المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
أمال عباس
برنامج تشغيل الخريجين بين الوعود والسراب
برنامج تشغيل الخريجين بين الوعود والسراب
07-24-2011 03:15 PM

صدي

برنامج تشغيل الخريجين بين الوعود والسراب

أمال عباس

بعد اعلان وزارة تنمية الموارد البشرية بقيادة الوزير كمال عبد اللطيف عن البحث لوجود فرص عمل بديل للوظيفة بالنسبة لخريجي الجامعات والمعاهد العليا.. رأت الوزارة بأن تدفع هؤلاء الخريجين الى سوق العمل لتعزيز ثقافة العمل الجد.. حتى تساعد في حل مشكلة البطالة ومساعدة الخريجين لتقديم العون لاسرهم التي ظلت تنتظرهم فترة طويلة، وبعد ذلك شرعت الوزارة في هذا البرنامج فوراً وادرجت معظم الخريجين في دورة تدريبية في قاعة الشهيد الزبير محمد صالح وجاء الوزير مخاطبا الخريجين بكلامه المعسول الذي كان بادرة أمل جديدة دخلت في نفوس الخريجين بعد اليأس والاحباط الذي استحوذ عليهم طيلة فترة التخرج، واشار السيد الوزير كمال عبد اللطيف في حديثه ووعد بحل مشكلة الخريجين حلاً جذرياً، وقال ان وزارته مستعدة لتمويل وتشغيل الخريجين وان الصندوق هو الضامن الاول والاخير للخريجين.
وكذلك وعد بزيادة سقف التمويل الى 000،02 ج عشرين ألف جنيه سوداني وتقديم حزمة من المساعدات لضمان استمرار مشروعات الخريجين.
وبعد ان اكملنا الدورة التدريبية ادارة مشروعات وبدأ بعض الخريجين في تقديم دراسة الجدوى وبعد اجازتها من قبل ادارة المشروعات وبعد ذلك وجهتنا ادارة المشروعات بخطاب الى بعض البنوك لتنفيذ التمويل اصطدمنا بواقع مرير كان مفاده انه لا يوجد بند بتمويل الخريجين، وهذا يدل على ان خطبة الوزير والكلام الذي قيل من قبل أمين الصندوق الدكتور قرشي بخاري كان كلام قاعات فقط وكلام حبر على ورق. مما ادى الى زعزعة الامل في نفوس الخريجين وحل مكانه الاحباط واليأس وان مشكلة البطالة ما زالت تسيطر علي الكثير منهم.
في الوقت الذي كان ينبغي على الوزارة ان تهتم بهذا المورد الحساس في نهضة البلاد والخروج بها الى بر الامان في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها بعد فصل الجنوب.
والسؤال الذي يتبادر الى الاذهان لماذا انشئت وزارة تنمية الموارد البشرية ولماذا تكون صندوق تشغيل الخريجين ومركز تدريب الخريجين ومركز تطوير المشروعات ولماذا مركز تشغيل الخريجين الولائي في شارع 16 أليس كل ذلك مصروفات علي حساب معيشة المواطنين.
٭ تعليق:
حمل لي مجموعة من الخريجين الذين استبشروا خيرا بمبادرة وزارة تنمية الموارد البشرية... مركز تطوير المشروعات.. هذه الرسالة ومعها الوثائق التي تثبت تقديمهم لمشروعاتهم مع دراسات الجدوى.. والرسالة كما ترون عبرت عن خيبة املهم في ان البنك الذي خاطبه مركز تطوير المشروعات.. رد عليهم بانه لا يوجد لديه بند في هذا المعنى.. وانا اردد التساؤلات ذاتها التي وردت في الرسالة.. لماذا تكون صندوق تشغيل الخريجين ومركز تدريب الخريجين ومركز تطوير المشروعات.. ولماذا مركز تشغيل الخريجين الولائي في شارع 16..؟ اليس كل ذلك مصروفات على حساب معيشة المواطنين.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1764

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#185160 [قشرى حجر]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 02:10 PM
احلمو الحلم ماحرام ياخريجين
وينا المنشآت الحا تشتغلو فيها


#184126 [أبومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2011 01:21 AM
تشغيل الخريجين يتم إذا كان للدولة سياسة معلومة للتوظيف أو لإبتداع مشاريع توافق رغبات وخبرات الخريجين. كم هم الخريجون الذين يمكنهم البدء فى مشروعات والإستمرار بها والمحافظة على نجاحها؟ بظنى أن ذلك سيكون مورداً جديداً لسجون السودان التى تعج بالمعسرين والفاشلين فى مشروعات إستثمارية. الخريج يحتاج لتنمية خبراته فى الوظائف المختلفة فى القطاعين العام والخاص، وذلك إذا كانت الدولة تخطط لتنمية القطاعين، أما من يودون من الخريجين إرتياد العمل الخاص فلا يحتاجون لجهد الوزارة، وعلى الوزارة أن تنصرف للقيام بمهمتها الأساسية وهي تنمية الموارد البشرية وليس تشغيل الموارد البشرية، فذاك واجب وزارة العمل ووزارة المالية وباقى الوزارات. وشتان ما بين تنمية الموارد البشرية وتشغيلها، فذلك معنى اختلط على الوزارة.


#184089 [soodani]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 11:55 PM
على عثمان قبل سنتين قال حيشغل مليون خريج البشير كذلك وعد بتشغيل الخريجين وهذه ليست الكذبة الاولى ولا الثانية ولا الاخيرة سيظل الكذب متصلا حتى يكنس النظام


#183853 [الخريج والكتاكيت]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 04:35 PM
مشاريع شنو يا ناس كل المشاريع اللي تم عرضها وتقديمها لجزء بسيط من الخريجين لم تكمل شهرا واحدا ولم تنتج ,,,

شباكننا مشاريع مشاريع وتمويل وتشغيل الخريجين

تربية الكتاكيت بتاعة مزارع المسئولين دي الشغلانه اللي لاخمننا بيها

كذابين كذب ومماطلين ومراوغين مستغلين الاعلان لصالحهم ويقولون ما لا يفعلون تلميع ولعب على الذقون

مع العطش ده شيلوا شيلتكم

ومعظم المظاهرات بتبدا بي نقطة موية


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة