المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
حوار مع صديقي اليائس حتى النخاع ؟ا
حوار مع صديقي اليائس حتى النخاع ؟ا
07-16-2011 06:04 PM

حوار مع صديقي اليائس حتى النخاع ؟

د.زاهد زيد
[email protected]

قال لي صديقي ونحن نشاهد احتفال الجنوبيين بقيام دولتهم : \" صدق من قال : كما تكونوا يولى عليكم \" قلت : نعم قول صادق ولا شك ، ولكن ماذا تريد أن تقول ؟ قال \" أريد أن تكف عن ترديد أننا شعب معلم للشعوب وأننا أعظم شعب ....إلخ فقد أثبتت الايام أننا شعب عاجز وضعيف ولا يقدر أن يغير شيئا من واقعه السيئ إ\"
قلت : هل هذا يأس أم فاصل جديد من جلد الذات ؟ قال : فليكن يأس أو جلد للذات ولكنه لا ينفي أنا شعب ساذج وعاجز وفي معظمه جاهل بحقوقه والأخطر أنه في واد وشعوب المنطقة في واد آخر ، ألا ترى أن كل الدنيا تتعير والشعوب حولنا تتحول إلي الحياة العصرية من ديمقراطية وحرية وأن شباب هذه الشعوب له كلمة وموقف ووعى فأين شبابنا من كل هذا ؟ أصبح كل همهم نغمات الموبايل والأغاني العربية ومتابعة كرة القدم العالمية وهم يعرفون عن فناني العرب والغرب أكثر مما يعرفون عن الأزهري أو المحجوب .
قلت : لم هذا اليأس وما الجديد في كل هذا الذي دعاك لتصب جام غضبك على الشباب ؟ قال انظر كيف مر يوم انفصال الجنوب ، لم يكترث له أحد في كل الشمال وكأن الذي يجري يجري في بلد آخر ، ثم إني أسألك أين هو هذا الشعب البطل ؟ شعب لا يتحرك من أجل لقمة العيش والغلاء يطحنه طحنا ، شعب يشتري كيلو اللحم ب30 جنيها ويسكت وتعرض عليه الطماطم ب 12 جنيه ويسكت ، هل يتحرك مثل هؤلاء من أجل الديمقراطية والحرية وهم عاجزون عن التحرك من أجل معيشتهم ؟
لم يمهلني صديقي لأرد عليه واستمر يقول : الحقيقة أن ما تسميه يأسا أصاب أبناء هذا الشعب المسكين فهاجروا منه وتركوه للحبش والعاجزين والكسالى ومن لف لفهم من لصوص السلطة .
قلت : ومن المسئول عن تهجير هؤلاء و تغييب هؤلاء ؟ قال: سياسة لصوص السلطة التي أجبرت من فيه ذرة انتماء وطني للهجرة والجهاد ضدهم بالريموت كنترول أما المدجنون في الداخل فهم تحت ظلال الشجر وعلى نواصي الشورع يستمتعون بشرب الشاي من أيدي الحبشيات والارتيريات في خنوع ورضى المغيبين عن واقعهم الأليم .
قلت : أنت تتحدث عن الشعب وتلقي كل اللوم عليه ، ما نصيب الصفوة الحاكمة من غضبك هذا ؟ قال وهو ينفخ من الغضب : صفوة حاكمة ؟ هذه عصابة حاكمة ولولا خنوع الناس واستسلامهم ما بقوا يوما واحدا في السلطة ، لكن السودان اليوم لا شيئ على الإطلاق لا حكومة ولا شعب ، مجموعة متنافرة من البشر جمعهم الله في هذه الأرض وولى عليهم من هم على شاكلتهم ، وقد أحسن الجنوبيون بالهروب من هذه المصائب .
قلت : فماذا عن المستقبل ؟ ضحك صديقي طويلا وهو يتهيأ للقيام ، ثم التفت إلي قائلا : أي مستقبل ؟ أقول لك ليس هناك شعب ولا حكومة وتسألني عن المستقبل ؟.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2050

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179610 [مبارك]
4.11/5 (10 صوت)

07-17-2011 11:24 AM
ياصديقى اليائس معك حق وكلامك فيه كثير من الموضوعية ولكن اعلم ان الشعب يمكن ان يهب فى اى لحظة بس يلقى قيادة شبابية مستعدة للتضحية تتقدمه وليس قيادات هرمنا الساعدوا فى استمرار وبقاء هذا النظام


#179436 [صنديد]
4.16/5 (9 صوت)

07-17-2011 12:16 AM
لدي رسالة لصديقك المزعوم ( ربما تعيش انت في حالة انفصام شخصية )


مايحدث في السودان هو نتيجة تدمير المجتمع السوداني وتشريد كوادره واخلال السلم التعليمي وخلو المناهج لاتعليمية من المواد التي تقوي روح الوطنية في الشباب ( الطلبة )

قبل فترة سالت وعندما كنت في الخرطوم بحري سالت احد السباب الذين يعملون في الركشات .. لماذا لا يخرج السودانيون الي الشوارع .. وقد كانوا يخرجون في الماضي , فقال لي انّ السودانيين في الماضي كانوا يعيشون في بحبوحة , وكان الشخص نمهم لا يخاف ان يقتل في مظاهرة لانّه يعلم انّ اخيه سيهتم بعائلته ويكفلها امّ السودانيين اليوم فهمهم لقمة العيش والشخص منهم يخاف ان يقتل او يطلق عليه الرصاص في مظاهرة فيتيتم اطفاله وتتشرد عائلته لانّ اليوم من القليل ان تجد شخصا مستعدا لكفالة اسرة غير ه حتي اذا كان اخيه .. الشعب يعلم مدي دموية هذه الحكومة , ويعلم انّ قواتها لن تترد في اطلاق النار عليهم خصوصا وان هذه الحكومة ليس لديها ماتخسره فهي اصلا متهمة بقتل 300 الف شخص في دارفور فقط .. وقناة الجزيرة لن تقف مع الشعب السوداني .

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-222.htm


وامريكا واروبا يريدان لهذه الحكومة ان تستمر لتمزيق السودان .. وطبعا الجامعة العربية ان تعير السودانيين اي اهتمام مثلما فعلت مع الليبيين . . فالسودانيون في نظر الاعراب ليسوا عربا من اصلا .

لماذا لا ياتي صديقك هذا الي السودان ويخاطب القواعد الشعبية والطلابية في حملات توعية ضد هذه الحكومة الفاسدة قبل ان يتفلسف علي الشعب السوداني

معظم المعارضين لنظام الراقص الدموي الذين يدعون لخروج الشعب السوداني في مظاهرات لاسقاط النظام هم جبناء ورعاديد , والّا فياتوا الي السودان وليقودوا هذه المظاهرات ,

طبعا اذا اتوا الي السودان سيتم اعتقالهم , ولكن اعتقالهم في حد ذاته سيكون نقطة ضغط علي هذه الحكومة الفاسدة وعلي اعوانها من المصريين الذين باتوا يتامرون مع هذا النظام الفاسد ليحتلوا ويسرقوا ارض السودانيين .. وسيكونون قدوة للشباب السوداني لكسر حاجز الخوف .

المعارضة في تونس كانت داخلية , والمعارضة في مصر كانت داخلية .. وكوادر المعارضتين دخولا سجون النظامين المزاحين قبل ان يقوما شعباهما بالثورة في وجه النظامين المزاحين .. فاين انتم من ذلك ؟!!

قل لصديقك .. قبل ان تتهم الشعب السوداني بصفات سيئة انظر الي نفسك وحاسبها .. حاسبها علي جبنها وعلي نفاقها .

ماذا سيفعل شعب اعزل مهنته الاولي الزراعة ضد حكومة ابادة جماعية ؟!!

علي الاقل اذا لم تكونوا تريدون الرجوع الي السودان لمحاربة النظام من الداخل فلتجمعوا الاموال لتسليح الشعب السوداني ليدافع عن نفسه ارضه ضد هذه الحكومة الفاسدة .


#179380 [قرفان خالص]
4.12/5 (9 صوت)

07-16-2011 10:03 PM
تاريخ جمهورية ما كان يعرف بالسودان

الفصل الاول

الدرس الاول

انهيار الدولة السودانية

كان ما يعرف بجمهورية السودان دولة ذات سيادة عظيمة مترامية الإطراف بمساحة

كبيرة تبلغ مليون ميلا مربعا ، وكان سكان تلك الدولة يعيشون تعايش سلمي منسجم

وتام ، ومع إن بعض حكام تلك الدولة حاولوا سلب الحريات والديمقراطية إلا إن

شعبها استطاع انتزاعها ورمي أولئك الطغاة في مزبلة التاريخ بانتفاضتين عظيمتين

في 1964م و1985 م .

وفي عام 1989 م عام الكارثة والطوفان جاء المتاسلمين بانقلاب عسكري على

الديمقراطية الوليدة آنذاك بقيادة زعيمها الماكر الخبيث حسن الترابي والذي تم لفظه

في فترة لاحقة من قبل تلاميذه الذي رباهم على الغدر والخبث ، مما دعاه للانضمام

لمعارضة النظام والتي كان في عهده ينكل بها ويعذبها في أوكار سميت ببيوت

الأشباح لهول ما فيها من صنوف العذاب ..

واتبع المتأسلمين الجدد سياسة متغطرسة وقمعية كرست للعنصرية والجهوية والهوس

الديني البعيد كل البعد عن الدين ..وتبع ذلك فساد كامل للأخلاق والقيم وانتشرت

المخدرات والدعارة في الجامعات والشوارع بصورة غير مسبوقة ، ومع انهيار تام في

الخدمة المدنية والعسكرية والمؤسسات التربوية والتعليمية والمشاريع الصناعية

والزراعية التي كانت تعتمد الدولة عليها اعتمادا كاملا في الدخل القومي قبل مجيئهم

المشئوم ...وساءت سمعة الدولة داخليا وإقليميا وعالميا وصنفت من قبل منظمات

المجتمع الدولي آنذاك كافشل وافسد دولة في العالم .

ونتيجة لكل ذلك بدأت أطراف الدولة في التآكل وتمردت وحملت السلاح في وجه

المركز جنوبا وغربا وشرقا وخاضت حروب ضروس أنهكت الدولة المنهكة أصلا ..

وازداد الأمر سوء بتصريحات هوجاء مدمرة أطلقها( تلميذ المأفون الترابي) العسكري

الفج عمر البشير رئيس النظام انذاك والمتهم بجرائم حرب وإبادات جماعية واغتصاب

في حق شعبه ،وقد دعاء المجرم الخائن لكافة العهود والمواثيق في تلك التصريحات

الهوجاء لتطبيق الشريعة الإسلامية في الدولة بعد أن كان يناور ويخادع بها طيلة

اثنين وعشرين عاما هي تأريخ حكمه البغيض ،ودعاء في نفس خطبته الوداعية

جعل اللغة العربية لغة رسمية للدولة وإنكار التعدد العرقي والثقافي والديني

والاثني الذي كان سائد في تلك الدولة قبل مجئهم الكارثي ..

وقد كانت تلك التصريحات بمثابة رصاصة الرحمة للمتأسلمين ولدولتهم الفاجرة واعلان

لقيام الدويلات الجهوية في ارض ما كان يعرف بالسودان


أخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ



#179359 [saif Azab]
4.13/5 (9 صوت)

07-16-2011 09:13 PM
إذا كان قول الحق يعتبر يأس وجلد ذات ، فالساكت عن الحق شيطانآ اخرس . لذا أتفق مع هذا الصديق الصادق تمامآ.


د.زاهد زيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة