المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفساد الدبلوماسي ..وحجة الذين قال لهم لاتفسدوا في الارض قالوا إنا نحن مصلحون !!
الفساد الدبلوماسي ..وحجة الذين قال لهم لاتفسدوا في الارض قالوا إنا نحن مصلحون !!
07-23-2011 06:47 PM

الفساد الدبلوماسي ..وحجة الذين قال لهم لاتفسدوا في الارض قالوا إنا نحن مصلحون !!

إيهاب إسماعيل
[email protected]

لاتغضب ولاتتحسر يا صديقي فكل شئ اصبح في إطار الاعتيادي والمألوف ،ما عاد هناك ما يدهش في السودان الممزق الاشلاء بلد المليون ميل مربع سابقاُ ،المكبل بالحروب والمحاصر من كل الجبهات ،الأيل للأنهيار ، والمقبل علي المجهول ،والمنتهك بالمحسوبية والفساد التي أصبحت سمة تلازم النظام الحالي في شتي مؤسساته علي كل المستويات، يجد فيها اللصوص دائماً ضالتهم لنهب ألاموال العامة ونهش جسد الدولة المثقل بالفقر و الجوع والمرض والجفاف والجراحات الاليمة ، ينهشون بلا مبالاة كما تنهش الكلاب الضالة الجثث المهملة و تتصارع الصقور الجارحة تنتظر فرصتها للانقضاض، والبلاد مستباحة من أهلها قبل الداني والغريب ، لا قانون يعاقب، إذ يسود قانون الغاب، والقوي هو من يحمل السلاح في وجهه هذا النظام الذي إضطر الكثيرين علي حمله بعد أن تجاهل مطالبهم المشروعة مثلما أغري البعض علي حمله من أجل المصالح والابتزاز لا من أجل الحقوق في بعض الاحيان التي أنعدمت فيها الغيره والمسئولية تجاه الوطن، حيث لاتوجد حكومة ذات سيادة قادرة علي حماية مكتسبات الامة ولامعارضة قادرة علي إقتلاع هذا النظام الفوضوي البائس، إذ أختلطت الامور وإختلت الموازين و أصبح هنالك لا فرق عند البعض بين معارضة النظام ومعارضة الدولة والاخلال بأمنها واستقرارها، و اصيب البعض بعمي الالوان وأصبحوا رهانن للولاء الحزبي البغيض والانتماء القبلي العنصري القبيح، ما عادوا قادرين علي التميز بين مواضع الخطر التي تهدد البلاد و ما بين الخطوط الحمراء والحدود الفاصلة بين النظام والدولة والاحساس بالمسئولية والوطنية تجاه وطن يمضي ويتجه الي الحرب الاهلية والتمزق والضياع بسبب ضيق الافق وغياب الوعي والقبضة الامنية المتشددة والتشبث بالسلطة الزائفة والمال الحرام .

في ظل أوضاع وأزمات كهذه، دائماً ما تجد المجموعات الفاسدة فيها المناخ الجيد والبيئة المناسبة لممارسة أنشطتها المشبوه وفسادها المنظم تحت غطاء القانون واللوائح في كثير من الاحيان عندما تغيب الرقابة والمحاسبة والعقاب، فتأمل ياصديقي ما تمارسه بعض من هذة المجموعات والتكتلات التي تشكل لوبي وازرع خفية لتمرير أجندتها الخاصة في وزارة سيادية هامة في حجم وأهمية وزارة الخارجية مناط بها تطبيع علاقات السودان مع المجتمع الدولي وترميم الاجندة و السياسة الخارجية وتحسين صورة السودان المهترئة أصبحت مهامها الرئيسية التشهير بالمحكمة الجنائية ومدعييها العام أوكامبو وأصبح سفرائها وموظفيها مبلغ همهم التنقلات الخارجية والترقيات والامتيازات الدولارية، هذة المجموعات تمارس من الفساد والتجاوزات ما يزكم الانوف التي تفوح روائحها الي الخارج تكاد لاتصدق وتفوق حد الوصف والتصوير، تجاوزات ومخالفات مالية، تلاعب في كشوفات تنقلات السفراء والموظفين، إستغلال نفوذ ومحسوبية وتعين دبلوماسين غير مؤهلين وتفضيليهم علي اخرين اكثر منهم كفاءة، كل هذا يحدث في وزارة الخارجية والكثير المثير، ليس هذا فحسب بل ما يحدث كذلك في جزر معزولة تتبع لها في بلاد الله الواسعة مسماه بالسفارات السودانية بالخارج بعيدة عن الاعين والرقابة فحدث ولاحرج، فهذة الجزر تدار هناك بسياسية الرجل الواحد صاحب السلطة المطلقة والحاشية المطيعة دون الرجوع للوزارة في غالب الاحيان إلا لرفع التقارير وما أدراك ما التقارير ومافيها من تضليل وأكاذيب و محن ومحاذير ودسائس أو رفع سماعة الهاتف لسماع الاوكي من الباشا الكبير ، إضافة الي جيش جرار من الدبلوماسين و الموظفين العاطلين عن العمل في شتي السفارات تتراوح رواتبهم في دول الغرب علي سبيل المثال مابين 15 الف دولار كحد أدني اضافة الي المنصرفات والنثريات والحوافز ومستلزمات السكن للسفير الاول ، السفير الثاني يصل راتبه الي 13 الف دولار ، الوزير المفوض 12 ألف دولار،المستشار 10 الف دولار، السكرتير الثاني 7 الف دولار، هذا متوسط لما يتقاضاة السفراء الاجلاء ،أصحاب الفخامة والدبلوماسية الانيقة علي حساب الدولة دون النثريات والحوافز والسفريات والترضيات الخاصة يزيد او ينقض منه قليلاً ضف الي ذلك النثريات الخاصة للدبلوماسي المتزوج بزوجة ثانية أو كثر يتم منحة بدل سكن إضافي و مايقارب 300 دولار لكل طفل، مرتبات كبيرة مقارنة مع متوسط مرتبات الدول المضيفة، هذة إمتيازات يتمناها أبناء البلد المضيف نفسها ناهيك عن الموظفين المسحوقين والمحرومين في السودان.. لا تحزنوا بالله عليكم فهؤلاء دبلوماسيون يمثلون السودان يستحقون أن يتعلم أبناءهم في أرقي المدارس والجامعات العالمية و أن تعيش اسرهم عيشة مرفهه علي حساب الدولة من وقت لاخر من بين دولة لاخري يستحقون أكثر من ذلك، أما انت فأبحث لابناءك عن مدرسة حكومية فصولها في العراء، تلاميذها يفترشون الارض بالكاد يجدون ما يحجب عنهم أشعة الشمس الحارقة وبرد الشتاء القارص، مرتب شهر أحد هؤلاء الدبلوماسين النبلاء يوازي دخل أستاذ لعامين أو ثلاث أعوام ، يتخرج علي يديه سنوياً أجيال تنفع البلاد والعباد ، ويعلم المئات من التلاميذ الذين يتلمسون خطاهم في المستقبل العريض بالقليل الذي يسد الرمق وبالكثير من الصبر الجميل ، فشتان ما بين نتائج هذا علي ارض الواقع وصفر الاداء عند ذلك الذي يمتص أموال الدولة ويرضع من ثديها دونما عمل دبلوماسي حقيقي ومجهودات مقدرة ومعتبرة تضاف الي صحائف الانجاز، فقط إستهلاك لموارد الدولة وتبديد لاموالها في فضاءات وعوالم الدبلوماسية المترفة التي خدعتهم ولم تحدثهم ضمائرهم بالمهنية والولاء والوفاء ومخافة الله تجاه وطنهم وانفسهم وما يملأون به بطونهم من أموال المحرومين والغلابة ودافعي الضرائب ، أنها حجة الذين قيل لهم لا تفسدوا في الارض قالوا إنا نحن مصلحون،

سأروي لكم يا سادة بعض حكايات الحزن و الاسئ والأسف وأخشي علي البعض إن كان مصاباً بداء الضغط أوالسكر ، وهذا غيض من فيض ، ممايدور في تلك الجزر، لم أحدثكم بعد عن ما يحدث في سفاراتنا في الرياض ودبي والدوحة وكوالالمبور ونيويورك و تورنتو وغيرها ، لاكثر من عقدين من الزمان يحاول السودان الانضمام الي منظمة التجارة العالمية ، ولأن الامر يتعلق بحزمة من الاجراءات و إلاصلاحات إضافة الي مطالب وشروط مرتيطة بالسياسات الاقتصادية فأنه ليس بالامر السهل لكنه يحتاج الي مفاوضات مستمرة وشاقة يجب ان يقودها مجموعة من الخبراء القانونين والاقتصاديين أو مجموعة من طاقم البعثة السودانية بجنيف يمكن أن تؤدي هذة المهمة حتي يتم تنفيذ شروط المنظمة علي ارض الواقع، رغم وجود بعض الضغوط السياسية من الكتل الغربية لكنه ليس بالامر الصعب أو المستحيل حتي يأخذ كل هذة السنوات الطويلة ودونكم دولة اليمن التي تعتبر من الدول الاقل نمواً ونعتبر أنفسنا في السودان أفضل منها في كثير من المجالات نالت في وقت وجيز عضوية منظمة التجارة العالمية ونحن مازلنا نسعي من أجل الانظمام منذ أكثر من عشرين عاماً ولا ندري متي سيتحقق هذا الامر الهام والحلم الكبير ،ليست هذة هي المشكلة فحسب بل المحزن أن ملف إنضمام السودان الي منظمة التجارة العالمية تحول الي ملف فساد معلن لديه ميزانية مفتوحة ومكاتب وموظفين وسكرتيرات وإسطول من السيارات ووفود تقيم بصورة شبة دائمة في أفخم فنادق جنيف من حر أموالنا تنعم بمشروبات الجنة الباردة وأطيب مأكولاتها، أما الملف فلأ تسال عنه ، ولاتصاب بالصدمة يا صديق إذا أخبرتك بانه ليس هنالك مفاوضات من أصله ولايحزنون، فالملف مجمد منذ سنوات هذا ما إكتشفه وزير التجارة السابق في إحدي زيارته للمنظمة ليستفسر عن الامر افادته منظمة التجارة بأنه منذ سنوات لم ياتي أحد ليتفاوض معنا وأن ملف إنظمام السودان لمنظمة التجارة العالمية مجمد ومتوقف العمل فيه لسنوات طويلة في الوقت الذي تظل فيه الميزانية مفتوحة علي الاخر لكافة الفواتير الباهظة والتكاليف العالية وما علي هؤلاء إلا ان يرفعوا تقاريرهم وتبريراتهم الجاهزة للجهات المسئولة بأن منظمات ودوائر غربية تستهدف السودان وتقف عائقاً أمام إنضمامه لمنظمة التجارة العالمية فتأمل!!.

أما مايحدث في سفارتنا بجنيف الساحرة لجد لهو أمر محير لايمكن السكوت عنه، لذلك نتسأل مثلما تسالنا مراراً وتكراراً بشدة عن أسباب تدفق عد هائل من الوفود الرسمية والسودانين بأستمرار الي جنيف علي حساب وأموال الدولة تستغل سيارات السفارة للنزهة و الرحلات الترفهية علي شؤاطي بحيرة جنيف وشراء الثياب والساعات والشيكولاتة السويسرية والعودة بها الي البلاد مع بعض أوارق المؤتمرات والوفاض الخالي والتصاوير الجميلة ، لتتصدر أكاذيبهم القنوات وصفحات الصحف حولت السفارة بمثل هذة الممارسات الي نادي للعلاقات العامة ، ونسأل كذلك لماذا يدفع المواطن البسيط فواتير وفود بحجة المشاركة في المؤتمرات الدولية لاتضيف له شيئاً، وماذا يفعل هذا الجيش الجرار من الدبلوماسيون والموظفون بالبعثة السودانية بجنيف، لكن البعثة ترد علي تلك الاتهامات بان هذة الوفود لاتغطي العدد المطلوب لكافة المؤتمرات والاجتماعات الدورية وأن وجودها ضرورياً في غالب الاحيان لتقديم المشورة والاستشارات الفنية رغم إنها تقوم بألاعداد والمشاركة في المؤتمرات التحضرية و المفاوضات التمهيدية كما تري بانه يجب ان تكون مشاركة هذة الوفود اكبر واوسع من ذلك وأنها تحرص دائماً علي حضور وتمثيل اقل من المشاركين الذين تقدم لهم وزارة المالية نفقات سفر ونثريات اقل بكثير من مدة الاقامة المقررة لهم، وأنهم في السفارة جزاهم الله خيراً يضطرون أحياناً الي إستضافة هذة الوفود في منازلهم العامرة تقديراً لظروفهم المالية وعملاً بأخلاقنا وعاداتنا وكرمنا السوداني الاصيل .

أما الفوضي الادارية التي تشهدها السفارة بجنيف فهي من القضايا المزعجة التي تفضح عدم إلمام وجهل بعض الدبلوماسين والاداريين بقوانين العمل السويسرية وما تزايد من شكاوي وقضايا مرفوعة ضد السفارة من العاملين بها خير دليل علي ذلك، إذ كيف يتم تعين مرافقين لزوجاتهم وأخواتهم الدبلوماسيات عاملين بالسفارة هذا يتناقض مع روح القوانين واللوائح ، وكيف يسمح قانون العمل بأيقاف أحد العاملين فوراً دون سابق إنذار دون أي حقوق بعد سنوات من الخدمة أم يسمح بأعطاء عامل أخر إستقالته وهو علي فراش خارج لتوه من عملية قلب مفتوح وهل يسمح أيضاً قانون العمل بهضم حقوق العاملين وساعات عملهم الاضافية ، لكن السفارة تعتبر شكاوي ومطالب هؤلاء وقضاياهم إبتزاز ووسيلة للكسب الغير مشروع يمارسونه من أجل الحصول علي المال وإنها ليست وحدها من تعاني من هذا الابتزاز بل إنها قضية تؤرق مضاجع الكثير من السفارات العربية بجنيف تحاول دائماً الي حلها بالتسوية السلمية والاتفاق المرضٍ للطرفين عبر مستشارها القانوني ولا أدري أين كان هذا المستشار القانوني قبل أن يلجأ هؤلاء الي المحاكم ؟ و انتم تتركون الحبل علي القارب للمدير الاداري يتصرف بعشوائية كيفما يشاء كأنما السفارة إقطاعية تابعة له وهو يتعدي حدود عمله أبعد بكثير مماهو مسموح به في اعراف العمل الاداري والدبلوماسي والاخلاقي ، وما يصدر منه يجب أن يحاسب ويعاقب عليه ومثله لو كانت هنالك مهنية ونزاهة وشفافية لما إستحق أن يكون خفيرها ناهيك من ان يكون مديرها الاداري ، نضع هذة الملاحظات بين يدي السفير الجديد عسي ان تبصر وتساهم في معالجة الكثير من الاخطاء والتجاوزات التي تحدث في السفارة.

حتي لاتصاب بالاحباط يا صديق ، بقدر ما هنالك مفسدون تبقي المسئولية والمهنية متجذرة في ضمائر بعض موظفي الدولة ودبلوماسيها ممن يضعون وطنهم في حدقات عيونهم يرفضون كل ممارسات الفساد والمفسدين وتبقي أخلاقهم هي الافعال الشاذة عند نظر هؤلاء الغوغاء، سأحكي لك ما يدعو للغبطة والسرور وبعض الامل ولتعلم إن بعض في أبناء وطنك مازال الخير موجود..محمد المرتضي دبلوماسي بسفارتنا بجنيف عندما اعطاه محاسب السفارة مظروف الراتب الشهري أندهش ورد عليه بأن هذا الراتب كبير وأنه بكل تواضع لايستحق كل ذلك، يا لسماحة هذا الخلق هكذا نتمي أن يكون دبلوماسينا وهكذا نريدهم.

للأسف سمعة وسيادة السودان في عهدكم يا وزير الخارجية اصبحت بائسة و متردية بعد أن كان الدبلوماسي السوداني مثال للدبلوماسية الذهبية و المهنية العالية والكفاءة والافق الواسع صاحب رؤية ثاقبة و حنكة وحكمة في احلك المواقف و يتمتع بخلق وشفافية وألق وبريق، دبلوماسي يضاهي السحاب و يشار إاليه بالبنان، بعد أن طال سلاح الصالح العام الكفاءات وشرد الكثيرين وإستبعد اصحاب الخبرات، وتم تهميش الكوادر المميزة من العمل في الوزارة والتي تمثل السودان في الخارج أصبحت تمثلنا أقزام وكفاءات متواضعة إن لم تكن ضعيفة. ولكن ليس بالامكان أفضل مما هو متاح الان هذا هو واقعنا السياسي البائس وإسقاطاته المدمرة التي شوهت صورة البلاد بأكملها وألقت بظلالها السالبة لترسم لوحة حزينة من الاخفاقات والفشل علي شتي المجالات ومختلف المستويات تسود وجه الوطن وقوته الناعمة.

صحافي سوداني مقيم بسويسرا


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#183792 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 03:22 PM
ماذا عن وجة على كرتى وزير الخارجية الثالثة...اميرة قرناص؟ تم تعيينها سفيرة فى ايطاليا و لا باقى النسوان موقفات الموضوع؟


#183365 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 10:28 PM
لا فى دى بالغت عديل يا ابكر وبعدين الدخل اولاد دارفور شنو فى موضوع العبيد الا تعرف تعريف العبد (العبد هو المملوك) فهل اولاد دارفور مملوكين لماذا دائما تنعتون انفسكم بانكم عبيد من هم اسيادكم خليكم واثقين من انفسكم فانتم احرار انفسكم اما ان كان هذا اسلوب السفير فكان الله فى عون الدبلوماسية السودانىة


#183333 [nasr]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 09:26 PM
الاخ ايهاب هل تدري ان السفارة السودانيه في باريس هي عماره كئيبه مؤجره من حكومة اليمن(كانت مبني سفارة اليمن الجنوبي قبل الوحدة) بمبلغ 11 الف يورو؟!!، و منزل السفير مؤجر بمبلغ 10 يورو في الشهر من سيدة اماراتيه؟!! اي خزينة الدولة تدفع 21 الف يورو فقط لايجار السفآره و منزل السفير هذا غير الايجارات الاخري و المرتبات، بالمناسبه بعض الدبلوماسيين و ناس الامن متزوجين باكثر من اثنين؟، و اللوم هنا يقع علي الدبلوماسيين الاوائل امثال بشير البكري و رحمةالله عبدالله و الطيب حميده الذين كان بامكانهم شراء عقارات و تمليكها للسودان في العهد الذهبي، هنالك شقة مملوكة للسفارة هي شقة ضابط الامن تم شراؤها بواسطة احدهم واسمه ادريس و يشكر علي ذلك ان كانت النيه صادقه.
السودان الدوله الوحيده في المجموعه العربيه والافريقيه التي لا تملك سفارتها، حتي الدول التي كنا نمثلها كشاد وافريقيا الوسطي تمتلك عقاراتها


#183330 [ود جادين]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 09:17 PM
يجب تطبيق التقشف في الدولة فعلاً لاقولاً وترك السفاهة والتصرف في أموال الشعب.. نريد ديمقراطية وتداول سلمي لللسلطة بانتخابات نزيهة تتساوى فيها الفرص وبين هذا وذاك سيادة حكم القانون.. وأهم شئ قانون حد أعلى للأجور حتى نضع حداً للنهب المصلح وملاحقة المسئولين الذين نهوبا أموال الدولة.. وتقليص عدد السفارات والاكتفاء بقنصليات.. ياخي في سفارة سودانية بدولة خليجية المحاسب لايرجع الباقي .. حدثني صديق ومن ثم جربتها بنفسي .. فأي دناءة هذه.. وهناك رسوم ملف على أي معاملة بدون ايصال مالي.. نهب مصلح على حفيف لنفر نفرين عشان اتموا بيوتهم ويركبوا آخر موديل.. لك الله يا وطن من نخبتك .. لك اللهياوطن من هولاء الأوباش.. وحسبنا الله ونعم الوكيل ويجب على كل سوداني أن يتمسك بحقه..


#183239 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 07:13 PM
انا احكي لكم قصة. فى عام 2002 كنت فى ابو ظبي و كنت على موعد مع احد معافى و توتعدنا على ان نلتقي عند النادي السوداني فى دبي. نسبة لقدوم ضيفى من خارج ابوظبي ، وانا غير مقيم فى ابو ظبي، ذهبت انا الى النادي حوالى الساعة 6 مساءا و كنت منتظر صاحبي . فى هذه اللحظة كانت هنالك جمهرة جانبية لعدد من السوداننين ، نساء ، رجال ، اطفال .. الخ ، و يبدوا انهم اهل او اقارب. كان الاشخاص فى حدود 100 او يزيدون. كان هؤلاء الناس عاملين دعوه لشخص نادوه ( بالسيد/ السفير). فى الاخير عرفت ان هذا الشخص هو سفير سوداني فى احد الدول الاوربية. يا اخواني هذا الرجل ، عند مخاطبتة الجانية لعدد من اولاد اهلة ، قال بعظمة لسانه لاقرباءه ( لو تاني ما لقينا واحد من اولادنا يشغل منصب سفير فى سالفارات بره ، المنصب انشا الله نديه لخدمنا)( انا اوكد لكيكم ، انه منصب سفير فى السودان من الان و لى قدام بقت من حقنا نحن ) . بعد ذلك لقيت ولد من الاولاد الصغار سٍألته ( يا و لد انتو فى السودان قبيلتو شنو؟) ، الولد قال لى ( يا عمو نحن الشاقية ماك سمعتى بينا؟). انا ضحكت و قلت ليه ما دايرين ليكم خدامين؟. انتهت القصة. بعدين يا كاتب المقال ، يمكن السفراء دول من خدمهم. ناس دافور الفيها 8 مليون حسب احصائيات الانقاذ ، و خارجها 8 مليون ، اي 16 مليون واجمالي ما تبقي من سكان السودان هم 31 مليون ، اي 50% من عدد السكان. هنالك 194 دولة فى العالم و للسودان حوالي 70 سفارة . الان نبدأ الحساب ، الرجاء من الاخوه ذكر اي سفير من دارفور فى السبعين سفارة( انا بعرف واحد قال اهلة من دارفور و اسمة الشفيع و هو سفير فى ايران).


إيهاب إسماعيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة