المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخرطوم.. جوبا..خداع الذات!ا
الخرطوم.. جوبا..خداع الذات!ا
07-25-2011 10:53 PM

الخرطوم.. جوبا..خداع الذات!!

حسن بركية
[email protected]

(قاتلنا 21 عاما بدون بترول، ويمكننا ان نستمر بدونه ثلاث سنوات حتى ننشئ خطوط النقل الخاصة بنا). هكذا تحدث رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت في تطور سلبي للعلاقات بين الشمال والجنوب وفي تصعيد للخلاف حول قضية البترول وعائدات التكرير والنقل والتصدير عبر ميناء بورتسودان في الشمال، وظل الخلاف بين الشمال والجنوب يتصاعد في هذا الموضوع، الشمال يطالب بنسبة في بترول الجنوب مقابل النقل والجنوب يقول (عليكم فقط بمبالغ إيجار الانابيب) تحولت قضية البترول من قضية اقتصادية فنية إلي جدل سياسي عقيم يؤكد أن النخبة الحاكمة شمالا وجنوبا لم تتعظ من دروس الماضي،في حالة الوصول لطريق لمسدود الخسارة ستكون مشتركة، التصريحات العنترية لن تفيد الشمال ولن تعوضه غياب النفط والمواقف الكلاسيكية المستندة علي مرارات الماضي لن تكون ذات جدوي للجنوب والمطلوب هو تعامل واقعي وعقلاني.
عندما تفشل الحركة في الجنوب تنظر شمالا وتبحث عن الشماعة الجاهزة والوطني يحاول أن يبدل سيئاته بحسنات( طرد الجنوبيين) أو نسج الاشاعات حول الدور الاسرائيلي والفساد في الجنوب.
بروزدولة جنوب السودان إلي الوجود شكل في المحصلة النهائية نجاحا للخطاب الانفصالي في الشمال والجنوب،حيث قوبل الأمر بنحر الذبائح من قبل إنفصالي الشمال(جماعة الطيب مصطفي) الذي يتزعم منبر السلام العادل، وبقرع الطبول والأهازيج والأغاني في الجنوب.وأهم من كان يميز الخطاب الإنفصالي في الشمال والجنوب معا(وبمباركة دولية)هو تغيب الحقائق وتغبيش الوعي والقفز فوق الواقع المعاش بالهروب نحو مستقبل متوهم،المواطن العادي في الشمال ظل تحت تأثير الخطاب الإنفصالي المرتكز علي تصورات دينية لمسألة الصراع السياسي بين الجنوب والشمال،و كان يصور الجنوبي كأنه عبء يجب التخلص منه بأسرع مايمكن وأن الإنفصال يعني دولة الرفاهية والرخاء والدين الواحد والثقافة الواحدة(العربية الاسلامية )وتجاهل هذا الخطاب عمدا المخاطر السياسية والإقتصادية المترتبة علي إنفصال الجنوب وكانت أجهزة الإعلام الحكومية في الشمال تكثر الحديث عن المعادن الموجودة في باطن الأرض بالشمال ، في إشارة إلي عدم تأثر الشمال بفقدان 75% من عائدات البترول بسبب إنفصال الجنوب رغم أن المعطيات الماثلة في الواقع كانت ولازالت تكذب صحة هذه الإدعاءات الحكومية.وبالمقابل كانت الحركة الشعبية تدعم الخطاب الإنفصالي في الجنوب بصورة كبيرة وعلنية وبل مارست الإرهاب والتخويف علي الأصوات الوحدوية. وغابت الحقائق وسط الأهازيج وقرع الطبول وشعارات مرحلة الثورة التي لازالت تفرض نفسها علي المشهد في الجنوب رغم وصول الجنوب إلي مرحلة الدولة ولن شعارات المرحلة الثورية مساحات تذكر في أرض الواقع خاصة مع التحديات الكبيرة التي تنتظر الجنوب.
الممارسات العملية للمؤتمر الوطني كانت تنفر الجنوبيين من الوحدة مثل الحديث المتكرر عن تطبيق قوانيين الشريعة والمداهمات المتكررة لقوات الشرطة لصانعي الخمور البلدية من مواطني الجنوب ,الحركة الشعبية من جانبها وظفت كل قدراتها لدعم خيار الانفصال منذ وقت مبكر.
في الشمال كان المؤتمر الوطني عبر أذرعه المختلفة(منبر السلام العادل) وغيره يبث خطاب انفعالي ذات طابع عرقي وديني ويقلل من المخاطر التي تترتب علي الانفصال خاصة الاقتصادية وبل مضي أكثر من ذلك وقدم للمواطن الشمالي تصورات خاطئة عن العافية التي ستدب في جسد الاقتصاد الشمالي بعد ذهاب الجنوبيين ولكن الواقع كذب كل التصورات والأماني والتدهور الاقتصادي في كل المجالات لاتخطئه العين (مظاهرات المياه في الخرطوم) وبلغت الأزمة الاقتصادية مداها، وفي الجنوب ركزت الحركة الشعبية علي خطاب المرارات وعبئت الشارع الجنوبي نحو أهداف غير مدروسة بعناية كافية وكأن ذهاب الشماليين يعني أن تمطر السماء ذهبا وفضة، الخلاصة ملامح الفشل تتبدي في الدولتين كمحصلة لتجربة سارت في الاتجاه المعاكس للتجربة الانسانية المتوجهة نحو الكيانات الكبيرة والمتجاوزة للإختلافات الدينية والعرقية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#184941 [الطيب موسى الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 09:58 AM
إن الناظر لطرفي إتفاقية السلام المؤتمر الوطني والحركة الشعبية بعد بدء تنفيذ الاتفاقية كل واحد منهما سار على عكس إتجاه الأخر وقد برز ذلك جليا في مشاكسات الحركة الشعبية وإفتعال المشاكل لتطيل من أمد مناقشة القضايا الحيوية في الاتفاقية . وكما أن المؤتمر الوطني لم يفطن لخبث الحركة التي رفعت شعار الوحدة الجاذبة لتكون المحصلة في النهاية الإنفصال . إن الحكومتين القديمة والجديدة سيفقدان الكثير اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ولن يكون حاضرهما احسن من ماضيهما .وليعلم اهل الشمال لن يولد سلاما لان عقلية حكام الجنوب الجدد أن كل مشاكلهم سيكون سببها الشمال وسيعلقون إخفاقاتهم عليه . إن البترول وحده لن يصنع دولة قوية وإن كان كذلك لكانت نجيريا ترفل في النعيم .واخر الكلام لابد من وعي في الشمال لكيد وتربص حكومة الجنوب لان مخططهم في دولة السودان الجديد لم ينتهي وما ياسر عرمان والحلو وعقار إلا مسامير في جدار الشمال .


#184886 [M16]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 06:21 AM
YOU ARE HONEST ,SMART AND BRAVE TO TELL THE NAKED TRUTH
I WISH ALL WRITERS LIKE YOU
I RESPECT YOU
THANK YOU


حسن بركية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة