المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحــرية ..الحــرية.. الحــرية
الحــرية ..الحــرية.. الحــرية
07-16-2011 05:55 PM

الحــرية ..الحــرية.. الحــرية

معتصم محمد دفع الله القرجي
[email protected]

نعم قد يتمني الحاكم ان يعيش في كرسي حكمة حتي النهاية ليري أقصي ما يحققه في حمكه من ظلم وإستبداد وقهر ورعب وسلب للحريات ....الخ ، الحكام اليوم لا يريدون صوت هنا أو هناك إلا ما كان مناصراً للطغاة الذين أصبحت حياتهم كأنها رفات عاجزون عن تقديم ابسط الحلول والخدمات ، يا ايها الطغاة أقول لكم إذا كان الشارع مغطاة بالسحاب القاتم فان لحظة مجي البرق الخاطف آتية وحينها يستبين الحق من الباطل .
حكامنا اليوم كان مكتوب عليهم حرام اتاحة الحرية والعدالة والمساواة وإزالة الظلم والاستبداد إلا في وبعد نار الحروب والمظاهرات ، وأن لا يروا الجراح إلا في نار المدافع والطلقات ، وحينها تكثر المبادرات وماهية بمبادرات إنها مسكنات يدرك معناها الطغاة ، وما أكثرها بعد اندلاع الثورات .
أقول لكم لابد من اتاحة الحريات وفك القبض علي الحكم والسلطة بالحديد والنار ، لا الشعوب إذا ارادات التغيير فإنها قادرة علي هدم آمال المتجبرين الفاسدين ، لا نها هي الأبقى وان مخزونها من الامل والتطلع للحريات أكبر من رصيدها من الرعب والخوف حتي ولو رفع أمامها السلاح فإنها تواجه السلاح والتهديدات بالغناء ، والخراب بالآمال ..! وحينها يستطيع الشعب أن يحول المستحيل الي أفعال وعندها يدرك من هم في النظام بان الشعب يملك قوة خارقة للعادة لأجل الحريات ، وعندها تكثر البيانات في مختلف الوزارات إلا ان الشعب يقول لا ثم لا ثم الف لا ، كفاية ظلم واستبداد ، ويتأكل الحديد وتطفي النار ، ويطالب برحيل الطغاة وتكون بصمة عار في جبينهم إلا لمن رجع وتاب وأغلق عليه الستار بعد وقوفه خلف الغضبان .
عليكم بالله أتيحوا الحريات وإلا سوف تكون هنا وهناك أزمات ، وتتدخل بعض الدويلات بحجة الحريات ، التي لا ترحم حتي الطغاة ، فلابد ان نصحي ونتيح الحريات ، يا أساتذة الطغاة ، لان البلاد ليست ملك لكم ولا لأجدادكم إنها مسخره لكل العباد بمختلف المسميات ، يا من مزقتم البلاد والعباد ، والله والله سوف تتاكل بعدها الاجساد في ظل فشلكم في إدارة سيادة البلاد ، عليكم بالله ان ترحمواْ العباد ، يا أهل الظلم والاستبداد يا قتله يا مهدمي الأمجاد لقد حل وقت الحلول للازمات والزنقات .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معتصم محمد دفع الله القرجي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة