فاطمة السمحة
07-18-2011 09:17 AM

فاطمة السمحة

طه أحمد أبو القاسم / السعودية - جدة
Email:[email protected]

الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم... كانت سمحة ومازالت في كل شيء.. في الاخلاق والآداب
والتعامل..
ولكن في بعض الأحيان تتحول كالأفعى... تلدغ وتلسع كالنحل.... نمرة ثائرة..
لابد من الاهتمام بهذه السيدة فاطمة ... حيث اصبحت رمزاً ورقماً لنضال
وتمثل مرحلة مهمة شقت طرقا وعرة وثابرت وصابرت...
تذكرت فاطمة أحمد إبراهيم عندما كنت في مقاعد الدراسة بمدرسة كمبوني عطبرة
... وكيف هتفت بنات المرحلة الثانوية ( عاشت فاطمة النائبة الحرة ) في مساء ذلك اليوم
زارت فاطمة أحمد إبراهيم دار الختمية بعطبرة .. وكانت محط إعجاب الجميع بما فيهم
جدتي الحاجة آمنة نوري لانها زارت دار الختمية وتقول انها بنت طيبة بثوبها الابيض
ومسايرها
هناك علاقة لا اعرف هل هي جدلية أم استراتيجية بين الحزب الشيوعي
والختمية مازلت محتارا في تحليل هذه العلاقة للطرفين
في مدينة عطبرة قاعدة الحزب الشيوعي من ابناء ام بكلول شايجيه وكان نميري عندما
يفرج عن احد المعتقلين تقوم والدته بعمل شاي ( سيد الحسن )وتدعو اهل الحي لشرب
الشاي.
الحاج عبدالرحمن استفاد من هذه الارضية ،، عندما فاز في دائرة عطبرة
لانقسام الحزب الاتحادي ولا انكر جهوده وصموده في الوصول إلى ذلك الفوز
الآن واجب على الجميع احترام هذه السيدة وتوثيق تجربتها في السودان قبل الآخرين
يكفي انها كانت اول سيدة تدخل إلى قبة البرلمان كذلك لابد من احترام الرموز باختلاف
اتجاهاتهم .
د. حسن الترابي الحد الثابت في متوالية التغيير.. كذلك عبدالخالق محجوب فيلسوف
زمانه وقارئ الاحداث لو اتبع الاتحاد السوفيتي خطوات وافكار
عبدالخالق محجوب لما تفكك ... الكثير لايعرف أن عبدالخالق هو مكتشف البروستيروكا
قبل جورباتشوف.. كذلك الصادق المهدي الذي قال شبر حريه أفضل من الجلوس في الخارج
..
والشيخ الجليل مولانا محمد عثمان الميرغني
اكره الاعدام السياسي وبهذه المناسبة اناشد حكومة البشير بان ترد اعتبارا كل الضباط
الذين راحو ضحية التقلبات السياسية وتعيد لهم رتبهم العسكرية وتكون ضربت مثالا
رائعا للعالم والبشرية يظل التسامح هو وقبول الآخر هو الحد الثابت في منهج السودان.


تعليقات 2 | إهداء 2 | زيارات 1917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#180605 [ezoo]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 09:06 PM
دا مالو دا ضارباه حمي ام برد ولا شنو بتهضرب بتقول في شنو يا اخوي خبارك

حلوة منك الفقرة الاخيرة دي .....
والشيخ الجليل مولانا محمد عثمان الميرغني
اكره الاعدام السياسي وبهذه المناسبة اناشد حكومة البشير بان ترد اعتبارا كل الضباط
الذين راحو ضحية التقلبات السياسية وتعيد لهم رتبهم العسكرية وتكون ضربت مثالا
رائعا للعالم والبشرية يظل التسامح هو وقبول الآخر هو الحد الثابت في منهج السودان.


خليك قاعد في سعوديتك دي ياخوي وتتمني الاماني


ردود على ezoo
Saudi Arabia [طة احمد ابوالقاسم] 07-19-2011 06:24 PM
انا ادعو الى التصالح والتسامى ..الميرغنى كانت لة محاولة مع قرنق ليس فيها حتى تقرير مصير البشير خاض غمار الحرب فى الجنوب انتهى الى اتفاقية نيفاشا على امل ان تكون وحدة حتى الميزانية رسمت على ذلك انتهى الحال الى حزمة قدر اللة ذلك ..طالبت بالعفو عن الضباط واعادة رتبهم والبشيير اعرف بهم وهم رفاقة حتى كبيدة وضباط بيت الضيافة والاخرين انظر الى الاريحية التى يتحدث بها البشير مع رياك مشار وان الحرب اصبحت من الماضى جون قرنق ورفاقة من الغابة والحرب الى القصر من اجل وحدة جاذبة ..جذب الى اسفل انفصال قدر اللة .. الا يستحق من فاضت روحة تسامحا من الجميع الرحمة .. على فكرة نافع يحاور فى اثيوبيا من اجل نيفاشا 2 ةجنوب جديد بعد كدة تقول لى خليك فى سعوديتك انا فى غربتى هذة دفعنا فاتورة الحرب وثمن الجرارات والمرض والجريح ليس منة بل واجب وانا الان بصدد العودة متحملا سياط الجمارك وترميم منزلى المتهالك واود ان اخوانى الشهداء فى تركاكا والميل اربعين وفرينانق ولكن للاسف احتاج تاشيرة قدر اللة ذلك وليس فى قلوبنا حقد الحمد اللة والشكر للة رمضان كريم


#180221 [وجع قلب]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 11:55 AM
ده شنو ؟؟!!


طه أحمد أبو القاسم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة