المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أىُّ شريعةٍ هذه التي تبشرنا بها يا شيخ أبوزيد ؟ا
أىُّ شريعةٍ هذه التي تبشرنا بها يا شيخ أبوزيد ؟ا
07-21-2011 11:34 PM

أىُّ شريعةٍ هذه التي تبشرنا بها يا شيخ أبوزيد ؟

بابكر فيصل بابكر
[email protected]

حزِّنا وحزن كلُّ صاحب فطرةٍ سليمة وضميرٍ حي لإنفصال الجنوب وذهاب ثلث الأرض والتراب والشعب. ويتضاعف حزننا كذلك مع إستمرار الأوضاع المُزرية التي يُعاني منها شمال السودان والتي يصدُق عليها وصف \" الأزمة الوطنيّة الشاملة \" وأهم مظاهرها غياب الحريِّة و الحكم الديموقراطي والنزاعات المسلحة والتدهور الإقتصادي.

وقد كان مؤملاً – بعد إنفصال الجنوب - أن يقف أهل الرأي والمعرفة والفكر والسياسة وصُناع القرار وقفة تجرُّد وصدق مع النفس تتأمل و تدرس جذور العلل والمشاكل التي أدَّت إلى قيام دولة جنوب السودان وإلى فشل الدولة في الشمال ومن ثم الشروع في السير نحو تصحيح الأوضاع البائسة والمتردية التي آلت إليها أحوال البلاد والعباد.

غير أنَّ رجال الدين من أئمة المساجد كان لهم رأياً آخر. حيث دعوا إلى \" إعادة صياغة الواقع\" بعد ذهاب الجنوبيين. ملامح هذه الصياغة عبَّرعنها الشيخ أبوزيد محمَّد حمزة في مطالبته لرئيس الجمهورية, وهي المطالبة التي أوردتها صحيفة \"أخر لحظة\" في خبرها المنشور في نفس يوم إعلان دولة جنوب السودان, والذي يقول :( طالب الشيخ أبوزيد محمد حمزة إمام وخطيب مسجد الحارة الأولى بأمدرمان في خطبة الجمعة أمس رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بتطبيق الشريعة الإسلامية وضبط المظهر العام في الشمال وتغيير علم السودان وكتابة لفظ \" لا إله الا الله\" عليه. مشيراً إلى أنَّ الحكومة حال تطبيقها للشريعة الإسلامية فلتحكم لمائة عام قادمة ). إنتهى

يبدو أنَّ أئمة المساجد من أصحاب الإنتماءات و التوجهات الدينية الدخيلة على إسلام أهل السودان مازالوا ينظرون للشعب السوداني كقطيع بلا إرادة ولا أفكار ولا إنتماءات ولا موروث بحيث يستطيعون إستخدام قوة الدولة من أجل تشكيل واقعه على هواهم ووفق توجهاتهم الفكرية. فبالأمس جاءت الإنقاذ ترفع شعار \"إعادة صياغة الإنسان السوداني\", و كان الحصاد هو ما نشهده اليوم من تحولات كبرى سالبة في القيم العليا للفرد والمجتمع. واليوم يسعى رجال الدين - مسنودين بقهر السلطان - إلى تكرار ذات التوجه مُستغلين إنفصال الجنوب كمدخل لفرض أفكارهم البائسة .

لا أدري ماذا يعني الشيخ أبوزيد \"بالشريعة\" ولكن من الواضح أنَّ ما يُطالب به لا يختلف كثيراً عما هو مُطبَّق منذ سنوات. فعندما هبطت الإنقاذ على الحكم في السودان قبل عقدين ونيف من الزمن قال قادتها إنهم إنقلبوا على النظام القائم من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية وإقامة دولة السماء في الأرض. وكان إعلان الحدود في نظرهم هو الإستقلال الحقيقي للسودان وليس ذاك الذي تحقق في 1956. وبعد أن حكموا السودان لأكثر من عشرين سنة تكشف للجميع أنَّ الشريعة التي يقصدونها لا تعني سوى تطبيق الحدود.

إستنتاجي هذا مبنيٌ على مُطالبة الشيخ أبوزيد أعلاه والتي لم تتطرَّق لمطلبٍ واحدٍ جوهري من مطالب الشريعة التي أفهمها ويفهمها كثيرون مثلي . فأين مطالبة الشيخ أبوزيد بعودة الحريَّة والديموقراطية ؟ وأين مطالبة الشيخ بمحاربة الفساد الذي إستشرى في جسد الوطن حتى أضحى الحديث عنه لا يثير دهشة أحد ؟ وهل كان وجود الجنوبيين هو سبب الإنهيار الذي أصاب بلادنا أخلاقاً وسياسةً ومجتمعاً ؟ أم هو الإستبداد الذي إعتبره عبد الرحمن الكواكبي أُسَّ كل داء ؟

غير أننا لا يجب أن نُحمِّل الشيخ فوق ما يحتمل, فهو إنما يُعبِّر بصدق عن مدرسةٍ في الفكر الإسلامي تعطي الأمورالشكلية أولوية وتتجاهل الأمورالجوهرية, فتغييرالعلم وكتابة \" لا إله الا الله\" فيه - على سبيل المثال - تمثل أمراًً أكثر أهميِّة من المطالبة بالحرية الغائبة والعدل المفقود.

ثم يُطالب الشيخ أبوزيد رئيس الجمهورية بضبط المظهر العام, وهى مطالبة يستعصي تحديد معناها وما هو المقصود منها وذلك لصعوبة التوافق حولَ معيارٍ موضوعيٍ يمكن من خلاله قياس مدى إنضباط المظهر العام. وقد أوضحت التجربة السودانية و تجارب دول أخرى كذلك أنَّ مثل هذه الدعوة تكون في الغالب مدخلاً واسعاً للكبت والتضييق ولإنتهاك حقوق الأفراد والجماعات وخصوصاً النساء اللائي غالباً ما يقعنَّ ضحايا الأهواء الشخصية و التجاوزات التي ترتكبها الجهات التي تضطلع بمسئولية تطبيق الأوامر المتعلقة بذلك الضبط .

قد كان مؤملاً من الشيخ أبوزيد – بدلاً عن الدعوة السطحية لضبط المظهر العام - المطالبة بمعالجات أعمق لجذور الآفات الإجتماعية التي إستشرت في جسد البلد في العقدين الأخيرين والتي من بينها الفقر الحاد, والرشوة والمحسوبية, و العطالة , وحشود الفاقد التربوي, وتزايد نسب الأميَّة, و إنتشار إدمان المخدرات, وغير ذلك مما يجب أن تنصًّب فيه جهود المؤسسات الحكومية.

ثم يبلغ الكرم الحاتمي الفيّاض للشيخ أبوزيد مداهُ بمنح الحكومة - دون تفويضٍ من الشعب - \"شيكاً على بياض\" لحكمنا مائة سنة إنْ هىَّ طبَّقت الشريعة كما يفهمها هو ومن معه . وقد أسلفنا القول أنَّ مفهوم \"الشريعة\" يختلفُ من مدرسةٍ فكرية لأخرى, ولا يوجد إجماعٌ حوله أو حول كيفية تطبيقه. فما يراهُ الشيخ أبوزيد و التيار الذي يمثلهُ أولوية تراهُ تيارات أخرى عكس ذلك.

يُمكننا في هذا الصدد أنْ نورد مثالاً يوضح ما نرمي إليه. فالمدرسة الفكرية التي ينتمي إليها الشيخ أبوزيد – على سبيل المثال - لا ترى وجوب التصدي لجور الحكام وظلمهم, وترفض تغييرهم حتى إذا إرتكبوا الكبائر ووقعوا في ما تراه مدارس فكرية إسلامية أخرى محظورات \" الشريعة\" وجافوا جوهرها المرتبط بالعدل والحرية ما داموا (أى الحكام) يتمسكون بالقشور و بالأمور \"الشكلية\", وما داموا يقولون أنهم يُطبقون الشريعة حتى ولو عارضت أفعالهم الأقوال.

يقول إبن تيمية في الوصية الكبرى, وهى الرسالة السابعة من مجموعة الرسائل الكبرى عن خلاف يزيد بن معاوية مع أهل المدينة, وعن عدوانه عليهم أنَّ \" أهل المدينة النبوية نقضوا بيعته, وأخرجوا نوابهُ وأهلهُ، فبعث إليهم جيشاً، وأمرهُ إذا لم يُطيعوه بعد ثلاث أن يدخلها بالسيف ويبُيحها ثلاثاً، فصار عسكره في المدينة النبوية ثلاثاً يقتلون وينهبون ويفتضون الفروج المُحرَّمة، ثم أرسل جيشاً إلى مكَّة، وتوفِّي يزيد وهم مُحاصِرون مكة، وهذا من العدوان والظلم الذي فُعل بأمره \".

وعلى الرغم من هذا الوصف المُخيف لما إرتكبهُ يزيد من شرٍ عظيم وفسادٍ عريض وما إنتهكهُ من حُرمات الا أنَّ إبن تيمية يقول في حقه \" ومع هذا فإن كان فاسقاً أو ظالماً، فالله يغفر للفاسق والظالم، لا سيما إذا أتى بحسنات عظيمة\". فما هى تلك الحسنات التي تجبُّ مثل هذه الأفعال ؟

هذا المثال يُمكننا من فهم طبيعة و ماهية الفكر الذي يسير على هديه الشيخ أبوزيد, ومن الإقتراب من العقلية التي تقف وراء \" صك الضمان\" الذي منحهُ للحكومة بالبقاء لمائة عام دون أن يسأل نفسه ونسألهُ نحن عن ممارساتها وأخطائها وتجاوزاتها ولمجرَّد إعلانها أنها تُطبِّق \"الشريعة\" .

سيكون مِن المفيد للشيخ أبوزيد ومَنْ يُطالب بمثل مطالبته تذكير أنفسِهم بأنَّ السودان تدهور إلى دولة فاشلة بسبب غياب الحُريَّة , وليس بسبب عدم كتابة \" لا إله الا الله\" في العلم أو عدم ضبط المظهر العام. وأنَّ السبيل الوحيد إلى إصحاح الأوضاع الحالية وإنتشال الوطن من وهدته هو التراضي القائم على الإعتراف بالإختلاف في الأفكار والإنتماءات والتوجهات, وأنَّ الديموقراطية هى الوسيلة الوحيدة القادرة على إدارة هذا الإختلاف بعيداً عن المُزايدة بالدين وبالشريعة . وأنَّ من يُقرِّر بقاء الحكومة أو ذهابها ليست أقوال أو فتاوى رجال الدين بل هى إرادة الشعب المُعبَّر عنها في صناديق الإقتراع التي يتنافسُ عليها المتنافِسون.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1734

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#183337 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 08:30 PM
شكرا على هذا المقال الرصين

والتوعية

نعم يجب ان يوعوا الناس- للاسف اختلط الحابل بالنابل والشكل الاسلامى صار للنفاق

تخيل قبل فترة قبض واحد فى احدى المولات يلبس جلباب قصير ولحيته طويلة وهو حايم فى المول ل (يدقر للنسوان) - اعوذ بالله

طبعا كل واحد يراه لايمكن ان يشك فيه وبالعكس يمكن ان يفزع الناس بشكله

لابد ان يعى الناس اننا كلنا سواسية التقوى فى القلب لايعلمها الا الله ولا يجب لا يجب ان نحكم على الاشخاص باشكالهم مهما كانوا


#182905 [منور]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 11:20 AM
كلنا مسلمين طهرونا بالدلوكة والمداح وسقونا البوقنية و نحن صغار للكن عندنا ضمير مغروس بالفطرة لا غشينا فى كشتنا لا سرقنا ولا خنا الجار بس جانا كلب سنونو طوال بس يا خسارة الكب اتبرا منه


#182655 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 08:15 PM
نعم صدقت فمانعانيه الان هو بسبب النظره السطحيه والحكم على الشخص بالتقوى من خلال مظهره الخارجي من لحيه طويله وجلباب قصير حتى لوكان من الهندوس او من افسق خلق الله اذن المدخل هو المظهر وقد ظهر ذلك جليا حينما جاءت الانقاذ فكانت هنا مسميات للحى دعوني اعيش ومن اجل ابنائي حتى غطسوا حجرنا


#182632 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 07:05 PM


يا اخوي انا مسلم واشهد ان لااله الا الله وان سيدنا محمد عبده ورسوله . اصلي واصوم ولكن لا اريد ان يحكمني الاسلاميين بشريعتهم ولا اي شريعه دينية (مسيحية كانت او اسلامية) اريد حكما استطيع ان اقول لمن سرقني ولو كان الرئيس نفسه انك سارق وان اعترض علي من يحكمني واوافق علي من اريد دون قهر...
الاخ عادل ما قلته هو شريعة الاسلام الحقيقية و التي طبقها الخلفاء الراشدون و الذين نعتبر ان اقوالهم و افعالهم مصدر من مصادر التشريع..... سيدنا ابوبكر رضي الله عنه اول ما ولي \" بالانتخاب و ليس بانقلاب عسكري\" قال \" لقد وليت عليكم و لست بخيركم فان احسنت فاعينوني و ان اسات فقوموني\" فقال احد الصحابة \" لو اسات قومناك بالسيف!.... و عمر يخطب في الناس \" ايها الناس اسمعوا و اطيعوا\" فصاح احد الحضور \" لا سمع و لا طاع حتي نعرف من اين اتيت بثوبك هذا\" و اوقف عمر خطبته حتى جاء ابنه عبد الله ليري الناس من اين جاء عمر بالثوب الزائد!... و علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وقف و هو خليفة امام القاضي حين اشتكاه يهودي... لا حصانة لرئيس و لا وزير و لا امنجي و لا عسكري الكل سواء امام القانون يصدعون له بلا تمييز... تلك هي الشريعة لا حوافز و امتيازات مليارية و الشعب يبيع عرضه من اجل العلاج و لا حصانة لمسعول و لا تمييز و الشريعة لخصها المولى عز و جل في قوله \" و اذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل\" ... و المساواة روح الشريعة \" لا فضل لعربي على اعجمي و لا لابيض على اسود\" ....المساواة في الحقوق و الواجبات و فرص العمل في كل المستويات، و كلام ابو العفين \" الداير يبقى وزير يبقي مؤتمر وطني\" هذه شريعة قراقوش و ليس لها صلة بشريعة الاسلام ... فالذي يولى هو الاجدر و ليس المؤتمرنجى...
و عقوبات الحدود التي تطبق على العامة و يطبق فقه السترة على الخاصة هي شريعة شيطان و ليست شريعة اسلام... و رئيس لا يفرق بين الحد و التعزير ليس جديرا بان يكون حتى راعيا للاغنام



#182624 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 06:51 PM
ربنا يغفر ليزيد او لعمر البشير او لا يغفر

هذا حقه

ومن الزى قال لابن تيميه واعطاه العلم بذلك


يعنى تظلم الناس وربنا يغفر ليك

والله هذا ادعاء على الله


#182621 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 06:41 PM
والله ناس ابو زيد ديل قربو يطلعونا من المله

بدعوتهم الظالمه الجائره المنافقه

قلت ليكم البلد لازم تقسم الى جزءين

دوله مدنيه

ودوله دينيه

واى واحد يرقد على الجانب البريحو


#182589 [احمد عثمان النور]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 05:12 PM
اولا : ابو زيد يغازل الانقاذ بسبب ابنه المحكوم بالاعدام - ثانيا : ابوزيد ليس بعالم , و اتحداه ان يذكر لنا متي درس و اين و علي من تتلمز؟ تاريخ ابو زيد معلوم لكل الناس في الثورات من الحاره الاولي الي الحارة 14 (الثورات القديمه) - و حتي ملابسات استحوازه علي المسجد المشهور باسمه معلومه للقاصي و الداني - فقط ارجو ان لا تعطوا الرجل حجما اكبر من حجمه


#182416 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 09:55 AM
شكرا الاستاذ بابكر على هذا المقال القيم الذى اصاب كبد الحقيقة....
ولكنى ابشرك ان الشعب السودانى قد تعلم الدرس وان كان بالطريقة الصعبة ولكنى اعتقد بانه لن يخدع باسم الدين مرة اخرى لتحقيق اهداف الكيزان...


#182392 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 07:57 AM
اللهم لاتسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا امين بضاعة صاحب قصة البطيخ البارد ردت اليه من اقرب الناس اليه . ابنه الذى قال فبه ما قال وذهب ليجاهد الكفار بيده قتلا وتهديدا اشهرها مقنل قرانفيل ليلقى مصيره كمجرم فى السجن وهرب والقصة معروفة المفتى الاخر بنواحى جبرة وما جاورها شرب من نفس الكاس تشرب ابنه افكاره مع حوارييه ليعلن العصيان على ابيه ويذهب مجاهدا مجهول المكان لزمن والله اعلم ماهى حصيلة جهاده الى الان من قتل وترويع ارحموا هذا البلد يا علماء التشدد ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر فاليقل خيرا او ليصمت صدق رسول الله ص


#182356 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 01:02 AM
بابكر فيصل بابكر لله درك وصح قلمك و لسانك كلامك كله صاااااااح!!! من هؤلاء عشان يمشوا الناس على كيفهم؟؟ الاسلام دين حرية و كرامة للفرد و المجتمع و كفاية و عدل و شفافية و رحمة ! من هؤلاء عشان يمشوا الناس على حسب تفسيرهم و فهمهم ؟ هل ياتيهم الوحى؟ فى الاسلام الصاح الحاكم يحاسب نفسه و يحاسب من المسلمين والان نحن فى زمن مختلف توجد مؤسسات للحكم و المحاسبة و الصحافةااة الحرة و فى النهاية المهم مقاصد الاسلام و ليس المظاهر و الشعارات الجوفاء لتحقيق الاغراض الدنيوية!! بضاعة هؤلاء انكشفت و هى لا تساوى نكلة و بقت بايرة و ما هم الوحيدين اللى بيعرفوا اللاسلام و شريعته الغراء عشان يمشونا على كيفهم هم بشر زيهم و زى غيرهم و ما اراهم افضلنا لسكوتهم عن الحق الذى قال عنه افضل خلق الله ان اعظم الجهاد هو قول كلمة حق عند سلطان جائر!!! ولا عايزين يعملوا لينا صكوك غفران كمان!!!


ردود على مدحت عروة
United Arab Emirates [عادل ] 07-22-2011 08:39 AM
يا اخوي انا مسلم واشهد ان لااله الا الله وان سيدنا محمد عبده ورسوله . اصلي واصوم ولكن لا اريد ان يحكمني الاسلاميين بشريعتهم ولا اي شريعه دينية (مسيحية كانت او اسلامية) اريد حكما استطيع ان اقول لمن سرقني ولو كان الرئيس نفسه انك سارق وان اعترض علي من يحكمني واوافق علي من اريد دون قهر


بابكر فيصل بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة