المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الإنشطار الثاني (جبال النوبة - النيل الأزرق - دارفور ) !ا
الإنشطار الثاني (جبال النوبة - النيل الأزرق - دارفور ) !ا
07-17-2011 09:23 AM


بسم الله الرحمن الرحيم ..
الإنشطار الثاني ( جبال النوبة - النيل الأزرق - دارفور ) !
عبدالغني بريش أليمى فيوف
[email protected]

على غرار نظرية الإنشطار النووية ، وبتاريخ التاسع من يوليو 2011 انشطرت جمهورية السودان ، أرض المليون ميل مربع إلى جسمين مختلفين في الشكل والموضوع ، حيث إنفصل جنوب السودان عن شماله ، نتيجة لوجود شعور لدى أغلبية سكانه ترى ضرورة الإنسلاخ من الدولة الأم \" شمال السودان \" , جراء ما تعرضوا لها من الاهانة والظلم والقهر لعقود من الزمان .
انشطار جنوب السودان كشف عن أزمة حقيقية عاشها ويعيشها السودان . فالظلم الذي مارسته الحكومات التي تعاقبت على حكم البلاد منذ خروج الانجليز ضد اثنيات وقوميات سودانية معينة ، والإنكفاء إلى داخل القبلية أو الجهوية أو المناطقية ، ساعد وسيساعد على الانشطارات المستقبلية للسودان الشمالي المتبقي كـ ( دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق .. الخ ) .
كما كان للتحجر العقلي ، وانسداد الأفق السياسي للشماليين ، بعد الاستقلال ، واحتكار فئة بعينها على كل مفاصل شئون الدولة ، ومنطق الانغلاق والتعالي ، والرؤية غير الواقعية لمجمل الأزمات ، أدت إلى ولادة أفكار جديدة تدعو إلى تقسيم وتفكيك السودان إلى دويلات ليأخذ كل ذي حق حقه .
إذن الأساس الموضوعي للتفكك الجغرافي للسودان له ما يبرره .. حيث أنانية الشماليين ، وإقصاءهم للآخرين سياسيا وثقافيا ولغويا واجتماعيا .. الخ .
الآن وقد ذهب الجنوب لحاله !! من قال للشماليين الممسكين بمقاليد الأمور في الدولة الشمالية المتبقية ، بأن أجزاءاً شمالية أخرى بعيدة عن خريطة الانشطارات الجغرافية ؟ وبأي منطق يستطيع حكام الشمال اقناع سكان جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور مثلاً بالبقاء في دولة تدعي العُروبة والبداوة ، وتدعو إلى تطبيق الشريعة الإسلامية التي تجعل من غير المسلمين أهل ذمة ومواطنين من درجة ( مافي ) ؟ .
نعم - استقلال جنوب السودان كشف عن وجود سيناريوهات تعكس في النهاية عن أزمة عامة تعصف ببلد أصبح قابل لانشطارات قادمة يصعب رصد عددها ، لطالما أراد الرئيس السوداني عمر البشير إلغاء التعددية الثقافية واللغوية والدينية ، واعلان الشريعة الإسلامية في دولته الجديدة ، ولطالما تحدث هو وأزلامه عن عروبة دولة الشمال ، وقرر حكومته توطين عشرة مليون مصري وملايين آخرين من جنسيات أخرى كسوريين وفلسطينيين وبدون الصحراء الكبرى وأمة المكاكا بغرض تحسين النسل الشمالي ( تغيير اللون والملامح العامة ) ، وربما اللغة أيضاً .
ما حدث ويحدث في عهد عمر البشير من تطورات سياسية متسارعة في كل أجزاء السودان محكومة بأسئلة غامضة وأجوبة مبهمة ، تعطي انطباعا واضحا عن استحالة العيش المشترك بين كتل بشرية تنتمي إلى الخريطة السودانية الجديدة ، لإضمحلال الروابط الجامعة التي تحتاجها هذه الكُتل لضمان دولة الوحدة الوطنية . فالأسباب التي أدت إلى انشطار جنوب السودان عن شماله ما زالت قائمة - ومنها على سبيل المثال لا الحصر كما حددها اركو مني مناوي في خطابه بمناسبة استقلال جنوب السودان :
1/ أزمة الحكم في السودان منذ الاستقلال حتى يومنا هذا .
2/ الهوية المُزيفة التي لا تُعبر عن جميع شعوب السودان .
3/ الثقافة الأحادية المفروضة على الجميع .
4/ سوء إستغلال موارد البلاد وإنعدام التنمية العادلة .
5/ حروب المركز ضد الهوامش .
6/ إنعدام المواطنة المتساوية لجميع المواطنين .
7/ نقض العهود والمواثيق كسِمة دائمة إلتصقت بأنظمة الحكم المتعاقبة على حكم البلاد منذ الاستقلال .
8/ .. الخ .
إذن طالما الأسباب التي أدت إلى انشطار جنوب السودان قائمة وبقوة في الشمال المبتور ! فهي أقصر الطرق للتبعثر والتمزق ، ووجبة دسمة لانشطار جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور عنها ، لأنها إذا أُجبرت على البقاء فيها عنوة ، فإنها حتماً ستضطرها إلى التصادم معها للمطالبة بحق تقرير مصيرها السياسي والإقتصادي والإجتماعي .
العقلية السياسية للشماليين مصرة على تكرار تجربة جنوب السودان من خلال التهديدات التي يطلقها الرئيس عمر البشير وأعوانه ضد جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور لإسكات صوتها ، ومنع أي جماعة أو جهة سياسية تطالب بتقرير مصيرها ، وهذا يعني أنه لم يستفد من الماضي الأليم ، ولم يكترث للكوارث القادمة .
لماذا لا يسأل أهل الشمال الرئيس عمر البشير عن سبب عجز حكومته في تحقيق الوحدة الجاذبة التي كان قد وعدت بها الجنوبيين قبل أكثر من ست سنوات ؟ ولماذا لا يسألونها عن سبب فشلها في جعل التعددية الثقافية واللغوية والدينية مكسبا للبلاد ؟ وهل سأل هؤلاء الشماليين حكوماتهم المتعاقبة على السلطة ، عن سبب حمل أهل الهامش للسلاح منذ خروج الانجليز من البلاد ؟ والسؤال أيضا لا بد أن يوجه لهؤلاء الذين يتصايحون الآن داعين لرص الصفوف في مواجهة ثورة أهل الهامش , عن سبب فشلهم في تحقيق الوحدة الوطنية والعدالة والمساواة والتنمية المتوازنة في كل البلاد لقرابة نصف قرن ؟ .
يقع على الشماليين قبل غيرهم عبء منع حدوث المزيد من الانشطارات السياسية والجغرافية القادمة تحت عنوان (الظلم وإقصاء الآخر ) ، وهم من يتحملون كامل المسئولية عن حالة التفكك التي يعيشها السودان الآن ، لأنهم هم الذين يشكلون الحكومات التي تعاقبت على حكم السودان منذ خروج الإنجليز بمنأى عن الآخرين من بقية الأقاليم السودانية .
لا سبيل أمام الشماليين سوى إعادة الحقوق لأصحابها ، بعد أن تمكنت طبقتهم الحاكمة من انتزاعها ، مقابل حرمان قوميات وإثنيات معينة من حقوقها ، سواء في المشاركة السياسية أو في اقتسام الثروة بصورة عادلة .. الخ . وإلآ فإن عليهم نسيان أوهام الوحدة الوطنية للشمال المتبقي .

والسلام عليكم ....


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1484

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179907 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 06:37 PM
هذا رد علي المدعو الزبير ودرحمه علي سؤاله ( لماذا حمل اهل الهامش السلاح بعد خروج الانجليز!!!!!السؤال الاهم لماذا لم تحملوا هذا السلاح ايام الاستعمار الانجليزي الكان ظالمكم وحارمكم من التعليم ومخصص لكل اثنيه من تلك الاثنيات وظيفه محدده وما عايزين نفسر اكتر من كده مراعاه لمشاعر الجميع) . وأقول لك أنك غارق فى الجهل وتطلق قلمك بناءاً على ما كتبه المزورين عن تأريخ السودان الذى سعى الي طمس مشاركة الاخرين واظهار من هادنوا الاستعمار علي أنهم أبطال. فيا أخى إقرأ التأريخ من مصادره الأساسية ثم آتى وتحدث.
(اشتعلت ثورة النوبة في جبال (براني) مركز تلودي عامي 1908م و1917م، وفي (رقيّق) عامي 1910م و1911م.
وفي (هيبان) عام 1911م، وفى (توقوي) عام 1910م وفي (الطير الأخضر) عامي 1914م و1915م.
وتفجرت براكين ثورة النوبة ضد حكم الإدارة البريطانية في مركز (كادوقلي) في مناطق (الداير) عام 1904م، وفي (الليري) عام 1906م، وفي (نيانج نيانج) عام 1906م، وفي (كيلة كرون) عام 1910م، وفي (شط الصافية) عام 1914م، وفي (ميري) عام 1915م.
وانتشرت ثورة النوبة ضد الإدارة الأجنبية في مركز (الدلنج) في مناطق (مندال) عامي 1914م و1919م، وفي (كاندرو) عام 1906م، وفي (فاندو) عام 1908م، وفي (كيلاكيدو) عامي 1908م و1909م، وفي (تيمة) عامي 1909م و1910م، وفي (سيبي) عام 1914م، وفي (ذلمار) عام 1914م.
وظلَّ (النيمانج) في ثورة دائمة ضد الحكم الأجنبيّ من 1908 -1918م.
وسحقت الإدارة البريطانية الأجنبية ثورات النوبة سحقاً د امياً واستشهد الآلاف.
ولم تتمكن الإدارة البريطانية الأجنبية من السيطرة النهائية على جبال النوبة، إلا في عام 1929م. حيث قمعت المعارضة الثائرة بشراسة في (الليري). وذلك بعد ثلاثة أعوام من سيطرتها على ثورة جنوب السودان، عام 1926م بسحق قبيلة (التبوسا) الثائرة. وعاقبت الإدارة البريطانية جبال النوبة التي ثارت ضدّها لواحد وثلاثين عاماً متّصلة، بوضعها في تهميش تامّ ومحكم، وفقاً لقانون المناطق المقفولة، الذي استنته الإدارة البريطانية، عقاباً للثائرين في جبال النوبة، وجنوب السودان، وجنوب النيل الأزرق.
تلك هي القصة الحقيقية لما يُسمّى في أدبيات اليوم بالمناطق المهمشة)


#179694 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 01:18 PM


\" ومنها على سبيل المثال لا الحصر كما حددها اركو مني مناوي في خطابه بمناسبة

استقلال جنوب السودان :\"

بعد الكلام الكتير عن \"الحكومات المتعاقبة \" و الشماليين\" ، وفيهو الكتير من الصحة ،

بعد دا كلو ما لقيت غير مني علشان تستشهد بيهو ..؟

ما هو قدامك الرجل الشجاع الحلو الذي لا زال يقاتل بكل شجاعة عن مبادئه وكرامته

وعندك عبد الواحد نور اللي رفض كل الإتفاقيات مع \"الشماليين\"...

وعندك خليل اللي إعترف بكل شجاعة بماضيه مع الكيزان وإصرارو على التغيير ..

كل ديل نطيطهم ووقعت في مني ...

طبعا السبب معروف في إتجاهك دا..

كل الجماعة ديل ومن وراءهم القواد الكبار جون قرنق ويوسف كوة كانوا بكل

شجاعة يتكلموا عن إنهم \"عايزين يحكموا الخرطوم\" ... ولهم كل الحق في ذلك

أما خطابك \"الإقصائي \" فأقصى ما يطمح اليه هو الإنفصال ...

و لا نلومك في هذا الخيار أبدا .. فقرى الأهل التي تباد والطائرات التي تقصف دون

رحمة ربما لا تجعل للتفكير إلا مخرجا واحدا ..

لكننا نحترم أكثر خيارات الحلو ورفاقه لأن وحدة السودان لا زالت في قلوبهم


#179686 [الزبير ودرحمه]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 01:10 PM
لماذا حمل اهل الهامش السلاح بعد خروج الانجليز!!!!!السؤال الاهم لماذا لم تحملوا هذا السلاح ايام الاستعمار الانجليزي الكان ظالمكم وحارمكم من التعليم ومخصص لكل اثنيه من تلك الاثنيات وظيفه محدده وما عايزين نفسر اكتر من كده مراعاه لمشاعر الجميع
اكبر خطأ وقعت فيه حكومة الانقاذ انها وقعت علي اتفاقية نيفاشا علي بياض وبصمت عليها بالعشره من غير ان تضع شروط تحفظ الامن القومي للدوله الشماليه واهم شرط ان لا يكون هنالك تواجد او موطئ قدم لاي شخص من منتسبي الحركه الشعبيه وما كان يسمح لمثل المعو عقار بان يصبح والي النيل الازرق وكان يجب تجريد قطاع الشمال من اسلحته
امام الدوله مهمه صعبه جدا ولكنها ليست مستحيله وهي تقليم اظافر عرمان وعقار اما الحلو فيجب ان يتم محاكمته واعدامه لتسببه في ما يحدث في جبال النوبه من اراقة دماء


ردود على الزبير ودرحمه
Saudi Arabia [Alwally] 07-17-2011 08:15 PM
Zubair Rahama as you nominated above what do you think the live and human rights are in the country that you are compared to sudan nowdays ? why do you support such NPC regime instead of thier dramatic falures in all aspects ? do you insulted or hated any time while you are in swiss lands? what do you mean for marginal people to do since colnial time although you know they were in first lines in army troops to develop this country ? what do you mean to such name as you addressed in all your comments ,i dont\'t know anything except you are ignorant devil ,shame on youself


#179637 [وارغو]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 12:08 PM
الأخ بريش ، ماذا تقصد بي على الشماليين إعادة الحقوق لإصحابها ، أليس وزير الداخلية من الشرق ، أليس وزير المالية من دارفور أليس وزير العدل ووزير التربية والتعليم وزير السياحة والبيئة من دارفور ، كل ولايات دارفور الآن يحكمها أبناءها والوزراء الولائيين من أبناء الولايات نفسها ،وقبل الإنفصال الذي تتباكي عليه ألم يكن نائب الرئيس من الجنوب ، ووزير النفط من الجنوب ووزير التعليم العالي من الجنوب ونائب رئيس البرلمان من الجنوب، ألم يكونوا مشاركين بنسبة 28% في السلطة المركزية ويحكمون معظم الجنوب ما هي الحقوق التي تتحدث عنها يا بريش ؟؟


#179615 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 11:33 AM
( جراء ما تعرضوا لها من الاهانة والظلم والقهر لعقود من الزمان )

اصحاب الحق تجاوزوا هذا وقالوا اعملوا ما يجعل الوحدة جاذبة
فى زمن محدد 2005-2011
ولكن ما يجعل الوحدة جاذبة ما كان ليتم الا لو فككت حكومة الانقاذ
لهذا حصل الانفصال.
الكارثة ان ما يجعل الوحدة جاذبة للجنوب السابق هو ما تحتاجه الوحدة لباقي البلاد
السودان الفضل
فكيف الشورة؟


عبدالغني بريش أليمى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة