المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ياهو دا .. انسان السودان ..ومن زمان !ا
ياهو دا .. انسان السودان ..ومن زمان !ا
07-22-2011 11:02 AM

ياهو دا .. انسان السودان ..ومن زمان !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

الأخ الدكتور محمد يوسف أحمد المصطفي الذي شغل منصب وزير الدولة بوزارة العمل الاتحادية ممثلا للحركة الشعبية خلال الفترة التي أعقبت توقيع اتفاق نيفاشا وحتي قيام الانتخابات الأخيرة ثم انزي بعد ذلك عائدا الي مهنة التدريس الجامعي التي هجرها بعد أن اذاقته الانقاذ الأمرين في المعتقلات عند سنواتها الأولي فنفد بجلده والتحق بقيادة الحركة في اديس ابابا في ذلك الزمان..هو من ابناء صراصر بالجزيرة ونجل المناضل اليساري المزارع والقيادي الشيخ يوسف أحمد المصطفي أمد الله في ايامه والذي يمت بصلة القرابة لعائلة الرئيس عمر البشير بذات مستوي قرابة السيد ياسر عرمان لتلك الأسرة ..كان منزل دكتور محمد في اديس مفتوحا لكل السودانين هناك بمن فيهم أعضاء سفارة السودان بصفتهم الشخصية طبعا يترددون لتلبية دعواته الرمضانية كشان السودانيين مع بعضهم ..وسط دهشة سلطات الامن الأثيوبية التي كانت ترقب ألأمر..
وحينما زار الرئيس البشير اثيوبيا وقتها جاءه الدكتور محمد بحكم القرابة وسلّم عليه في مقر اقامته رغم أن جيشي الحكومة والحركة كانا في غمرة الاقتتال ميدانيا.. ضحك مع البشير وجلس له علي كتف المقعد دون كلفة وتبادلا الطرائف .. والسلطات الأثيوبية التي لم تكن على وفاق تام مع الانقاذ وتأوي الحركة..ترصد اللقاء وتعقد حاجب الدهشة.. كيف لمعارض أن يفعل ذلك مع سفارة و رئيس دولته التي هرب منها خوفا من بطش الحكم وحركته تحارب جيش الحكومة في الميدان ..!؟
في عرفهم ذلك فعل محّرم دونه التصفية.. ولا يمكن أن يحدث ولا في الاحلام .. وبعدما غادر الرئيس اديس ابابا كان تصنيفهم للدكتور محمد يوسف أنه عميل مزدوج .. فانقضوا عليه واودعوه السجن وصادروا سيارته وبددوا ممتلكاته رغم انه استاذ جامعي لديهم ويتمتع بحصانة الأمم المتحدة.. وبعد لاي و جهد خرج ولكّن بخفي حنين مغادرا الي البحرين كأستاذ بجامعاتها وممثلا للحركة بمنطقة الخليج..وزرته هناك بعد تلك الزرة..

لا حقا وفي حفل زواج كريمة الدكتور محمد ذاته في الخرطوم وهو وزير عن الحركة شارك اشقاء وشقيقات البشير وجاءت زوجته فاطمة خالد وكان ياسر عرمان حضورا وقد شاهدتهم وهم يتعانقون بالدموع .. نعم فرقتهم السياسة لكّن جمعتهم صلة الرحم في فرحة مشتركة...شأن كثير من العائلات في مثل ذات الوضع..! فهل هذا دأب سيء يحسب علي السودان واخلاقياته وعادته أم جيد يحسب له؟
وهو نهج علي عكس عقلية كثير من الشعوب والدول في تقييم مثل هذه المواقف..فمن يعرف أحدا هناك يعرف قريبا حتي لمعارض لنظام الحكم في بعض البلاد ولعلكم تعرفون الكثير منها.. ينوبه دون ذنب جناه من العذاب الوان اقلها الأختفاء خلف القضبان أو تحت الأرض دون أن يدرى احد مكانه..!بل لاحظنا ونحن في الغربة انهم وهم بعيدون عن أوطانهم يفرون من بعضهم فرارا خوفا من رصد حكوماتهم البعيدة لهم ولا يرتادون حتي المساجد التي يرتادها المعارضون رغم الالاف الأميال التي تفصلهم عن بلدانهم خشية أن يشي بهم متلصص فتحرم عليهم العودة الي الابدّ؟

من غيرنا من الشعوب يستطيع اعلاء صوته في سرادق العزاء يسب الحكومة ويلعن من يشاء علي مستويات هرمها ولا يهمه من يسمع ذلك أيا كان مركزه ..ثم يحمل صينيته قافلا الي بيته لا يلوي علي أحد ؟
نعم هناك ظلم وتعدى وتجاوزات ارتكبها ألاسلاميون عندنا لتمكين سلطتهم ركوبا علي متون القدسية لمبدأهم وترسيخا لأقصاء الأخرين دون وجه حق وباسم الدين تجنيا وزورا..
نعم هم اثروا من وراء ذلك وأفقروا الانسان السوداني وأهانوا كرامته باستعباد لقمة العيش له
ولكنه يظل ذلك السوداني أمرأة كان أم رجل لايماري الا الحقيقة دون خوف ولاينكسر له عود مهما داست عليه عجلة الباطل ..ضميره وأخلاقه لا ينفصلان عن مبادئه التي رباه عليها اباؤه
فان سكت ففي صمته كلام مخيف وان نطق فزفرته حري ..تحرق من يحاول البصق علي صبره النبيل..!

مناسبة هذ ا الشبال الطويل ولطفا..
انني وفي مقال الاربعاء الماضي اشرت الي صديق اسلامي بانه معتدل.. ومن منطلق علاقتي ومعرفتي الشخصية الوطيدة به ورغما عن اختلاف توجهاتنا السياسية ..
فانهالت الاحتجاجات من الجانب الموالي للاسلامين انتقادا للتوصيف في حد ذاته .. بل وذهب البعض الي القول انه لايجوز تصنيف المسلمين الي متطرف ومعتدل ونظيف وقذر على حد رأي واحد من التعليقات الذي خلط مابين استخدام المصطلح في مفهومه السياسي للاسلامي .. و الاشارة الي المسلم مطلقا من الجانب الفقهي ..!
كما لم اسلم من الجانب الكاره لهم الذي يحسبهم باعتبارهم صنف واحد ليس فيه خيار و أنما كلهم بربطة المعلم فقوس ..!
وقد اوفت عني الأخت الدكتورة ام أحمد في تفسير قصدي للمصطلح من المنظور السياسي وليس الفقهي ولعلها قد ارضت كل الأطراف بمعرفة الأكاديمية المخضرمة و دبلوماسية السياسية الواعية..
والحقيقة مع أحترامي لكل الاطراف فلابد من التاكيد علي حقيقة ديمقراطيتنا الشعبية المتأصلة..في علاقاتنا الاجتماعية التي باتت عادة وماركة مسجلة لشعبنا حصريا في التعاطي مع الخصوم لاسيما السياسين منهم ..اذ لا يقطع خلافنا صلة رحم أو تواصل في الأفراح والأتراح وحتى الزيارات الأسرية..
ولقد تعلمت الدرس الأول في هذا الجانب حينما خسر والدي عليه الرحمة في اول انتخابات برلمانية بعد ثورة اكتوبر 1964 المنافسة أمام مرشح حزب الأمة الراحل طيب الذكرالشيخ احمد عبد الدافع علي مقعد الدائرة 70 الحلاوين وكنت وقتها صبيا في العاشرة أو نحو ذلك .. وكانت الجماهير تحتشد في منزلنا انتظار ا لمواساة الوالد في خسارته فحضر متاخرا عدة ساعات بعد فرز الأصوات في مركز المعليق
وحينما وصل لقريتنا مناقزا مع صلاة العشاء وسأله المؤيدون بقلق عن سبب تأخره ..قال ..انه ذهب من هناك الي مدينة المحيريبا لتهنئة منافسه الفائز..!
تلك كانت الصورة الأولي..
وصورة أخرى..
فبعدما صوتت الأحزاب اليمينية لصالح قرار طرد النواب الشيوعين من البرلمان عقب تلك الانتخابات و انفضت الجلسة يقال والعهدة علي الراوي أن بعض النواب المطرودين وصلوا الي بيوتهم في سيارة رئيس الوزراء محمد أحمد محجوب الذي صوت لصالح طردهم..
صورة ثالثة ..
الكل شاهد صور الأستاذ / محمد ابراهيم نقد زعيم اليسار السوداني وكان من أوائل المهنئين للدكتور الترابي بعد عودته الأخيره من ضاحية كوبر السياحية القريبة من مستوطنة كافوري..
صورة رابعة..
الأخ / محمد حسن احمد البشير شقيق الرئيس وحتى لحظة عودته النهائية للسودان زاملنا في الاغتراب ما يزيد عن الخمسة عشر عاما بعد استلام شقيقه لمقاليد الحكم ..ولم يكن المغتربون في تعاطيهم معه اجتماعيا ينظرون اليه من هذا الفهم الا قلة من الحواريين الملتزمين تجاه التنظيم وبعيدا عن انظار الأغلبية الناقمة علي أخيه ونظامه والتي لم يكن هو يشعرها خلاف ذلك والا انفضوا من حوله..!

اذن هي ثقافة سودانية شعبية راسخة فينا حيثما كنا نختلف في المبدأ ونتواصل وديا و اجتماعيا .. كما تعلمنا من الأزهري وزروق والمحجوب وبابو نمر و دينق ماجوك..
هي عادة تخصنا منذ الأزل لم تجلبها الأنقاذ ولن تبيدها أبدا رغم ما ابتدعته من اساليب في اقصاء الخصوم والتنكيل بهم في بيوت الأشباح وطردهم ومطاردتهم في صقيع المنافي وأنا واحد منهم ومثلي كثر.. فهي روح سودانية .. يحسدنا عليها الآخرون ..
نعم قد نختلف مع الكيزان ونبغض نهجهم ونهبهم ولكن من منا ليس في عائلته او عشيرته أو له صديق ممن يختلف معه سياسيا ايا كان مبدأه الا ويتداخل معه بعيدا عن السياسة في اتراحه وافراحه .. ومن منا طرد احدهم أو سحب كفه عنه وهو يمد له كفيه بالفاتحة او يسجل اسمه في دفتر النقطة ..هو واقع ورثناه وجبلنا علي هضمه بروحنا السودانية .. فما لله لله وما لقيصر لقيصر .. وان شاب أدبيات ذلك المبدأ شيء من الشروخ جراء تداعيات سوء أخلاقيات نفر ما في هذا العهد ولكّن لابأس..فمن ينسي منهم أو تناسى لابد أن نذكره وذلك من حقنا علي بعضنا ومن حق الوطن علينا جميعا..فالجميع سنمضي حاكما ومعارضا وسيبقى الوطن لأجيال لانريدهم أن يشبوا علي غيرميراث الفضيلة..تتنازعهم الأحقاد والأحن..
فما ورثناه .. وشم يجب أن يظل منقوشا في سيمائنا الي الأبد كسودانيين وكفي ..
وارجو الا تفهموني غلط لذا فاستميحكم في وقتكم الغالي عذرا و جمعتكم التي ارجوها سعيدة ..
اعانكم وأعاننا الله ..
انه المستعان وهو من وراء القصد..


تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 1680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#183285 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 08:23 PM
حبيبنا برقاوى

قرات المقال وقرات التعاليق- وتباين وجهات النظر

نعم لدينا اخلاقنا وعاداتنا كسودانيين وقلما توجد فى جنس من البشر- ولكن هذه الاخلاق والقيم بدات بالتلاشى والعنف والانانية والتعصب صارت السمات الغالبة التى تفسد الود بين الناس الطيبين- ولعل العصبة الحاكمة ساهمت مساهمة كبيرة فى تحوير هذه القيم- وهناك بصيص منها نجده عند الناس- وبالعكس هناك عادات دخيلة وانانية وحب نفس ظهر فى المجتمع- ولكن نأمل أن تظل قيمنا وان يزول من يحاول هدمها فبغيرها لا شيئ يميزنا كسودانيين ولا عز بغير أن أقول كيف الحال لو ما كنت سودانى


#182675 [ الدكتورة أمأحمد..]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 10:17 PM

أقول للأخ ناجي.. عن أي تحول تتحدث ونحن نزامل الأستاذ برقاوي علي مدى سنين عددا ليس عبر الكتابات فحسب ونعرف القيم التي تربي عليها وصمد بها في أحلك ظروف الأغتراب وعاش بها علي الكفاف..فهون عليك يا أخي .. الرجل ..تحدث عن قيم فينا لا ينكرها أحد.. وهو يشدد علي التمسك بها وحذر من ضياعها في غمرة سلوك العصبة الحالية وقال هي روح سودانية لم تبدأ بعهدهم ولن نتركها تغيب بسبب سلوكهم ...ليس كاتبنا من المعادن التي تصدأ في أوحال الأغراء والا كان قد عاد الي السودان ..وله هناك رصيد من العلاقات والأهل ما يجعل منه لوردا في هذا العهد.. فلا ينبغي أن نكون انطباعيين في احكامنا على كتابنا اذا ما حادوا مرة عن مزاجنا .. وانما من حقهم كتابة رؤاهم الذاتية..وعلينا أن نقرأها بتمعن ولا نعتبرها آخر المطاف.. قلكل كنانته المليئة بالأوراق الملونة كأذواق القراء..ورضاء الجميع مع ذلك غاية لاتدرك .. ياهدانا اللله وهدا الكل
ولكتابناالشرفاء تعظيم سلام من اهل السودان رجالا ونساء حيثما كانوا ولكم مودتي


#182664 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 09:40 PM
ما قادر ازح من مقالك ده ابدا

الله ياخدنا ونرتاح من البحصل فينا ده


#182663 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 09:36 PM
هوووووووى يا برقاوى خليت الظلط وسقت بالدقداق وفى مقالك فلقت وداويت وحاولت ترضى كل الاطراف وتعمل فيها الشريف الرضى . شد واعدل مشداك القاصداك ما بتختاك تتسرع بسرعتك وتتباطأ ببطاك .


#182635 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 08:13 PM
خساره يا برقاوى


#182634 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 08:10 PM
افهم ان اباك راح يهنى من فاز عليه فى صناديق الاقتراع

ان لم يفعل ذلك هذا يكون شى غير طبيعى

لكن كيف لك ان تقارن هذا بذاك

الانقاذ استلبت حقوقنا كمواطنين

سرقت فرص العمل منا

قتلت ونكلت وعزبت

ولا ذالت

فهل هناك مقارنه

ثم يا عزيزى نحن نتابع كتاباتك

ونرى فى الاونه الاخيره تحولات تستدعى الالتفات

الامر لله



#182558 [القدال]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 04:45 PM
الاخ برقاوى لك الود .. اعجبت بالمقال حد الاعجاب وذلك التسامح الحاصل بيننا
فى المجتمع .. ودائما ماتكتب المريح لنفوسنا ..لك الود ثانيا وثالثا
وكذلك اعجبت بتعليق الاخ المتجهجه من الانفصال حد الثماله


#182548 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 04:25 PM
هذه - استاذ برقاوي- اخلاق السودانيين التي عرفناها قبل الانقاذ - و هذا التسامح الجميل هو الذي اعملت فيه مافيا الانقاذ معاول الهدم و التدمير حتي بات الاخ يخاف ان يشي به اخوه و حتي الاب اصبح يخشي من ابنائه - نجحت مافيا الانقاذ في زرع الريبه و التوجس داخل الاسر الصغيرة - و بين ابناء الاسره الكبيرة : السودان - و كلي يقين بانهم سيتجرعون سمهم حتي اخر قطرة منه.


#182466 [المتجهجه بسبب الإنفصال]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2011 01:20 PM

شبال التعايش الجميل الطويل الذي شلته في بداية المقال حقيقة ولكن الاسلاميين يدمرونها ويتعمدون بسلوكهم القمئ غرس قيم الكراهية والعنف اللفظي والجسدي، ومع احترامنا لرأيك في من وصفته بانه معتدل فمن اين جاء بهذا الاعتدال هل من قيم التسامح الراسخة التي جمعت البشير مع الدكتور محمد يوسف اجتماعياً ام من قيم الاسلامويين المعروفة للجميع والتي فضحتها تجربتهم ويريدون صياغة السودان بها ... بل بالعكس استغل الاسلامويون هذا التسامح وركبوا الشعب السوداني كما لم يركبه الانجليز. ويؤسفني أن أقول لك ان هذا الرجل الذي وصفته بالتسامح اما مصاب بالانفصام في الشخصية او انه غير معني بهموم المجموع السوداني ... ستقول لي لماذا اقول لك ... أن أي إنسان متصالح مع نفسه ومجتمعه لا يمكن أن ينضم لهذا النظام أو المؤتمر الوطني ولا اريد ضرب امثلة بجبال الظلم التي وقعت على الجميع ...واجماعهم على انهم سيئين .... والدليل على ذلك لو حاول اهل كل قرية وحلة وحي عمل احصائية لاعضاء المؤتمر الوطني فسيجدونهم قلة قليلة جداً والله في بعض القرى لا يتجاوزون اصابع اليدين، وبسبب خجلهم من مؤتمرهم فان كثيرا منهم لا يفصح انه مؤتمر وطني وهذا دليل على انهم يعرفون انهم سيئين ...... ليس هناك في الدين معتدل وغير معتدل هناك انسان متصالح مع نفسه ومن حوله من اسرة ومجتمع ........... محمد بن المستجاب من سلالة بيت النبوة عاش في العصر العباسي وكان ممن يحزنه ويكسره ظلم السلطات للمساكين، في احدى سفراته خرج فوجد في البادية نساء يبدوا عليهن الضعف ويتتبعن القوافل يجمعن بقايا الطعام فسأل إحداهن ما يجبرك على ذلك فقالت له الحاجة وانصراف أهل الحكم عن أحوالنا فقال لها ويحك أنتي وأمثالك ممن يدفعنني للخروج فيسفك دمي وفعلاً حمل هم المظلومين فترة ولما يئس من الاصلاح خرج على السلطة وأريق دمه كما قال لتلك المرأة، ولا أريد ذكر قصة الحسين فلم يخرج الا طلباً للعدالة مثلما خرج الجنوبيون في طلبها من الشمال وتأسيس الحياة السياسية على منهج عادل فمن حيث البحث عن مبادئ العدالة والقتال دونها فان الجنوبيين حسينيون أقولها والما عاجبوا يلحس كوعوا وهي عبارة شبيهة بما كان يقوله ابن زياد قااتل الحسين واللبيب بالاشارة يفهم... .مؤشر التقدم في المجتمع ليس العلاقات الاجتماعية النفاقية وانما وجود مجموعة من الناس تتحدث وتغرس وتؤسس مبادئ العدالة الدينية والانسانية وهما صنوان لا ينفكان ... ولك جزيل الشكر


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة