اتفاق الدوحة ولد ميتاً
07-20-2011 12:14 AM

اتفاق الدوحة ولد ميتاً

سليمان حامد

أبرز معلم فشل الدوحة هو توقيع الحكومة مع حركة التحرير والعدالة برئاسة التجاني السيسي وسط مقاطعة كل أهم حركات دارفور المسلحة . وغياب الممثلين الحقيقيين وأصحاب الوجعة القابضين علي جمر مطالبهم العادلة ، أهل دارفور. ومقاطعة كافة قوي الاجماع الوطني من الأحزاب السياسية المعارضة التى دعيت لحضور حفل التوقيع مثلهم مثل أي متفرجين لمسرحية قاصرة.

ولهذا فان الوثيقة التى خرجت من الدوحة تمثل طرفاً واحداً هو المؤتمر الوطني لآن حركة التحرير والعدالة خرجت مستنسخة من رحمه . فلم يكن لها وجود فعلي من قبل في ميادين القتال.
لقد قلنا من قبل أن اجتماع الدوحة إذا قدر له أن ينجح فانه لن يكون أفضل من اتفاق ابوجا . ولم نكن نرجم بالغيب ، بل نقرأ ونتابع الواقع المعاش فى حركته ومستجداته ومتغيراته ظللنا نتابع ذلك منذ دعوة رئيس الجمهورية لاجتماع قاعة الصداقة وحضر المؤتمر الوطني أجندته ومكانه ومن يحضرون . وانصبت القوي السياسية عن عمد ولأهداف واضحة ومعلومة. وحملت نتائجه الى كنانة وما بينها الي أن استقر بها المقام في الدوحة . وتواصلت المناقشات ثلاث سنوات لتلد في نهاية المطاف فأراً ميتاً.

غافل من يقول أن المؤتمر الوطني لا يتعلم أولا يتعظ . أنه يطبق سياسة ا—– ويصر عليها – رغم فشل أبوجا، والقاهرة، والشرق، واتفاقية السلام الشامل ، التي أدت إلي اكبر كارثة في التاريخ الحديث ، انفصال الجنوب عن الوطن الأم بسبب سياسته المقصودة . وهو يقود دارفور ألكبري الان إلي ذات المصير .

فهل يستقيم عقلاً ومنطقاً أن تؤدي مفاوضات استمرت طوال هذه السنوات إلي نتائج سوأ من إتفاقية السلام لدارفور ( أبوجا ) الموقعة فى 5يوليو 2005 ولا تتم الاستفادة من أبسط دروسها . لقد كانت أبوجا أفضل حالاً بما لا يقاس . علي الأقل كان هناك طرف حقيقي له قوة مقدرة في الميدان هو فصيل مني أركو مناوي وأحرز بعض المكاسب مما كان الاختلاف حولها. أساساً لاتفاق سلام كان من الممكن رغم سلبياتها العديدة كان من الممكن البناء فوق ايجابياتها مثل الإقليم الواحد وكبير مساعدي رئيس الجمهورية وغيرها ..

اتفاق الدوحة الحالي ، يتضاءل أمام ابوجا لان افقد سلام دارفور اهم مقوماته . فبدلاً من الإقليم الواحد أضيفت ولايتان لتصبح دارفور خمسة ولايات. وبرزت قضايا أخري لم تكن أصلاً فى اتفاقية أبوجا ولا فى الدستور الانتقالي ولا غيره ، مثل الاستفتاء بل هو ضمن المستجدات التي يصر عليها المؤتمر الوطني ويعرف مسبقاً النتائج التي سيسفر عنها أي استفتاء تحت ظل حكم ويعمل علي فرضها رغم آنف أهل دارفور. ليس ذلك وحسب بل أن الوزراء الخمسة من أبناء دارفور مثل وزيلا المالية والعدل وغيرهما يحسبون ضمن وزراء دارفور ، رغم أنهم أعضاء في المؤتمر الوطني وتم تعيينهم علي أياي هذه العضوية ولهذا فهم سيخدمون المصالح الطبقية للرأسمالية الطفيلية في المؤتمر الوطني وليس مصالح أهلهم في دارفور .ويسيرون وفق برنامج حذو النعل بالنعل.

بعد التوقيع أكد الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة في مفاوضات الدوحة وجود خلاف بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة حول بعض القضايا. ولا يستبعد أن يلقي اتفاق الدوحة نفس مصير أبوجا التي أعقبها تصعيد أنني عنيف. فهذه القضايا لا تزال محل خلاف حتي بعد التوقيع عليها .

لقد كانت الدوحة ساحة للحزب الواحد ومكان صراع بين الحزب الواحد نفسه برز في أكثر من مؤشر.

لقد استبق السيد الناطق الرسمي باسم الحكومة في مفاوضات الدوحة د/ عمر آدم رحمة ما سيؤول إليه الحال بعد التوقيع عندما قال ( أصلاً لا يوجد أي ضمان الا يحدث أي شئ فى هذا السودان ) راجع الأيام 16يوليو 2011م .

وهو قصد أم لم يقصد تصريح خطير مفتوح معلي كل الاحتمالات بما فيها ما يمكن أن يقضي إليها الصراعات داخل المؤتمر الوطني نفسه، وتصعيد الحرب في دارفور لدرجة مأسوية ، ولكن مهما كانت المخاطر بما فيها احتمال انفصال دارفور أو إجبارها علي فعل ذلك ، فان النتائج ستكون كارثية على المؤتمر الوطني الحاكم.

تعود أسباب هذا الفشل بعد 6 سنوات من المفاوضات عند توقيع اتفاقية السلام لدارفور ( أبوجا) إلي عدة عوامل أهمها:-

1- إصرار المؤتمر الوطني علي الاتفاقيات الثنائية التي قادت إلي فشلها جميعاً وقادت في نهاية المطاف إلي انفصال الجنوب. وجميعاً كانت تحت رعاية بلدان أجنبية بعيداً عن القوي السياسة السودانية ومن وراء الشعب.

2- تمترس المؤتمر الوطني حول أجندته الخاصة الرافضة لمطالب أهل دارفور التي توافقوا عليها في مؤتمراتهم المختلفة

3- عمل المؤتمر الوطني المتعمد علي تقسيم الحركات بهدف إضعافها والانفراد بكل فصيل علي حدة لإملاء شروطه بالإغواء وغيره من الأساليب.

4- عدم إشراك أهل دارفور في كيفية حل مشاكلهم بدليل رفض المؤتمر الوطني للمؤتمر الدارفوري /دارفوري

5- إبعاد كآفة القوي السياسية من المشاركة في حل قضية دارفور باعتبارها قضية قومية لا ينفرد بها الحزب الحاكم وحده.

6- للمؤتمر الوطني حل واحد، وهو الحرب وتصعيدها وتنفيذ المخطط المضمر منذ استيلائه علي السلطة ، تحت مسمي حل المشكلة من الداخل وكأنما كان أهل دارفور ، بل أهل السودان في الخارج طوال هذه المدة.

شعب السودان يجب أن يقف بقوة وحزم ضد مخطط السلطة لتمزيق الوطن ، فالهدف القادم واضح فالمستهدف دارفور الكبرى.

فلتتوحد الصفوف والكلمة والخطاب السياسي والإرادة التى تتم بها الإطاحة بهذا النظام.

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1128

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سليمان حامد
سليمان حامد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة