المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
١٤ يوليو ٢٠٠8: والذكري الثالثة علي البشير مطلوب حيأ او ميتأ
١٤ يوليو ٢٠٠8: والذكري الثالثة علي البشير مطلوب حيأ او ميتأ
07-13-2011 01:15 PM

١٤ يوليو ٢٠٠8: والذكري الثالثة علي البشير مطلوب حيأ او ميتأ

بكري الصايغ
[email protected]

١-
***- هناك تواريخ سودانية واحداثأ لا تنسي مازالت في الذاكرة ونحتفل احيانأ بمرور ذكراها, نتذكر علي سبيل المثال لا الحصر:

انه في يوم ٢٦ يناير ١٨٨٥ تم تحرير الخرطوم من الجنرال غردون وقتله, وفي يوم ٢سبتمبر ١٨٩٩ موقعة كرري, وفي ٢٨ نوفمبر ١٨٩٩ واقعة ام دبيكرات اخر معارك السودانيين ضد القوات البريطانية-المصرية وبداية الاحتللال الاجنبي حتي ديسمبر ١٩٥٥, كلنا نحن السودانييون نعرف يوم ١ يناير ١٩٥٦, و١٨ نوفمبر ١٩٥٨, و٢١ اكتوبر ١٩٦٤, وانقلب نميري في ٢٥ مايو ١٩٦٩, وانقلاب هاشم العطا ١٩٧١, وانتفاضة ٦ ابريل ١٩٨٥, وانقلاب الجبهة الاسلامية في ١٩٨٩, ومن منا لايعرف انه وفي عام ١٩٩٠ وقع انقلاب فاشل بسببه ضاعت ارواح ٢٨ ضابطأ من خيرة شباب القوات المسلحة, وانه في ابريل من عام ١٩٩٨ وقعت مجزرة العيلفون التي راح ضحيتها نحو ١٧٠ من مجندي الخدمة الالزامية وتمت مكافاة القاتل بتعيينه الان سفيرأ للنظام بالخارج, وهناك يوم ٢ فبرائر ١٩٩٨ ومصرع اللواء الزبير محمد صالح في ظروف مريبة, وبعده في يوم ٣ ابريل ٢٠٠١ مصرع الرائد ابراهيم شمس الدين في انفجار طائرة الانتينوف في غرب البلاد, وفقد السودان الزعيم جون قرنق في ٢٩ يوليو ٢٠٠٥,

٢-
***- هناك تواريخ سودانية لاتنسي وستظل باقية في ذاكرة السودانيين مابقيوا احياءأ ونورثها لمن بعدنا.

واحدة من هذه التواريخ يوم ١٤ يوليو ٢٠٠8 عندما اصدرت محكمة الجنايات الدولية حكمآ بادانة الرئيس السوداني عمر البشير, وغدأ الخميس ١٣ يوليو ٢٠١١ تمر الذكري الثالثة علي صدور قرار الاتهام, وهو يومآ من الايام التي دخلت بقوة تاريخ السودان, وهو ايضأ يومأ لاينسي باعتباره اليوم الذي دخل فيه لاول مرة رئيس عربي دائرة الاتهام بجرائم ابادة وتصفيات عرقية.

٣-
***- وهاكم نص القرار:
---------------------------------
المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يرفع قضية ضد الرئيس السوداني ، حسن أحمد البشير، بتهمة الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية ، وجرائم الحرب المرتكبة في دارفور.
******************************
لاهاى 14 تموز/يوليو 2008

الحالة: دارفور، السودان

قام السيد لويس مورينو - أوكامبو، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، اليوم بتقديم الأدّلة التي تبرهن على أن الرئيس السوداني، عمر حسن أحمد البشير، قد ارتكب جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب في دارفور.ء

فبعد مرور ثلاث سنوات على طلب مجلس الأمن بالتحقيق في دارفور، واستنادًا إلى الأدّلة المجمعة، يرى المدعي العام أن هناك مبررات معقولة للاعتقاد بأن عمر حسن أحمد البشير يتحمل المسؤولية الجنائية فيما يخص التهم الموجهة بارتكاب جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب. وتبين الأدّلة التي قدمها المدعي العام أن البشير قد دبر ونّفذ خّطة لتدمير جزء كبير من مجموعات الفور، والمساليت والزغاوة، لأسباب إثنية. احتج بعض أعضاء هذه المجوعات الثلاث، وهم من ذوي النفوذ في دارفور منذ زمان، على تهميش الولاية، وشرعوا في التمرد. لم يتمّكن البشير من هزم الحركات المسّلحة. فصار يهاجم الشعب. ويقول المدعي العام \" إن دوافعه سياسية في معظمها. وهو يتذرع بحجة \"مكافحة التمرد\". أما نيته فهي الإبادة الجماعية\".ء

بأمر من البشير، ولأكثر من خمس سنوات، هاجمت ميليشيا/الجنجويد القرى ودمرتها. وتابعت الأشخاص الذين نجوا إلى الصحاري. وُأخضع من تم ّ كن من الوصول إلى مخيمات المشردين داخليا للعيش في ظروف مدروسة ليكون مصيره هو التدمير. إن البشير يعرقل تقديم المعونة الدولية. والقوات التابعة له تحيط بالمخيمات. فقد قال أحد الشهود \"عندما نراهم، نفر جريًا. فينجا بعضنا، ويقبض على البعض الآخر، فيقاد ويغتصب – يغتصب جماعيا. فقد يغتصب حوالي عشرين رجًلا امرأة واحدة [...]. وهذا أمر عادي بالنسبة لنا نحن هنا في دارفور. إنه أمر يحدث باستمرار. لقد شهدت أنا أيضًا عمليات اغتصاب. ليس مهم من يراهم وهم يغتصبون إحدى النساء – إنهم لا يأبهون. فهم يغتصبون الفتيات بحضور أمهاتهم وأبواتهم\".ء

لأزيد من خمس سنوات، شرد الملايين من المدنيين من أراضيهم التي شغلوها لقرون، ودممرت جميع وسائل عيشهم، واغتصبت أراضيهم وسكنها مستوطنون جدد. \"في المخيمات، يجِبر البشير على قتل الرجال واغتصاب النساء. إنه يريد إنهاء تاريخ الشعوب الفور، والمساليت والزغاوة\"، يقول المدعي العام، ثم يسترسل قائًلا \"فأنا لا أحتمل غض الطرف، لدي أدّلة\".

لأزيد من خمس سنوات، أنكر البشير وقوع هذه الجرائم. فهو يقول لا وجود للاغتصاب في السودان. إن كل هذا مجرد ادعاءات. \" إن البشير قد جعل ارتكاب المزيد من الجرائم ممكنًا بمنعه الكشف عن الحقيقة بشأن الجرائم، وإخفاء جرائمه تحت قناع \"استراتيجية مكافحة التمرد\"، أو \"الاصطدامات بين القبائل\"، أو \"أفعال ميليشيات غير قانونية ومستقّلة. لقد شجع مرؤوسيه، ومّكنهم من الإفلات من العقاب من أجل ضمان رغبتهم في ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية\"، يقول المدعي العام.

إن نية البشير في ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية أصبحت واضحة إبان الهجمات المنسقة تنسيقًا جيدًا والتي شنت على 2450000 من المدنيين الذين التجؤوا إلى المخيمات. \"إن البشير قد نّظم إفقار الأشخاص الناجين، وانعدام الأمن لديهم والتحرش عليهم. إنه لم يكن في حاجة إلى الرصاص. فقد استخدم غير ذلك من الأسلحة. لقد استخدم الاغتصاب، والتجويع والخوف. وهي وسائل كلها في نفس الفعالية. لكنها أسلحة صامتة\"، يقول المدعي العام.

تبين الأدّلة اليوم أن البشير، بدلا من مساعدة أهل دارفور، قد عبأ جهاز الدولة بأكمله، بما في ذلك القوات المسّلحة، وجهاز الاستخبارات، والدوائر الديبلوماسية والإعلامية، والجهاز القضائي من أجل إجبار 2450000 من الأشخاص الذين يعيشون في مخيمات المشردين داخليا، ومعظمهم من المجموعة المستهدفة، على العيش في ظروف مدروسة لتدميرهم جسديًا.ء

وأضاف السيد لويس مورينو – أوكامبو قائًلا \" إن البشير هو الرئيس. وهو القائد الأعلى. إنها ليست مجرد كلمات رسمية. لقد استعمل جهاز الدولة بأكمله. واستخدم الجيش، وجند ميليشيا/الجنجويد. إن هذه الأجهزة جميعًا تحت مسؤوليته، وهي كلها تطيعه. إنه يتمتع بسلطة مطلقة\".

ستنظر الدائرة التمهيدية الأولى الآن في الأدّلة. وإذا رأى القضاة أن هناك مبررات معقولة تدعو إلى الاعتقاد بأن الشخص المسمى قد ارتكب الجرائم المزعومة، ستقرر ما هي أنجع السبل لامتثاله أمام المحكمة. فقد طلب المدعي العام إصدار أمر بإلقاء القبض.

للمزيد من المعلومات، المرجو الاتصال:
------------------------------------------------
السيدة فلورنس أولارا
منسقة العلاقات العامة بمكتب المدعي العام
البريد الإلكتروني: [email protected]
الهاتف (المحمول): +31 (0) 6 5029 4476ء

في لاهاي:
--------------
السيدة نيكولا فليتشر
مسؤولة الاتصال الإعلامي بمكتب المدعي العام
----------------
الهاتف (المكتب): +31 (0) 70 505 8071ء
الهاتف (المحمول): +31 (0) 6 5089 0473 ء
البريد الإلكتروني: [email protected] ء


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 1552

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#178549 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 09:51 PM

1-
***- في نفس يوم الذكري الثالثة علي صدور قرار محكمة الجنايات الدولية باعتقال الرئيس عمر البشير, والتي صادفت ذكراها اليوم الخميس 14 يوليو 2011, جاءت الاخبار الاخيرة اليوم 14 يوليو 2011 لتفيد بان \"هيومان رايتس\" تطالب دول العالم بالقبض على بوش وقياداته!!..........ويالها من صدف غريبة...

2-
طالبت منظمة \"هيومان رايتس ووتش\" التي تتخذ من نيويورك مقرًّا لها، حكومات العالم بالقبض على الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وبعض كبار مساعديه بتهمة ارتكاب \"جرائم حرب\" إذا فشلت إدارة أوباما في التحقيق في الأدلة المتزايدة بشأن استخدام إدارة بوش للتعذيب.

وقالت صحيفة \"الجارديان\" البريطانية: إن إدارة أوباما ملزمة قانوناً بالتحقيق مع أرفع مسؤولي إدارة بوش على خلفية مزاعم التعذيب واختطاف المعتقلين وإساءة معاملة السجناء.

وتضيف أن الفريق القانوني للإدارة السابقة كان جزءاً من المؤامرة بالتمهيد لقبول التعذيب رغم أنهم كانوا يعرفون أن لا أساس له في القانون الأمريكي ولا في القانون الدولي.

وتتابع الصحيفة أن الأسماء التي يرجّح أنها سمحت بالتعذيب وجرائم أخرى هي نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد ومدير سي آي إيه جورج تينت.

وتقول الجارديان: إن هذه التحقيقات مطلوبة لو أرادت الولايات المتحدة \"محو وصمة أبو غريب وجوانتنامو وتأكيد سيادة حكم القانون\".

وتقول المنظمة: إنه رغم أن الأدلة ليست جديدة، فإنها تحتاج إلى الاهتمام بها من جديد؛ بسبب توافر أدلة جديدة ومن ضمنها وثائق أمريكية أفرج عنها مؤخّراً واعترافات بوش في مذكراته واعترافات آخرين، وورود تفاصيل بشأن ممارسات غير قانونية قامت بها إدارة بوش جاءت في تقرير للجنة الدولية للصليب الأحمر.
وجاء في التقرير أن من ضمن الأدلة أن بوش اعترف في مذكراته هذه السنة بأنه سمح باستخدام تقنية الإيهام بالغرق.

وتضيف الصحيفة أن قوانين جرائم الحرب لعام 1996 وقوانين التآمر الجنائي بموجب القوانين الاتحادية الأمريكية يسمحان بمقاضاة المتورِّطين في السماح بالتعذيب.

وجاء في التقرير: \"هناك أدلة قوية وكافية أتاحتها المعلومات التي كُشِف عنها خلال السنوات الخمس الماضية أفادت بأن هؤلاء المسؤولين لم يكتفوا بالسماح بارتكاب انتهاكات خطيرة وعلى نطاق واسع للقوانين الأمريكية والقوانين الدولية، وأشرفوا على تنفيذها، وإنما فشلوا في إيقاف سوء معاملة السجناء أو معاقبة المتورّطين في التعذيب\".

ووصف التقرير تشيني بأنه \"القوة المحركة وراء وضع سياسات احتجاز غير قانونية وصياغة تبريرات قانونية لهذه السياسات\" بما فيها التعذيب.

أما رامسفيلد فيقال: إنه \"وافق على تطبيق أساليب استجواب غير قانونية سهلت استخدام التعذيب من قبل الجيش الأمريكي في أفغانستان والعراق\".

ووصف التقرير تنيت بأنه \"أشرف على استخدام الوكالة لتقنية الإيهام بالغرق\" وبأنها \"أخفت\" محتجزين بإبقائهم في أماكن سرية مجهولة.

وأضافت المنظّمة أن التحقيق يجب أن يشمل كوندوليزا رايس عندما كانت مستشارة للأمن القومي وجون أشكروفت الذي تولّى منصب وزير العدل، إضافة إلى محامي إدارة بوش؛ بسبب صياغتهم للتبريرات القانونية الخاصة بالتعذيب.


#178538 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 09:37 PM
البشير في دارفور : المجرم هو أمريكا .. و \"أوكامبو تحت جزمتي\"
-------------------------------------------------------
08/03/2009
حقوق التأليف والنشر © 2011 ‏Maktoob.com جميع الحقوق محفوظة
-----------------------------------------------------

صرح الرئيس السوداني عمر حسن البشير الأحد أن المجرم الحقيقي الذي انتهك حقوق الإنسان وقتل وشرد هو الرئيس الأمريكي بوش والغرب وإسرائيل. وأضاف البشير خلال كلمة بين جموع المؤيدين له في دارفور أن المجرمين هم من ساندوا الغرب وأمريكا في ضرب العراق وأفغانستان.
وواصل الرئيس السوداني استهانته باستصدار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو قرار اعتقال بحقه، قائلاً: \"أوكامبو تحت جزمتي\".
وعن المنظمات التي طردها، قال البشير: \"لقد طردنا المنظمات العميلة والجواسيس، ومن خانوا العهد ويتجسسون علينا؛ فهذه المنظمات- التي بلغ عددها 118 منظمة- لها مهمة محددة، لكن بعضها اتخذت من عملها ذريعة للإضرار ببلادنا.
وأكد البشير أن هذه المنظمات تجاوزت يكثير، حيث قال: \"يجب أن يحترم كل منهم نفسه ولا يهبش كده ولا كده، ولا يجب أن يقوم بأي عمل يخل بأمن البلد وسلامته\".
وقد وصل البشير إلى \"الفاشر\" عاصمة ولاية شمال دارفور، فى أول زيارة للإقليم منذ صدور مذكرة المحكمة الجنائية الدولية بتوقيفه، وطرده منظمات غير حكومية، واتهامه الغرب بمحاولة إعادة استعمار السودان.


#178457 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 06:21 PM
وليد جنبلاط أول عربي يرحب بصدور مذكرة اعتقال البشير

------------------------------------------------------------------------------------------
محيط: عبر النائب اللبناني وليد جنبلاط عن تأييده الكامل لصدور مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير، وقال في لهجة لا تخلو من الشماتة أن مذكرة التوقيف الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية في حق الرئيس السوداني \"تأكيدا على اهمية محاسبة المتورطين في جرائم القتل الجماعي\"منتقدا في الوقت نفسه \"ازدواجية المعايير\".

وقال جنبلاط رئيس الحزب الاشتراكي واحد اقطاب الاكثرية النيابية,في بيان وزع على وسائل الإعلام : \"مع صدور قرار توقيف الرئيس السوداني عمر البشير, تدخل العدالة الدولية مرحلة جديدة تؤكد على اهمية محاسبة كل الذين يتورطون في جرائم القتل الجماعي وتنسجم مع قواعد حقوق الانسان والمواثيق الدولية التي ضربها البشير عرض الحائط\".

واشار كذلك الى ان البشير \"اوصل السودان الى المأزق بعد تكابره واصراره على ارسال الجنجويد الى دارفور وقد نفذوا فظاعات في حق الاهالي هناك لا يجوز السكوت عنها باي شكل من الاشكال\".

ويكاد يكون تصريح جنبلاط حتى الآن الموقف الوحيد المؤيد لصدور مذكرة التوقيف في حق البشير يصدر عن شخصية او حزب عربيين, ولو ان النائب اللبناني ابدى ملاحظات عدة على قرار التوقيف.

وقال في بيانه \"بمعزل عن التأييد المبدئي لهذا القرار الدولي\",فانه \"لا يلغي علامات الاستفهام المتصلة بخلفية الصراعات الدولية على منطقة دارفور الثرية بالمياه والنفط واليورانيوم\".

كما طرح \"علامات استفهام حول غياب الحماسة الدولية لمحاسبة اسرائيل وقادتها وهم من كبار مجرمي الحرب تاريخيا\"الذين \"شنوا حروب الابادة والقتل الجماعي ضد الشعب الفلسطيني\".

واضاف جنبلاط \"اذا كانت محاسبة الرئيس السوداني على تورطه في جرائم دارفور مسألة مهمة للتأكيد على ان حصانات الرؤساء والقادة لا تمنحهم حق ارتكاب الجرائم او الاغتيال السياسي,فان المبدأ لا يفترض ان يخضع للتجزئة وازدواجية المعايير التي طالما استفادت منها اسرائيل\".

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية الاربعاء مذكرة توقيف دولية في حق عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم في حق الانسانية في اقليم دارفور في غرب السودان الذي يشهد نزاعا تسبب بمقتل 300 الف شخص بحسب الامم المتحدة,وعشرة الاف بحسب الخرطوم.


#178452 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 06:14 PM
عمر البشير.. أول حاكم تطلب الجنائية الدولية اعتقاله

عمر البشير أصبح أول رئيس تطلب الجنائية الدولية اعتقاله وهو في السلطة (رويترز-أرشيف)

قضى الرئيس السوداني عمر حسن البشير القسط الأكبر من حياته بين ثكنات الجيش -الذي التحق بصفوفه في سن مبكرة- وارتقى في سلمه إلى أعلى الدرجات، بل كان بوابته إلى الرئاسة عبر انقلاب عسكري، ثم أصبحت الرئاسة نفسها بوابته نحو سابقة تاريخية، حيث أصبح أول رئيس دولة تطلب المحكمة الجنائية رأسه وهو ما يزال جالسا على كرسي السلطة.

ينحدر الرئيس السوداني من إحدى أكبر القبائل في بلد ما زالت تلعب فيه القبيلة دورا محوريا ومحددا في السياسة، فهو من قبيلة الجعليين التي تقول بعض المصادر التاريخية إنها وصلت إلى السودان في بداية القرن الأول الهجري قادمة من شبه الجزيرة العربية.

ورغم أن أغلب المنحدرين من هذه القبيلة ينتشرون في وسط وشمالي السودان، فإن الكثيرين منهم دفعهم اشتغالهم بالزراعة والتجارة إلى الترحال المستمر، ولعل ذلك ما دفع أسرة البشير إلى ترك مسقط رأسه والتوجه نحو العاصمة الخرطوم حيث تلقى دراسته الثانوية.

البشير يواجه صراعات مع عدة حركات مسلحة ببلاده (الفرنسية-أرشيف)
عسكري منذ الشباب
قدر البشير –الذي ولد في الأول من يناير/كانون الثاني عام 1944 بقرية \"حوش بانقا\" وهي إحدى ضواحي مدينة شندي شمالي السودان- قاده إلى مهنة السلاح والقتال منذ سن 16 سنة، حيث التحق بالكلية العسكرية السودانية سنة 1960.

بعد سبع سنوات تخرج في الكلية، ثم نال بعدها ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981، فماجستير العلوم العسكرية من ماليزيا في عام 1983، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987.

وقبل ذلك وبينما كان يشارك في دورة تدريبية للمظليين في كلية ناصر العسكرية بمصر، انضم إلى صفوف القوات المصرية التي واجهت الجيش الإسرائيلي في حرب أكتوبر/تشرين الأول عام 1973.

ميول البشير وشعاراته المتأثرة بالتيار الإسلامي لا تخفى حتى في خطاباته، كما أن الانقلاب -الذي قاده في 30 يونيو/حزيران 1989 ضد حكومة الصادق المهدي، والذي سمي \"ثورة الإنقاذ\"- دعمه الإسلاميون، ومنذ ذلك التاريخ وهو رئيس للسودان ورئيس لوزرائه أيضا، وتعتبر فترة حكمه الأطول في تاريخ البلاد.

صراعات البلد
عايش البشير منذ كان ضابطا في الجيش السوداني كثيرا من فصول الصراعات والنزاعات التي شهدها بلده على مدى عقود من الزمن، ومنها صراع الجنوب والشمال، حيث كان تسلم بعد عودته من مصر قيادة العمليات العسكرية ضد الجيش الشعبي لتحرير السودان، الجناح العسكري للحركة الشعبية لتحرير السودان، المتمركزة في جنوبي البلاد.

وهكذا واجه البشير في جنوبي السودان صراعا هو الأطول في القارة الأفريقية، وتعود جذوره إلى الاستعمار البريطاني، حيث انخرط فيه وهو على ظهر دبابات الجيش، ورافقه ملفه إلى كرسي الرئاسة ليوقع نائبه الأول علي عثمان محمد طه مع أعداء الأمس اتفاقية للسلام بمدينة نيفاشا الكينية في 25 سبتمبر/أيلول 2003.

وفي عام 2005 وقعت حكومة البشير اتفاق سلام وتقاسم ثروات بين الشمال والجنوب، الذي حظي بحكم ذاتي. أما الصراع الثاني الأبرز الذي طبع مسيرة البشير السياسية والعسكرية، فهو النزاع القائم في إقليم دارفور غربي البلاد.

فقد أقر مجلس الأمن ابتداء من 2001 مجموعة من العقوبات الاقتصادية على السودان وحظر السفر على بعض المسؤولين في الحكومة اتهمهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وفي مارس/آذار 2007 أمرت المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الوزير المنتدب للداخلية آنذاك أحمد محمد هارون وأحد قادة مليشيا الجنجويد يدعى علي عبد الرحمن كوشيب، وطالبت بتسليمهما ليحاكما بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، وقد رفض البشير تسليمهما.

لويس مورينو أوكامبو طلب اعتقال البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب (رويترز-أرشيف)
أمر بالاعتقال
ولم يلبث الرئيس السوداني أن دخل في لائحة المتابعين في قضية دارفور، ففي 14 يوليو/تموز 2008، طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو من قضاة المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة.

وفي الرابع من مارس/آذار 2009 أصبح البشير ثالث رئيس دولة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه بعد رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلر والرئيس السابق ليوغسلافيا سلوبودان ميلوسوفيتش.

غير أن الفرق بين البشير وسابقيه، هو أن تايلر وميلوسوفيتش طلبت المحكمة اعتقالهما بعد أن تركا منصبيهما، أما الرئيس السوداني فصدرت مذكرة الاعتقال بحقه وهو ما يزال رئيسا يعتبره قسط من السودانيين \"رمزا من رموز البلد\"، ويرى فيه معارضوه \"ديكتاتورا\" يجب الإطاحة به ولو كان ذلك بأياد غير سودانية.
المصدر: الجزيرة


#178354 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 03:23 PM
اليوم 14 يوليو والذكري الثالثة علي القرارالذي قلب حياة البشير رآسآ علي عقب....


#178335 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 02:48 PM
اليوم


#178180 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 11:38 AM
اتعلمون من هو مهندس عملية استقدام العشرة مليون مصرى للزراعة فى السودان ؟ هو المدمر الكبير لمشروع الجزيرة عبدالرحمن سر الختم ويريد ان يقنعنا بأنه سوف يعوضنا بمشروع اكبر وافضل من مشروع الجزيرة بعد ان قبض حقه من المصريين وهو الان يعمل من خلف الكواليس لاتمام هذه الصفقة والتى يعتبرها ناجحة لو كنت ايها السفير فى دولة غير السودان وعملت ما عملته من دمار لمشروع الجزيرة حيث شردت الاسر وقفلت بيوتا كانت مفتوحة دمرت اهل الجزيرة الخضراء والله لو كنت فى دولة اخرى لتم حرقك فى فرن وتشتت رفاتك فى الهواء الطلق لكن حكومة الترضيات والمحاباة كافأتك اخيرا باختيارك سفيرا فى مصر وبئس السفير وبئست السفارة اسرع الان وابعث سادتك المصريين لاستلام اراضيهم الزراعية بعد ان استلمت حقك وكمان كاش . الله فى عون هذا الوطن الذى اصبح رئيسه المشير الشرير .


#178039 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 02:00 AM
الاخ العزيز سوداني,
***- يبدو ان هناك خللآ تقنيآ قد الم بجهازي فلم يقم بتوصيل المقالة كاملة لموقع \" الراكوبة \" الموقر. وافيدك بانني ماتجاهلت المجازر التي وقعت كمجزرة بورتسودان, ومعسكر كلمة, وتوريت, و


#177701 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 02:56 PM

1-
اخوي الحبيب سوداني, والف شكر علي زيارتك الكريمة وتعليقك الكريم, وبالطبع ماتجاهلت تاريخ كجبار ولا مجزرة بورتسودان, ولا مجزرة الشجرة, وقصر الصداقة, واعدامات يوليو


#177663 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 02:04 PM
الاستاذ بكري الصايغ .. تحية

لماذا نسيت تاريخ مجزرة بورتسودان ؟!!

ولماذا نسيت تاريخ مجزرة كجبار ؟!!

هل تعتقد انّهما حدثان غير مهمين ؟!!

ولماذا لم تكتب عن الجريمة التي ينوي هذا الراقص الدموي تنفيذها باستجلاب 10 مليون مستوطن مصري ليسرقوا اراضي السودانيين الذين لا يرضون هذا الاحتلال ؟!!


#177661 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 02:00 PM
«قدر البشير أن يواجه العدالة... إنها مسالة وقت فقط!!»
**********************************
وفيما يلي نص الحوار بين الصحفي باتريك سميث والسيد لويس مورينو أوكامبو مع ملاحظة أن الهوامش التي بين معكوفتين، كذا [ ]، هي من وضع المترجم باستثناء هامش يحتوي علي تحليل سياسي للصحفي باتريك سميث:
«قدر البشير أن يواجه العدالة... إنها مسالة وقت فقط!!»
------------------------------------------------------------------------------------------

من مكتبه في لاهاي يشرح لنا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو رؤيته لمسعاه الذي يهدف أن يواجه مجرمو الحروب عواقب جرائمهم ولماذا يعتبر هذا الأمر أساسيا ومهما من أجل السلامة والعدالة في العالم.

المحكمة الجنائية الدولية يتم نقدها كثيرا لكونها اختيارية أو بطيئة في ملاحقة مجرمي الحرب، هنا المدعي العام للمحكمة يعطينا وجهة نظره في هذه القضية ويفند هذه التهم ويشرح لنا كيف تعمل المحكمة ويجيب علي الإنتقادات بخصوص قضايا: الرئيس السوداني عمر البشير والمتمرد الأوغندي جوزيف كوني(1)Joseph Kony. أجاب أوكامبو علي أسئلتنا المحرجة بمزيج عجيب من الصبر والشغف الكبير للسعي لتحقيق العدالة.

سميث: خلال السنوات الست الماضية ماذا حققت في تأسيس نظام قضائي جنائي دولي؟
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
أوكامبو: لقد حولنا المشروع من حلم إلي واقع، المحكمة موجودة الآن ولدينا جميع الموظفين، ومن ضمنهم 80 قاضيا، وهناك 4 سجناء ومحاكمتين جاريتين، وأصبحنا جزءا لايتجزأ من العالم . المحكمة تؤسس فكرة قانونية مهمة وهي أنه لن يسمح للمجرمين بالإفلات من جرائمهم مهما كانت مناصبهم رفيعة. عندما كنت سابقا أُدَرِسُ في هارفرد، أخبرني زميل أكاديمي: «من المشرف أن تصبح المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، ولكن أنصحك أن ترفض العرض، لأنك ستمكث 9 سنوات في لاهاي بدون عمل، فبدون دعم ومساندة أمريكا لن تستطيع عمل أي شيء أو أن تحقق في أي شيء ولا أن تقبض علي أي شخص». وهكذا كما تري قبل سنوات كان التحدي هو: هل تستطيع المحكمة ان تعمل بدون أمريكا؟ ولكن الآن أصبح السؤال هو كيف يمكن لأمريكا وغيرها من الدول التي رفضت الإنضمام رسميا أو التوقيع علي معاهدة روما التي أسست المحكمة التفاعل مع وجود المحكمة الدولية!!

سميث: هل ستردع المحكمة بالفعل هؤلاء الذين يرتكبون جرائم حرب؟
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
أوكامبو: المستشار القانوني لحلف الناتو أخبرني أن حلف الناتو أبلغ «رسميا» جميع الضباط في جميع جيوش الدول التابعة لحلف الناتو توقع إمكانية حدوث السيناريو الآتي في المستقبل بشكل جدي لأي ضابط في جيوش حلف الناتو: «خلال ال 15 سنة القادمة، عندما تكون متقاعدا كجنرال بنجمتين وتجلس في عطلة صيف مع عائلتك علي شاطيء البحر، فجأة قد يحيط بك رجال بوليس ويضعوا كلبشات في يديك ويأخذونك إلي المحكمة الجنائية الدولية وستجد بالتأكيد دليلاً موثقاً ضدك مستخرجاً من أرشيف حلف الناتو. يجب ان تكون علي علم بأنه من الآن فصاعدا، عندما ترتكب جرائم في عملك، فمن الممكن جدا ملاحقتك قانونيا ومحاكمتك»!! هكذا فعل الناتو ببساطة. ولذلك أنا أقول إننا حققنا هدفنا والحلم الذي سعينا إليه. والجيوش في كل أنحاء العالم بدأت تتأقلم مع هذه الحقيقة.

سؤال: كيف تجيب علي الانتقاد الذي يقول إن محكمة الجنايات الدولية تستهدف إفريقيا علي وجه التحديد ولهذا قرر الإتحاد الإفريقي تعليق تعاونه بخصوص المذكرة القضائية للقبض علي الرئيس البشير؟

أوكامبو: إنها مجرد بروباجاندا من الدول التوليتارية. استطلاعات الرأي كشفت أن 75% من المواطنين في إفريقيا يساندون مذكرة القبض علي البشير. والنسبة في الدول العربية مرتفعة أيضا في حدود 35-55%. «لماذا نركز علي إفريقيا؟». الجواب ببساطة هو لوجود جرائم رهيبة هناك والعديد من قادة الإتحاد الإفريقي طلبوا تدخلنا. نحن لا نحقق في سريلانكا أو بورما لأن هذه الحكومات لم توقع علي المعاهدة ولم يطلبوا تدخلنا بالتالي. وعلي أية حال «الصمت لن يساعد الضحايا، بل يساعد المجرمين فقط»

(هامش (1): جوزيف كوني(1)Joseph Kony: مواطن أوغندي من مواليد 1961 وقائد «جيش المقاومة للرب»الإرهابي Lord Resistance Army LRA وهو مجموعة متمردة مقاتلة تحاول إنشاء حكومة ثيوقراطية كاثوليكية يكون دستورها الإنجيل المسيحي والوصايا العشر في شمال أوغاندا وجنوب السودان. قيل إن هذا الجيش الذي أسسه كوني خطف 300,000 طفل وطفلة وحولهم إلي مقاتلين ومقاتلات في جيشه بعد أن قام في معظم حالات التجنيد (104,000 حالة) بقتل أفراد عائلات هؤلاء الأطفال (أب، أم، إخوة، أخوات، وحتي جيران) حتي لا يوجد لديهم حافز لترك الجيش والعودة لعائلاتهم. وتسبب في نزوح مليون ونصف إنسان منذ بدأ التمرد عام 1986. وفي عام 1992، غير كوني اسم جيشه إلي \"الجيش المسيحي الديمقراطي المتحد\". ولقبه أتباعه بالمسيح وأعداؤه بالشيطان. قام بعملية غسل أدمغة الأطفال وأقنعهم برسم صلبان علي صدورهم لتحميهم من الرصاص والقنابل. ويصر كوني أنه وجيشه مجاهدون في سبيل الله لتحقيق العمل بالوصايا العشر الواردة في الكتاب المقدس قائلا: «نعم، نعمل لتطبيق الوصايا العشر! هل هذا سيء؟؟ هذا ليس ضد حقوق الإنسان والوصايا العشر ليست بشرية بل من عند الله». أصدرت محكمة الجنايات الدولية في أكتوبر 2005، خمس مذكرات للقبض علي كوني ونائبه فينسنت أووتي وثلاثة من كبار قادة جيشه لارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وأعلن أوكامبو أن لائحة الاتهام ضد كوني تشمل 33 تهمة من ضمنها جرائم ضد الإنسانية وفرض العبودية الجنسية علي البنات والسخرة والاغتصاب وكذلك جرائم حرب مثل قتل وتعذيب ومهاجمة المدنيين وتجنيد الأطفال بالقوة وقيل إنه يخطف البنات ليقدمهم هدايا لممارسة الجنس لمن يبدعون من قادته في القتل. تزوج 60 امرأة وله 42 طفلاً).


#177640 [بكري الصايغ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 01:29 PM

1-
مذكرة بلا تبليغ
*******************
الشرق الاوسط
Copyright © 2008 www.alrakoba.net - All rights reserved
يوم الثلاثاء 12/07/2011
سمير عطا الله
----------------------------------------

الحمد لله أن السنيور أوكامبو قد غاب عن احتفالات السودان الجنوبي في جوبا، وإلا رأى نفسه مضطرا لأن يسلم المشير عمر البشير مذكرة التوقيف «الدولية» الصادرة في حقه. لو حدث لأفسد الاحتفال على الجميع، وخصوصا على الدولي الرقم واحد، السيد بان كي مون، الذي تبادل مع البشير «أطراف الحديث»، على ما قالت العرب، من دون أن يأتي أي منهما – على ما يبدو – على الدخول في صلب الموضوع. أي المذكرة التي بلغتها الأمم المتحدة كل دول العالم، وفاتها أن تسلمها إلى البشير.

تنص المذكرة على اعتقال الرئيس السوداني في أي مكان، برا وبحرا وجوا. لكن ثمة بندا خفيا يحظر اعتقاله خلال احتفالات رسمية. خصوصا إذا كان يحضرها الأمين العام، ومندوبة أميركا لدى الأمم المتحدة. لعل في ذلك مكافأة للرئيس الذي لولاه لما بلغ الجنوب مرحلة الانفصال والاستقلال والاحتفال بهذه البساطة. وها هو المشير يقول في خطابه قولا واحدا إنه يجب نبذ الخلافات والنزاعات في السياسة. وذلك بعد يومين على قوله إنه لا يمكن التخلي عن أبيي بأي ثمن. ولا ندري إذا كانت أبيي السودان هي أبين اليمن. ولا ما هذا التشابه في الأسماء وفي الأشياء. فنحن نتأمل الصور التي تعرض علينا ونقرأها ونحمد الله على ما نرى. ذوبان المذكرة الدولية في جوبا وتجاوز البشير المحنة الدولية، وتجاوز المشير علي عبد الله صالح لمحنة المحراب. وبأسلوبه وطريقته في النفي والتأكيد ظهر للمرة الثانية على الشاشات ليبلغ أعداءه أن كل ما كتب عن شلل الأطراف تمنيات مريضة. وللمزيد من التأكيد وضع ساقا على ساق، وترك القدم اليسرى حافية، وترك للنشرة الطبية أن تكتب نفسها، من دون الحاجة إلى ناطق رسمي يقول للمعارضين في صنعاء: طقوا في صدوركم، حتى الصواريخ لا تقوى على الرئيس.

نتائج مبهجة أم مشاهد مقلقة؟ تخلص البشير من اعتقال ربما لم يكن جديا في أي وقت، ونجاة المشير اليمني من أسوأ أنواع الجرائم، إذ خطر له الانتقال بعيدا عن المحراب قبل لحظات، إذ تذكر أن المتآمرين سوف يستهدفون المكان الذي يصلي فيه عادة. ورئيس ثالث، أو بالأحرى قائد، يلوح بمذكرة الاعتقال ويهدد أطفال أوروبا وعواجيزها في البيوت والمكاتب والمستشفيات والزنقات، صائحا أن الليبيين يحبون الموت، من أخبره أنهم لا يحبون الحرية والحياة والأرض والتاريخ؟

جئت إلى لندن آملا في الخروج قليلا من غرفة التلفزيون إلى الهايد بارك. وإذا بي أنتقل من غرفة إلى أخرى. مشاهد مؤلمة تملأ الأرض والفضاء.

------------------------------------------------------------------------------------

2-
تنص المذكرة على اعتقال الرئيس السوداني في أي مكان، برا وبحرا وجوا. لكن ثمة بندا خفيا يحظر اعتقاله خلال احتفالات رسمية. خصوصا إذا كان يحضرها الأمين العام، ومندوبة أميركا لدى الأمم المتحدة. لعل في ذلك مكافأة للرئيس الذي لولاه لما بلغ الجنوب مرحلة الانفصال والاستقلال والاحتفال بهذه البساطة.


بكري الصايغ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة