المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أكبر قُطر عربي وأفريقي على الإطلاق
أكبر قُطر عربي وأفريقي على الإطلاق
07-13-2011 01:58 PM

رأي
أكبر قُطر عربي وأفريقي على الإطلاق...

مريم عبد الرحمن تكس

تبلغ مساحة السودان مليون ميل مربع وهو بذلك اكبر قطر عربي وافريقي على الاطلاق.. هذا هو ما تعلمناه في الصفوف الاولى في مادة الجغرافيا عن بلدنا السودان. وكانت كلمة «على الاطلاق» ارجو ان لا يقرأها بعض الرجال «عليَّ الطلاق» كانت كلمة على الاطلاق تجعلني «أُعدِّل» طرحتي «وأتمكّن» من الجلوس على الكنبة وأُحسُ بالزهو، كان احساسا فطريا وطبيعيا ينتابك لأنك صاحب اكبر قطر عربي وافريقي «على الاطلاق» يزداد الشعور بالزهو عندما تضيف معلمة الجغرافيا ان السودان اكبر منتج للصمغ العربي «في العالم» بنسبة 85% خاصة اذا كنت تلميذا او تلميذة من ابناء الدندارة امثالنا ، وتمضي المعلمة لتقول ان السودان ينتج افضل قطن طويل التيلة.. حتى نصل الى عطبرة عاصمة الحديد والنار لكن الله «يخرب بيت انشتاين» كبرنا وأدركنا ان كل شئ نسبي وان «على الاطلاق» هذه نسبية او على وجه الدقة محصورة على «كبر المساحة» فقد ادركنا ان مصر مع صغر مساحتها هي اكبر قطر عربي من ناحية قوة التأثير الثقافي والسياسي...إلخ وأن نيجيريا هي الاكبر من ناحية تعداد السكان وتمضي بنا الايام لندرك ان «حديد عطبرة ونارها» قد اصبح من الاجندات السياسية «وفهمنا اخيرا» ان زهونا بالمليون ميل مربع كان زائفا طالما عجزنا عن الايمان المطلق بأهمية العمل الجاد المخلص من اجل هذه المساحة التي كان من المستحيل الاحتفاظ بها في كتب الجغرافيا طالما لم نراع لها حُرمة فرائض وسنن تطورها وازدهارها فكان طبيعيا ان نشطب صبيحة يوم 2011/7/9م، المليون ميل مربع من كتب الجغرافيا ونكتفي بـ 1882000 كلم2 كان ثمن غفلتنا انشطارنا الى دولتين لا تختلفان كثيرا عن دول العالم الثالث التي تعاني من انفصام حاد بين الحكام والمحكومين في هذه الدول العالمثالثية للحكام لغتهم واولوياتهم واهدافهم وللمحكومين همهماتهم واحلامهم وشطحاتهم نحن الشعب السوداني في هذه اللحظة بالذات نختلف عن بقية دول العالم الثالث والاختلاف يأتي من كوننا نواجه لحظة تاريخية لنا فيها خياران لا ثالث لهما .الخيار الاول الاندثار الكامل وفقدان كل ما تشكل عبر مئات السنين من تمازج وتثاقف اوجد «الروح السودانية» او «الشخصية السودانية» ونرتد الى قبائل ودويلات ربنا وحده يعلم مصيرها اما الخيار الثاني فهو النهوض الحضاري الانساني المتكامل.
الخيار الثاني يتطلب جهد وثورة اجتماعية ثقافية قبل ان يتطلب قوانين واصلاحات وتشكيل حكومات لأن النهوض الانساني المتكامل مرتبط بالايمان بأهمية الوطن الواحد وبعظمة الشعب وثقافته وارثه، اذا لم ندرك ذلك ونصحو من الوهم بضربة الانفصال فإننا لا شك سائرون في طريق الاندثار. نحن الآن نحتاج لمواجهة انفسنا ونحتاج الى اقتلاع اليأس من اعماقنا ونحتاج الى مواجهة الاسباب والعلل التي ادت بنا الى تحطيم بلدنا بأيدينا وانفصال جنوب السودان هو الضربة القوية التي يجب ان نطيق بها لكن انفصال الجنوب ليس الخطيئة الاولى التي ارتكبناها في حق بلادنا فنحن قد فرطنا من قبل في الحياة البرية ولم نواجه الاضرار الجسيمة للجفاف والتصحر ولم ندرك عواقب الحروب الاهلية القبلية وعوضا عن المعالجة العلمية لازماتنا الداخلية والنظر في كيفية معالجة موضوع المواطنة والعدالة الاجتماعية عوضا عن ذلك دخلنا في صراع مع الدول ذات الامكانات العظمى بامكانيات دولة بدائية تعاني من العطش والباعوض. وبدلا من معالجة موضوع الموارد الطبيعية والمواطنة والعدل الاجتماعية وترسيخ مفاهيم حقوق الانسان وكرامته وتوفير امنه ومعاشه دخلنا في تحديات على المستوى الاقليمي وعابر للقارات استنزف قدراتنا البشرية والمادية ولو اقتصر الامر على ذلك لوجدنا لانفسنا العذر بأننا نناضل ضد الاستعمار في ثوبه الجديد، لكن الامر وصل بنا الى الصراع والتنافس داخل الحزب الواحد، واصبحت رقاب الامة كلها تحت سيف الرأي الواحد والأمر لا ينتهي عند هذا الحد بل ان القانون الدولي والاتفاقات المحروسة بالتهديد هي السيف المسلط على رقابنا جميعا ، اننا عشية الانفصال يجب ان نواجه انفسنا ومواقفنا السلبية تجاه جغرافيتنا ارضا ومواردا وثقافة..
اول ما نحتاج اليه كي نحتفظ بلقب اكبر قطر عربي وافريقي على الاطلاق في المجالات الاخرى، وغير( كبر المساحة) هو ثورة ثقافية تبدأ بالثقافة السياسية فنحن لا نفرق او نتعمد الخلط بين الدول ككيان ناتج عن تفاعل شعب بارضه المعلومة الحدود في ظل حكومة ذات سيادة وبين الحكومة، هذا الخلط افقد الشعب فاعليته السياسية الثقافية فمثلا اذا كنت تنتقد الاداء التنفيذي لجهاز الحكومة فأنت خائن وضد الدولة واذا كنت تمارس الفضيلتين فأنت (رمادي) وقد اضرت هذه التوصيفات الوهمية الصارمة بالفعالية الوطنية وبممارسة السياسة في بلادنا. يجب ان نتخطى هذا القيد النفسي ونفرض ارادتنا السياسية على الواقع الذي يجب ان يتشكل بارادة مشتركة. على حزب المؤتمر الوطني الذي يمثل نظام السلطة في هذه الدولة الجديدة ان يعي هذه النقطة بالذات خاصة السيد رئيس الجمهورية عليه ان يقوم بانقلاب جديد لأننا نريد ان نؤسس دولة يشارك فيها الجميع ليست في المناصب ولا السلطة التنفيذية فحسب انما مشاركة رأي وقرار بغير ذلك لن نستطيع ان نحافظ على ما تبقى من مساحة. ان الثورة التي نريدها هي ثورة سيادة القانون سيادة مطلقة واذا لم يتمكن حزب المؤتمر الوطني من اعلاء دولة القانون فإنه زائل لا محالة انطلاقا من مقولة الحق (إنما أهلك الذين من قبلكم).. في الحديث الشريف عن المرأة المخزومية).. لن تستطيعوا الاستمرار في الحكم دون مرجعية قانونية تحترمونها مبدأً وتطبيقاً لا مجال لتنفيذي او سياسي يطل على الناس قائلا: «نقطع راسو» كان الاجدر به ان يقول «القانون سيطال من يفعل كذا وكذا..إلخ» نحن شعب لا تتقاصر رقابه خوف القطع لكنها تنحني احتراما وامتثالا للقانون. ايضا لكي نصبح اكبر قطر عربي وافريقي لابد ان تجتاح بلادنا ثورة حقيقية وعميقة لتحقيق حق المواطنة والعدالة الاجتماعية في بلد يتشكل وجوده الاجتماعي تحت سيوف القبيلة.. ان الثورات الاجتماعية هي التي حققت لليابان تقدمها بعد توقيعها لوثيقة الاستسلام هذه ثورات اجتماعية سياسية ثقافية قامت على سحق مفاهيم بالية ورفع مفاهيم انسانية نحن نحتاج الآن الى «ثورة من دون ثورة».. كما قال المفكر العربي تركي الحمد في كتابه من هنا يبدأ التغيير .. ص 322.
ان الشعب السوداني قادر بإذن الله على جعل ما تبقى من مساحة عاصمتها الخرطوم اكبر قطر عربي وافريقي على الاطلاق.. شريطة ان ينطلق من المبدأ الخالد :(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).. سورة الرعد آية «11» إن هذا المبدأ هو مبدأ تحريك الفكر ليكمل النقص فالاحوال متحركة ولكل زمان متطلباته التي اذا عجز الناس عن مجاراتها واستيعابها وقالوا: (بل نتبع ما ألفينا عليه آبائنا) فإن اخذوا بذلك فإنهم سينسجون آخر خيوط بقائهم..
ان الشعب السوداني الآن يعيش عقدة الذنب وضميره مثقل بالهموم ويعيش حالة كبت سياسي طال امده ويحتاج الى ايجاد توازن انساني اخلاقي سياسي اكثر من أي وقت مضى... اذا لم يطرح مشروع متكامل لتفعيل الطاقات العلمية والتقنية والروحية في مناخ من الحرية والتسامح والخطاب السياسي الواعي العقلاني الذي يقود هذا الشعب بطمأنينة واقتدار الى كتابة دستور دائم يتم احترامه وتكون السيادة المطلقة للقانون وليست للأشخاص ولا النخب ولا الجماعات ولا البيوت ولا الطوائف، فقط دولة القانون والعدالة الاجتماعية حينها ستتفتح مواهب هذا الشعب في كافة المجالات وسيرتقي بأرضه كما ارتقت كافة الامم التي احترمت انسانية الانسان..!

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1453

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#178616 [عبدالله حسن ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 12:57 AM
افريقى عربى وليس العكس ,
هو دا عينة الكلام ذاتو الخلا الجنوب ينفصل , قال نواجهه انفسنا قال , انت محتاجه لتصالح مع ذاتك اولا ,


#177738 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 03:39 PM
كل يلبس حسب مقاسه !!

من قال لك ان التقسيم سيقف عند حد فصل الجنوب؟ وماذا عن دارفور وقد اعيت مشكلتها كل طبيب لأن الحكومة تريد حلها حسب رؤيتها وليس حسب رؤية اهل دارفور؟ وقد فجرت حكومتنا الرشيدة صراع طازج مع النوبة لتخلق جنوب جديد وتهدد النيل الازرق كل يوم واذا ما انفجر الوضع هناك يكون قد اشتعل الحزام الناري الممتد من دارفور مروراً بجبال النوبة وانتهاء بالنيل الازرق ربما ينضم اليه شرق السودان اذا لم ترعوي الحكومة وتعامل مواطنيها بما يريدون وليس بما تريد. اذن ماذا بقي من السودان غير الخرطوم وما حولها ؟؟


#177724 [سوداني مغبون ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 03:20 PM

بلد رايح
عمر الطيب الدوش
***



حأسأل عن بلد رايح
وافتش عن بلد سايح
واسأل عن امانينا
اللي ما بتدينا
صوت صايح
وأسأل وين مخابينا
إذا جانا الزمن...
لا فح
واسأل عن بلد مجروح
وعارف الجارحو ليه جارح
وابكى على بلد ممدوح
وعارف المادحو
ما مادح
واحلم بي حلم مسروق
لا هو الليلة
لا امبارح
أعلق في جناح سفري
خطابات لي زمن فجري
وادخل من درب سري
لكل مضاجع الأحزان
واضفِّر من شجر بلدي
بروقاً مارقة من صدري
حأسأل عن بلد غاطٍ
لحدِّ الليلهْ في الوجعة
أَنط فوق سرجي واتْحزَّم
أقوم من وقعة
لي وقعة
أخُتْ ايدي البتوجِعْني
على السأم البراجِعْني
واسأل..
يا وطن يا بيتنا
ليه شوقك مواجهني
ليه حبك مجهجهني
وليه تاريخ زمن خسران
موكّر لسَّه في شجني؟
حأكتب لي شجر مقطوع
مسادير
يمكن يتحرك
خطابات لي طفل مجدوع
يقوم
يجرى
يقع
يبرُك
رسالة لكل قُمْريّة
إذا دم الشقا اتوزع
على كل البيوت
ما تْرِك
واسأل..
عن وطن رايِح
واديكم خبر جارح:
بأنو جميع جموع الناس
حيفضلوا لا كراع
لا راس
ونشترى في الدكاكين يوم
مسابح من دموع الناس
مساحيق من هموم الناس
زهج
يتْعَبّا في الأكياس
ونعلن في المزاد علنا
وترغي الجوقة والأجراس:
\"نبيع الطفلة والكراس !\"
واصرَخ
! ياوطن! يا بيتنا
ليه ما تبقى لينا الساس
قدر ما تجري فيك
أفكار...
يزيدوا الحبس والحراس
قدر ما تجري فيك الخيل
تدوس الهيبة
والإحساس
واسأل
يا وطن رايح
اذا كل القبور دخلت
بيوت الناس
بلا اسئذان
بلا صلوات
بلا أكفان
جريمة اسائل الدفَان؟
حريمة طلب تمن قبري
من البايع في أي مكان؟
واقولك يا وطن
رايح
واقولك يا وطن
آمر
سلام النفس ما كافر
ولا كافر
ولا كافر



مريم عبد الرحمن
مريم عبد الرحمن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة