المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان إدانة حول حادثة (تدمِير) موقع صحيفة سودانيز أون لاين الإلكترونية
بيان إدانة حول حادثة (تدمِير) موقع صحيفة سودانيز أون لاين الإلكترونية
07-18-2011 07:45 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة/ جيش تحرير السودان
S.L.M/A رئاسة الحركة

النمرة: ح ج ت س/ر ح/85/2011
التاريخ/18 يوليو 2011م
بيان إدانة حول حادثة (تدمِير) موقع صحيفة سودانيز أون لاين الإلكترونية
بالتزامُنِ مع قرار إلغاء صدور عدد من الصحف السودانية صبيحة إستقلال دولة جنوب السودان الشقيقة، قامت نفس الجهة الحكومية التابعة للنظام الحاكم بتدمير موقع صحيفة سودانيز أون لاين الإلكترونية عبر عملية قرصنة إجرامية لا تَمُت إلي إحترام حكم القانون ولا قواعد المواثيق التي تحكم العمل في حقل الإعلام والصحافة بِصِلَة، وقد ترك الجاني بصمته واضحة في مسرح الجريمة عبر تلك الرسالة التي تُعبِّر عن خُلقِه السيئ وسلوك الجِهَة التي ينْتمِي إليها في التعامل مع من يختلِفون معه في الرأي والرُؤية.
ثم أنَّ، صحيفة سودانيز اون لاين الإلكترونية هي ثروة قومية مملوكة للشعب السوداني علي الشيوع لمدةٍ نَافَت عن العِقد من الزمان، وقَلْعَة من قِلَاع الكفاح الثوري ضد النظام الدكتاتوري الحاكم، ويأتي تعطِيلِه وتَدمِيره عدواناً آثِمَاً علي مُكْتَسَب أساس من مُكتسباب جماهير الشعب السوداني وليس جُرماً مُوجَّهاً ضد فرد أو مؤسسة بعينها، والضرر الذي وَقَعَ، لم يَقَع علي فَردٍ أو مجموعة بعينها، ولكنه إضَرارٌ بالِغ بجميع قُراء وكُتَّاب الموقع علي طُولِ الدُنيا وعَرضِها.
إنَّ العُدوانَ علي الصحافةِ الإلكترونية التي تُمثِل مِنْبَراً حُراً يَنْهَلَ مِنه الناس المعرِفة والإستنارة، ويطرحون من خلالها رواهم بِحُريةٍ ومسئولية وفقاً للوسائل القانونية السليمة يُعتبر إمتداداً لجرائم النظام الحاكم التي ظَلّ يرتكبها طوال فترة حُكمِه الجائِر وصولاً إلي الجرائم التي يُعاقِب عليها القانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان والحريات العامة عبر المحاكم الدولية، ويجب أن لا يَفلُتَ الجاني هذه المرَّة أيضاً من جَرِيْرة هذا الفعل الإجرامِي الخَطِير.
وإذ نُدِين ونستنكِر ونَشْجُب ونُجَرِّم هذا العدوان علي صحيفة سودانيز أون لاين الإلكترونية نُعَبِّرُ عن قَلقِنا البالغ من خطورة هذا الفعل، الذي يَنُمّ عن إفلاسٍ تام وعَسَفٍ بالِغ من قبل النظام الحاكم في مواجَهِة الرأي بالرأي والحُجَّةِ بالحُجِّة، أو بإصلاح وتقويم سلوكه في الحكم أو بالتنحي وإعادة أمر البلاد للشعبٍ السوداني ليقرر في شأنِه.
وتَظَلُّ الصحافة الإلكترونية هي الطاقة التي ستُسرِّبَ المِياه إلي حَائطِ الإحتكار الحكومي للمعلومة والفِكرة والرأي والمَوْقِف.
التحية والتقدير لجميع أصحاب المصلحة الحقيقية في الصحافة الإلكترونية، والخِزِي والعار للذين يضيقون بالرأي والرأي الآخر فيجوسون خلال المواقع الوطنية تَدْمِيراً وتَخْرِيباً، ولانامت أعين الجبناء وثورة حتي النصر.

عبد العزيز عثمان سام
مساعد الرئيس للشئون القانونية
حركة/ جيش تحرير السودان
حرر في 18 يوليو 2011م


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3113

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#180666 [معقووول يا سودانييز ]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2011 12:39 AM
موقع سودانييز اون لاين من المواقع العريقة وفيه منبر حر لكن للاسف لم يحتاطو جيدا من الهجمات هذه امل ان تكون في نسخـة backup في الـ FTP ويمكن حجز دومين بي 10 دولار مع تغيير بسيط في الاسم لانه الهكرز او الكويكر ( أطفال النت ) قد اخذوا معهم اسم النطاق ...

ويا مسمي نفسك هكرز اعلم انك لست هكرز بل ( طفل نت / كويكر) يعني بتطبق برامج جاهز صممه ( الهكرز المحترفين) والمحترمين .. حتى لا نسي للهكرز اصحاب البرامج الاصلية التي يطبقها مثل (((( طفل نت سودانييز اون لاين )))

اظنه اللي عامل فيها هكرز فهم قصدي كويس .... وإذا كان هكرز يمشي على المواقع الاسرائلية التي خططت لمتابعة السودان وهاجمته بطائرتين في خمس دقائق فقط . استعرض عضلاتك على اي موقع اسرائلي او البنتاغون ايييييييييييييييك انا طلبي غالي شديد البنتاغون مرة واحده ده تلقاه سنين ( ودنين ) يفتش لي فرصة علشان يدمر سودانيز اون لاين .. وما تفرح تقول نجحت فاسهل شئ تصميم المواقع لذات الغرض اي كشف جرائم النظام وفضائحه . وح تتعبوا مع الحرب الالكترونية .


#180583 [fg]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2011 08:15 PM
أولاَ كل العتاب على الإخوة القائميين على أمر سودانيز أون لاين بسبب عدم عمل الإحتياطات اللازمة لمثل هذا الهكر العنيف ـ يعني لماذا لم يعملوا ألف حساب وهم عارفين انو ناس الحكومة ديل ممكن يشتروا بل غيتس نفسه عشان مصحلتهم ( طبعا من دماء وأموال الشعب ) وانا متأكد الحكومة دفعت ملايين الدولارات عشان تضرب سودانيز اون لاين لاننا على وشك الحرية والإنعتاق والآن ما الحل ألن يأتي سودانيز اون لاين عرفونا فورا. سوداني حادب على الوطن والمواطنين ويمكن ارشح نفسي يوم رئيس للسودان .


حركة/ جيش تحرير السودان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة