المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
توقيع وثيقة الدوحة وسط هرج ومرج
توقيع وثيقة الدوحة وسط هرج ومرج
07-15-2011 01:19 PM

توقيع وثيقة الدوحة وسط هرج ومرج

خضر عطا المنان
[email protected]

في خطاب ممل للسيسي ووسط جلبة الحضور وهرج ومرج :
توقيع وثيقة سلام دارفورالدوحة في غياب العدل والمساواة
الدوحة – خضرعطا المنان
بعد طول انتظار وتأخير دام ساعتين ونصف من الموعد المعلن وفي قاعة ضاقت بالحضور من معظم رموز حكومة الخرطوم وكافة الادارات الاهلية بدارفور وحشد معتبر من صحفيي الانقاذ على اختلاف اعمارهم ومؤهلاتهم وكفاءاتهم و( أحجامهم !!) ووسط جو ساده هرج ومرج وسوء ترتيب تخللته زغاريد نساء دارفور وهتافات وصراخ وأصابع مرفوعة في السماء مصاحبة بتهليل وتكبيروتشنجات البعض أعلن عريف الحفل عن بدء مراسم توقيع وثيقة سلام دارفور وانتظم الجميع في مقاعدهم واحتل كبار المشاركين والمدعوين منصة الشرف يتقدمهم أمير قطر والمشير الهارب ورؤساء كل من تشاد وارتيريا وبوركينوفاسو وممثلو كل من افريقيا الوسطى والامم المتحدة والاتحاد الافريقي وأثيوبيا والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ( منظمة المؤتمر الاسلامي سابقا ) اضافة الى رئيس لجنة حكماء افريقيا (ثابوامبيكي ).

تعاقب المتحدثون على المنصة وفقا لبرنامج توزع على الحضور مسبقا لحفل مليئ بحشوغير مسبوق ( ثمانية متحدثين !!!) .. أعقبت متحدثهم الاول ( أمير قطر) اجراءات التوقيع على الوثيقة ونفذه على التوالي كل من :
- غازي صلاح الدين : حكومة السودان
- أحمد بن عبدالله آل محمود : قطر
- جبريل باسولي : وزير خارجية بوركينوفاسو ( لمساهمته في بدايات ماراثون التفاوض الخاص بسلام دارفور).
- التيجاني سيسي : حركة التحرير والعدالة
- ابراهيم قمباري : ممثل الامم المتحدة والاتحاد الافريقي .

تحدث بعدها غازي صلاح الدين مسؤول ملف دارفور بحكومة الخرطوم تلاه التيجاني سيسي ثم قمباري وجاء بعده دور نائب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الذي أعقبه امين عام الجامعة العربية الجديد ( نبيل العربي ) ثم الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي ( اكمال الدين اوغلو) لتكون خاتمة الكلمات للمشير الهارب الذي كان الحضور قد تسلم مسبقا نصها في كتيب انيق اشبه بمصحف طبع حديثا !!!.
المتحدثون كالوا المدح والثناء لقطر واميرها للدور الذي قام به حتى تم التوصل لهذه المحطة في مسار السلام الطويل واستعرضوا كافة جهود الاطراف التي ساهمت في صياغة واعداد الوثيقة .
بصرف النظر عن ماجرى خلال هذه الاحتفالية التي سادها عدم نظام أو ترتيب كان لهما ان يخرجانها في ثوب اكثر اناقة وأكثر تعبيرا عن طبيعة المناسبة الخاتمة لماراثون محموم في مضمار السلام الدارفوري استغرق اكثر من ثلاثين شهرا!!.
يكاد معظم من التقيتهم في باحة قاعة الاجتماع الخارجية من زملاء صحفيين اصحاب مواقف وكتاب ومهتمين ان يجمعوا على ان وثيقة سلام الدارفور الموقعة في الدوحة وبشكلها الحالي لا يمكن لها ان توفر سلاما او تحل ازمة أهلنا في هذا الاقليم المنكوب وهم يكابدون شظف العيش وتعاسة الحياة في وضع يلامس في كثير من حيثياته كرامتهم وانسانيتهم وتخرجهم من وعثاء الملاجئ ومذلة المعسكرات !!.
وما يجدر الاشارة اليه هنا – وفي غمرة هذا الانتشاء الذي تعيشه كل من حكومة الخرطوم وحركة التيجاني سيسي - هو غياب حركة العدل والمساواة فضلا عن حركات فاعلة اخرى مثل مجموعة عبد الواحد ومناوي .. كما كان لافتا ايضا غياب كافة زعماء الاحزاب السياسية في السودان حيث لا ترابي ولا صادق ولا نقد ولا ميرغني !!!.
وتبقى العبرة في تنفيذ ما تم التوصل اليه وانزاله على ارض الواقع في ظل غياب لاعبين كبارا في مسألة دارفور.
بقي أن أختم بسبب تأخير بدء الاحتفال ساعيين ونصف عن الموعد المعلن حيث سألنا فقيل لنا ان السبب هو خلاف حاد كاد ان يطيح بالحفل برمته ويحول دون التوقيع وهو اصرار حركة التحرير والعدالة على انها لن توقع على الوثيقة المعنية ما لم تحصل على تعهد من الحكومة بمنحها مسمى وزير في حكومة اقلمية بدارفور وليس اي مسمى آخر كما قال لنا مصدر مقرب من الجانبين !!!.
وغدا سيكون للواقع كلمة اخرى غير كلمة الوثيقة المنقوصة .. فوثيقة غاب عن حفلها لاعبون اساسيون لن تجلب سلاما حتى لو رووها بماء زمزم وعطروا حروفها بالمسك والعنبر !!!.
ولناعودة بمشيئة الله تعالى


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179216 [james]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 03:29 PM
where is dr.khalil ibrahim and where is abdelwahid mohamed nour if they are not there then this is not a true peace,let those who signed this peace agreement learn lesson from khartoum peace agreement signed by dr.riak machar and dr lam akol,and arko manawi,they all taplled away because NCP will not implement it.


#178865 [خضر عطا المنان ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 10:11 PM

أحبتي الكرام جميعا :؛

مصداقا لما ذهبنا اليه فهاهم جماعة التيجاني سيسي يطرحون ما يمكن ان نسميه (شهد شاهد من أهلها ) كمايقولون .. وذلك عبر البيان التالي :


ظلت الدولة السودانية ولعقود من الزمان تعاني مشكلات مزمنة بسبب سياسات خاطئة من كل النخب التي حكمت السودان ، مما اقعدتها من مسيرة التنمية التي ينشدها الشعوب اينما كانوا ، بل أدارة هذه النخب الحروب والصراعات بينها في المركز والهامش السوداني ممثلة في جنوب السودان ، والغرب والشرق وجبال النوبة والنيل الازرق وحتي اقصي الشمال. الامر الذي جعل من السودان رجل افريقيا المريض بدلاً من سلةّ غذاء العالم وجسراً للتواصل بينها وبقية شعوب القارة .
ان نظام المؤتمر الوطنية كرّس وعبرّ عن هذه السياسات بصورة فاضحة وواضحة أكثر من النخب السابقة حتي توجتها بانفصال جزء غالي من الوطن ولا زالت اجزاء اخري ملتهبة ،خاصة في غرب السودان بسبب غياب الارادة السياسية الحقيقية لحل المشكلات السودانية .
ان انفصال جنوب السودان من الكيان الام يتحمل مسئوليته كل النخب السابقة انتهاءا بنظام المؤتمر الوطني الذي توج كل هذه السياسات العنصرية بتجزئة الوطن وارتكاب كل ما هو سئ ضد الوطن والمواطن ، ان حركة/جيش التحريروالعدالة اذ تعرب عن حزنها لفقد جنوب الوطن تود ان ترحب بذات القدر بتتويج نضالات اخوتنا واهلنا في الجنوب حتي اصبحت لهم دولة مستقلة ذات سيادة وكيان يستطيعون عبره تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه في ظل الانظمة القمعية والعنصرية التي ظلت تمارس الظلم والتهميش باقبح صوره ، ان الحركة تود ان تهنئ الجنوبيون بميلاد دولتهم وتتمني الاستقراروالرخاء لهذه الدولة وتحقيق طموحاتهم وآمالهم التي طال الانتظار لتحقيقها .
ونحن نشهد هذه الاوضاع علي مستوي القطر لا زالت الاوضاع تسير من سئ الي اسوأ وجرح الوطن ينزف بغزارة في اجزاء عديدة منه ، وخاصة في دارفور التي شهدت أكبر مأساة انسانية في هذا العصر بسبب عمليات التطهير العرقي والابادة الجماعية فضلاً عن حرق القري وتشريد المواطنين ما بين نازح ولا جئ ومشرد ، وذلك كرد فعل للثورة المسلحة ضد سياسات التهميش المتعمد من قبل الانظمة الحاكمة في المركز. وقد مرت الثورة ومنذ انطلاقتها بكثير من المحطات المضيئة واخري دامسة الظلام ، ورغم انها اصبحت في كل بيت وفي قلب كل مواطن ، فان تشظي الحركات الدارفورية المسلحة قد القت بظلالها علي الثورة والقضية برمتها ، فقد اعاقت مسيرة حل القضية واعادة الامل لاؤلئك المشردين والضحايا ، بل كانت من بين اقوي الاسباب قوة في اطالة امد المعاناة بجانب اضعاف الثورة نفسها ، فضلاً عن غياب الارادة السياسية للمركز في ايجاد حل عادل وشامل يخاطب جزور المشكلة .لذلك كان توحيد المقاومة المسلحة لدارفور ولجميع قوي الهامش السوداني من التحديات العظيمة التي ينبغي الايمان به ومواجهته بالصبر والعزيمة والاصرار كسبيل اوحد في طريق حل المعضلات السودانية .
ان حركة/جيش التحريروالعدالة وبعد سحب التفويض من قيادتها ممثلة في د. التجاني السيسي والذي توافقنا عليه في قيادة الحركة ليكون جامعاً وموحداً للحركات المسلحة فضلاً عن المساهمة في ايجاد حل عادل وشامل لقضية دارفور . بيد انه فشل في تحقيق الاهداف المرجوءة . بل سار علي النقيض تماماً من مسار المقاومة الثورية بالاضافة الي سعيه الي اتفاق ثنائي مع النظام لا يلبي ادني متطلبات اهل دارفور مستغلاً الثقة و الشرعية الثورية التي منحت له ، فكان قرار الذين اجمعوا عليه ، سحب التفويض منه لئلا يكونوا جزءاً من هذه المسرحية التي تدبر لواد القضية العادلة لاهلهم .
ان الحركة وايمانا منها بوحدة الصف وتوحيد الجهد المشترك مع الجميع لعمل مشترك ، رفعت راية وحدة المقاومة المسلحة في دارفور وعموم الهامش السوداني كهدف نبيل ينبغي السعي لتحقيقه في الفترة المقبلة وقد وجد هذا النداء استجابة من كل المعنيين وعلي وجه الخصوص الحركات الكبري في الاقليم مما اوجد حراكاً لا يخطئه العين ، وعلي سبيل المثال :-
* اتفاق تحالف بين حركة تحرير السودان مني وتحريرالسودان عبدالواحد .
* اتفاق تحالف بين تحريرالسودان مني والتحريروالعدالة .
* اتفاق تحالف بين التحريروالعدالة والعدل والمساواة .
* اتفاق سياسي متقدم بين تحريرالسودان مني والعدل والمساواة .
* اتفاق سياسي متقدم بين العدل والمساواة وتحريرالسودان مني .
* عودة بعض فصائل حركة تحرير السودان الي تحريرالسودان عبدالواحد ومني .
ان هذه التفاهمات انما هي مقدمة لوحدة او تحالف يجمع كل مكونات العمل الثوري المسلّح في دارفورللانتقال بذلك الي التحالف العريض بينها وجميع الهامش السوداني والتي يجب ان يمر بعدة مراحل :-
اولاً: - اكمال وحدة المقاومة في دارفور.
وذلك لضرورة توحيد كل الفصائل والحركات المسلحة في دارفور وتبنّي رؤية سياسية وعسسكرية واعلامية ودبلوماسية موحدة عبر آليات واضحة وخطط مدروسة بعناية لمواجهة متطلبات المرحلة المقبلة . وهذه الوحدة اذا ما تحققت حتماً ستتبعها وحدة علي مستوي القواعد الشعبية لاهل دارفور بمختلف تكويناتهم واثنياتهم وقطاعات المجتمع المدني .
ثانياً :- تحالف عريض مع كل الهامش السوداني .
هذه الحلقة كانت ولا زالت مفقودة في العمل المشترك بين هذه القوي ، وقد استفادة الانظمة السابقة والنظام الحالي من ذلك وعليه من الضرورة بمكان وجود رابط وتنسيق بين مكونات الهامش السوداني والاتفاق علي رؤية لحل القضايا السودانية في اطار المصالح المشتركة لهذه القوي التي عانت اكثر من غيرها من سياسات المركز. وهذه القوي هي :-- مناطق شمال وحنوب كردفان (غرب السودان) .- مناطق النيل الازرق .- شرق السودان .- وسط السودان .- اقصي الشنال السوداني .
ثالثاً :- التنسيق مع القوي السياسية السودانية وقوي المجتمع المدني والاهلي والقطاعات الفئوية .
هذه القوي السياسية وطيلة العهود السابقة كانت تلعب دوراً سلبياً في القضايا الوطنية بل الكثير منها كانت ولا زالت تساهم وجزء من معاناة وجراحات السودان . الّا انها قوي سياسية فاعلة وموجودة وجزء من التركيبة السودانية ولا يمكن تجاوزها او اغفالها الا اذا اردنا خلق ازمة جديدة ، وعليه يجب الاتصال بها والتوافق معها حول الاطر التي تفضي الي مناقشة الشأن السوداني .
رابعاً :- الاتفاق علي اعلان او ميثاق مبادئ حول شكل الدولة السودانية .
وحدة المقاومة المسلحة في دارفور وعموم الهامش السوداني وبناء تحافات معها تقتضي الاتفاق علي اعلان مبادئ سياسي متوافق عليه وفق اسس جديدة خاصة بعد ان تأكد انفصال جنوب السودان ، ويجب ان يشمل الميثاق علي مبادئ يتفق حولها من قبيل الدستور والحريات والديمقراطية واحترام المواثيق الدولية ورفض التمييز اياً كان شكله فضلاً عن اقرار معايير عادلة لاقتسام السلطة والثروة بين مكونات ما تبقي من السودان .
ان السلام الذي ينشده جماهيرالشعب السودان لا يمكن ان يتحقق في ظل وجود نظام الانقاذ علي سدة الحكم . لا في دولة الجنوب الوليدة ولا فيما تبقي من السودان الشمالي ، لذلك الافضل ان تتبني هذه القوي عملية التغيير الحتمية في شكل الدولة السودانية و لا يتاتي ذلك الا باسقاط النظام كهدف استراتيجي يجب العمل له .


عبدالله مرسال
امين الاعلام والناطق الرسمي
12/07/2011
00256702273145
0025689063448
008821669010069
[email protected]


#178776 [فاضل الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 04:23 PM
لن تجلب سلاماً و إن هللت لها الملايين !! التجاني سيسي حاكم اقليم دارفور المثقل بالجراحات وقتذاك يأتي اليوم ليرى صنوفاً من العذابات التي كالها لهم هؤلاء البؤساء الذين يتشدقون بالسلام و هم الأكثر غدراً و نكوصاً عن العهود ، لقد بصم سيسي على مسودة لن تصمد يوماً واحد حسب اكثر المتفائلين.


خضر عطا المنان
خضر عطا المنان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة