تأبين وداد صديق لا تكريم فتحي الضو
07-23-2011 01:19 PM

تأبين وداد صديق لا تكريم فتحي الضو

رباح الصادق

أحيانا كثيرة تدخلين تجربة بفكرة ما وهناك تتغير خارطة أفكارك أو حياتك، كالعصفورة التي ذهبت للفرجة فقُطع رأسها في لجة العراك وصارت تغني: جيت اتفرّج فرجوا بيّ وقطعوا رويسي وحيّروا بيّ.. حدثت لنا تجربة شبيهة بالثلاثاء 19/7/2011م. حيث أُبنت الفقيدة وداد صديق محمد الأمين في مركز الخاتم عدلان.
كانت أمسية زاخرة بالمعاني وبالآلام، ذهبنا نحمل عرفانا لقلم الأستاذ فتحي الضو (زوجها) المنافح عن حلمنا الوطني الكبير، وأكد الأستاذ الباقر العفيف مدير المركز هذا المعني فقال إنه لم يحظ بلقاء الفقيدة \"لكننا تعرفنا على رفيق دربها. ففتحي مقيم في عقول وقلوب السودانيين وإن بعدت المسافة\"..\"وفي ذلك دليل على أن القلم أصدق إنباء من السيف\"، وقال إن كثيرين جاءوا لارتباط اسم الراحلة باسم فتحي. كنا من بين أولئك الكثيرين، ولكن الأمسية حولتنا جميعا أو هكذا تفيد تجربتنا الخاصة- من قادمين لتكريم الضو، إلى مكلومين حقيقيين في وداد، نستحق أن نتلقى فيها التعازي!
رسمت الأستاذة سعاد الطيب حسن في كلمتها عن لجنة التأبين بعض ملامح شخصية الفقيدة إبان إقامتهم بأسمرا فسعاد كانت رئيسة التجميع النسوي الديمقراطي بإرتريا والمناطق المحررة بالشرق، وتقلدت وداد عددا من المناصب بالتجمع النسوي ورأست تحرير صحيفة عزة الناطقة باسمه، وشاركت في إعداد برامج في إذاعة صوت السودان الجديد. محطات تعرض لها بالتفصيل الفيلم الوثائقي الذي أعدته وقدمته الأستاذة إحسان عبد العزيز القيادية بالتجمع النسوي الديمقراطي المذكور وصديقة الفقيدة. ظهر في كلمتي تينك السيدتين مجاهدات ومعاناة النساء في الغربة. فالنساء خارج محيط العشيرة والوطن كالأسماك خارج مياهها، لذلك يحملن الوطن حيث يذهبن ويصنعن العشيرة، تماما كحوض زجاجي توضع فيه المياه للسمك، إلا أن أسماك الزينة في الحوض تقتات بيد صاحبها، بينما هاته النساء لم يرتضهن أحد وعليهن صنع الحياة وقوتها المادي والمعنوي بكل مشقة وجهد. لقد تذكرنا وقد عشنا نحو عامين ونصف في المنفى الاختياري بالقاهرة كيف كانت المعاناة. تذكرنا لوعة فراق الوطن وانتزاع الأمان. وبدا لنا أن نقضي ليلتنا ممددين على رصيف الشارع في مشرع الموردة أكثر أمانا من ضجعة داخل غرفة مغلقة في بيت الغربة!
ذكرن معاناة التجمع النسوي من ذكورية التجمع الوطني الديمقراطي بالخارج الذي لم يكن يمثّل النساء ولا يتيح لهن أحيانا عقد مناشطهن في داره. وتحدثن عن معاناة الفقيدة وهي تجمع بين هم البيت والهم العام، لم تكشح روحها برماد قصائد عائشة التمورية - بتعبير الأستاذة هادية حسب الله- والتيمورية فارقت الشعر وحرقت قصائدها لأن ابنتها ماتت في شبابها وكانت تعنّف نفسها أن ذلك بسبب دورها العام.. ظلت وداد كالنساء المعجزة، تكدح كدحا ثنائيا هو كالجمع بين الثلج والنار! في أسمرا وفي القاهرة، وفي أمريكا بغرب شيكاغو حيث فاضت روحها الطاهرة في يوم الأربعاء 11/5/2011م ظلت تجمع السودانيين وتصنع حوضا بشريا يكيّف بهواء المعنى والمبنى السودانيين، وتواصل الهم بوطن يغرق لم يبرحها ولو بارحته.
قال العميد عبد العزيز خالد إنها كانت دائمة الابتسام حتى حينما هجمها المرض الخبيث وكانت تعرف نهايته الحتمية، وثقته فيها ككادر ممتاز للعمل السري في (قوات التحالف السودانية) ودعا لتكريمها بأن \"نعمل من أجل العيد الكبير: يوم يذهب الطغاة\".
أما الأستاذ فيصل محمد صالح فذكر بداية صلته بالضو وكيف قادته لشباك وداد الباسمة الوضيئة والمرحابة. قال إنه التقى الأسرة أيام معارضة التسعينيات التي كانت في غالبها (معارضة عزّاب) وكيف كان بيت الضو بفضل رحابة وداد مفتوحا للسودانيين حتى أنه وجد من حولهم في شيكاغو أنقى وأخلص السودانيين الذين يؤكدون على إيجابيات في السودان القديم! وقال إنها (أسرة قامت على الحب وجبلت على الحب فكانت من حولها محبة عظيمة).. و\"العنده محبة ما خلا الحبة\" كما قال الإمام المهدي عليه السلام.
الأستاذة سارة نقد الله وقد كانت رئيسة التجمع النسوي الديمقراطي بالداخل قالت إنهن في الداخل كن يتلقين معاملة كريمة ويعترف بدورهن ويمثلن في هيئة القيادة مما يؤكد ما ذكرناه من مضاعفة هموم الغربة والإقصاء على نساء المهجر. وقالت: إننا نلتقي مع وداد في الأمل الواحد والحلم الكبير والهم الكبير في أن تنكشف غمة أهل السودان ويجود عليهم ربنا بتجربة ديمقراطية حقيقية.. وتحسّرت: وداد ما كانت لتموت إلا وسط أهلها، الموت حق علينا جميعا، ولولا الكابوس الجاثم على صدر السودان ما كان السودانيون تشتتوا وتغربوا بالمنافي، ولكن العزاء أنهم يستنبتون السودان بخصائله وصفاته وقيمه التي سعى أهل \"الإنقاذ\" ليهدروها ولكن الله سبحانه وتعالى قال لهم هيهات!.. وداد لبنة من لبنات البناء السوداني!
وقالت حماتها (بالتعريف السوداني الحماة هي أخت الزوج والنسيبة هي أمه) إنها (كاسرانا شديد) وتحدثت عن النور الذي كانت تشعه! وتحدّث أبناؤها فقالت رنا في لغة عربية قوية إنها كانت رائعة، شجاعة، قوية ووفية ولم تتبدل مهما تبدلت بها الأحوال (كانت نفس الزول!) وقال أحمد إنهم سيظلون يعملون كما أرادت لترقية ذواتهم وأهلهم ووطنهم والإنسانية، وقالت رؤى إنها كانت صالحة (وبتحب ربنا) أما أواب الصغير ذي السبع سنوات فقال في إنجليزية سليمة إنه يملك من القوة ما يجعله يعيش بدون أمه! قطّع قلبنا أواب، إذ أننا بعمر أمه ولا نملك الشجاعة لتقرير مثل ذلك المعنى! وقال أخوها محمد إنها كانت الدينمو المحرك للأسرة رجالا ونساء.
أما الأستاذ فتحي الضو فقد كانت كلمته ملهمة وربما تطرقنا لها في مقام آخر.. لقد خلط منذ البداية بين وداد والوطن، وجعل كلمته موجهة لكليهما في نسيج عجيب. وقال في النهاية \"إنني على يقين من أن هذا الشعب العظيم سوف يمنحني شرف أن أذهب لقبر الفقيدة وأقول لها إن اليوم الذي انتظرتيه طويلا قد جاء\". شاكرا الوجوه التي تمنى أن يعانقها يوم النصر العظيم!
وبين هذه الكلمة وتلك، علمنا أن فكرة تكريم ذلكم الكاتب الشجاع قد تحوّلت لحسرة وحزن عميقين لخبو بريق نيزك هوى، وكم نيزك في بلادي هوى بعمره القصير: المهدي، والخليل، ومعاوية نور، والتجاني يوسف بشير، والقائمة تطول؟
اللهم ارحم وداد صديق فقد شهد الشهود أنها كانت ودودة وصدّيقة فاكتب شهاداتهم بإحسانها وانزلها لديك خير منزل، يا أرحم الراحمين.
وليبق ما بيننا

الرأي العام


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2780

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#184282 [sona]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2011 11:11 AM
اللهم ارحم الفقيدة...
إنني على يقين من أن هذا الشعب العظيم سوف يمنحني شرف أن أذهب لقبر الفقيدة وأقول لها إن اليوم الذي انتظرتيه طويلا قد جاء\". شاكرا الوجوه التي تمنى أن يعانقها يوم النصر العظيم!

احلموا الحلم بقروش ... قالوا تغيير ... ناس امريكا واروبا ديل لا هاميهم السودان
ولا انسان السودان ... اتركوا السودان وناسه في حالهم ... وشوفوا مصالحكم وين.

كان الله في عون السودان


#184262 [حسن مسالا ]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2011 10:46 AM
إبراهيم عبدالله: نعم الوطن لجميع السودانيين ولكن من أراد أن يستأثر به دون بقية الشعب، أنهم من تدافع عنهم وليس قوم الشهيدة الفقيدة وأن الكاتبة الكريمة.

نحن من تخلط الأورق فمن تدافع عنهم هم من شوهوا وجه الوطن والتاريخن ماذا تعنى بأن لمن يحكمون شهدائهم فهل من مات مظلوما مثل من مات ظالم، وأترك الكذب متى كان الإنقاذ في شأن الإله، بل هى للسلطة والجاه والسرقة والفساد والمحسوبيةز

أصمت فأمثالكم يحب أن يتواروا أم يموتوا خجلا أيها الكاذبون.


#183559 [ابراهيم عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 10:22 AM
نسأل الله الرحمة والمغفرة الواسعة للفقيدة .. والبركة إنشاء الله في أسرتها الكريمة ..
لكن لا نقبل التخليط بين الوطن والفقيدة .. فهذا الوطن هو وطن جميع السودانيين .. وليس هناك فئة أكثر وطنية من فئة أخرى .. وهذه الحكومة التي تتحدثون عن ذهابها لها أيضاً شهداء دفعوا أرواحهم فداءً لهذا الوطن ..
رجاء لا تخلطوا الأوراق .. ولا تجعلوا بطولة وطنية لكل من يموت من معارفكم ..
فالموت في شأن الإه أسمى وأغلى ..
والرحمة والمغفرة للفقيدة .. والتي تفتقدها أسرتها أكثر من أي شئ آخر ..


#182993 [Abu Mariam]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 01:52 PM
she was a great women , god bless her soul , a good example to emmulate for gernerations of young women to come .. well done Raba7 very articulate .l ;)


ردود على Abu Mariam
United Arab Emirates [anasalfadel] 07-23-2011 11:46 PM
للفقيدة الرحمة والمغفرة ولزوجها الانسان عاشق الدموقراطية وابنائها حسن العزاء


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة