المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
د. أحمد عباس أبو شام ينفي الخبر الذي أوردته \"الانتباهة\"
د. أحمد عباس أبو شام ينفي الخبر الذي أوردته \"الانتباهة\"
07-14-2011 09:11 AM

د. أحمد عباس أبو شام ينفي الخبر الذي أوردته \\\"الانتباهة\\\"

د. أحمد عباس أبو شام ـ لندن
[email protected]

د. أحمد عباس أبو شام ينفي الخبر الذي أوردته \"الانتباهة\" فيما يتعلق بتأبين الصادق الشامي في كنيسة
أوردت صحيفة الإنتباهة في نسختها الصادرة بتاريخ الاثنين 11/07/2011م. علي صفحة الأخبار خبرا مقتضبا تحت عنوان \"الشيوعيون يقيمون عزاء للشامي في كنيسة\" جاء فيه (استنكر السودانيون ببريطانيا إقامة الحزب الشيوعي السوداني عزاءً بكنيسة شيرلاند رود للفقيد المحامي الصادق الشامي الذي توفي ببريطانيا قبل أيام، وأبلغ مصدر «الإنتباهة» أمس أن السودانيين بلندن غير راضين عن خطوة الحزب الشيوعي، ووصفوها بأنها إهانة للقيم والمُثل والأعراف السودانية، وأشار إلى أن السودانيين سيتلقون التعازي في الفقيد بقاعة أبرار بوسط لندن، رداً على سلوك الحزب الشيوعي) انتهي الخبر.
دأبت هذه الصحيفة ومنذ تأسيسها أن تستثمر في كل ما يثير نار الفتن، ويهدد السلم الأهلي، وذلك بإثارة الكراهية والعنصرية بين مختلف طوائف وفئات الشعب السوداني، فليس هذا النهج الذي يتنافي والفطرة السليمة غريبا علي صحيفة الإنتباهة ومن يقومون علي أمرها في أن تلفق وتنشر مثل هذه الأخبار وهي تعلم يقينا عدم صحتها لأنها لا تريد الحقيقة ولا تسعي وراءها مثل سائر الصحف المهنية الرصينة التي تتمسك بأخلاقيات المهنة الصحفية وأعرافها، بل تتمادى متخطية كل الخطوط الحمراء والسقوف الأخلاقية التي يحددها العرف الصحفي وأدبيات مهنة الصحافة.
إن الموت يفرض احترمه ليس في ذلك من شك، وأن عظمة المناسبة وجلالها يجردان الإنسان السوي من كل انتماء وتحزب، بل من كل مصلحة ومنفعة تربطانه بهذه الدنيا الفانية، فتسقط كل دعاوى الخلاف والاختلاف، والطائفة والعشيرة والانتماء، ويوحد الحزن الجميع، فالأحزان لا لون لها، ولا حزب لها، ولا أيديولوجيا لها لتوجه مسارها وتخدم خطها، فلم يكن الموت يوما شيوعيا، أو بعثيا، أو إسلاميا كما أرادت صحيفة الإنتباهة أن تتاجر فيه ليعود عليها بربح تسعي إليه، وبحسابات تريد تسويتها.
أوردت صحيفة الانتباهة هذا الخبر الفتنة ونسبته إلي أحد مصادرها المقيمين بلندن ولكنها أمسكت عن تفاصيله فلم تذكر لقرائها المستهدفين أي صلوات تُليت، وأي أجراس دُقت، وأي ترانيم أُنشدت، وأي آيات من الكتاب المقدس قُرأت علي روح الفقيد. وهل كان الحاضرين يحملون الصليب؟، أليس هذا ما يحدث في الكنائس في مثل هذه المناسبات كما أردات أن توحي صحيفة الإنتباهة لقرائها بذلك؟!!. ففي عرف هذه الصحيفة هناك شيوعيون يتلقون التعازي في الكنيسة وهناك سودانيون يتلقون التعازي بقاعة الأبرار!!!. فالذين يذهبون إلي قاعة الأبرار لهم مهمة أخرى بجانب تلقي التعازي وهي الرد علي سلوك الحزب الشيوعي دون أن يعرف القارئ ما هو هذا السلوك الذي يستوجب الرد.
إن القيم والمثل والأعراف السودانية التي أهانها الحزب الشيوعي بحسب ما أوردته صحيفة الانتباهة في خبرها وذلك بتلقي التعازي علي روح الفقيد \"بكنيسة\" تقتضي علي صحيفة الانتباهة أن تعزي أهل الفقيد وجميع السودانيين بمختلف انتماءاتهم في فقيد البلاد الأستاذ الصادق سيد أحمد شامي المحامي، لا أن تستثمر هذه الفاجعة الوطنية فيما يفرق بين أبناء الوطن الواحد بمثل هذه الأخبار المسمومة.
والحقيقة التي لا يعرفها القائمين علي أمر صحيفة الانتباهة أو ربما يعرفونها ويتجاهلونها عن تصميم وتعمد لأغراض تخدم خطهم الجهنمي هي : في جميع دول العالم توجد مؤسسات تجارية ملحقة بدور العبادة وهي مخصصة للأغراض التجارية البحتة ولا يهم المسؤولون عنها ما هي جنسية أو ديانة من ينتفعون بها ولأي غرض يستعملونها، فالحوانيت التجارية الملحقة بالمساجد ينتفع منها الجميع بقض النظر عن دياناتهم. والقاعة التي استأجرها السودانيون لغرض تلقي التعازي في روح الفقيد لا تخرج عن هذا الإطار، فهذه القاعة التي تحولت بقدرة قادر إلي كنيسة في عرف صحيفة الانتباهة هي مكان معروف تستخدمه الجالية السودانية بمدينة لندن في كل أفراحها وأتراحها.
تعلم صحيفة الانتباهة التي تحاول عبثا أن تحول هذه الفاجعة الحزينة إلي محفل سياسي يقوده \"الحزب الشيوعي\" ضد حزبها الذي تزود وتدافع عنه وتعتبر كل تجمع لا يساهم في تمكينه حتى ولو كان لتلقي العزاء هو ضدها. وتعلم أيضا أن السودانيين بمختلف طوائفهم ونحلهم قوم تجمعهم المصائب، وكانوا كلهم زرافات ووحدانا هناك بمختلف ألوانهم السياسية، وفئاتهم الاجتماعية يوحدهم الحزن وتجمعهم مرارة الفقد وتدميهم الفاجعة، كانوا هناك وتركوا وراءهم كل انتماء ولون سياسي يتلقون العزاء في ابن السودان البار الذي فقد كل لقب وانتماء وصفة عندما وقف بين يدي خالقه.
يعلم القائمون علي أمر صحيفة الانتباهة أن فقيد الوطن الأستاذ الصادق الشامي رجل وهب حياته في الدفاع عن إنسان السودان وحقوقه، ووقف مدافعا ومنافحا ضد كل التجاوزات التي تتعلق بأي حق منتهك، فهو كان من المؤسسين الأول للمنظمة السودانية لحقوق الإنسان، وكان أحد رواد المرصد الإنساني لحقوق الإنسان، وعضو فاعل في نقابة المحامين الشرعية. وكان الفقيد أحد أبرز أعضاء \"اللجنة الأهلية لإعداد قانون الانتخابات القومية\" الذي عندما علم بتحريفه وافراغه من محتواه قال قولته المشهورة \"إن التعديل المقترح هدف إلي إجهاض كل رؤى الأحزاب\" وقد كان.
من أبرز مآثر الفقيد التي تدل علي تسامحه وصفاء قلبه ونقاء سريرته عندما أورد في شهادته المنشورة في صحيفة الأيام التي حملت عنوان \"ولا يزال التعذيب مستمرا\" كلمات شكر وتقدير بحق سجانيه وأنصف بعض الذين تعاملوا معه هو وأصحابه بإنسانية رغم التعذيب الذي تعرض له. لم تشفع كل هذه المواقف الوضيئة في مسيرة الرجل الوطنية فكافأت صحيفة الانتباهة أهله وفجعتهم مرة أخري فيه وذلك بقولها كذبا (بأن هناك من تلقي التعازي في ابنهم في مكان يتعارض ومعتقدهم).

د. أحمد عباس أبو شام ـ لندن
يوافق يوم 13/07/2011م


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#178522 [zahran]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 09:00 PM
الرد علي الطيب مصطفي يكون بكلمتين فقط

طظ فيك ...........................يا الطيب مصطفي


#178512 [Kambalawi]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 08:39 PM
حدثني صديقي وهو إعلامي مرموق, أنه وأثناء فترة دراسته في مدينة هلل في بريطانيا,أن المسلميين إشتروا كنيسة بقرض من المجلس البلدي وحولوها إلي مركز إسلامي. هل يفهم الطيب مصطفي من هذه السابقة أى شيء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#178448 [Kambalawi]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 05:57 PM
د. أحمد عباس رجل محترم ومهذب,و فوق كل ذلك علم من أعلام الطب في بريطانيا. كونه ينزل إلي مستوي الطيب مصطفي فهذا محزن و موءلم. إذا أراد أحداَ أن يرد أو يتحدث مع الطيب مصطفي, عليه أولاً أن يمضمض خشمو بى ديتول. ألاخوأن أول من إ بتدع صحف التابلوويييد.


#178434 [عمران حسين]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2011 05:24 PM
صحيفة الانتباهة الصفراء تتاجر في كل شيء والوطن وأبناءه آخر همومهاتبا لها فليحذر رأس الفتنة الطيب مصطفي وقت المحاسبة قرب.


د. أحمد عباس أبو شام
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة