المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجزور الاجتماعية لانفصال الجنوب
الجزور الاجتماعية لانفصال الجنوب
07-13-2011 06:54 PM

الجزور الاجتماعية لانفصال الجنوب

محمد معروف ( العمرابى )
[email protected]

لاشك أن الانقاذ اججت مشكلة الجنوب وذادت من تفاقمهم والبستها ثوبها الديني منذ توليها السلطة بانقلاب المشؤوم ثم لعبت في اكثر الاوتار حساسية وهي تستغل المختذن العرقي البغيض لتشتعل حربها التي اودت بحياة الكثير في وقت يتمتع فيه قادتها بخيرات الوطن..
لم تقم حرب الجنوب من فراغ ولا أعتقد ان فرضية المناطق المقفولة التي ابتدعها المستعمرين كانت سببا كافيا لاشعال حرب الي هذا المدي من الفظاعة والوحشية.
صراع الهوية في الشمال:
عاني الشمال النيلي ازمة هوية تجلت افرازاتها عند الانسان الشمالي الذي وجد نفسه أسير لهوية تتناقض والتركيبه البيولجية الممتدة تاريخيا لعصور ماقبل التاريخ ولقد ادي الجوار العربي الي شحذ الهمم ركضا نحو هوية تختلف عنه اذ لم تشفع الحفريات ولا التاريخ القديم والحراك الافريقي وحضارة النوبين التي بلا شك كانت احد مكونات الهوية الشمالية واكبر جذورها .ولتأكيد الصراع علي المستوي الاقليمي يتذكر السودانيون الرفض المر الذي لاقته النخب السابقة من انضمام السودان لجامعة الدول العربية وأظن أن هذا الرفض كان كافيا لإقاظ الهمة السودانية ومعافاة المختذن الافريقي المتنكر له
اما علي المستوي الفردي فقد يترآي لنا الصراع في تهافت السودانين لاثبات ذواتهم كعرب بعدة اشكال منها التفاخر والحفاظ برسم يزعمون انه يمثل شجرة نسب ممتدة الي زمن بعيد ومن الغرابة ان جميع المتهافتين نحو العروبه يحرصون علي انتهاء انسابهم الي البيت النبوي ربما كي تعزز دواعي التفاخر بالنسب العربي المتأصل دينيا ،وقد ارتبط العرق العربي باللون الابيض نجد ان الشماليين يستهجنون الالوان الاخري وتظهر عقدة اللون بصورة فاضحة لدي المرأة الشمالية فقد اثبت والاستبيات أن المرأة الشمالية وبالاخص الشريحة الشبابية هي الاكثر إستعمالا لمستحضرات تفتيح البشرة برغم الاثار السلبية المترتبة من سرطانات وتشوهات جسدية..
من الطبيعي وبحكم الموقع الجغرافي أن يتأثر السودان بالعالمين العربي والافريقي ولكن المتمعن في هذا التأثير يري انسياق الشمالين نحو العرب .فهنا السوق العربي من اكبر اسواق العاصمة وقلبها الاقتصادي النابض وإذا نظرنا لاحياء العاصمة نجد تسمية اعداد لايستهان بها باسمي مدن واماكن عربية وعلي سبيل المثال الرياض والطائف ويثرب والشارقة.
لاشك أن الثوب السوداي جزء راسخ من الثقافة السودانية واحد ملامح الشخصية النسائية السودانية لما إمتاز به من فخامة وحشمة فصار مرادفا للجلابيه الذكورية حتي تغني له القامة وردي ورغم تلك الصفات التي تميز بها ثوبنا السوداني الا أنه فشل بامتياز في غزو البيوت العربية في وقت ظهرت فية العبأأت بمسمياتها المختلفة البحرينة والقطرية والسعودية تحت مسمي الزي المحتشم وهي الابعد مقارنة بالثوب السوداني.
اسقاطات ازمة الهوية علي الوضع الاجتماعي:

كان لصراع الهوية في الشمال كبير الأثر في تنامي ظاهر الاستعلاء العرقي بعد أن ترسخت أحاسيس الانتماء العربي داخل الذات الشمالية وقد كانت المحددات العرقية ومقائيس العروبه لاتتجاوز اللون والشعر وشكل الانف فإذا توفرت تلك المقائيس فهي جواز مرور للهوية العربية وإن انعدمت فقد يلاحقك العار وربما تطاردك النظرات العنصرية البغيضة،
من المضحك ان نعت الانسان الجنوبي باللون الاسود او الازرق والذي بالتأكيد لا يعني لون السماء لا يستدعي الخجل ولكن وصف الانسان الشمالي أن كان بذات الالوان يكون أخضر او اسمر في هروب واضح من لفظ اسود الذي ارتبط في الأذهان بالمجتمع الجنوبي.

يتلذذ كثير من الشماليين الصاق كلمة عبد بالجنوبين في مساحة لاثبات الذات الضائعة بفعل التشوهات.
كثير من الاسرة الشمالية تمنع اطفالها من اللعب وسط اطفال الجنوبين وتتعمد أن ترضعهم مشاعر الخوف والتهجس فتتنامي في هذا العمر احاسيس الغبن والكراهية بتشريف ورعاية الاباء.
أثر أزمة الهوية في حرب الجنوب:
كانت لازمة الهوية في الشمال اسقاطات واضحة في الحرب الاهلية ، إذا عاني الجنوب الجغرافي من التهميش الذي وجده من النخبة الشمالية وبعد انت تململ كانت الفدرالية مطلبا لم تلتزم النخبة الحاكمة بوعودها بأن تنمحه الجنوبين ومع معاناة الجنوب من التهميش عاني إنسانه من العنصرية والاحساس الإستعلائي،، كل هذا كان له الاثر الواضح فى البشاعة التى تميزت بها حرب الجنوب وقد يحكى كثير من المحاريبن بعض قصص التلذذ فى عمليات القتل ومعاملة الاسرى وتقطيع الاجساد وممارسة اغرب الهويات الدموية التى تتقذذ منها الذات السليمة .

كانت هذه مساهمة فى تسليط الضوء على اثار ازمة الهوية فى الشمال ونتائجها على التعايش السلمى بين ابناء الوطن وارهاصاتها المدمرة ليس للنسيج الانسانى فحسب بل القيم الانسانية وهى تحشد ابناء وطن نحو حرب لها ما بعدها وما بعدها احاسيس ستفرخ لانفصال سياسي بعد ان انفصلت على اثرها الاوضاع الاجتماعية .

آمل ان يتدارك المثقفين والشباب العرقيات ومآلاتها فى هتك النسيج وتقطيع الاوصال لنحافظ على ما تبقى من بلادنا وان يكون الطرح السودانوى كهوية جامعة هو المخرج وعلى هذا الضوء نرسم الملامح الواضحة .


تعليقات 4 | إهداء 2 | زيارات 1053

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#177930 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 09:34 PM
للأسف جمعتني الظروف خلال الايام الماضية مع بعض الشباب وجلهم من الذين نالوا حظاً من التعليم الجامعي
كان النقاش حول حديث الساعة انفصال الجنوب ورائهم فيه لاحظت أن البعض ممن يؤيد الانفصال لا ينطلق من رأي موضوعي تستطيع ان تحترم قائله بل كل منطلقاتهم عنصريه يشوبها الاستعلاء العرقي أي أسيرين ثقافة اجتماعية متخلفه تنزع الي دعوي الجاهلية التي قال عنها رسولنا الكريم دعوها فانها منتنه .


#177900 [الأخضر إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 08:30 PM
كنا في حاجة ماسة لهذه المقالات من أجل التوعية أبناء وطننا بهذه المسألة الحساسة والتي لم يفطن له الجميع وكانت النتيجة هذا الانقسام.
لكل الشكر ولكل التحية وكثر من أمثالك...


#177887 [سوداني وبس]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 08:09 PM
يقول الرسول صلي الله عليه وسلم دعوها فإنها منتنة
مقال ممتاز وان كانت ليست السبب الوحيد للانفصال خاصة ان القانون يجرم مثل هذه العنصريات كما ان بعض الدول الأخري كانت اكثر رسوخا في العنصرية وبالقانون صبر عليها اهلها حتي تحقق المراد وتعافت بلادهم
امر الانفصال في السودان اجتماعيا أعمق بكثير مما طرح والدليل إبان فترة الحرب اغلب النزوح كان في اتجاه الشمال فكيف يهرب الضحية الي جلاده



#177858 [ابوجاكومه]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 06:55 PM
لافض فوك مقال زي النار


محمد معروف العمرابى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة