المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
(الفينا مكفينا ) .. إن كنتم تشعرون ..اا
(الفينا مكفينا ) .. إن كنتم تشعرون ..اا
07-18-2011 08:19 AM

إليكم

(الفينا مكفينا ) .. إن كنتم تشعرون ..!!

الطاهر ساتى
[email protected]

** ومن لطائف الأهل بدار شايق، أن أحدهم عقد العزم على الإقلاع عن تناول الشاي نهائيا، مهما كان أثر ذلك على حالته النفسية و( صفو مزاجه )..فجرا ذهب الى جاره السنجك ليخبره بالقرار قائلا : حرم تاني جغيمة شاي ما تدخل حلقي ده، ياخ لي متين نحن نكون عبيد للكيف ؟..فاستحسن السنجك قراره وودعه بالدعوات الطيبات..ولكن عاد إليه صديقه قبيل الضحى بساعة، مبتهجا : عليك الله يا السنجك لقيتني كيف؟، من صباح الرحمن مادخلت جغيمة شاي في حلقي..وغادره، ثم عاد إليه عند الضحى بذات السعادة : عليك الله يا السنجك ماني صنديد وفارس؟، من أمبارح بالليل جغيمة شاي ما بلت حلقي..وغادره، ثم عاد إليه منتصف الظهيرة مباهيا : شوفت الرجالة كيف يا السنجك أخوي؟، نص يوم بحالو أخوك عايش بلا شاي..وغادره، ثم عاد اليه قبيل العصر منتشيا : هييع أنا أخوك يا فاطنة، عليك الله يا السنجك ماك متمني تلقى رجالة زي رجالتي دي تعيشك بلا شاي ؟..وهنا صارحه السنجك بحالته النفسية قائلا : والله يا سيد أحمد حالتك بقت تحنن العدو، اشرب شاهيك يا أخوى قبل ما تلقط الورق في الشارع ..!!
** وتلك هي الحالة النفسية لصحف الخرطوم منذ يوم انفصال الجنوب..كل الصحف، الموالية للحكومة منها والمعارضة والمستقلة، باركت لشعب جنوب السودان دولته الوليدة، وتمنت له السلام والرفاهية..بل حتى الصحف ذات السياسة التحريرية الداعية الى الوحدة، امتثلت للأمر الواقع وأبدت احترامها وتقديرها لقرار شعب جنوب السودان، وطالبته بحسن الجوار ثم التواصل الحميد مع الشمال، وطنا وشعبا..هكذا كانت روح صحف الخرطوم تجاه دولة جنوب السودان، عدا صحيفة الإنتباهة التي ودعت تلك الدولة بالسباب والشتائم واللعنات.. وكل هذا يجب أن يعني - واقعا وعمليا- بأن جنوب السودان - حكومة وشعبا ووطنا - يجب ألا يشكل وجودا في حياتنا العامة إلا بمقدار ما يحدث من حراك سياسي - سلبا أو إيجابا - بين الدولتين..يعني بالبلدي كدة : (هي دولة راحت لي حالها، وماعندنا شغلة بيها)، أوهكذا أمر الواقع الذي لامفر منه..ولكن السياسة التحريرية لصحف الخرطوم - كما صاحب السنجك - عاجزة عن الإقلاع عن تناول تفاصيل قضايا الجنوب..والأدهى والأمر أن تلك السياسة التحريرية لاتزال تتناول قضايا الجنوب بشكل يوحي للقارئ بأن الجنوب محض اقليم سوداني تحكمه حكومة الخرطوم المركزية، ولم يعد ( دولة أجنبية وجارة) ..!!
** على سبيل المثال..اعتراف اسرائيل بدولة الجنوب، كان خبرا رئيسيا يوم الإعتراف، ولايزال حدثا تستنكره أقلام الخرطوم بكل (قوة عين)..نعم، غريب امركم أيها الزملاء، ما لكم أنتم ودولة جنوب السودان وإسرائيلها، إعترفت بها أم لم تعترف ؟..هي - دولة جنوب السودان - مثلها مثل قطر ومصر الأردن وغيرها من الدول التي عواصمها تتحضن السفارات الاسرائلية جهارا نهارا وتحت سمع وبصر الدنيا والعالمين، فلماذا لاتستنكرون هذه العلاقة التاريخية كما تستنكرون تلك العلاقة الوليدة ؟..وللراحل أبو أمنة حامد تحليل طريف لمكانة ومقام أطراف الفم عند العرب وأهل السودان، حيث يقول : العرب يسمونها ( شفاه ) وذلك تقديرا لها وهياما بها ، ولكن نحن نسميها (شلوفة) تحقيرا لها وكراهية فيها، وهكذا تقريبا تحلل صحفنا علاقات إسرائيل، بحيث كانت ولاتزال ترى بأن علاقتها مع الدوحة والقاهرة (شفاه)، ولكنها إكتشفت - فجأة كدة - بأن علاقتها مع جوبا (شلوفة).. (شفاها) كانت تلك العلاقة الوليدة أم (شلوفة)، انتو ما لكم ومالها ؟..هما، اسرائيل وجنوب السودان - دولتان أجنبيتان، تقعان - جغرافيا وسياديا - خارج جغرافية وطننا وسيادته الوطنية، وعليه يجب أن تحترم أقلامنا ذاتها بعدم التدخل في شؤون الدول الأجنبية وعلاقاتها الدبلوماسية..هذا أو استنكروا - بالعدل والمساواة - علاقة اسرائيل مع كل الدول الأفروعربية بما فيها دولة جنوب السودان و دولة قطر، وبصراحة كدة ( دي ما بتقدروا عليها) ..!!
** ذاك نموذج حالة نفسية تعيشها صحف الخرطوم، ونموذج أخر هو ما يحدث منذ أول البارحة.. الحدث الرئيسي الذي تصدر قائمة أخبار صحف الأحد لايمت الي السودان وشعبه وقضاياه بأي صلة، فحواه : استقالة باقان من منصب وزير السلام بحكومة جنوب السودان، ليتفرغ لأمانة الحركة الشعبية بحكومة جنوب السودان أيضا..صحفا قالت انها استقالة، واخرى أضفت عليها (شمار وفلفل)، حيث قالت انها اقالة..وأيا كانت، بتهم الشعب السوداني في شنو، بحيث نغطي بها أنظار أهل السودان عن قضاياه و(كوارث حكومته) .؟..ناهيكم عن باقان، هب أن كل الحكومة استقالت وقدمت الحكومة لقيادة أخرى، ما قيمتها بحيث نصرف بها الرأي العام السوداني عن (مآسي واقعه السيادي و السياسي والاقتصادي والاجتماعي )..؟
** وبالمناسبة، قيادات حكومة جنوب السودان - بمختلف تباينات رؤاها - جديرة بالإحترام، بحيث وضعت في جدول أعمالها هدفا إستراتيجيا، وبحسن التخطيط وإتقان التنفيذ (أصابت الهدف ) و حققت ( أمل شعبها)، وهكذا يجب أن تكون كل الحكومات خادمة لآمال وأحلام شعبها.. ما حدث ويحدث بين باقان ومشار لايختلف كثيرا عما حدث ويحدث بين نافع وقوش، بل أولئك بالجنوب يتفوقون على هؤلاء بالشمال بحيث أن اختلاف رؤاهم لم ينسهم خدمة قضايا وطموحات وغايات شعبهم الإستراتيجية.. وإن كنا لامحالة راصدين ومترصدين لحراك تلك الدولة الوليدة، فلنستلهم من قياداتها تلك الدروس العظيمة وليست سفاسف الأمور التي من شاكلة ( باقان زعلان، أتيم فرحان، ربيكا مكتئبة، اسرائيل اعترفت)، وغيرها من الإنصرافية المراد بها صرف عقل الرأي العام السوداني عن التفكير في (بؤس حاله وقبح حال بلده وسوءات حكومته)..المهم، علينا أن نتجاوز هذه الحالة النفسية التي نعيشها، إذ ليس من العقل أن نخدع شعبنا بحيث يكون محدقا في قضايا جنوب السودان ومتجاهلا قضاياه وقضايا وطنه، وكذلك معيب جدا أن يظل رصد وترصد جنوب السودان - شعبا وحكومة ووطنا- أكبر همنا ومبلغ علمنا، وكأن دولتنا - بشعبها وحكومتها - غارقة في بحور السلام والأمان و الإستقرار والرفاهية...( الفينا مكفينا)، إن كنتم تشعرون..!!
.............
نقلا عن السوداني


تعليقات 10 | إهداء 1 | زيارات 4524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#180565 [حسكو]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 06:47 PM
انها لكبد الحقيقة ياالطاهرهو نوع من الدغمسة وذر الرماد في عيون الشعب ، او نوع من عدم وضوح الرؤية وحالة من الصدمة ، وده كلووووو على بعضو يخدم اتجاه واحد ومصلحة جهة واحدة لا ولم يهمها السودان (أكان جديد ولا قديم) ، كدي ياناس قبلو شوفو عورتكم الفي دارفور وكردفان و أكان عندكم شيء استروها ولا تراكم ناس نضم وأكان كدي هنيئا” للظالمين بهؤلاء الغافلين ، وربنا يستر


#180420 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 02:45 PM
الفينا مكفينا وبالمناسبة كنت اتوقع منك الكتابة عن اضراب اتحاد بصات الشمال - وزي ما قلت ليك قبل كده - نحن ناس بحر ابيض كان اضربت بصاتنا ولا كان انضربنا نحنا مافي زول يكتب عننا - ولا شنه يا ولد النيل البيض - طبعا دي باعترافك انت يا استاذ الطاهر - ولا انا غلطان ؟؟؟؟؟؟؟


#180252 [البحراوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 11:27 AM


أها الجنوب وانفصل وبقى دولة قائمة بذاتها وما عندنا علاقة بيها يلا نشوف اسحاق احمد فضل الله ده والطيب مصطفى حيمؤلو صفحات الانتباهة بشنو ..!؟؟ اسحاق كان عامل فيها مخبر سري متخفي بين صفوف الحركةالشعبية يلا شوف ليك موضوع تاني غير الحركة البقت دولة اجنبية


#180235 [elghefari]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 11:05 AM
معقول الكلام البقولوا المعلق/الدكتور ده.؟ يا الطاهر ساتي انت مؤتمر وطني علي بالطلاق الا ابقي ليك زي صحف الخرطوم مع دولة الجنوب الوليدة!!! ياخي الخلاك تنضم لهذه العصابة شنو! حسب ما اقراؤه لك من مقالات ( حد الادمان) ديل لا شبهك ولا مقامك؟!!! اللهم الا اذا كنت قد اختلفت معهم في أكلة( واعني هبرة كدة من هبراتهم المعتبرة) لان من شروط ان تكون مؤتمر وطني ان تقدم مصلحتك فوق مصلحة اخيك من اهل المؤتمر وان تقدم مصلحة المؤتمر الوطني فوق مصلحة السودان !!! وانت ما تكتبه لا يشبه اهل المؤتمر الوطني في شيء!


#180205 [ودالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 10:38 AM
جريدة الانتباهة التي يمتلكها خال الرئيس الراقص آن الأوان لاغلاقها لأن دورها قد انتهى لأنها ساهمت بدرجة الامتياز بتقسيم الوطن وتفتيته انفصال الجنوب هو الهدف الأساسي والرئيسي لرسالتها والآن المهمة انتهت ماهو جدوى مواصلة رسالتها اللهم الا اذا كلفت بمهمة أخري بتقسيم جزء آخر من هذا الوطن هذه الصحيفة هى الخطر الحقيقي الذى يواجه الوطن في هذه المرحلة الحرجة هذه الصحيفة قرار اغلاقها لايمتلكه الا الشعب السوداني وبالتأكيد الرئيس الراقص وباقي العصابة الحاكمة لاتستطيع حتي توجيه كلمة عتاب للخال الرئاسى


#180199 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 10:30 AM
ممتاز ياساتي، لك التحية والتقدير،اتفق معك في هذا التحليل والرأي الموضوعي ، يجب أن يكون ما ذكرته سياسة وتوجه تحريري يلتزم به أهل الصحافة بقدر المستطاع،ولا بأس من تناول شذرات الاخبار فيما هو عالق بين البلدين من قضايامشتركة بطريقة ايجابية وعقلانية، ودائما الحوار والكلم الطيب هو الذي يؤتي أُكله في كل حين، وانظروا لأصحاب الكلم الطيب من المسؤولين والصحفيين في كل من البلدين دائماً عندما يصرحوا أو يكتبوا، يشعر المواطن بالارتياح ويجد حديثهم وكتاباتهم الاستحسان والقبول بعكس الآخرين .


#180129 [ابو دياب]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:48 AM
كلام منطقي وسليم وكما يقولون نحن الفينا مكيفينا .... خلوهم فى حالهم وكما يحبون .... شوفو مصلحة بلدنا وين ..... بدل الكلام الما منو فايدة .... اكتبو عن مشاكل الحياة اليومية للمواطن ... وعن كل مرافق الحياة التي تعاني من القصور والتقصير ... وعن الامراض ومشاكل الأطباء ومشاكل الزراعة والمزارع والتعليم ..... والمياه ام ديدان ... عشان نحس انكم تحسون بمواجع المواطن وآلامه .... باقان ان بقي أو ذهب لا يعنينا فى كثير أو قليل وهو كما الطيب مصطفى كان له القدح المعلى فيما وصلنا اليه لذلك لا يهمنا فى أي شيء ... ولذلك اهتمو بما يهم المواطن فى لقمة عيشه ودعكم من سفاسف الامور .... ولك التحية أخى الأستاذ الطاهر


#180126 [الدكتور ]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:43 AM
كلامك جميل ,بس مشكلتك موتمر وطني يعني برضو ما بتقول الحقيقة عشان الحقيقة بتقولها لاغراض


#180125 [abu alariaf ]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:36 AM
Absolutely you are right I have similar opinion


#180124 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:35 AM
اخي ده مشكلتنا وعندنا المثل عديم الشغله بهمز امو انطبق علينا


الطاهر ساتى
الطاهر ساتى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة