المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أرجوك سيدي الرئيس .. تـرجّل و إلا .....
أرجوك سيدي الرئيس .. تـرجّل و إلا .....
07-14-2010 03:46 PM

أرجوك سيدي الرئيس .. تـرجّل و إلا .....

علي الكرار
[email protected]

رئيس مطلوب القبض عليه محدود التنقل فيما تمليه مصلحة الدولة .. جنوب يهدد بإنفصال أكيد و ما يترتب عليه.. نار دارفور تزداد إتقادا وضحايا سوق المواسير و المحالون للصالح العام يرفعون الأكف لرب السماء صباح مساء .. حركات معارضة تستأسد ناهشة من أطراف الجسد السوداني.. أحزاب داخلية تنخر نخر السوس.. اسعار ضرورات الحياة تناطح السحاب .. أبواب سبل الحياة الكريمة مغلقة دون مواطن يائس مواجه بتحديات لا تقبل المنطق و لا الإرجاء.. فساد يزكم الأنوف و الفاعل حر طليق .. لقطاء ضاقت بهم دور الرعاية .. عدل معطل في محاكم تؤمر و لا تأمر .. أمن متفلت .. خدمات متردية .. نقابات تتململ كبركان وشيك بالإنفجار .. موجة الخصخصة تضرب حتى عقول النشء و لا رقيب و لا حسيب.. مناصب سيادية مترهلة ترضع دون إرتواء من ثدي ميزانية عجفاء ..دولار صاروخي أمام جنيه سلحفائي السرعة .. تضخم لا يعرف إلا أن يتضخم .. ديون تتراكم على أعناق أجيال أجيال أجيالنا.. حلايب مغتصبة و فارسها لا يحمل إلا سيف لسان يجهل متى و كيف يتخدمه..علاقات دول الجوار إلى الأسوأ .. سرطان العزلة الدولية يستشري .. مستثمرون أجانب يتراجعون و رأسمالية وطنية تفر.. رؤية ضبابية المستقبل تنتظر دون إنقشاع.. و حكومة عاجزة فاقدة للهيبة حائر بها الدليل!!
إنا لله و إنا إليه رادجعون .. حقا إن المصائب لا تأتي فرادى و لا عجب أن تصاب الحكومة بحالة من التوهان و الإنفصام يجعلها عاجزة تماما عن قراءة الواقع ناهيك عن تقديم حلول ..

قل لي أخي القارئ ما الحل العملي مستثنينا الخطب الملتهبة و سينات الأفعال المستقبلية سنعمل .. سنحل .. و أخواتها؟

من أجل السودان .. من أجل أطفاله .. نساءه و شيوخه .. من أجل مستقبل صغاره الذين لا نريد لهم أن ينشدوا غدا ( إذا كان الغرابُ دليل قومٍ مرّ بهم على جيف الكلاب) .. من أجلك و من أجل من أنت راع عنهم أن تترجل اليوم قبل الغد و إلا إنتهى السودان بمن و ما فيه إلى مصير أكثر قتامة و ذاكرة التاريخ ليست تغفل أو تسهو


تعليقات 9 | إهداء 2 | زيارات 2290

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#7728 [سوداني123]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2010 09:15 PM


كما تكونوا يولي عليكم أ يؤمر عليكم

قال العجلوني في كشف الخفاء (2/166) : وفي فتاوى ابن حجر : وقال النجم : روى ابن ابي شيبة ، عن منصور بن أبي الأسود ، قال سألت الأعمش عن قوله تعالى : \" وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا \" [ الأنعام : 129 ] ما سمعتهم يقولون فيه ؟ قال : سمعتهم إذا الناس أمر عليهم شرارهم .
وروى البيهقي عن كعب قال : إن لكل زمان ملكا يبعثه الله على نحو قلوب أهله ؛ فإذا أراد صلاحهم بعث عليهم مصلحا ، وإذا أراد هلاكهم بعث عليهم مترفيهم .ا.هـ

ندعوا الله بصلاح العباد اولاً وبعدين لو البشير نافع سينفعنا به الله تعالي
ويزيح المفسدين عنه باذن الله تعالي


الدعاء مخ العبادة ادعوا الله بالخير واتركوا مهاذل القول


#7598 [zahir]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2010 01:35 PM
الموضوع ما مسألة ترجل الموضوع انو البشير هو القوي الامين على البلد دي وما شايفين لينا زول تانى يقدر يمشي البلد دي غير البشير الذي انتخب انتخابا رسميا شهد كل العالم بنزاهة الانتخابات والله اكبر والعزة للسودان


#7580 [MOHD]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2010 12:54 PM
اخي الكريم علي الكرار
ما قلته صحيح بخصوص اوضاع البلد والجميع يعرف ذلك حتي المسؤلين علي دراية بلاوضاع المتردية ولكن ما هو الحل ؟ هل ترجل البشير سيحل المشكلة اذا ذهب البشير من هو البديل الترابي / الصادق المهدي .من سياتي سيكون شبيها للبشير كما كان البشير شبيها بنميري . يجب ان نناقش الحلول بدلا من تكرار سيناريو المشاكل التي اصبح الجميع يعرفونها ويرددونها ؟ اذا كان ترجل البشير الحل من البديل هل سيرضي خليل ابراهيم وبقية المتمردين بمن سياتي .اصبح الخلاف والمعارضة ديدن بعض القيادات حتي لو جاءت حكومة منتخبة 100% من الشعب . لا بد ان نعرف ماذا نريد ما هي مشاكلنا الحقيقية .واذا كانت حكومة البشير سيئة لهذا الحد لماذا سكتت الاحزاب والقيادات السودانية والمثقفون طيلة هذه الفترة ؟ هل للحكومة سلبيات وليس لديها ايجابيات لماذا لا نناقش مشاكلنا حتي مع حكامنا ؟ السودان يمشي بخطي حثيثة نحو الهاوية . يتهافت الاعداء والمتربصين لرؤية السودان وهو يكرر سيناريو العراق الذي انهار وتشتت بداعي الارهاب وفي النهاية اتضح بان كل الاتهامات الي حيكت ضده كانت ملفقة والهدف فقط تدمير العراق لارضاء بعض الدول .ما يقال من اتهامات بخصوص الابادة في دارفور ستستمر حتي ولو اصبح خليل ابراهيم ريئسا للسودان


#7520 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2010 10:35 AM
انتو عارفين الحل لى كل المشاكل دى انو المؤتمر الوطنى يرحمنه ويتنازل عن الحكم لاجل السودان


#7507 [ود حبوبة النمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2010 09:33 AM
كم واحد شجاع زيك ...... انت مين زيك ...... وكيف نقنع الهتافة والانتهازيين


#7426 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2010 09:00 PM
لك التحيه اخى مقالك صادق وواضح اخى اتمنا من الدول العربيه التدخل وان يلجا الى اى دوله عربيه ويطلب الحمايه ولا يمزق السودان شعب وارض ونحن نعانى فى الغربه من كل النواحى نقلق لوطن ونغلق لريس وكزالك للاهل والجنوب حتمن منفصل والمرحله الجايه اصعب ياشعب السودان ماذا اصاب السودان نحن من انبل الشعوب هل من اجل شخص يتقسم وطننا ويدمر شعبنا ويجوع ويعطش لذا امل واتمنا من الله القدير يقبل هذا الاخطبوط ويتنازل من العرش من اجل شعب السودان وليس من اجل اوكامبو


#7390 [ودالفتيح]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2010 07:04 PM
خي علي الكرار
أنت اسم على مسمى ولا فض فوك .
لخصت لنا كل علل السودان في سطور بهية منمقة ورصينة ، فوالله هذا هو حال السودان البئيس .
تسأل القراء ما الحل .
الحل أخي هو التضحية ، لكن من هو الفارس الذي يمكنه أن يضحي بحياته أو كرسيه في سبيل هذا الشعب الأبي المغلوب على أمره .
والله ... كل مشاكل هذا الوطن جاءات من تحت هؤلاء ، على حساب الشعب المسكين بنوا العمارات الشواهق وركبوا السيارات الفارهات وأسسوا الشركات العملاقة ذات الرساميل الدولارية الكبيرة ونشلوا أقاربهم وبطانتهم من مستنقع البؤس والحرمان الى حياة الترف والنعيم ضاربين بعرض الحائط حياة البائسين من شعبنا الكريم .
ولكن .. غدا لناظره قريب وقد دنا أجلهم وأتت ساعة الحساب وأني لأراها على مرمى حجر وساعتها لن ينفع الندم ولا الاعتذار لأننا سنطلب حقنا كاملآ غير منقوص ولابد أن يدفعوا ثمن التشرد والضياع والجوع والجهل والذل والحرمان والتهجير فيقيني أن هذه الفواتير باهظة الثمن وسوف يرون أي منقلب ينقلبون .


#7370 [ابو اسامة]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2010 06:04 PM
لك التحية ود الكرار .. نصيحة ولا كل النصائح وحقيقة الحكومة عاجزة تماما عن قراءة
الواقع ناهيك عن الحلول .. والراجل عنيد وجاهل وشايف نفسه على صواب والجميع
خونة وكفرة .. وعليه نحن فى انتظار الطامة الكبرى التى لاتبقى ولاتذر
نسال الله اللطف .. ولاحولة ولاقوة الا بالله


#7325 [علي الكرار]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2010 03:55 PM
تتمة المقال أعلاه

لن يرى أكثر المتفائلين المرحلة القادمة بغير عين القتامة و ستكون الأسوأ على الإطلاق في تاريخ السودان البعيد و القريب و الأعراض و اضحة وضوح الشمس فدارفور التي ظل جرحها ينزف لثمانية سنوات و أهلها يعيشون أوضاعا مأساوية فكانت حصيلة الشهر الماضي فقط 300 قتيل أغفل المؤتمريون الوطنيون عن عمد تطبيب تلك الجراح و صاروا يلوحون بمصادمة الجميع بل و بتعنت أخرق يتم طرد المنظمات الإنسانية و نكاية بأهل دارفور يتم تعيين المتهمين الأساسيين أحمد هرون و موسى هلال في مواقع حكومية و غياب كامل لمحاكمة الجناة في جرائم القتل زادت أكف أهل دارفور بالدعاء و الإستنصار برب العباد بعد أن خذلها رب السودان و لم يزد جيوش المستشارين و المساعدين البشير إلا توريطا فأخذت مركبة الحكم تسير في طريق وعر بلا بوصلة و بلا هدف و سائقها منتشي من كل الزعيق و الهتافات التي صورته بالمنقذ الفذ الهمام لتقدمه راقصا و مرشحا للرئاسة برغم ما يدور حوله من تحديات أصغرها قضية المحكمة الدولية ثم كان نتاجها إنتخابات مخجوجة مضروبة إعتزلها الجميع حتى الصادق المهدي المشهور بضعف مقاومته لإغراءات المناصب و انسحبت كل القوى السياسية و قاطع الزعماء العرب حفل تنصيبه إلا من موريتانيا و جيبوتي الدولتان المغلوبتان على أمرهما ثم تتكون حكومة مترهلة قوامها 77 وزيرا و عشرات المساعدين و المستشارين كثمن بخسس لذمم رخيصة فانشطرت الوزارة الواحدة إلى ثلاثة حتى تقبل القسمة على الموعودين بها

سنحت أكثر من فرصة للمؤتمريين لحل قضية دارفور عبر أبوجا و تشاد و الدوحة فالقاهرة و ليبيبا و لكن المؤتمر الوطني ظل يتعنت و يراوغ رافضا تقديم أية تنازلات و لما لم تنزل إتفاقية ابوجا إلى أرض التطبيق مع مني أركو الذي صرح بأنه ليس حتى مساعد حلة في تصريح صريح بأنه مهمش تماما رفضت الحركات الأخرى أن تقع في شراك التمطيل و الخداع و إنتهت المئات من إتفاقيات المؤتمر الوطني مع الأحزاب إلى هباء صفصف ثم وجه خليل ضربة موجعة للمؤتمر الوطني في قلب أمدرمان و بدلا من مساءلة المعنيين في التقصير من الإستخبارات العسكرية ووزارتي الداخلية و الدفاع يتم إمساك أطفال مشردين من شوارع الخرطوم بإعتبارهم الغزاة و يعملون فيهم ضربا و تعذيبا

و لم تستفد الحكومة حتى من إنتهاء حرب الجنوب و توقيع إتفاقية أبوجا إذ أمضى الشريكان 68 شهرا من سوء النوايا و التناطحات لتضيع كل بارقة أمل بوحدة يتمناها الجميع و على الصعيد العالمي ستكون حركة البشير مقيدة لأبعد درجة هذا إذا إستطاع التحرمك داخل السودان بسبب التهمة الجديدة الموجهة إليه من قبل المحكمة الدولية و بتوقيت يفتقر إلى الحكمة تظهر أدخنة نار وشيكة مع مصر و ليبيا بسبب تصريحات غير مدروسة ليخسر حليفين في وقت هو في أشد الحاجة إلى الحلفاء



علي الكرار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة