المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

07-11-2011 04:14 PM

الطيب مصطفى.. و.. لماذا يعرفون..؟!

عثمان شبونة
aswatsh@hotmail.com

لو قرأنا في مقدمة إبن خلدون لأدركنا أن نواقص بشرية شتى اجتمعت في بلاد السودان، ذلك رغم أن الحال العربي اليوم يجعلنا نفخر ــ بعض الشيء ــ بأننا لسنا أغبياء أكثر من شعوبهم هنا وهناك.. فالسودانيون لهم فطرة حسنة في حب المعرفة، وإن كانوا فاشلين في \"فن الحياة\" ومصابون كغيرهم بأمراض الجهل والتخلف \"والقمامة\" ــ بدءاً من ساستهم..! وهي الأمراض التي يزيد مفعول انتشارها كلما كانت الحكومة أفسد \"من أختها\".. فالفاسدون على مرّ التاريخ ليس لديهم وقت لـ\"حمّام النهضة\" إلاّ عبر الورق والكلام.. فتتنامى \"أوساخهم\"... تظل إنجازاتهم الظاهرة تخفي وراءها قيامة من \"الإثم والكبائر\".. لذلك تلاحظ أن ظاهرة الإسراف في الكلام أو ما يسميه الشارع \"المعط\" تتنامى في الزمن السياسي العاهر... فكل ما وجد المسؤولين كباراً وصغاراً جمعاً من الناس قتلوا الوقت برماد الثرثرة الطويلة في خططهم ومقترحاتهم، وشكلياتهم التي يعدونها \"إنجازاً\" يفاخرون به..!!
كل ذلك والحياة في عهدهم، إما ميتة، أو تحتضر، أو تسير بسرعة السلحفاة..!
ومن غرائبهم، أن تجد التهليل يتصاعد ملوثاً كل المساحات بالنفاق، لمجرد إفتتاح \"حائط اسمنتي\" يتزامن مع كارثة يصنعونها في مكان آخر، من أجل الشعب \"الذي يحبونه\"..!!
* وعلى ذكر العرب.. هل شاهدتم ماذا يقولون عن إنفصال الجنوب؟! بالقطع لا يتفوهون بمعرفة عن الحدث وآثاره ــ كما أخبرتنا القنوات بتلك السطحية ــ ولذلك أعجبت أيما إعجاب بذلك الشاب اللبناني الصريح حينما سألوه عن رأيه في ما يجري داخل \"زريبتنا\" فقال لقناة الجزيرة: أنا لا أعرف السودان.. وكرر بازدراء: أنا هيك لا أعرف أي شيء عن السودان، يمكن أن تسألني عن لبنان.. ما أعرف يا خي.. ما أعرف..!
* ولماذا يعرف؟؟! حتى نحن في وجداننا العميق نتمنى ألا نعرف شيئاً عن السودان حفاظاً على صحتنا النفسية..! فهو بلد يكسر الخاطر بأراذله الكبار..!!!

خروج:
لو عرف الطيب مصطفى ــ وهو ينحر الذبائح احتفالاً بفصل الجنوب ــ لو عرف أن فيه جاهلية صلدة \"لصفقنا له\".. لكنه لا يعلم جهله للأسف... فهو رجل قد شب على استعلاء \"حقير\" يبحر عكس آية \"التعارف\" في الإسلام.. ينزع للتطرف.. بتفكير ينأى عن ضفاف الإنسانية الصحيحة ــ فهو لا يقرأ كما يبدو ــ وإن قرأ لا يجيد الفهم... امتزجت في روحه العليلة قطع من ظلام سميك، لا نسأل الله أن يخرجه منه، بقدر ما نسأله السلامة للجنوب والشمال من شرور \"الغافلين\" والبنادق..!
* من دواعي الإبتهاج أن دولة الجنوب \"ستنفتح على جميع الدنيا\" بما فيها دولة إسرائيل بكل ثقلها الذي يخافه شرذمة الإنفصاليين في \"شارع المك نمر\"..!!
* رحم الله المك نمر.. ونسأله الرحمة من فصائل الجهلة والمنافقين واللصوص، فهم الأعلى صوتاً في باطل الراهن..!!
أعوذ بالله
ـــــــــــــــــ
الشاهد


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2260

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#176860 [ابوبشر]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 10:24 AM
والله حبوبتنا زمان قالت شوف الخال وخال الخال كان الجنا يطلع بطال :


#176648 [عبدالسلام مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 10:44 PM
يا جماعة والله انتو مدين الراجل ده حجم اكبر من حجمه ..خلوهو ينحر يذبح يحتفل وما تششتغلو به كتير هو فاكر نفسه منو يعني الطيب صالح.. هو بس خال الريس ما اكتر ولا اقل ويوم يمشي الريس خلي اليشوف ليه رئيس تاني يبقي جده عمه ود عمته عديلو ما بتفرق ولا شنو يا جماعة الخير.. قال الطيب مصطفى قال!!!!!!!!!!!!!!!!


#176639 [طلال ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 10:22 PM
مليار لايك يا شبونه ;( ;( ;( ;( ;( ;(


#176616 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 09:28 PM
أما آن الأوان أن يتكون جسم قوي يضم كل الشباب الحر من أجل السودان؟


ردود على الجعلي الأحمق
Sudan [الجن الازرق] 07-12-2011 12:13 PM
سلام للجعلي وطلال وعبد السلام... بالمناسبة يا الجعلي : أصبح المجتمع المدني خائباً كالدكتاتورية لذلك يتطلع الكثيرون بأن تكون مبادأة التغيير من الجيش على غرار ما يحدث في بلدان عربية..!! فمن يكون أول المنشقين في الجيش السوداني الذي مسخته الإنقاذ؟!!


عثمان شبونة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة