المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا أيها الطيب ..إنك إمرء فيك جاهلية
يا أيها الطيب ..إنك إمرء فيك جاهلية
07-12-2011 09:25 AM


يا أيها الطيب ..إنك إمرء فيك جاهلية

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

الطيب مصطفي هداه الله إلي سواء السبيل يبدوا أنه كان أسعد الناس بتمزق الوطن الذي أوصانا جدودنا بالمحافظة عليه ..وقد إمتدت فرحته بتشرذم الوطن إلي حد ذبح الذبائح ولم ينس أن يخطب في من حضر من المنبر الديمقراطي خطبة عصماء مؤكداً أنه وبإنفصال الجنوب :\" أزيحت الأشواك من طريق الشمال \" ليخطو نحو التقدم والنماء ويبلغ الثريا متفرداً بين الأمم.
ولا أدري ايها الطيب علام تفرح بإنفصال الدولة والعالم يتجه إلي التكتل ؟؟ وكيف يكون في الإنفصال والتمزق قوة \" و الرماح تأبي إذا إجتمعن تكسرأ ..وإذا إفترقنا تكسرت آحاداً ؟؟ ويبدو إن الخال الرئاسي هداه الله وأنار بصيرته لا يقرأ التاريخ جيداً ولو قرأ التاريخ لعلم أنه كان أكثر السودانيين نفخاً في أبواق الإنفصال وما يدعو للأسف أن تلك الرغبة كانت تغذيها نزعة عنصرية وقبلية بغيضة فالحقائق والوقائع تؤكد أن النزعة لم تكن من مبدأ الدين والعقيدة وهذه حقيقة بعد أن تركنا في عالم مجهول أكتر من مليون ونصف المليون من إخواننا المسلمين والمسلمات من أبناء الإقليم الجنوبي وأسرهم في دولة جنوب السودان سيعانون ويقاسون الأمرين من أجل الحفاظ علي هويتهم الدينية في دولة تكالبت عليها المجتمعات الغربية والدولة الصهيونية علي حدٍ سواء .
ماتؤكده الإحصائيات أن تعداد سكان دولة جنوب السودان هو ( 8.500.000 ) نسمة ويبلغ عدد المسلمين (18%) وعدد المسيحيين (17%) وما تبقي من النسبة المئوية هم من الوثنيين واللادينيين ..بعبارة أخري يمثل المسلمين أغلبية علي المسيحيين ورغم أن غالبية الشعب بدولة الجنوب حتي رئيس دولتهم الجديد يتحدثون اللغة العربية فإن اللغة الرسمية للدولة هي الإنجليزية والديانة هي المسيحية .
لاتفرح أيها الطيب فإن الله لا يحب الفرحين ..وسيصبح فرحك أنك سعدت بإقصاء أخوة لك في الإسلام علي أساس إنتمائهم العرقي وتلك سمة يبغضها الله ورسوله .. ليس هذا فحسب بل إن دولتك الإسلامية حرمتهم حتي من حقهم في الجنسية التي تمنحهم الحق في الإنتماء إلي دولتهم المسلمة في الشمال وأمرت بطردهم جميعاً قبل التاسع من يوليو لا لسبب سوي أنهم من أبناء الإقليم الجنوبي ولا يرجح إسلامهم كفتهم في البقاء ولن يفيدهم ولو كانوا من أهل التقوي والصلاح طالما أنهم من القبائل التي تنتمي لجنوب السودان . وقد أوصي ديننا الإسلامي بالحفاظ عليهم وخاصة النساء منهم وعدم إعادتهم للكفار \" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (10) الممتحنة.
أيها الطيب من لا يقرأ الشواهد بصورة صحيحة لن يفهم ولن يجدي إفهامه ولن يتحول مأتم أهل السودان بتمزق دولتهم إلي أفراح ..ألم تسائل نفسك لما فرح كل المجتمع الغربي بإستقلال الجنوب ولما سارع الرئيس اليهودي إلي التعهد بمساعدة الدولة الوليدة ؟؟ ولمَ يرفض باراك أوباما سليل آبائه الكينيين رفع العقوبات الإقتصادية عن السودان في ذات الوقت الذي يتعهد فيه بتقديم (2مليار دولار ) كمساعدات عاجلة لحكومة جنوب السودان ؟؟ ويصرح اليوم \" أن علي حكومة الخرطوم الكف عن إعتداءاتها وممارسة الإرهاب بجنوب كردفان \" ولماذا صرحت كل من بريطانيا وفرنسا بدعمها المادي لحكومة الجنوب ؟؟ إذا لم تقرأ هذه الدلائل والشواهد فلن تعلم وقد أعمي بصيرتك الحقد أن هذا الإنفصال هو كارثة الكوارث علي السودان الشمالي وليس أشواكاً أزيحت من الطريق ومن قبل هو كارثة علي المسلمين والمسلمات الذين تركناهم ورائنا في دولة جنوب السودان... فإن إستعصي عليك الفهم ولم تفق وأخذتك العزة بالإثم وفرحت بإنفصال إخوتك في الإسلام من أبناء جنوب السودان ورأيتهم أشواكاً في الطريق ليس لعلة إلا أنهم من أبناء القبائل الجنوبية فأنت أيها الطيب مصطفي \" إمرء فيك جاهلية \" كلمة قالها رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وهو خير مني ومنك لصحابي جليل هو أباذر الغفاري وهو خير مني ومنك عندما وصف الصحابي الجليل بلالاً وهو حبشي وهو خير مني ومنك بأنه \" إبن السوداء \".
أفق أيها الطيب فلسنا فرحين بذهاب ريح الدولة وتخلينا عن إخوتنا في الإسلام من أبناء الإقليم الجنوبي ..ولن نفرح أن تجعل دولتنا المسلمة مصائرنا ومصائر أبنائنا تحت رحمة النصاري واليهود ومشيئتهم ونهرول يمنة ويسري لإرضاء الإدارة الأمريكية وقد قال الله تعالي في كتابه الكريم وهو أصدق القائلين أنهم لن يرضوا عنا حتي نتبع ملتهم ..وإن حدثتك نفسك أن جنوب الوطن كانت أشواكاً في طريقنا ..فقد علمت شيئاً وغابت عنك أشياء وستعلم وتنبئك قادمات الأيام كم هو طويل ذلك الطريق وتعبده البلايا والمحن وتلال الفساد وفتن كقطع الليل .. سيكون طريقاً لانهاية له ..وحينها سيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ سينقلبون وفي أي إفك كانوا يخوضون .


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2150

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#177172 [ود موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 06:40 PM
يا سودانى وبس..طيب امنا بالله واليوم الاخر وبرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وبصمنا بالعشرة ان الطيب مصطفى غير عنصرى..وليس سبب فى إنفصال الجنوب..بس يحترم مشاعر السواد الاعظم من السودانيين ماعاوزيين الانفصال وسيقوم الشعب بشعار ايجابى الشعب يريد توحيد البلاد..
ثانيا: ..وبشهادة كل العالم..نادى جهارا فصل من تبقى ممن ينتسبون باسم الحركة الشعبية..والذيين ينادون بانصاف الغلابة والمهمشيين...وبالديقراطية..الا تتفق معى بدون عزعل...الشعب يريد توحيد البلاد..
والشعب يريد ايقاف استيراد الحلب


#177150 [ود موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 06:14 PM
نهتف جميعا ..لقد غيرنا الانظمة قبل ربع قرن مرتيين...الان العالم العربى فى ورطة..نحن..شعب واعى..نقوم بحملة.... الشعب يريد توحيد البلاد


#176962 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 02:13 PM
الزول البدور القيد وصحيح مجنون
واحدن عوير كان مدير التلفزيون
ضباح العجول الحاقد المأفون
خاين الوطن عميل بني صهيون


#176927 [زولة]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 01:22 PM
هذا الخبيث لا يعلم شيئا\" عن دين الله ولا عن رسولنا الكريم ولا نهج صحابته من بعده؟ دوافع الخبيث للفرح بالانفصال عنصرية وربحية بحتة ولا علاقة لها بالدين, عارف يا خبيث انو صحابة الرسول كانوا بيجاهدوا عشا ينشروا الاسلام في بلاد الغير؟ من ارتضاه دينا ومن لم يرتضي الاسلام كانوا بيدفعوه جزية واللي ما عندو جزية كانوا بيدوه من بيت مال (المسلمين) عشان ينشروا سماحة الاسلام وعدلة ورحمتو يا جاهل يا عنصري (تشبه لي الحلب ) وما شكلك ود عرب فما تتفرعن علي خلق الله


#176912 [سوداني وبس]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 12:20 PM
الاستاذ كاتب المقال
لم يكن للطيب مصطفي حق التصويت ولاظن ان الجنوبيين في انتظار احد لدفعهم لخيار الانفصال
الامر الاخر الذي يجب ان لا ينكره احد هو ان الجنوبيين مسلمهم وغير المسلم قد صوتوا بأغلبية لا مجال فيها لتردد بل ان شخصيات اسلامية مثل عبد الله دينق اعلن صراحة انه مع الانفصال لان التيار الغالب في الجنوب مع الانفصال وانه لايمكن ان يعاكس هذا التيار فارجو ان لايترك الناس كل شي وكل الأسباب الحقيقية ويأخذوا اسباب متوهمة
الامر الاخر أيضاً ومن خلال اعلان الحركة عزمها علي تطبيق مفاهيم الحركة الشعبية علي كل السودان في الفترة قبل اتفاقية السلام وبسبب الاتفاقية قبلت الحركة بالتغيير في الجنوب فقط الا يشكل هذا نجاة لغالب اهل السودان المسلمين من مزالق الشعبية


ردود على سوداني وبس
Sudan [ابو السيد] 07-12-2011 04:58 PM
يا جماعة عوووووووك خلو الجنوب دا خلاص فات ونفد بي جلدو ......... ِالحقو جبال النوبة


#176881 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 11:45 AM
مافي حاجة بتوجع راسو خال البشير جيبو مليان وساكن احلي سكنة وماكل احلي اكل ويحرق السودان والشعب السوداني ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;(


#176877 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 11:44 AM
يا ليت امثال هذا الجاهل اللاطيب ان يفهموا مثل هذا الحديث العاقل المتعقل من استاذنا عمر موسى المحامي .
ولكن استاذنا:
ذو العقل يشقى فى النعيم بعقله و أخو الجهالة فى الشقاوة ينعم
و لعمرى انهم في سكرتهم يعمهون


#176778 [عبد الرحمن داود]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2011 09:40 AM
الدولة الصهيونية تحتل بالقوة الجولان السورية بدواعى حفظ الامن ونحن نتخلى طواعية عن جزء عزيز من ارضنا فاذا كانت امنة بعد الانفصال فقد ضيعنا شعبا وارضا عزيزة علينا اما اذا كانت متوترة ولم توقف الحرب فالمصيبة اكبر فبدلا من ان نحاربهم من جوبا اصبحنا نحاربهم من كوستى فيا ايها العنصرى دعها فانها منتنة


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة