المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تأملات في الذكرى الأربعين لانقلاب 19يوليو 1971
تأملات في الذكرى الأربعين لانقلاب 19يوليو 1971
07-18-2011 10:04 PM

تأملات في الذكرى الأربعين لانقلاب 19يوليو 1971

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

حينما تمضي الأيام وتنطوي الشهور في ثنايا السنوات بصورة عادية..فذلك في تعريف الزمان المتعاقب يصبح تاريخا ماضيا..قد يلفه النسيان..
ولكن عندما يكون ذلك كله أو بعضه جرحا حيا في خطى الوطن التي مشت ذلك المشوار علي حد السكين ..دون أن تتعلم كيف تحيد عن سكتها الدامية..فان اجترار الذكريات يظل ضروريا حتى ولو كان مؤلما في عمق الذاكرة ونازفا من حوافها..
وحينما يصبح ذلك الوطن بكاملة وتلك هي المأساة بعينها.. حقلا للتجارب على سدة الحكم ..كل يقفز اليها من منظوره الذي يري فيه نهاية المطاف ويرفع قبضته ويهوي بها علي وجوه الاخرين لينكسها بعيدا في وجع الاقصاء النازف ..
هنا تتجدد مأسأة الأمة مرتين .. مرة لو نجح ذلك المجرب بعيدا عن الجماعة فيكون نجاحه منقوصا عن الحد المطلوب من اجماع الرضاء بالمشورة ..أو حينما يخفق فيحّمل معه الآخرين مآلات الكارثة..!
و لكّن أبشع ما في مأساة الأوطان أيضا أن تقع ضحية المكايادات وتصبح ورقة علي طاولة المزايدات ..فتقصر خطي مشوار العمر في انسانها الذي يموت تحت حوافر ذلك الصراع وتطول خطاها هي في مسير اللحاق باندادها ممن حكمها أناس درسوا في معاهد الحكمة الوطنية ونالوا شهادات الاستقامة..
قال لنا الكبار وحينما كنا صبية خارج دائرة الفهم السياسي أن الشد والجذب في بردة الحكم بين حزب الأمة والوطني الاتحادي وفي سنوات الاستقلال الغضة أفضي الي انقلاب عبود العسكري و دام لستة سنوات حتي اسقطته ثورة اكتوبر 1964..
وتابعنا ونحن في منتصف منطقة الوعي اواخر أيام الصبا ..فسمعنا طقطقة شواكيش الديمقراطية وهي تدق المسمار الثاني علي نعشها بنفسها..حينما تكالبت نمور الأحزاب الكبيرة وبتحريض من ثعالب الغابة السياسية المتشعلقين علي شجرة الميثاق الاسلامي وقتها بحظر حزب وأن اختلف معه الآخرون او اتفقوا فقد نال أغلبية مقاعد صفوة الناخبين في دوائر الخريجين..فطردوا نواب الحزب الشيوعي السوداني من البرلمان بعد حله في رابعة النهار وهو الذي شق عصا الطاعة علي قبلته موسكو وارتضي بالمزاحمة عند صناديق الاقتراع ..مؤجلا فكرة الثورة التي تقودها البلوتاريا من الشارع وقدكان وقتها بلا منازع ممسكا باقلام المثقفين ومتنفذا في نقابات العمال وزاحفا لالتقاط مناجل الفلاحين !
وتنزت الاحقاد في صدور الرفاق و لكنّها ما لبثت أن سالت دموعا للفرح بعد الغبن حينما تعثرت الديمقراطية الثانية في صخور الاحن ...
وغنوا مع وردي ومحجوب شريف في الساحات علي قرقعة البنادق وأصوات جنازير الدبابات.. انت يامايو الخلاص ياجدارا من رصاص يا حبالا للقصاص من عدو الشعب في كل مكان ..من عدو الشعب في كل زمان..
وصوت النميري المجهد والمبحوح يردد خلفهم وقبل كل نشرات الأخبار ..ان احزاب الأمة والاتحادي الديمقراطي و من شابههم من الأخوان المسلمين هم أعداء الشعب ..فتطابق الكاكي مع المنشور الا من اختلاف في تصنيف الحدث أهو ثورة؟أم انقلاب قامت به فئة من الضباط المصنفين ضمن طبقة البرجوازية الصغيرة التي ستبيع مصلحة الشعب اذا ما دخلت في محك يخيرها بين تلك المصلحة ومصلحتها الذاتية في كراسي الحكم.. وانقسم الرفاق..وتباينت بينهم الخطوط وتمايزت بين انقسامي مايوي.. ومتشنج .. وانفلق مجلس قيادة الثورة المايوية وخرج الضباط الشيوعيون من سدة الحكم .. ودخل قادة الجناح المناوي السجون
والتقي الجميع حكاما لثلاثة ايام فقط هي عمر انقلاب اسموه بالثورة التصحيحية..ثم افترقوا الي الأبد بين المقابر المجهولة والسجون والمنافي الطويلة وقد استعاد النميري سلطته المسلوبة عصرا بعد أن ساعده صديقه انذاك القذافي وعدوه اللاحق بالقرصنة علي طائرة قائد الانقلاب الحاضر والغائب والقادم من لندن بابكر النور وزميله فاروق حمد الله..وتبددت أحلام هاشم العطا في تصحيح الخطأ بالخطأ وغرق في الدماء مركب الحزب الذي كان يصارع رياح ما كان يسميها الرجعية التي أخرجها عسكره من بوابة انقلاب مايو ..!
ولم يعلم النميري نفسه بعد ان تنفس الصعداء بالخلاص من ابو القدح الذي كان يدرك مكان رقبته وعضه بايلام فيها .. أن ذات الرجعية قد لملمت شعثها بعد جراحات أبا الغائرة في عمقها استعدادا للثأر و كانت تعسكر له غير بعيد من تخوم البلاد شرقا وغربا وأن القذافي ذاته قد باعه رخيصا
لمواكب ماسمي بهجمة المرتزقة 1976 وكان نميري متيقنا ومطمئنا أن عهد الانقلابات ضدة ..ولى وأن اخر احزانها طعنة الأخوان المسلمين له في الخاصرة بخنجر جيشه ممثلا في حسن حسين في اوائل النصف الثاني من السبعينيات..

ولعل الكل بمن فيهم الأجيال الحديثة من الابناء الشباب و من وحي ذكرياتهم القريبة أو باطلاعهم يدركون بقية الحكاية التي باتت جزءا من تاريخهم الذي عايشوه..لكّن التاريخ احيانا يعيد نفسه باحرف مقلوبة هي كالسهل الممتنع في قراءتها لمن يمعنون النظر فيها جيدا..
اليساريون كان دافعهم الانتقام من ديمقراطية أنكرت عليهم الجلوس تحت قبتها ..وأقصتهم خارجا.. وهوايضا سلوك لايبرر الانقلابات مهما كان منطق الزمان والمكان..
فيما الاسلاميون وذلك ماليس مستغربا منهم انقلبوا علي ديمقراطية أتوها مندفعين وقد ملكوا المال وتغلغل كوادرهم في مفاصل الدولة أثناء غفوة النميري قبل السقوط من سرج الخلافة.. فرفعت تلك الديمقراطية درجة تأثيرهم الي التأرجح ما بين الشراكة في حكم الديمقراطية الثالثة بعد انتفاضة ابريل التي جرت انتخاباتها عام 1986 وبين قوة مركزهم في المعارضة باعتبارهم قد حلوا في المستوى الثالث من حيث عدد النواب الذي بلغ اثين وخمسين نائبا بالمقارنة مع حصولهم علي مقعد واحد في انتخابات مابعد أكتوبر1964..وهو أمر يثبت بالمقابل ايضا تعجلهم وعدم صبرهم علي مشوار الديمقراطية في حد ذاتها وعسر هضمها كفيصل وقاضي يحتكم اليه الناس في الوصول الي السلطة ويتداولوها..!
ومن هنا ومابين حاسد اراد قطع الطريق علي غريمه حتي لايصل الى مبتغاه ..كان انقلاب نوفمبر 1958..ثم قادنا حرد الرفاق الي انقلاب1969
..و جاءتنا طامة الانقاذ لان عدم صبر الكيزان علي الأبرى المبلول جعلهم يفطرون قبل غروب الشمس ويقطعون صيامهم القلق عن الحكم ..فاضافوا اثنين وعشرين سنة عجاف علي مثيلاتها هي عمري نوفمبر ومايو ..
فكانت الطنجرة في كل مرة تميل ويتدفق محتواها من الديمقراطية قبل ان تستوي علي نار الزمن والتجربة جراء ضعف الاثافي التي تجلس عليها..وهكذا طال بنا المشوار وتاهت خطانا في سراب الوعد الكاذب ..وبات ساستنا مقسمين بين من يشكو الخرف وهو خارج شبكة الحاصل .. وبين من يلعق جراحاته ويقلب دفاتر حزنه القديم وهو يردد مع يحي فضل الله و مصطفي سيد أحمد ..يا ضلنا المرسوم علي رمل المسافة وشاكي من طول الطريق..
بينما جلس متوهم الربح علي طاولة القمار وهو يرمي في كل مرة بجوكر هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه.. و لا يعلم ان كذبه وان أكسبه شيئا من متاع الدنيا الزائلة هو الخسارة كلها..لاننا قد فقدنا معه وطنا كان كبيرا ..فبات جسده يتقلص مع كل سنة يقضيها الجاثمون علي أنفاسه..!

هي فقط مناسبة أردنا أن نقف عندها للذكري ..نتأمل ما قبلها وما بعدها عسانا أن نسفيد من نقزة الجروح كلما مرت أيدينا علي موقعها القديم والجديد في آن.. حتي نتعلم الدروس ولا نكون مثل ساستنا.. سامحهم الله واعاننا عليهم جميعا .. العسكر منهم والحرامية .. والغافلين عن الوطن في الزمن المسروق ..
انه المستعان وهو من وراء القصد..




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#181594 [احمد ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 03:38 PM
مقال ما عندو معني


#181084 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2011 05:04 PM
وبعدين يا برقاوى

انحنا ما قربنا نموت

والناس ديل سرقو عمرنا


#180918 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2011 11:54 AM
الرائع برقاوى

سرد جميل لتاريخ يعيد نفسه- وكان بى الكيزان يقولون ;(وختامه مسك وفى ذلك فاليتنافس المتنافسون)
الانتهازيون المنافقون لا بارك الله فيهم ولا كسبهم خيرا
و الله يمهل ولا يهمل


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة