المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقارنة في الاهتمام بين الكلب البلجيكي ومحمد احمد السوداني
مقارنة في الاهتمام بين الكلب البلجيكي ومحمد احمد السوداني
07-21-2011 01:36 PM

مقارنة بين الكلب البلجيكي ومحمد احمد السوداني

محمد احمد البشير
[email protected]

كتب عبد الجليل محمد عبد الجليل في صحيفة الخرطوم الصادرة يوم الاثنين 15/فبراير 2010م العدد 7292
(( بلجيكا إحدى دول الاتحاد الأوربي ويبلغ عدد سكانها اثني عشر مليونا ، يهتمون بتربية ورعاية الكلاب وتقول آخر الإحصائيات يوجد بالمدينة أكثر من مليون ونصف لأنواع الكلاب كلَ ساري البطاقة الصحية وخالي من أي أمراض معدية ويستطيع هذا الكلب أن يستقل المواصلات إلى أي مكان يريد بموجب البطاقة المعلقة على صدره . الكلاب الصغيرة الحجم تستطيع التنقل عبر كل الخطوط مجاناً أما كبيرة الحجم فهي التي تحتاج لمراجعة سريان العقد المعلق على صدرها وتضيف نفس هذه المصادر أن نسبة كبيرة في تلك الأسر يمتلكون كلباً يتمتع بكل الامتيازات الحقوقية رعاية صحية وعلاجية وغذائية وترفيهية ... إلخ . في مقدور أهل بلجيكا أن يعيشوا كما يحلو لهم وأن يمتلكوا من الكلاب ما شاءوا ، مليون ونصف من الكلاب تجد العناية والرعاية اليومية وحتى الكلاب الضالة تجد المكان الذي يؤويها وتقدم لها كل أسباب العناية المركزة حتى يظهر صاحبه في يوم ما ليدفع كل قيمة الفاتورة التي صُرٍفت للكلب نيابة عنه وهناك فنادق متخصصة في إيواء الكلاب التي يسافر أصحابها ويتركونها في رعاية إدارة الفندق )) . انتهى .
الغريب في الأمر أن في هذه الدول الكافرة الفاجرة هناك جمعيات للرفق بالحيوان ، مختلف أنواع الحيوان ويدافعون عنها دفاع المستميت ، ونفس هذه الدول تدافع عن حقوق الإنسان ، وفي قلوبهم رحمة وشفقة على كل ذي كبد رطب مع أنهم لا يطلبون الأجر والثواب من خالق هذه الدواب لأنهم لا يؤمنون به ، كما لا يرجون بعطفهم هذا دخول الجنة لأنهم لا يعرفون أن هناك جنة ولا نار ولكن هي فطرة الله الذي فطر عليها الخلق، فإن نزع من قلوبهم الإيمان لم ينزع منهم صفة الإنسانية . ونحن المسلمون نقرأ القران العظيم والسنة النبوية المطهرة
( عُذِبت امرأة في هرة ...... ) وحديث الرجل الذي وجد الكلب يلهث يأكل الثرى من العطش ...... بل ونشاهد إخواننا المسلمين يصارعون المرض ويعانون الجوع والعري وكأن شيئاً لم يكن خاصة وأننا نرفع شعار الدولة الرسالية ودولة الحضاري فيا قادتنا كفى تمسحاً بالدين وكفى خداعاً للمسلمين ، وإذا كانت فعلاً .... ..هي لله ....هي لله .... لا للسلطة ولا للجاه .... نرجو أن تكون لنا بطاقات توفر لنا العلاج والمواصلات والتعليم حتى يخلو المجتمع السوداني من الأمراض المعدية ونعلن السودان بلداً خالياً من الملاريا والدرن وأمراض الجوع الأخرى كما للكلب البلجيكي بطاقة توفر له كل هذه الخدمات ..... قد يسأل سائل من أين لنا أن نوفر كل هذه الخدمات ؟؟؟
الجواب : لكل مسئول رتل من السيارات رباعية الدفع واحدة له وثانية لمرافقيه وثالثة للطالب المدرسة ورابعة للخضار والفاكهة وخامسة وسادسة .... فليتنازل كل مسئول عن مجموعة من هذه السيارات لصالح مستشفى ، وبالقصر طابور من المستشارين الذين لا يشيرون بشيء ويتمتعون بكل امتيازات الوظيفة .. سرحوهم وليرجع الطبيب إلى مستشفاه والمحامي إلى مكتبه والراعي إلى إبله وتُخصص مخصصاتهم إلى جامعة أو مدرسة ...
وهناك وزراء بلا وزارات ووزراء دولة عالة على الدولة ولهم مخصصات فلتوجه مخصصاتهم لعلاج مرضى الدرن بشرقنا الحبيب وهناك وهناك الكثير والكثير جداً يأخذ بلا عطاء ... في حين أن هذا السودان وبنفس هذه المساحة كان يحكمه على أيام الاستعمار حاكم عام واحد وتسعة مديري مديريات ومفتش لكل مركز ، إضافة إلى إدارة أهلية من مجموعة نظار وعمد ومشايخ ... ولنا في في أمير المؤمنين الفاروق قدوة حسنة عندما دخل فاتحا للقدس على ظهر حمار ركبه من مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم حتى الشام . وكذلك الخليفة عمر بن عبد العزيز حين قدمت له المراكب قال دابتي أهون وأيسر لي فكان يركب على بغل


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#182643 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 08:36 PM
حلوه قصة المقارنه غير المباشره بين كلاب (البلجيكاب) و(حالنا) فى السودان واللبيب بيفهم مرات بدون اشاره .. لانو المباشره قد لا تليق بالجميع وغير (مهضوما) .. وناس الراكوبه ديل صعبين الكلام (الملولو) وفيهو لولوه بقومو عليك قومه شديدا يا أخونا (محمد احمد)
وعلى كل حال طالما المسأله فيها (مخصصات وعلاج ورعايه صحيه وترفيه) فأنا بصوم رمضان وبتوكل أمش (للبلجيكاب) .. وبقول ليهم زمان فى السودان كنت (جعلى) وبعدى يومى كلو خنق كنت (جعلياً كامل الدسم) لكن انتو انزعوه من (الدسم) المهم انتو أربطو لى أى (بطاقه) وصنفونى بالطريقه اللى بتريحكم المهم تدونا (بطاقه) كى ندخل فى زمرة (المليون ونص) ونتمتع بالخدمات المبينه أعلاه .. وعلى قول (محمد احمد) كلباً فى بلجيكا ولا (جعلى) فى نص شندى . وطبعا نحنا حايصنفونا من النوعيه الافريقيه (النقرز) عشان الشلاليف الكبار والمؤخره الكبيره والغير عاديه ..
ياأخى ان شاء الله يشغلونا (كلاب) حراسه . كلاب تسوق الناس العمايا .. يعنى نحنا كانت بصيرتنا فاتحه .. لكن العمى فى بلد البلجيكاب شوف .. ( الخوف) كل الخوف تشوفك (النسيبه) أم أم العيال وتشوف (البطاقه) معلقه فوق رقبتى وتقول سجمى انت اتاريك شغال (كلبجى) نحنا من زمااان عارفنك (كلب وابن ...) ونحنا فى الدندر البطاقات دى رااقده عندنا (زى حقات التأمين الصحى) بنسوى ليك واحده ..
غايتو الدنيا منى واحلام ياسلام .. شوفوا بالله ناس الحكومه ديل خلونا نشطح بالخيال .. لو خيالنا بقى خصب ..
الجعلى اللى كان بعدى يومو خنق تحول بقدرة قادر ل.............(استغفر الله ..)


محمد احمد البشير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة