صينية الأكل
07-16-2011 01:11 PM

زمان مثل هذا

صينية الأكل

الصادق الشريف

• هل تذكرون ذلك الليمون.. الذي تعزز للشاعر.. ولنا نحنُ كذلك في بعض المرات (عشان بالغنا في ريدو)؟؟؟. • لقد ثاب لرشده الآن.. فـ (20) ليمونة في سوق الخضار و(الملجة) بجنيه واحد فقط.. ولو كنت (شاطر وملحلح ولحوح) يمكن أن يصل العدد إلى (30) ليمونة من (الحجم العائلي). • الطماطم التي لم يغن لها أحد هي التي تعززت الآن.. وصار كيلو الطماطم بخمسة عشر جنيهاً.. ولو كنت (شاكي القميص ولابس كرفته) يمكن أن يُباع لك بعشرين جنيه. • وسنكتب في هذا المقال حول الصينية.. (صينية الأكل).. في هذا الموسم.. موسم ندرة وشح الطماطم.. وهو معروف لمن يتابع زراعة الخضروات.. ولأنّ الطماطم من (الخضروات الصديقة) للأسر السودانية فقيرها وغنيها.. فقد فتحت نيران أسعارها على الأسر الفقيرة تحديداً.. وللأسف هي (نيران صديقة). • وأمرها يحتاجُ إلى علاج.. لا سيّما في موسم الندرة.. وهذه مناسبة لاستدعاء السؤال عن المشروع الذي تقدم به الدكتور الخضر والي الخرطوم بإنشاء (مخزون إستراتيجي للولاية).. أين هذا المشروع الآن؟؟؟. • كان من المتوقع أن يعمل هذا المخزون الإستراتيجي على تخزين السلع في مواسم الوفرة.. ومِن ثَمّ عرضها وإعادة بيعها في مواسم الندرة.. وبالطبع لا أقصد هُنا الطماطم فهي غير قابلة للتخزين إلى فترة طويلة.. إلا أنّ هناك أفكارا بديلة يمكن أن تقي الأسر من نيران أسعارها. • الطماطم نبات موسمي شتوي.. لا ينبت في الصيف والذي هو أصل المناخ في السودان.. لكن بروفيسور ميرغني خوجلي أحمد الباحث الزراعي المعروف كتب لي موضحاً أنّهم توصلوا إلى تربية أصناف جديدة لها المقدرة على تحمل درجات الحرارة العالية (لحدٍّ معين) ويمكن لجهود المزارعين أن تكمل ذلك باتباع وسائل مختلفة لخفض درجات الحرارة حول الطماطم الشيء الذي يجعل من الممكن إنتاجها لفترة زمنية أطول خلال السنة.. وهناك طرق أخرى أكثر تكلفة وهي البيوت المحميّة. • النتائج البحثية هذه تحتاج أن ترى النور على يدٍ السياسيين المسؤولين بصورة مباشرة عن توفير القوت للمواطنين. • ويمكن لجهاز المخزون الخاص بالولاية أن يموِّل هذا النوع من البحوث كجزء من إستراتيجيته لِـ(توفير السلع في أوقات الندرة). • وبهذا يكون قد وفر الطماطم لنصف سكان السودان.. وهذه المعلومة نقولها إستناداً على ما قاله برنامج الأمم المتحده للسكان بأنّ نصف سكان السودان يعيشون في الخرطوم. • لكن ما أثار حفيظتي (رأيكم شنو في حفيظتي دي؟؟) هو الدفاع غير المبرر لزميلي الأستاذ عبد الباقي الظافر عن سياسة تحرير الاقتصاد ومهاجمته لجهود ولاية الخرطوم في توفير السلع الاستهلاكية لمواطنيها.. عبر دخولها كمنافس لتجار امتصوا دم المواطنين عن آخره. • كان بإمكان الأستاذ الظافر أن ينصح الولاية بتوخي عدالة المنافسة مع التجار.. لكن ترك الحكومة للسوق (الاستهلاكي تحديداً) بهذه الصورة هو فوضى.. وليس تحريراً.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179454 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 01:06 AM
ايهاالصادق الشريف اسأل عن نوبز وهى استثمار داؤودى فى المحميات واسأل كذلك السيد وزير الزراعة عن المحميات التى صرفت عليها مبالغ مهولة واذهب لو سمح لك وقتك بطريق القذافى الذى لا ادرى هل تغير اسمه ام لا من بدا يته وتلفت يمينا وشمالا الى ان توصل ماثيو وما ادراك ماهى ثم مر على زايد الخير واكتب لنا بعد ذلك عن مردود تلك الا ستثمارات المعفية من اى رسم والمتمتعة بالتسهيلات والذى منه اين انتاجها ؟ وصدق الحق جل وعلا حين قال افرأيتم ما تحرثون أأنتم تزرعونه ام نحن الزارعون فمن عسف الارض هل ينجح زرعه ؟ ومن منح ارضا لانه فلان هل ينجح غرسه ؟ واخرتها اللهم انزل الغيث المبارك فبدل البحث عن طماطم يكون البحث عن مخزون مياه وبعد ذاك نفكر فيما نزرع والله قادر ولا قدرة لسواه


#179440 [حسام]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 12:26 AM
كيلو الطماطم ب15 جنيه معناهو الناس تاكل دجاج احسن لانو كيلو الدجاج ب 14جنيه
الحكومة عملت على تجويع الشعب السوداني الفضل و الهائه عمدا عن قضاياه الاساسية وجعل الهم الاوحد والاكبر للمواطن السوداني انو كيف يوفر وجبتين في اليوم( وقيل وجبة واحدة )
فتة البوش اصبحت من الاشياء التي يوضع لها ميزانية وباعتباري طالبا مغتربا في ولاية الخرطوم اصبح من الضروري علي ومن المفروض علي ان افطر بفتة فول و
اتغذى بسندويتش طعمية مع كباية شاي والعشاء فتة فول او احيانا وجبتين في اليوم بما يعرف بنظام101
اعوذ بالله من السلطان الرجيم.


#179252 [عمر الامين]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 04:36 PM
قبل ذلك نشات في جامعة الجزيرة ثورة علمية في كلية الزراعة بالتعاون مع هيئة البحوث الزراعية قطعت شوطا واسعا في مجال تطوير الزراعة بالمنهج العلمي بقيادة د. الصادق عمارة , ورغم انتماءات الرجل الانقاذية الا انه كان يتمتع بعقلية انتاجية فذه وكان يستجلب ميزانيات البحوث بعلاقاتة الخاصة مع المنظمات , فظن الجماعة ان هنالك ماكلة من درب وهيط فقاموا بترقية الرجل لمحافظ حتي يفسح المجال. فافسح لهم المجال وكذا المنظمات
هذه الحكومه حكومة سماسرة ولصوص وجبايات لا يمكنها التطوير بل العكس تترصد اي عمل انتاجي لوأدة (يحبون اكل المسمس لانو ما ضامنين يحضروا البصل)


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة