المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أهى جمهورية أم ديكتاتورية ثانية؟!ا
أهى جمهورية أم ديكتاتورية ثانية؟!ا
07-20-2011 08:23 AM

أهى جمهورية أم ديكتاتورية ثانية؟!

صوفيا حسـن
shassan.sofia.hassan64@gmail.com

تزينت الصحف والمواقع الإلكترونية بعبارة \" الجمهورية الثانية !\"
من تقع عيناه على العبارة من غير السودانيين لاشك سيعتقد أنه كانت هناك جمهورية أولى والحكم القائم اليوم هو \" جمهورية ثانية !\" ربما رمى البعض إلى أن الجمهورية الأولى هى التى بدأت مع فجر الإستقلال فى منتصف خمسينيات القرن الماضى ! ولكن كيف يستقيم ربط الفترة السابقة باللاحقة ؟! وشتان بين هذه وتلك ! أرى أنه على المثقف السودانى أن يعمل قصارى جهده فى إبراز ديكتاتورية النظام القائم ولايدعه يتوارى خلف شعارات براقة تقربه من إنسانية التعامل وعدالة الحكم ، وهو الأبعد من أى عمل إنسانى . لذا على كل مثقف أن لاتنطوى عليه عبارات يطلقها النظام لتحسين صورته! ويجب تسمية الأشياء بمسمياتها . فما نحن فيه الآن هى مرحلة الديكتاتورية الثانية بعد إنقضاء عهد الإنقاذ الأول \" الديكتاتورية الأولى \" بإنفصال جنوب البلاد ، ليبدأ مرحلة جديدة هى بكل المقاييس ديكتاتورية ثانية !ولا أخال أن نظام جبل على العنف والقتل والإرهاب أن يقترب من روح العدالة والديمقراطية والمساواة بما يقربه من تلك المعانى السامية التى تحملها الجمهورية ! .إذن على الجميع أن يخاطبوا هذا النظام بما يستحق وأن يكون إسمه مقرونا بالديكتاتورية فى كل منحى ومنعطف . فلا يمكن للذئب أن يصير حملا حتى وإن إرتدى ثوب حمل !
أنا لا أرى فيما يقوم به النظام مايقربه من \" الجمهورية \" بالمعنى السامى الذى جاء به أفلاطون فى \" جمهوريته \" التى تصورها ، كما سقراط قائمة على العدالة الإجتماعية . والتى تساءلا عندها : هل خير لنا أن نكون صالحين أم أقوياء ؟ وذلك لعلمهما بأن تصرفات الإنسان مصدرها الشهوة والعاطفة والعقل . وخلصا إلى أن العقل هو الذى يكبح جماح الشهوات والعواطف . وبالتالى ان العدالة هى ليست القوة ، إنما هى تعاون كل مكونات المجتمع من أجل رفاهية الجميع . فهل ما يقوم به المؤتمر الوطنى فى السودان يمكن أن يقربه لمعنى من معانى ، أو ملمح من ملامح جمهورية أفلاطون ؟!!!! بالطبع لا ! إذن على كل مثقف إذا أراد تناول المرحلة التى نحن فيها الآن بعد إنفصال الجنوب أن يسميها بمسماها الحقيقى \" الديكتاتورية الثانية \" ألا قد بلغت ، اللهم فاشهد .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#181763 [الزبير ودرحمه]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2011 12:01 AM
الشعب السوداني ما غالبو يطلع يكسر الدنيا ويشيل النظام ده زي الما حصل حاجه فنحن يا ابنتي الكاتبه شعب معلم ورائد ولنا طريقتنا في التغيير ولكن عندما نقارن البشير بالناس الممكن تقفز في السلطه زي ناس عرمان او الترابي اوعبدالواحد وخليل والحلو وعقار في اللحظه دي بنقول يفتح الله لسنا بالشعب الجبان او المستسلم ولكن لنا حساباتنا الخاصه وجنا تعرفو احسن من جنا ما بتعرفو


#181596 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 04:39 PM
الاستاذة صوفيا حسن
ان هؤلاء المتحكمون فى امورنا اصبح لا يهمهم نقد ولا صحافة ولا مجتمع دولى ....
اللغة الوحيدة التى يفهمونها هى لغة البندقية ، وهذا ما يقودون اليه البلد للاسف الشديد...الحرب والدمار...
وذلك لا يمنع ان يدلى كل ذى راى برايه وان يقول كلمة الحق بدل ان يكون شيطان اخرس...
ولكى التحية...


صوفيا حسـن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة