شماتتكم مردودة عليكم
07-20-2011 01:39 PM

بشفافية
شماتتكم مردودة عليكم


حيدر المكاشفي

* لم أجد تفسيراً للفرحة والراحة التي سرت في أوصال البعض وخاصةً من كانوا منهم على سدة المسؤولية في الحكومة والحزب الحاكم بجمهورية السودان عند معرفتهم بخبر استقالة باقان أموم عن منصبه الرسمي بحكومة جمهورية جنوب السودان، سوى أنها قوة عين تذكرني بقوة عين بعض الشحاتين الذين لا يرضون الدنية في شحدتهم رغم دناءة أن تكون شحاتاً، ولعل مرد ذلك يعود الى غياب ثقافة الاستقالة وأدبها في أوساطهم، فحتى لو كان باقان قد أقيل بقرار رئاسي ولم يستقل من تلقاء نفسه فليس هناك أيضاً أدنى مبرر للفرحة والشماتة التي أبداها هؤلاء على الذي حدث لباقان أو أقدم عليه هو بنفسه في حالتي الاقالة أو الاستقالة، لجهة أننا هنا لم نشهد احداً يستقيل ولم نعرف أحداً قد أقيل، وإنما شهدنا وعرفنا البدعة المعروفة بـ \"استراحة المحارب\" وهي الفترة المحدودة جداً التي يقضيها المسؤول كفترة نقاهة واسترواح من رهق الفشل الذي اقترفه والأخطاء الكبيرة التي ارتكبها ريثما يتم ايجاد موقع أرفع له بدلاً من موقعه السابق الذي تركه ينوء بالأخطاء والخطايا، فكيف لأمثال هؤلاء الذين لا يعرفون ولا يفهمون أو بالأحرى لا يطيقون التعاطي مع ثقافة تحمل المسؤولية بأن يحمّلوها بحقها إذا حُمّلت لهم أو يغادروها ويعتذروا عنها إن فشلوا فيها أو لم يكونوا على قدرها، كيف لأمثالهم أن يشمتوا في باقان لأنه استقال، هذا سلوك غريب لا يصدر الا عمن لا يعرف معنى الاستقالة وقيمتها الحضارية، وكيف لهم أن يشمتوا فيه لو كان قد أقيل وهم الذين إذا سرق \"شريفهم\" تركوه وستروه وداروه بفقه السترة ولم يقيموا عليه حد السرقة، فهم باعتراف موثق جرى على ألسنتهم لا يحاسبون وزراءهم وكبراءهم وخاصتهم وفقاً لآليات المحاسبة العامة والقضاء العام المعروفة وإنما بصورة \"دكاكينية\" وخاصة ليست فيها احكام ولا سجون ولا غرامات ولا يحزنون، بل ان مثل هذه المحاسبات \"الغمتي\" حتى لو صدقت فلن تعدو ان تكون مجرد عبارات عتاب وتوبيخ رقيقة من شاكلة \"ياخ عملتها ظاهرة اتحرفن شوية\" ثم يحال الى \"استراحة المحارب\" لحين إيجاد الموقع البديل..
لم يحدث عندنا هنا في جمهورية السودان طوال أكثر من عقدين هي فترة حكم الانقاذ، ان استقال كبير أو أقيل رغم كثرة ما يوجب هذه وتلك من فشل وأخطاء وفساد مالي وإداري، فلم نسمع طوال هذا الزمن عن وزير رفعت عنه الحصانة وأحيل للتحقيق أو كبير تم القبض عليه أو حتى أعفي من منصبه ولو من باب تعظيم حرمة المال العام من سوء الادارة وسفه التصرف دعك عن النهب واللغف المباشر، أما أن يستقيل أحد طواعية فتلك هي المعجزة نفسها، فحين يخلو المشهد من أية التزامات سياسية وقانونية واخلاقية تبدو الاستقالة لأي مسؤول هبل وعبط لا معنى له، وحين تتماهى الذات مع الكرسي وتلتصق به تصبح مغادرة الموقع ضرباً من المحال لا يمكن أن يزال بالاستقالة أو الاقالة، وبعد كل هذا لا يجدون في أنفسهم حرجاً من أن يشمتوا في باقان، فماذا يمكن أن نسمي هذا غير أنه قوة عين وجرأة متناهية من آخر من يحق له أن يشمت على من يستقيل أو يقال...

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#182076 [abuokan]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2011 02:58 PM
دعهم يرفضون أدب الاستقالة ما شاؤوا ... و طالما رئيس الدولة يحمي الفاسدين ويأبي أن يقيلهم رغم ما ارتكبوه من جرم في حق المال العام وفي حق الوطن فسوف يأتي اليوم الذي يدفع فيه رأس الأفعي وزبانيته الثمن غاليا .. فحق الشعب السوداني لن يضيع هدرا مهما طال الزمن.


#181573 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 03:57 PM
ابسن يضحك على اب سنينتين

يا مكاشفى \"اكيب لينا عن فقه المسئولية\" حيث كان يتخذه عمر بن الخطاب رضى الله عنه


#181559 [الوافر ضراعو]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 03:26 PM
لك الشكر أخ مكاشفي ولو انك مسكت العصايا من النص أي بمعنى أنك لم تعرف حقيقة أهي إستقاله أم إقاله.ولكني والله أكاد أجزم لك بأنها لم تكن إستقاله وثقتي في دلك معرفتي بحقيقة النفسيه السودانيه وتمسكها بالسلطه بغض النظر عن شمال أو جنوب.فالدي زكرته عن أدب الإستقاله شي جميل ولكن هيهاااااااات عندنا.أتمنى من كل قلبي ان تكون إستقاله بدون أسباب سياسيه حينها يمكننا ان نشيد بهدا الرجل أيما إشاده.أما هده الشماته التي دكرتها فانا افسرها بالضعف الشديد للشامت واعتراف منه بان هدا الرجل قوي ومؤثر فيهم


#181524 [عبد الرحمن داود]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 02:35 PM
هل يتعتم الكبار متى تكون الاستقالة او قول الاقالة ومتى نسمع ان فلانا استقال من منصبه اعترافا بالخطاء فى زمن ادمان الفشل والله يا باقان قدمت درسا لهؤلاء الاصقين فى كراسيهم


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة