سياسة .. الهرّة..!ا
07-15-2010 04:30 PM

حديث المدينة

سياسة .. الهرّة..!!

عثمان ميرغني

د.عبد الرحمن الخضر، والي الخرطوم، أعلن عن حزمة تخفيضات في الرسوم الحكومية التي تجبيها الولاية.. وبررها – التخفيضات - بأنها لتحفيز المواطنين على العمل والإنتاج.. ورغم أن التخفيضات لم تتضح حتى الآن وسيعلن عنها خلال أيام.. إلا أنني أتمنى على الوالي أن يقدم فعلاً وحقيقة حزمة تخفيضات واضحة وكبيرة.. هذه التخفيضات ستعود على الولاية بأكثر مما كانت تأخذه في (الرسوم المسيئة!) لشعب الولاية.. لو ألقى السيد الوالي نظرة إلى الجبايات لوجد أنها في الغالب تؤخذ بلا مقابل خدمة.. وقيمتها جزافية ليس لها علاقة بحساب المتاح والمباح.. المتاح عند المواطن.. والمباح للدولة أن تأخذه منه.. وعندما تلغى هذه الرسوم يزداد العائد على المواطن، وتسهل أعماله، ويتحرك السوق بما يفيض بعوائد أفضل للحكومة نفسها.. سأضرب لكم مثالاً برسوم المياه في ولاية الخرطوم.. وكنت تناقشت فيها مع المهندس خالد حسن إبراهيم مدير عام هيئة المياه.. لو وضعت الولاية تعرفة رمزية هينة لا تجعل الـ(آهة) تخرج من حلق المواطن لحظة إخراجه المبلغ لدفعه.. فإن المواطن لن يمانع في تركيب عداد الدفع المقدم للمياه أسوة بالكهرباء.. عندها ستتسع الشريحة التي تدفع.. ويقل المجهود الإداري في الجباية لأن الدفع المقدم يجعل الحصول على المال سهلاً، فالمواطن هو الذي يأتي بنفسه ليدفع بلا حاجة إلى متحصلين وفواتير.. إذا وجد صاحب المنزل – مثلاً - الذي يدفع حاليًا فاتورة شهرية للمياه (20) جنيهًا أن تركيب عداد الدفع المقدم ودون أن يخفض من مستوى استهلاكه للمياه يكلفه في الشهر (10) جنيهات.. فمن المؤكد سيختار الخيار الأقل كلفة.. وصحيح أن هيئة المياه ستفقد بذلك نصف العائد لكنها ستربح أضعافه بزيادة عدد المشتركين الذين يدفعون.. علاوة على التخلص من نفقات التحصيل.. ومشكلة الرسوم – يا سعادة الوالي – أنها ليست باهظة فحسب.. بل هي طاردة ومدمرة للأعمال .. حولت الشعب إلى فقراء يتسولون في الطرقات .. لأن التسول أسهل كثيراً من الانتظار خلف قضبان السجون عندما يقترف المواطن جريرة العمل الحر ثم يجد نفسه في فخ الديون والإعسار والفقر المفضي إلى السجون. وبصراحة – جداً – حكاية الرسوم والجبايات هذه فيها طرف واحد فقط مستفيد أولاً وأخيرًا .. هم الجباة والذين يبعثون بهم.. إمبراطورية الأفندية الذين لا يهمهم أن يكسب المواطن أو يحترق.. طالما هم أصحاب السطوة والقرار.. أنظروا حولكم في كل اتجاه تكتشفوا أن وراء كل مصيبة.. أفندي مصيبة.. عقلية الأفندية (مربوطة بالربط) لا تنظر لأبعد من جيب المواطن.. ولو أدى ذلك لتكبيل المواطن وكبح حركته وإرغامه على ممارسة الفقر رغم أنفه.. الحل الوحيد لمشكلة الفقر أن تمارس الدولة مع شعبها سياسة القطة (عُذبت امرأة في هرّة سجنتها حتى ماتت فدخلت النار .. لا هي أطعمتها و لا تركتها تأكل من خشاش الأرض). الدولة لن تستطيع كفالة كل مواطن.. فالأجدر أن تتركهم (يأكلوا) من خشاش الأرض..

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1606

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#8125 [صابر و الصبر طيب]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2010 01:52 PM
لله درك استاذي الكريم
الدولة تستطيع كفالة كل المواطنين لكنها لا تريد بل لا تريد أن تتركهم ياكلوا من خشاش الارض ( علي قول المثل جوع .......... يتبعك )


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة