المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إتفاقية الدوحة ... صب البنزين القطري في حريق دارفور المشتعل
إتفاقية الدوحة ... صب البنزين القطري في حريق دارفور المشتعل
07-18-2011 10:56 PM

إتفاقية الدوحة ... صب البنزين القطري في حريق دارفور المشتعل

بشارة مناقو جدو المحامي
[email protected]

مما لاشك فيه بأن للمؤتمر الوطني إستراتيجية واضحة ومعروفة للجميع وتم تسميتها تضليلاً وزواً بأستراتيجية سلام دارفور ، وهى إستراتيجية أمنية فى المقام الأول وتم التخطيط لها لأهداف خبيثة فى الإقليم ونلخصها فى الاتي :
اولا: تفريغ معسكرات النزوح وذلك عن طريق طرد المنظمات الدولية العاملة فى الحقل الانساني و فرض القيود والوصاية عليهم و ذلك لأن النازحين يعتمدون وبشكل أساسي على مساعدات هذه المنظمات بما يقدمونها من الخدمات الغذائية والطبية والتعليمية وغيرها من الحاجيات الضرورية, ولكن المؤتمر الوطني يريد إستبدال هذه المنظمات بمنظمات سودانية أمنية حتى يتمكن من السيطرةعلى المعسكرات و إبتزاز النازحين وإرهابهم وقتلهم بدم بارد.
ثانيا: زرع خلايا امنية و توزيع السلاح داخل المعسكرات مستخدما ضعاف النفوس من النازحين حتى تتمكن الحكومة من التغلغل داخل المعسكرات متزرعا بحماية النازحين ، وتم تطبيق هذه الإستراتيجية حرفياً فى معسكر كلمة للنازحين بنيالا.
ثالثا: إنشاء ولايات جديدة قائمة على اساس قبلي وتكوين مليشات قبلية ومرتزقة يتم توظيفها ضد قبائل بعينها والغرض الاساسي من ذلك كله ضرب النسيج الاجتماعي الدارفوري وخلق حروبات قبلية وذلك للانحراف بقضية دارفور العادلة المتمثلة بالحقوق التاريخية والتهميش السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي من مسارها الطبيعي. الى مسارات أخري أكثر قتامةً.
رابعا: فرض قيادات ضعيفة ومنبوذة من المجتمع الدارفوري أمثال عثمان كبر فى ولاية شمال دارفور وجعفر عبدالحكم فى ولاية غرب دارفور وكاشا فى جنوب دارفورهؤلاء القيادات يرجحون المنفعة الشخصية على المصلحة العامة ويطبقون الاستراتيجيات والوصايا التى تفرض عليهم من قبل المركزبحزافيرها, وما تم ويتم فى دارفور من قتل وتشريد وإغتصاب وحرق للقرى كل ذلك تم برعايتهم الكريمة وكانوا مخلصين كل الاخلاص فيما قاموا ومازالوا يقومون به إرضاءاً للمجرم عمر البشير وحكومته العنصرية.
خامساً: الاستمرار فى نهج وسياسة الارض المحروقة بإستخدام الاسطول الجوي ضد قري بعض القبائل وهم الزغاوة والفور والمساليت ,لأن الرئيس البشير شخصياً يعتقد إعتقاداً جازماً بأن أبناء هذه القبائل الثلاثة الذين أشعلوا ثورة التغيير فى دارفورهم السبب فى توريطه فى فخ المحكمة الجنائية الدولية , وهوالاَن يريد الإنتقام منهم عبر الإبادة الجديدة.
سادساً: الإعتقالات التعسفية للنشطاء من بنات وأبناء دارفور وتعذيبهم وإرهاربهم وذلك بغرض إسكاتهم.
إختصاراً ، هذا هو واقع الحال والأحوال فى دارفور وهو واقع أقل ما يوصف بأنه فظيع ومؤلم حقاً و محتاج من كل أبناء السودان عموماً و دارفورعلى وجه الخصوص و القوى الثورية، المناضلة فى دارفور بصفة أخص العمل معاً من أجل إقتلاع هؤلاء القتلة والمفسدين الذين اشاعوا الفساد والفوضى فى البلاد وجعلوا السودان سجناً ضيقاً وسكانه مساجين من غير حقوق ...! وبدأ العمل فعلاً الآن من أجل ذلك الهدف النبيل بتوحيد الجهود بين القوى الثورية الرئيسية فى دارفور و إرتسمت البسمة فى وجوه الدارفورين على ما تم من إتفاقيات وتحالفات ان كانت توحيدية أو تنسيقية.
و لكن لسؤء حظ الإنسان الدارفوري جاءت إتفاقية الدوحة التى تم توقيعها مؤخراً بين حكومة المؤتمر الوطني وجماعة الدكتور التجاني سيسي من أجل نسف جهود المقاومة فى دارفور وصب البنزين القطري على حريق دارفور المشتعل اصلاً من منذ عام 2003 الى يومنا هذا .
ولو اعتقد الدكتور وجماعته بأن الإشياء هى نفسها فى دارفور كما كانت عليها في التمانينات من القرن الماضي , أو لو اعتقدوا ايضاً بان المؤتمر الوطنى يحمل نوايا طيبة تجاه الانسان الدارفوري ووثقوا به ، يعتبر ذلك الطامة الكبرى وسوف يندمون كثيراً على وقوعهم فى احضان المؤتمر الوطني الذي يحمل سجلاً حافلاً فى نقض العهود والمواثيق .
فيعلم الدكتور جيداً بأن أي اتفاق سلام مع هؤلاء القتلة لابد له من جيش جرار لضمان تنفيذه اولاً وحماية الموقعين ثانياً ,لأنهم لايفهمون الآ لغة السلاح كما قال رئيسهم من قبل بأننا لانتفاوض الآ مع من يحمل السلاح ...! وكان من المفترض للدكتور وجماعته إن كانوا حقا حادبين على مصلحة الإنسان هناك أن يتحسسوا أماكن مسدساتهم قبل كرفتاتهم الجميلة ...! وحسب ما أملك من المعلومات بان الدكتورليس لديه جندى واحد فى الميدان لحراسته وحمايته هوشخصيا ناهيك عن حماية المدنيين والنازحين فى دارفور من الإبادة الجديدة ...!هذا من جانب , ومن جانب اَخر فإن دولة قطر نفسها لم تكن نظيفة اليد فى الحرب التي تجري فى دارفور وهى دائماً وأبداً تقف مع المؤتمر الوطنى تدعمه مالياً وسياسياً ولديها توجهات متطابقة مع توجهات حكومة المؤتمر الوطني ، وهي ايضاً لا تعرف شيئاً عن جذور مشكلة الاقليم وتدخلها في هذه القضية من باب تلميع الذات والإنتهازية السياسية لكي تجد دوراً لها فى محيطها العربي والإقليمي والدولي.
لكل ما تقدم إجتمعت الأشخاص والمكان والزمان لهدف واحد وهو دعم استراتيجية المؤتمر الوطني من أجل إبادة بواقى الإبادة الجماعية فى دارفور.

بشارة مناقوجدو المحامي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1000

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#180942 [أمبده]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2011 01:39 PM
كلام في الصميم ، صح قلمك ولسانك وجميع بدنك . نرجو المزيد من مثل هذه الكتابات التي تسلط الاضواء ساطعة كاشفة لمكامن الداء واسبابه في جسد دارفور . وتفضح سياسات المركز والنوايا الخبيثة للمؤتمر الوثني تجاه إنسان دارفور .


بشارة مناقو جدو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة