نحن العتاله
07-16-2011 06:01 PM

نحن العتاله 1

شوقى بدرى
[email protected]

فى بداية السبعينات تقدمت لعدة وظائف فى السويد ووجدت الرفض . ولم يكن السبب بسبب العنصريه ، لاننا نكون مجموعه من السود . فيختارون البقيه وارفض انا . صديقى العزيز الامريكي هيرمان هندرسون من طائفه ابناء خالتنا . كان يقول لى ، انت نوع من يعرف ب ( باد نيقر ) . الرجل الابيض يعرف مع من يتعامل ويحس بأنك لن تتقبل اى اهانه ، وقد تدخل معه فى مواجهات . فلماذا يوظفك .
مهنة العتاله فى السويد لا تمنح للاجانب وتورث اباً عن جد . ولكن هنالك العتاله غير النظاميين تأتى فى الصباح . ويعطونك العمل . وهو عادة اصعب وأسوأ نوع من العمل . وقد يكون خطراً . وصارت هذه مهنتى . وعندما اضيف حرف ع.س الى اسمى وهى تشير الى عتالى سابق .
فى يوم الخميس 12 ـ 9 ـ 1964 ودعتنى وشقيقى الشنقيطى امدرمان بحفل شاى فى منزل صديقنا الحبيب العجلاتى السابق والجندى فيما بعد التجانى فى فريق عتاله . وهو جار اكبر فتوات امدرمان يوسف تهمه . وكان فى الحفل تؤام الروح احمد عبد الله ( بله ) ورفيق الدرب عثمان ناصر بلال ، محمود قسم السيد خلف الله ود الكابتن ، عازف الايقاع ابراهيم عبد الوهاب ( كتبه ) ، عبد الرحمن ابراهيم شوقى ( ازرق ) ، مصطفى كتبه ( الريفى ) وآخرون .
العتاله والعربجيه كانوا من الرجال فى السودان اللذين احبهم واحترمهم . فلقد كانوا ارق الناس قلباً ومن اشرف السودانيين واكثر من يقدر الصداقه ويمارس التضامن عن صدق . ولهذا اتجهت لمهنة العتاله عن حب وتقدير للرجال اللذين يمارسونها فى السودان . ولازمتنى صورة الاخ عامر الذى اشتهر بعتالى الخزن . وكان هذا تخصصه . والخزن كان يصنعها اولاد حلمى وعمنا بشير الطيب وآخرن .
اشهر العتاله والعربجيه كان جارنا وحبيبنا الزبير ود العلزه الذى كان يسكن فى قبة الشيخ دفع الله . وبالرغم من قوته لم يكن ينظر فى عينى اى انسان وكان يركز نظره على الارض دائماً لانه كان صوفياً متجرداً . يهب فى اى مناسبه ومساعدة وهو الذى يضرب النوبه للزكر . وتعرفه كل امدرمان . وانتقلت صوره لكل العالم . فهو الدرويش الذى ابتدع الرقص على رجل واحده لمده طويله فى حمد النيل .
هذه المواضيع تحيه للاخ الزبير ود العازه . وزملاء المهنه سقيد وفضل المولى والصادق الحصان الذى كان كذلك ملاكماً وكل شرفاء المهنه .
****************
هذه المواضيع كتبت قبل فتره واعيد نشرها حتى يتزكر الناس هؤلاء الابطال ..

نحن العتاله 1
مهنه العتاله مهنه وجدت وستوجد فى كل العهود والاماكن سيمارسها البعض , ويتجنبها الجميع . والعتاله مجموعه من الناس تتميز بالفرديه وبعض القوه الجسمانيه . ويتمتعون بمقدره على تحمل الصعاب ويمارسون اعظم مراحل التضامن مع بعضهم البعض .

محمد كوبرولو هو اكبر عصامى فى التاريخ اذ بلغ اعلى شأن فى اكبر قوه عالميه فى ايام الدوله العثمانيه , وصار يتحكم فى مصير الشعوب . وبدا حياته كصبى فى مطبخ السلطان يقشر ويقطع البصل .

اعلى شأن بلغه عتالى فى التاريخ هو كرومى حاكم زنزبار الذى صار رئيساً للدوله ومارس التسلط واهانه البيض . فتحملوه وترصدوه الى ان قتلوه بصوره بشعه بمجموعه كبيره من الرشاشات ثم شوو لحمه فى النار .

كنت اشاهد العتاله فى محطات البواخر النيليه ونحن فى طريقنا من والى الجنوب . وهم يحملون الجوالات على ظهورهم فى شبه هروله على السقالات لملئ الصنادل . وكنت اشاهدهم فى امدرمان فى السوق . وهم يحملون البضائع على ظهورهم . تميزهم اللبده التى يحملونها على ظهورهم لكى تساعد فى حمل الاثقال . وكان اقوى واعتى العتاله يجلسون امام دكان البرير وكان يضرب بقوتهم المثل . ويقولون ( قوى ذى عتاله البرير ) او ( الموضوع ده عاوز ليهو عتالى خزن ) . ولحمل الخزن او رفعها فى عربه الكارو كان الامر يستدعى عتالى بقوه خاصه . والخزن كانت تصنع فى امدرمان فى المنطقه المقاربه لسوق العناقريب .

فى مزلقانات السكه حديد والمشاريع الزراعيه خاصه المحالج حيث يكبس فى بالات تبلغ 200 كيلو كان الامر يحتاج الى عتاله من نوع خاص . والعتالى الذى يحمل الباله هو ما يقال عليه الانجليزيه ( توب دوق ) . ولسوء الحظ ان الكثيرين يعتبرون ان العتالى انسان يتمتع بقوه جسديه كبيره وقوه عقليه متدنيه وهذا ليس بالصحيح .

فى مدينه ملكال كان زكريا بقامته الفارعه وعصايه الابنوس الصغيره التى تشبه الصولجان هو شيخ العتاله . وهو لا يمارس اى عمل بل الاشراف والتعاقد وتوزيع المهام والفض فى المنازعات يحتكم اليه الجميع ويطيعونه . اذكره مرة عندما اتى الى منزل خالى اسماعيل خليل فى يوم الجمعه ونحن فى فترة شاى الغداء . وكان يصحبه بيور وهو الديكاوى الوحيد الذى كان عتالى فى ملكال . واختصرت المهنه على الاخوه النايجيريين وبعض اهل جبال النوبه .

احد الضيوف فى الغداء . كان تاجر عيش . وكان قد تعاقد مع العتاله على قرش لكل شوال عيش . ولكن اضطدح فيما بعد ان العيش فى داخل المركب وليس فى باخره عن طريق سقالات والمزلقان . والمركب يحتاج الى خوض الماء والسعر هو قرش ونصف . وبعد نقاش ومطاولات وتدخل البعض . اخرج تاجر العيش رزمه ضخمه من النقد واعطى زكريا الفرق . ووضح على من اعترض فيما بعد . ان اغضاب العتاله قد يعنى فى المره القادمه ان عيشه لن يفرق او ان بعض الشوالات تتمزق او يتم الرص بعمليه غير جيده وقد ينهار . وان العتاله لا يستهان بهم لانهم معتدين بانفسهم وقد يتعرض له احدهم . وحتى اذا ذهب للسجن فسيتكفل الآخرين به ويعطونه كومه . والكوم هو نصيب العتالى . وليشيخ العتاله كوم . وللمريسه كوم .

والعتاله فى كل العالم يتناولون كميات ضخمه من الطعام . وحتى فى اوروبا يحبون شرب الجعه بكميات ضخمه . ويحسون بانهم مختلفون . والعتالى الذى يمرض او يصاب باى اذى اوعاهه . يتكفل زملائه بدفع كومه او نصيبه لاسرته . وفى نهايه اليوم تتغير الجلاله او الاغانى التى هى عباره عن جمله يبدأها اللذين يرفعون الشوال او الصندوق او الباله ويرد عليها المستلم مما يؤكد استعداده . وفى نهايه اليوم تكون الكلمه هى قام من نومو ويرد العتالى وهو يهيء ظهره , لقه كومه . ومن الجلالات العاديه قوم معاى يا زولى . ما بقوم . ما بنوم فى الجوى . والرد ما بنوم . وفى كوستى كنت اسمعهم يقولون الانصاريه نائمه جر اللباس . والجوى طبعا هو الاندايه والرجل الذى يسكر الى ان ينام فى الاندايه رجل غير مستحق لشرف العتاله .

هنالك مثل سودانى يقول العتالى بقع مره واحده . والعتاله قليلى المرض نسبه لانهم يؤدون عمل جسمانى ويأكلون جيداً . ولا يلزمون الفراش الا لمرض عضال . ويكون فى اغلب الامر نهايتهم . ولكن طبعا العتالى انسان يصاب بالزكام والصداع والحمى . الا انه بقوه جسمه ياخدها علي اللباده .

وانا فى الثالثه عشر من عمرى وصل القطار المحلى الى كوستى متأخراً فى وسط النهار بدلاً عن الساعه السابعه صباحاً . فقضيت اربعه ايام فى الميناء اراقب العتاله ينقلون البضائع من القطار الى الباخره عقرب . التى كانت تعرف بباخره متقلات وتجر ثمانى الى اثنى عشر صندلاً . وعندما سمعت فى الستينات ان عقرب غرقت اثر عاصفه خارج الجبلين حزنت وكأن عزيزاً لدى قد مات . وعندما صرت عتالى فى الميناء فى مالمولمدة سنتين . كنت اعرف برقم 1436 للمسئولين وفى سجلات الشركه الا ان اسمى كان وقتها ( اسكوربيون ) او العقرب . اعجاباً بالباخره عقرب . وبعض الاصدقاء القداما لا يزالوا ينادوننى بهذا الاسم .

عندما عدت فى الاجازات فى الستينات الى المشاريع الزراعيه ونقاط كبس القطن والمحالج وكنت قد بلغت سن الشباب صرت اجالس العتاله واشاركهم فى مجالس المريسه والشرب وادفع العدل ولكن لا اشرب بل اشارك فى الاكل . وتعلمت بعض الاغانى . اشهر اغنيه وقتها واهم كانت يا منادى للمراسه وهى سريعه تصاحبها الصفقه والضرب على القيروانات او خبط الارض بالارجل . وعندما يشترى الاخرون المريسه بالدلق وهو اناء فخارى كبير يشترى العتاله بالتيبار والتيبار يساوى دلقين . والعتالى يمكن ان يقطع العبار بنفس واحد والعبار يقارب اللتر . الاغنيه تبدا ب
_
يا منادى للمراسا

عبد الله قايد راسا

عبد الله اخوك يا العازا

اب جبهتاً نزازا

يلقه الشراب بي لزازا

النيل القلع الحرازا

كان طبق الكاس بايدينو

شلوفتو تفوت نخرينو

او يستعملون اسم اى شخص موجود كضيف يكرم او رفيق عائد ويواصلون

يا منادى للمراسا

حمبرا قايد راسا

حمبرا صغير القيمه

وقت يلقا الشراب الديمه

صقراً نزل فى ريمه

وكت يلقه ام ذبداً رابط

رشرش عيونو يخابط

يا منادى للمراسا

عبد الله قايد راسا

عبد الله يا محبوبه

التور الدقش اللوبه

عبد الله ما هو الخمله

عبد الله حوض الرمله .

من الاغانى التى كان تختتم بها الامسيات او ظهريات يوم الجمعه اغنيه( برد الليل يا الحبيب .) وهذه الاغنيه كانت اشهر اغنيه فى السودان فى فترة من الوقت ارتبطت بفترة عرفت بخمى وهى الفتره بعد الحرب العالميه الثانيه . عندما تضاعفت اسعار القطن وكسب المزارعون مبالغ طائله . ووجد العتاله وضعاً مميزاً وارتفعت الاسعار واجور العتاله وعملوا لساعات طويله . وامتلا جيبهم بالمال .

ثم اتت سنه البونص عندما ارجعت الفلوس التى كانت تقتطع من العمال والموظفين فى ايام الحرب . ونشطت الحركه التجاريه . والاغنيه تقول

برد الليل ياالحبيب

ده الكنياك وده النبيت

ويسكى وصودا مع الحبيب

حس البوصه مع القدر

وعرقى العيش ما بنقدر .

وتنتهى هذه الاغنيه بايقاع حزين وكأنما الناس يبكون على فترة ضاعت , ولا اذكر كل الاغنيه ولكنها تنتهى بجمله( وقوله واى اموت انا ) . وموسى كان ضخماً غليط الكراديس مرحاً تجلجل ضحكته ( عتالى الباله ) اذ كان يحمل الباله لوحده . وكان يحاول عادةً ان يحرك جسمه بطريقه انثويه ويحاول ان يقول بصوت نسائى كلمه ( واى ) ويضحك الجميع .

ونواصل

شوقى


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#180108 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:56 AM
تحية ..العتالة في السودان ما اظن تشتغلها لكنبره مجبور وبعد داك تكتب وتذكر ذلك عشان تتكافي البلاء بالبليلة...نحنا اعتدنا ال بدري المكرمين دكاترة لكن عتاله دي جديده خخخخخخخخخخ


#179778 [Habbash]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 02:44 PM
والله يازول كلامك لذيذ ويخلي الواحد يرجع لي زمن قل ما يجود به الزمان مرة اخري ,


#179458 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 01:20 AM
لك الشكر رائد فن الحكي فأنت تشير الى حقبة زمنية كاملة بكل مافيها من حياة اجتماعية وثقافية واقتصادية , نحن قرائك ومعجبيك نعتبرك ( دار الوثائق القومية ) الحقيقية لفترة مابعد الخمسينات ..... لك التحية


#179418 [abo waad]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 11:21 PM
اول مرة تعجبنى كتابتك .

نعم أن العتالة قوم شرفاء كرماء متعاطفين مع بعض ومتكافلين جدا جدا .

برضو هم قوم ظرفاء امناء لابعد الحدود بل الامانة هى الكنز الذى يحمله كل العتالة .

حاولت العمل معهم لكن خانتنى قوتى البدنية لكنى جالستهم فى كل جلساتهم فى صباى الباكر وأحببتهم كثيرا .

ومازال الود متصلا .

تعرف سر قوة العتالى لأنه يأكل من عرق جبينه وبشرف .

لكن اذا اكل انسان الحرام خارت قواه وضعف ولذلك تجد اللصوص رغم بنية بعضهم الضخمة لا قوة لديهم بتايا .


#179353 [الحاج عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 09:09 PM
شوقي بدري رجل موسوعة و>اكرة قل ان يجود الزمان بها
العتالة في محالج القطن كانوا من الفلاته الاقوياء وك>لك سكه حديد مدني ومخزن السكر
العنالة والعربجية في السوق كانوا من الجعليين وكانوا اشرف واقوي ناس في مدني
اول من هزم عوض حلاوة وضرب به الارض عباس ابو مدينة الجعلي العتالي ...والمولد كله تفرج علي الحدث


ردود على الحاج عبدالله
United Arab Emirates [omer ] 07-17-2011 12:40 AM
ما اجمل الاجيال ان تلا قى ولكين ناس كتيرن مابعرفو عوض حلوه وانا من ودمدنى هدا الرجل قيل قتلو جعفر النميرى وكان من فتوات مدنى ومن اشجع الراجال


#179316 [الصادق عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 07:08 PM
استاذي شوقي قمة التواضع والادب الجم .. امتعتنا بسردك السهل الممتنع الجميل .. يا ناصر الطبقات البسيطة الدنيا في مجتمعنا .. وفقك الله والى الامام


#179313 [دالياتي]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 06:56 PM
استاذ شوقي اثنان انصفا مساكين السودان الذين يطلق عليهم البعض الدهماء والرجرجة ويتظارف البعض بقوله (حتي راعي الضأن في الخلاء يعرف ).المتنبي العظيم لم يقصد تجهيل راعي الضان الا في مجال حدده وهو الطب ومقارنة بنطاس شهير وهو جالينوس . اقول اثنان فقط انصفا هؤلاء الرائعين : محجوب شريف وانت كلُ بطريقته استاذ شوقي كلاكما عملاق في مجاله ونبيل القلب لكما التحية


#179312 [الفاضل كوشيب]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 06:53 PM
والله يا شوقي بدري أو اسكاربيون كما يحلو لأصدقائك أن ينادونك أنت رجل ثروة قومية وأطالبك من هذا المنبر أن تكتب كتاب عن هذه الحكاوي أو تعيد نشره إن سبق لك ذلك القومة ليك يا أخانا الأكبر شوقي والانحنائة للناس السلعتم عرقم وتبا لكل لص ذو ياقة بيضاء يسرق عرق الغلابا تسلم يا أخي شوقي والله يديك الصحة. أتمني أن يفهم بغاث الطير ما ترمي إليه.


#179305 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 06:31 PM
يكفي التالي شرفا انه يأكل من عرق جبينه وليس للمال الحرام فرصة للتسلل الي دخله وربا كان ذلك سببا لما يتمتع به من قوة البدن.


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة