المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
وثيقة الدوحة بداية.. و ليست نهاية ..!ا
وثيقة الدوحة بداية.. و ليست نهاية ..!ا
07-16-2011 02:28 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

وثيقة الدوحة بداية.. و ليست نهاية ..!!

** ومن المصطلحات التي تزعجنا بها أسطوانة الساسة، عقب كل إتفاق سلام بين الحكومة و إحدى الحركات المسلحة بأي طرف من أطراف البلاد، مصطلح (إعادة التعمير).. أي هم يظنون بأن الحرب دمرت عمارا، وأن إتفاقهم هذا غايته ليست السلام فحسب، بل ( إعادة التعمير ) أيضا..و عندما تكرر هذا المصطلح يوم الخميس الفائت على ألسنة صناع وشهود إتفاقية الدوحة، ذهب بي الظن بأن الحرب في دارفور دمرت المصانع والشركات والمشاريع الزراعية وشبكات الكهرباء ومحطاتها وكذلك الطرق المعبدة والمدارس الفخيمة والمشافي السامقة ومحطات المياه وغيرها من مقومات الحياة والمسماة - عند الآخرين - بالعمار والتعمير..ولكن خاب ظني - ويخيب ظنك أيضا يا صديق- بأن الحرب هناك كانت ولاتزال تزهق أرواح الناس فقط لاغير، ولاتخرب تعميرا بحيث يجب إعادته بعد إتفاق السلام .. ولو كان بدارفور أو بأي طرف من أطراف البلاد تعميرا لما كانت الحرب، أزمة التعمير هي التي أشعلت - ولاتزال - حرب الأطراف، ولذلك فليكن االخطاب و المصطلح عقب أي إتفاق سلام خطابا ومصطلحا من شاكلة : ( الغاية من هذه الإتفاقية هي السلام و..إعادة التهميش) ..!!
** نعم حفظت إتفاقية الدوحة ماء وجه قطر أمام العرب والأفارقة والمجتمع الدولي، بحيث تصرح قيادتها للعالم : ( لقد نجحنا في أن نكون وسطاء في إتفاق سلام بين حكومة السودان وإحدى حركات دارفور، العدالة والتحرير)، أو هكذا للقيادة القطرية حق التباهي..و لكن ما هي القيمة السياسية والعسكرية لتلك الحركة ؟، أوهذا هو السؤال الذي إجابته قد تصيب الحكومة السودانية بالحرج والإحباط، وليس بالتباهي..إذ معلوم للجميع بأن حركة العدالة والتحرير تأسست قبل ثلاث سنوات إلا قليلا - هي عمر التفاوض - بشيراتون الدوحة، وليس بشمال دارفور أو جنوبها أو غربها..ومنذ تأسيسها و إلى يوم توقيعها على الإتفاقية لم تواجه القوات المسلحة في ميادين القتال ولم تساجل الحكومة في سوح السياسة، بل تبارح قادتها شيراتون الدوحة.. وهذا يكفي عنوانا لكتاب( تعريف الحركة)، ليوضح للقارئ إن كانت لها ثقلا عسكريا أو جماهيريا بالداخل أو وزنا سياسيا بالخارج..!!
** فالحركات التي تؤرق مضاجع السلام وترهق الناس والبلد والحكومة معروفة للدنيا والعالمين، بحيث لا يزال نشاطها يرهق الأهل بدارفور وأهل السودان جميعا، وهي تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد والعدل والمساواة التي يقودها خليل إبراهيم و أخير حركة مناوي التي لم تعد تخفي تنسيقها مع هذه وتلك..لوكانت هذه الحركات الثلاثة - أو إحداها - طرفا في التوقيع ،لصارت الإتفاقية ذات جدوى في عملية السلام، ولكن لا أفهم ماذا تعني الحكومة بمصطلح (سلام دارفور)، وهي توقع إتفاقية مع حركة لاتملك من العدة والعتاد - عكسريا كان أو شعبيا - غير الذين لم تضق بحشدهم قاعة حفل التوقيع ؟..ثم لماذا إغلاق أبواب الحوار - بالإشارة بأن هذه هي الإتفاقية هي الفرصة الأخيرة - مع تلك الحركات، رغم علم الجميع بأنها ذات تأثير - إن لم يكن على أرض دافور - في دهاليز المجتمع الدولي و بعض دول المنطقة ؟..باب الحوار يجب أن يظل مواريا، والدعوة - مباشرة كانت أو عبر الوسطاء - إليه يجب أن تتواصل بذات الصبر - وثقالة الدم - الذي تواصلت به مائدة الدوحة، فالذي صنعوا - ويصنعون - الأحداث المؤلمة هم خليل وعبد الواحد و مني، وليس التجاني سيسي وحده ..وربما لأنه يدري ذلك، وصف أمير قطر الإتفاق بأنه ( بداية لترسيخ السلام في دارفور، ودعوة صادقة لبقية الحركات بأن تسارع إلى المشاركة)..نعم هي قد تصلح بأن تكون بداية، ولكنها ليست النهاية بحيث يكون الخطاب الرسمي تحديا لبقية الحركات أو إغلاقا لأبواب الحوار، أو كما يبدوا ..إذ هذا النوع من النهج و الخطاب لم يثمرا في عهد الجمهورية الأولى غير الإستقطاب السلبي والمزيد من الحرب، و ليس من الحكمة أن تفتتحوا الجمهورية الثانية بذات (النهج والخطاب ).. إنتوا - يا كافي البلا - ما بتتعلموا حتى من تجاربكم ؟.. المهم، الحرب هناك - ولو شنها فصيلا على إحدى القرى - ترهق الأهل، فالبحث عن السلام يجب ألا ترهق الحكومة..والسلام الحقيقي - ليس في دارفور فحسب ، بل في ما تبقى من السودان - في ديمقراطية تعيد السلطة للشعب، ولكن أكثر السلاطين لايعلمون أو يتجاهلون ...!!
..............
نقلا عن السوداني


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2495

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179512 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 09:05 AM
المهم كله ( إعادة التعمير ) لجلب وتهيئ الجو ل (اعادة اللغف)


#179373 [elghefari]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 09:45 PM
اتفق معك استاذ /الطاهر في معظم قرائتك لواقع الاتفاقية! فقط اختلف في جزئية ان الذين صنعوا ويصنعون الاحداث الاليمة هم خليل وعبد الواحد ومني!!! ابدا ان الانقاذ منذ مجيئها هي من صنعت كل الاحداث الاليمة في البلد وختمت انجازاتها بفصل الجنوب والآن تبشرنا بما يسمي بالجمهورية الثانية! الجمهورية التي ليس فيها دغمسة كما قال البشير يعني الهوية خلاص يحددها البشير وآله علي مزاجهم ( جمهورية العروبة والاسلام) الاسلام ده ما عندنا فيهو كلام بس نحن ضد المتاجرة به اما عن العروبة فلدي انا شخصيا اعتراض !!ولااعتقد ان هناك عنصر معين يجب ان يدعي بانه صاحب الاكثرية في السودان ان كان هناك من يعتز بعروبته فنحن نوبة الشمال نعتز باصلنا ومن حق النوبة في الجبال ان يعتزوا بحضارتهم وان تحترم ثقافتهم( وليس ان يحاربوا كما هو حادث اليوم) ومن حق اهل دارفور بجميع قبائلهم( من ذوي الاصول العربية وغيرها ان تفخر بانتمائاتها) والاهل في كردفان والشرق والنيل الازرق وكل بقاع السودان يجب ان نكافح لان تكون المواطنة ولا شيء غير المواطنة هو اساس الجمهورية الثانية فالتنوع مطلوب اما ان ياتي من يعتقد بان عنصره افضل وان تدينه يفوق غيره وهو الوحيد المؤهل ليحكمنا بشرع يدعي بانه(شرع الله) يهدد به المخالفين لرايه سياسيا ليفرض علينا ان نكون هكذا شيء واحد فعلي السودان السلام لن تستقر الاحوال ابدا لانه اما ان يستمر من يحمل هذا الفكر في الحكم ويذهب السودان ( هكذا قطعة قطعة علي فترات مثلما ذهب الجنوب) او ان يذهب هذا الفكر الي مزبلة التأريخ ويبقي ما تبقي من السودان موحدا لينعم بالامن والامان والاستقرار


#179231 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 04:02 PM

يا الطاهر................ كافى البلا انت ما عارف الناس ديل مخهم جزمة قديمه مطبله لا يفهمو و لا يتعلمو !!!!!! مش منظرينهم ناس النافع و غندور و بتاع الحقنه و هاج سوار و اليافع الظهر جديد نزار و الخبير الوطنى داك ( ما عاوز اجيب ليك اسمو عشان ما اكدر ليك يومك !!!!) بس خليهم للمظاهر و المناظر بيتخيلوا انهم بيغشوا الناس بالمسائل دى .....و يضحكو عليهم مع انو اهو ناس زى السى سي دا بيضحك عليهم .........مش قبض ؟؟؟؟

لو بتعلمو كانو يتذكروا المصالحات الماضيه جابت ليهم منو !!! مش مبارك الفاضل الجا و فى النهاية شتمهم و اللا زى صاحبك المستشار اللص د. احمد بلال بتاع الفضائح !!!!! و اللا ناس الحركه الادوهم الخازوق التاريخى ............ ولسع ما حيشوفو لو ما غيروا نهجهم و ما بانفسهم ..........


ردود على wedhamid
Sudan [هاشم علي الجزولي] 07-16-2011 09:59 PM
في ماتبقي من السودان جبال النوبه النيل الازرق والشرق الولايه الشماليه وولايه نهر النيل ضحايا سد مروي المناصير واهالي امري والحامداب وكجبار ومقاومه الاهل في دنقلا اراضي القولد واراضي النوبه في ارقين او اراضي الجزيره (الفضل شنو في ماتبقي كلو مشاكل ) يظهر ان هناك حدث قادم لاشك في ذلك فهذا وضع يستحيل ان يستمر هكذا


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة