المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جدال سياسي في مقهي علي بابا
جدال سياسي في مقهي علي بابا
07-14-2010 01:59 PM

الجوس بالكلمات

جدال سياسي في مقهي علي بابا

محمد كامل

السودانيون بطبعهم يحبون مناقشة قضاياهم الحيوية كلما التقوا في الغربة ولذلك لم استغرب وانا استمع الى مجموعة من السودانيين قابلتهم في مقهى لبناني وسط مدينة جنيف اسمه ( مقهى علي بابا ) وهم يتناولون التطور الحاصل في محكمة الجنايات الدولية وتوجيه تهمة الإبادة مجدداً لرمز سيادة السودان ، ان القضية مهمة وهم موجودون في قلب اوربا مكان طبخ وحياكة المؤامرات ضد السودان ورغم ان النقاش اتخذ طابع الاستقطاب بين محلل للموضوع بطريقة أشبه بالرسمية وبين آخرين بدا انهم يفهمون المخطط الاجنبي الرامي الى تقسيم السودان حق الفهم ولذلك امتد الجدال ليكشف تفاصيل النشاط الصهيوني المحموم لنسف الاستقرار في السودان عبر إظهار التعاطف مع ضحايا أزمة دارفور والظهور بمظهر الداعم لنضال الاقليات والحركات الثورية المسلحة وفتح المكاتب لها في تل أبيب وتقديم كافة اشكال الدعم .
قال الاستاذ علي حسن الخليل رئيس الجالية السودانية في جنيف وهو يشارك برأيه في تطورات مسألة اوكامبو ان الرجل يعمل مع الامبريالية العالمية ولذلك لن يتوقف عن اطلاق الاتهامات ووجه الخليل صوت لوم لبعض قوى المعارضة السودانية الذين كلما اختلفوا مع الانظمة الحاكمة رفعوا في وجهها السلاح وقرروا الانتقام لمظالمهم على حساب استقرار البلاد ، ونادى رئيس الجالية بالحوار بين ابناء الوطن الواحد ولم يستبعد وجود المظالم بحق ابناء دارفور لكنه يرغب في رؤية برنامج وطني يعالج ويرفع المظالم بأيدٍ سودانية ، وقد وجدت هذه المطالبة استحساناً من البعض وعولوا على امكانية ان تقوم وزارة العدل السودانية في عهدها الجديد بايجاد معادلة عدلية وفاقية ترضي الجميع ، ومن المهم الاشارة الى ان تطورات أزمة تحويل ازمة دارفور الى المحاكم الدولية إنما تم بمجهودات سودانيين معارضين يئسوا من امكانية التفاهم لتحقيق العدالة بواسطة الآليات الوطنية مع ان اهل السودان اشتهروا على مدى القرون الماضية بقدرتهم العجيبة على حلحلة كافة المشكلات التي تنشأ بين الحين والآخر بين مكونات المجتمع السوداني .
اما ابراهيم الذي رفض الكشف عن اسمه الحقيقي او التقاط صورة له ، وهو ناشط في حركة تحرير السودان جناح عبدالواحد يقول عن نفسه انه من الكوادر التي تعمل تحت الارض ، وهو يرى عكس الكثيرين ويعتقد جازماً بأن مشاكل السودان لن تحل الا بذهاب الحكومة الحالية وان انفصال جنوب السودان بات امراً حتمياً بسبب السياسات المتبعة بيد ان الجميع خالفوه الرأي مؤكدين ان وحدة السودان أقرب الى الحدوث من غيرها من المآلات خاصة وان الجميع في الحكم والمعارضة باتوا يدركون مخاطر تقسيم السودان في ظل المطامع الاجنبية الجارية والتجارب الدولية الناتجة عن التقسيم واشاعة الفوضى كما هو ماثل في افغانستان والعراق .
لقد كان نقاشاً مستفيضاً حول قضية جوهرية تتعلق بمصير السودان يناقشها ابناء السودان في بلاد الغربة ورغم ان بعضهم يحمل جنسيات اوربية بحكم الاقامة الطويلة والعمل والزواج من اوربيات وغيرها من الاسباب الا ان الرابط الذي يربطهم بالوطن بدا قوياً وهم جميعاً مولودون في السودان ولم ولن يتخلوا عن حبهم للوطن مهما تنعموا بنعم الدول المخملية التابعة للاتحاد الاوربي ،لذلك اكبرت فيهم هذه الروح الوطنية وتمنيت ان تنداح لتشمل كافة ابناء السودان المنتشرين في اطراف المعمورة بحثاً عن الرزق وتحقيق الطموحات وتغيير الواقع والوقائع نحو الأفضل .

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد كامل
 محمد كامل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة