجنوبي وهو يقول نحن في الجنوب ليس لدينا مشكلة مع الشماليين من أراد الجنسية الجنوبية مرحباً به ومن لم يردها ولكنه يريد أن يظل معنا فيا هلا به ومرحا
ذاك رجل لا يخبي وراء لافتات دينية ولكن كل ما قاله هو قول عظيم يثلج الصدور وهؤلاء الذين في الشمال يقفون خلف لافتات دينية خلف هذه اللافتات فلتفعل فعل الشيطان فلا أحد يقول لك ( بغم ) .
لعنة الله عليكم .


#176259 [صلاح فضل السيد حامد]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:48 PM
الأخ الأستاذ فيصل لم يجانبك الصواب هذه المره يأخي شعب إختار الإنفصال ماذا تظن أن تفعل بهم الحكومة بغض النظر عن رأيك فيها وأسأل الأسماء التي أشرت إليها هل صوتوا للإنفصال أم للوحده يأخي الجنوبيين لن ولن يحبونا في يوم من الأيام بس نتمنى لهم إقامة طيبة في دولتهم الجديدة وأما بخصوص مصر والتموين ما أظن أنها غائبك عنك يأخي والله لم يعطوكم التموين علشان سواد عيونكم بس لإغراض أخرى وعلشان تكونوا في يوم من الأيام أياديها في السودان لكي تنفذوا لها بعض أغراضها ونحن خريجي الفرع ونعرف ذلك جيداً ومقالك هذا قد يعني الكثير لمصر . ولك الشكر


#176253 [خضر]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:43 PM
\"لم تجنوا شيئا، بل نحن الجناة، ما تم ليس باسمنا، لم يكن قرارنا ولا باستشارتنا، لم ننتخب من اتخذوه، ولا فوضناهم، لكنا جنينا حين سكتنا.\"


و تستمر الأهوال ما استمرت جناية السكوت، بل نحن موعودون بالمزيد من البلايا و باسمنا رغم انوفنا.


#176246 [فاضل الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:34 PM
تباً لكم أيها البؤساء ما هكذا تدار الأمور و لا يعامل الإنسان !! إن كنتم تقرون أن الإستفتاء أمر ينبغي إحترامه هذه مواقفنا منكم لا تمثلونا و لن تكونوا معبرين عنا ما فعلتموه سرقة و كذب !! جئتم بليل لم نرى الشمس حتى الآن تباً لكم الف مرة كلما حن جنوبي أو شمالي لوطن موحد !! خسئتم و ملعونين أينما حللتم و ستطاردكم لعناتنا ما حيينا و سنورثها لأبناءنا و كلنا امل بأن الله لن يخزينا فتطول مدة حكمكم.


#176243 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:31 PM
الأخ / فيصل - والله تحجرت الدموع في عيني طيلة الايام الثلاث الماضية - خشيت ان اوصف ببكاء النساء على وطن لم احافظ عليه كالرجال - اما هذه اللحظة فأبكتني يا اخي تلك التي تقبل تراب ام درمان - نتأسف لها وهل يجدي الاسف ويكفكف دمعها؟؟؟


#176222 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:07 PM
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.


#176209 [علي العقيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:01 PM
حقيقة ليس باسمنا ولا باسم كل سوداني حر ولانرضى لاخوة قاسمونا الحلوة والمرة أن يعاملوا بهكذا طريقة رفة دون أدنى معايير الانسانية ، والمصريون شعب طيب وراقي ليتنا تقتفي أثرهم في هذه المعضلة الماثلة امامنا،،، شكرا أستاذ فيصل عبرت عن ما يجيش في نفوس الكثيرين من ابناء شعبنا الوفي


#176197 [فارس ]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 11:55 AM
السيد فيصل ماذا نفعل لكي لايحدث هذا مرة اخري مع اهل دارفور والنيل الازرق والشرق
صمتنا في المرة الفائتة لاننا دايرين ناكل ونشرب ونعيش مع هولا اللصوص فانقسم السودان
افيدونا نحن مستعدين بالتضحية باروحنا حتي لايحدث ذلك مرة اخري
كم قال العنصري الاكبر ديل مابشبهونا وناس جبال النوب ما بشبهونا وناس النيل الازرق ما بشبهنا
فل نكون جيشا من ابناء الوطن لتغيير هذا النظام الفاسد لنبدا القتال من الحدود من النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور


#176195 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 11:54 AM

مقال مؤثر وجميل .. وكفيت ووفيت

إحنا برضو بنعتذر .. وبنقول لا تؤآخذونا بما يفعل السفهاء

جدي عليه رحمة الله كان ضابطا في الجيش أيام الإستعمار

والى أن توفاه الله كان يصرف معاش من الحكومة المصرية

تحول شهريا الى حسابات القوات المسلحة السودانية

وبعد وفاته تمتعت بالمعاش المصري زوجته وعمتي الكبرى

هذا هو الإستعمار .. ؟؟

طيب الكيزان ديل نسميهم شنو يا كافي البلاء..؟؟


ردود على مجودي
Sudan [ابو السيد] 07-12-2011 06:06 PM
يا جماعة خلونا من الفات وتعالوا نشوف مشكلة جبال النوبة قبل ما يرفعوا علم الاستقلال في كادقلي . وعندها سنحتار عن كيف سيمكن نزع الجنسية من الشعب السوداني؟


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة