المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شريعة الغابة تحكم السودان!ا
شريعة الغابة تحكم السودان!ا
07-25-2011 01:31 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

شريعة الغابة تحكم السودان!!

حسن البدرى حسن /المحامى
[email protected]

ان حقائق الخطاب الانقاذى تؤكد كل صبيحة يوم تطلع شمسه ويولد مولوده وينتظر الرزق فقيره ويتوشح الحاجة مغبونه يؤكدالخطاب ان التناقض هو العمود الفقرى فى كل السياسات الانقاذية الرعناء الجدباء الخالية من العطف والانسانية والخالية من الاسلام الحق ومعرفة ابسط اسس ومقومات التكافل الاجتماعى الذى نادى به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال رسول الله ,كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته , والمسئوليةهنا كاملة غير منقوصة وتشمل كل صغيرة وكبيرة تخص الرعية لاسيما لقمة العيش ,حيث قال الله سبحانه وتعالى ,بسم الله الرحمن الرحيم,لايلاف قريش, الافهم رحلة الشتاء والصيف ,فليعبدوا رب هذا البيبت, الذى اطعمهم من جوع وأأمنهم من خوف ,صدق الله العظيم,.
الحقيقة ان شهر رمضان المعظم يهل علينا بعد بضعة ايام ,حيث هذا الشهر هو شهر بركة ورزق وغفران ذنوب , ولكن السؤال ماذا فعل سفهاء الحكم والسلطة والتسلط لمواطن السودان بمناسبة هذا الشهر المبارك العظيم؟؟ لان الاصل فى السودان هو المعاناة المعروفة التى تحدث فيها كل سودانى وكل مقهور وكل جائع وكل محتاج وكل مغبون وكل من يرجى رحمة المولى عز وجل فى السودان, ولان الاصل فى الانقاذ هو الفساد وافساد العباد حتى افسد الفساد وقال انى فاسد!!. الحقيقة ان الغلاء الطاحن فى الاسعار والذى يزداد كل صبيحة يوم جديد والذى يؤكد كذب ونفاق الخطاب الانقاذى الرسمى خاصة الفضائية السودانية الانقاذية الكاذبة التى تبهرج وتلمع كل الارزقية والمنتفعين والمطبلين وجواسيس الشبكة العنكبوتية الذين يخدعون كبار الكهنة بانهم هو الاحسن وهم الاجدر بحكم بلاد السودان ولكن !!!هيهات هيهات ( ما طاقت الا لفرج بأذن الله), ان الاعلام وخطابه ونفاق اقزامه يتحدث عن خطط اقتصادية وعن معالجات اقتصادية ولكن اعتقد (فاقد الشىء لايعطيه)!!!لان دولة الظلم الانقاذية منذ الوهلة الاولى تأسست على الباطل والكذب حيث لم تأبه ولم تراع الله ولا رسول الله ولا دين الله الاسلام عندما نكلت بالخصوم الابرياء واعلنت التأميم والاحتكار والمصادرة لاموال التجار والرأسمالية الوطنية(ناس باعبود وابراهيم طلب والشيخ مصطفى الامين وعبدالمنعم محمد وابوالعلا, وأل فتح الرحمن البشير رحمهم الله جميعا,)اين هذه الاسماء التى بين ليلة وضحاها جعلت منهم الانقاذ اصحاب حوجة وافقرتهم بالضرائب الباهظة وبالتحرش وبالتهديد بسحب اموالهم ونهبها حتى اغلقوا محالهم وشركاتهم وكل مصادر الحلال لرزقهم وهؤلاء جمعوا اموالهم (بالمليم والتعريفة والقرش)!! اين هذه الاسماء الان ولماذا اختفت واعتقد ان هذا مشروع دراسة اجتماعية واقتصادية يجب ان تؤخذ فى اعتبار كل انسان سودانى حصيف يتحرى الصدق والحق!!لان هؤلاء القوم كانوا فى هذا الشهر العظيم يبرون الفقراء والمساكين بالصدقات والهبات على مدار العام ,اما اليوم صندوق النقاق والمحاباة المسمى بصندوق الزكاة والذى اثرى منه الطفيليين والمرتزقين من الانقاذيين وشيعهم لايقدم ولايؤخر لعامة السودانيين الا المصنفين التبع والركع السجود للانقاذيين!! , مالكم كيف تحكمون يا اهل الكذب والنفاق والفجور !!.
الحقيقة اين الرأسمالية الوطنية الحقيقية التى خدمت السودان الوطن وشعب السودان بدون مقابل؟؟ واين رجال الجيش السودانى؟ واين رجال الخدمة المدنية السودانية؟الذين عملوا فى تفان ونكران ذات لا عصبية ولا حزبية ولا جهوية ولا انانية بل خدمة للوطن وللشعب ولله ولرسول الله اين كل هؤلاء؟؟ قصدت الديكتاتورية الانقلابية الانقاذية الفاشيبة الهتلرية قصدت ان تذهبهم عنوة وقسرا وظلما وافتراء باسم الصالح العام وباسم شريعة الله وباسم محاربة الفساد ,ايضا كثيرون منهم زهدوا العمل العام وفارقوا ونأوا بانفسهم عن الفساد الحقيقى الذى افسد كل حياة المجتمع السودانى دون فرز وايضا اذهبتهم الانقاذ ومفسديها بفعل سياسات ماركس الانقاذى الذى يلبس لباس الاسلام السمح ويتلفح بعمامته الصادقه ظنا منهم انهم يوهمون ويخدعون الشعب السودانى الذى حتى (المخمومين منهم ا لان عرفوا مكر وخداع ونفاق الانقاذيين وساداتهم واباطرتهم!!وتراجع الكثيرون منهم )!!!,ان سياسات الاحتكار والتاميم والمصادرة التى مارستها الحكومة الانقلابية حكومة الحركة الاسلامية الفاجرة التى خدعت الجيش السودانى وجنده ظنا منها انها سوف تخدع وتمكر على الله سبحانه وتعالى ولكن نسوا وتناسوا بفعلهم ان الله خير الماكرين ويمهل ولا يهمل واننا بأذن الله موعودون لاستجابةدعوة المظلوم التى يتضرع بها الشعب السودانى وهو على قبائل شهر التوبة والغفران والذى لايغير ساكنا فى هؤلاء القوم الاوغاد اصحاب القلوب القاسية واصحاب الخداع والمكر بتطبيقهم لسياسات الاشتراكية الماركسية التى كفر بها اهلها الشيوعيين الذين يجوبون ولايات امريكا حيث لاعلاقة لافعالهم, اى الاسلاميين الانقاذيين بالاسلام وكتابه القرأن الذى يقراؤنه ولايتعدى تراقيهم!!!,اذن كيف للانقاذيين ان يتحدثوا عن الاسلام ومن الذى اعطاهم الحق لكى يتحدثوا باسم الاسلام دين العدالة ودين كفالة اليتيم واطعام الطعام وافشاء السلام والصلاة والناس نيام؟؟؟ اين هم من دين الاسلام؟؟, الذى ما نام انسان فى دولة النبى صلى الله عليه وسلم (شبعان وجاره جائع يتضور جوعا)! اين هم من الاسلام؟؟ وهم يفرقون بين الاب وابنه والام وابنها والصديق وصديقه والرفيق وحبيبه والمسكين ومطعمه!!!!اين هم من الاسلام؟؟ واليوم فى السودان والسكر مصانعه فى السودان جوال السكر يكلف ماتين واربعين الفا من الجنيهات !!!!اين هم من الاسلام؟؟ وعاصمة السودان ومدنه المختلفه تعانى مأسى العطش والحاجة والضنك والمحسوبية والضلال والافتراء والعنصرية وتفكيك المجتمع لصالح دولة الظلم والفساد والافساد ؟؟؟و!ين هم من الاسلام؟؟ وهم يخالفون نص القران ,بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى, لايلاف قريش, الافهم رحلة الشتاء والصيف, فليعبدوا رب هذا البيت, الذى اطعمهم من جوع وأأمنهم من خوف, صدق الله العظيم . اين هم من الاسلام؟؟ وهم الذين بنوا للكذب بيوت وللنفاق ملايين السلوليين وللغش والخداع عشرات الالاف من المنتفعين الذين انتفخت اوداجهم وامتلاءت (كروشهم)!! باكل اموال السحت والباطل بأسم الاسلام وبأسم الزكاة !!اين هم من الاسلام؟؟ ورئيسهم يبنى الجوامع والصوامع والغلال بأموال الشعب السودانى وينسبها لوالده ولاسرته,!! (اذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقص)!!!مالكم كيف تحكمون ؟؟؟نحن نعلم الاسلام ونعلم الاسلام ولكننا لانستخدم الاسلام لاستدرار عواطف البسطاء والمساكين ولانستخدم الاسلام لتجارة بائرة ولتجارة يكسوها الكساد والغش والتدليس والغبن والنفاق والكذب عند الله سبحانه وتعالى !!!! .
الحقيقية اولا وليس اخرا, اين هم من الاسلام؟؟ وهم استبدلوا الحق بالباطل وسلكوا بفعلهم طريق الشيطان واسسوا الرأسمالية الطفيلية لتكون معينا لهم لانهم هم صانعوها بالتالى لم يخالفوها ويقول المثل السودانى (الببنيك يستطيع ان يكسرك فى اى لحظة تختلف معه فيها !!!)هل هذا هو الاسلام يا اهل النفاق!! ؟؟ واستبدلوها بافقار الراسمالية الوطنية الحقيقية التى جمعت الاموال (حلالا بلالا),اما الرأسمالية الطفيلية التى نشأت وترعرعرت فى ظل الفساد الانقاذى والمحسوبية الحزبية الضيقة هلكت وانهكت ومازالت تنهك كاهل المواطن السودانى(احمد ومحمد احمد واسحاق وادروب واوشيك ومحمد صالح وحتى ملوال ودينق وشول الذين هربوا من جحيم نيران الظلم والهلاك والدمار الانقاذى بالانفصال (المعمول)!اين هم من الاسلام؟؟ وهم الذين قتلوا ارواح الابرياء وزهقوا الخصوم السياسيين واعلنوا الجهاد الكاذب على عدو الامس صديق اليوم,! الذى من بعد وبقوة امريكا وسلطانها اغدقت الانقاذ اهل الجنوب بالاموال حيث اثرى الكثيرون على حساب قضية الجنوب وما ادراك ما الجنوب واخيرا نفذ الانقاذيون اخر فصل من فصول الاستراتيجية الانقاذية الماكرة بان فصلوا الجنوب تحت شعار الوحدة الجاذبة والتى هى الوحدة الكاذبة حيث كل السياسات الانقاذية التى صاحبت فترة الخمسة اعوام كانت تؤكد ان الانفصال هو هدف استراتيجى عند الحركة الاسلامية الجبهجية الانقاذية الميثاقية الموتمرية الانقلابية الفاجرة!!! دون فرز وذلك لسياسة الاحتكار والسيطرة الطفيلية على كل مفاصل احتياجات ابن ادم فى السودان الممكون مواطنه والمنهك انسانه الذى يرفع يديه تضرعا الى المولى عز وجل بركة هذا هذا الشهر المبارك العظيم ان يزيل عن كاهله هذا البلاء الانقاذى الذى كان وما زال هو مصدر كل فساد بلاد السودان اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا واخلاقيا اما دينيا فحدث ولاحرج حيث كان الدين الاسلامى وما زال عند اهل الانقاذ وشيعتهم وقادتهم مما يسمون بالحركة الاسلامية( اداة دنيوية)!!!! والتى اشبعت السودان والعالم فسادا وظلما وكذبا وافكا , وما زالوا يخاطبونالشعب السودانى والعالم بأنهم مستهدفون لانهم يدينون بالاسلام ولانهم يريدون تطبيق الشريعة الاسلامية !!فالسؤال هل هذه حقيقة يا امة الاسلام؟؟ ام ان هذه الشريعة التى يحكمون بها البشر السودانى هى شريعة الغابة ,حيث القوى يأكل الضعيف ,وهذه هى الحقيقة التى يتوارى من خلفها كل من يصف هؤلاء الظلمة الفجرة بأنهم اهل قبلة !!!اى قبلة هذه التى يتجه اليها الانقاذيون ؟؟ الاجابة بالتأكيد لا, ثم لا, لان الاسلام بأهله وبجنوده الذين هزموا الفرس و اطفأوا نيرانهم وانتصروا على االروم وجبروتهم وهزموا كل طغاة قريش والجزيرة العربية ولم يستطعوا ان يطفئو نار الاسلام , اذن كل الخطاب الدينى الذى تدين به الحركات الاسلامية بأسمائها وتعريفاتها المختلفة , لم تكن هذه الشعارات البراقة باسم الاسلام الا غطاء للباطل ولم تكن هذه الحركات (الميكافيلية)هى رافعة سيف الحق بأسم الدين !!!بل هى سميت بأسم عظيم ورفيع وعال هو الاسلام لكى تغطى على كل منكراتها وسوءاتها وانحطاطها الاخلاقى والاسلام عندهم هو الجسر للعبور وهو حيلة الحاكم الفاسق الكاذب الفاجر الذى يستخدم الاسلام لاستدرار عواطف المسلمين لاسيما(العامة منهم)!.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1158

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#185105 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 12:54 PM
متعك الله بالصحة والعافية صدقت وصدق لسانك وعافاك يا الحبيب وهذا مقال في الصميم أعطيهم حقهم من قليل فهؤلاء بلاء من إبلاءات المولى عز وجل نسأل الله عز وجل أن يرينا فيهم يوماً عبوساً قمطريراً اليوم قبل الغد الآن


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة