المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب يريد إسقاط النظام؟ا
الشعب يريد إسقاط النظام؟ا
07-25-2011 11:52 PM

الشعب يريد إسقاط النظام؟

بقلم/نصرالدين عمرعثمان ادم
omarSLM522gmail.com

أود ان ادلف بهذا المدخل :-أفصح لعقلك مبتغاة وأضحت أباطن الطغاة.. كن ما تشاء وقل ما تقل إن تقلها تمت وإن لم تقلها تمت إذاً قلها ومت وها نحن نرددها وما زلنا أحياء.بما ان هنالك متغيرات علي المستوي الاقليمي والدولي ،نتيجة للثورات التحررية الشبابية في بعض البلدان العربية والافريقية ،نتيجة للفساد والمحسوبية في أغلب دول العالم الثالث،من ضمنها السودان ،ولنسترجع إستقراءاُ للواقع التاريخي ،نجد ان تكوين السودان كدولة تم تكوينه في عهد مبكر وقديم ،الا أنها ما زال الشعب يرزح في الدرك الاسفل من التخلف الاجتماعي ،الاقتصادي والسياسي،حيث تكونت الدولة بشكل تدريجي عبر أزمنة طويلة متتالية ،وفق دينامية جيوسياسية ,وإجتماعية ،ثقافية عصية الاطوار،علي أثرالتحولات التي صاحبت إنهيارالدويلات والممالك القديمة ، كرمة ونبتة ،وتقلي ،ودولة الفونج ،مروراً بانضمام دولة دارفورمؤخراً في العام 1916م الي دولة السودان، مروراً بثورة اللواء الابيض 1924م ،ظهرت مبادئ إختلاف بين سليمان كشة وعلي عبداللطيف ،بايهما الافضل بان يقال ياايها الشعب العربي الكريم ام يقال ايها الشعب السوداني الكريم،وكانت اولي الاختلافات السياسية ومتعلقة بصورة مباشرة بإشكالية الهوية ،وليس إنتهاً بالتجاوز الذي تم لمقرارات مؤتمرجوبا 1947م،مروراً بالاستقلال السياسي 1956م ،الذي أدت الي تكوين اول دولة حديثة في تاريخ السودان الحديث،نتيجة للتراكمات الماضية ،إستقلال الدولة كانت بصورة خاطئة تفتقد الي الرؤية الشافية ،لغياب الاجماع والتوافق الوطني ،حول شكل الدولة ،تمت الاستغلال بصورة كاملة ،ليس الاستقلال الحقيقي ،وهذا أظهر ضعفاً واضحاً في خلق وحدة عضوية للمجتمع السوداني برمته،ويرجع هذا للهشاشة البنيوية للدولة أنذاك،وبالإضافة ان المتغيرات لم تكن شاملة إطلاقاً،وفقاً لأسئلة موضوعية مطروحة في الساحة لم تجد الاجابة ..كان أبرزها تتعلق بإشكاليات الهوية؟والسؤال الرئيسي ،عن كيفية إيجاد مشروع وطني يحمل الكل الثقافي المركب ..وعن كيفية تحديد شكل الدولة وتوجهها الفكري والايدولوجي،؟(الدولة الدينية والعلمانية)كلها كانت أسئلة لم يجد من يستطيع الاجابة عليها.لذلك الان الفرصة كبيرة أمامنا بعض ان زقنا مرارة التجارب السياسية بكل إفرازاتها الماضيوية وبسؤاتها السالبة،حتي فوجئنا بإعلان إنفصال الجنوب وإستقلالها ذاتياً عن الدولة الام ،بعضنا قال وا أسفاء علي الماضي ،والبعض الاخر يترنح فرحاً وفقاً لحالة الانوية وعقدة النقص الذي يعيشه البعض ،في بلد لا وجود للعقلاء والحكماء لكي يقولوا الحق في وجه دولة تنتهك حرمات شعبها تقتلهم وتشردهم،وليس هنالك احداً يحرك ساكن، لذلك يتحتم علينا الضرورة القصوي هو الالتفاف حول الثورة التحررية التغييرية ،وصولاً الي تغيير شامل ،يؤدي الي إعادة ترتيب البيت السوداني ،البداية الجادة هو إسقاط هذا النظام لإغلاق كل بؤر الصراعات الاهلية ،إزالة كل الأثار السالبة,التي جاءت نتيجة لممارسات الإقصاء والإستعلاء الثقافي ،والتهميش الاجتماعي ،الاقتصادي والسياسي .جلها أسهمت في خلق تراتيبية إجتماعية بين مكونات الوطن الواحد،مما ألقت بظلالها علي وحدة وتماسك المجتمع السوداني،بما ان ذهاب الجنوب لم يكن صدفة ،نتيجة لوجود فراغ وجداني أصلا،وهوة شاسعة بين الكيانات الثقافية المتباينة،وبالاضافة الي غياب المشروع الوطني العريض،الذي يدعم الوحدة العضوية لكافة الوان الطيف الاجتماعي ،الثقافي ،القبلي ،الاثني،والديني.اصبح الان من الضروري التغيير الشامل وإسقاط النظام،وإقامة وطن يحفظ لجماهير شعبنا حقوقهم الأدبية،حتي يرثوا لابنائهم وطن معافي من الامراض ،وان يبقي الاحساس بالوطن وإحترامه هو ديدن الكل.
ولايتاتئ ذلك أيضا الا بالاحتكام الي دستور قومي ودائم ،يستند الي أسس وقيم نبيلة ،وبناء دولة يحترم فيها الكرامة الانسانية،وان يرفع الدولة من المحبة والألفة شعاراً، يسود روح ووجدان المجتمع السوداني،إضافة ان يبقي مبدا التسامح والشعوروالاحساس بالكيانات الاخري،سمة أساسية ،دون ما تمييز عرقي،ديني ،اثني،لوني ،وجنسي،وان يتيح الدولة للمتاثريين بالحرب مساحة للتعبير عن ذواتهم،لكي يكونوا أخرين،وفق سياسة التمييزالايجابي،بما ان الدولة تقع علي عاتقها وفق الدستور، إدارة وترتيب الشؤون العامة لمؤسسات الدولة،وتنظيمها،تاسيساً لدولة القانون المحايدة ،يجب إسقاط هذا النظام وذهابه الي مزبلة التاريخ غير مأسوفاً عليه ،وتاسيس دولة المؤسسات الحرة الشفافة، التي تستند الي دستورقومي دائم،يشارك فية الجميع دون إقصاء لاحد.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1399

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#186119 [اسماعيل البروف]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2011 07:20 PM
الأخ/الكريم.
احيك علي هذه العبارة الشعب يريد اسقاط النظام.الاسقاط بالفعل ليس بقول وكفانا ايواءالذئاب وصليل الطين.إذآ نحن نحتاج الي معارضة قوية تستطيع مواجهة كل الصعاب وان يكون طرحهاقوي وتسطيع تحريك الشارع وحشدالجماهيرلتظاهرضدالظلم والفسادوالتهميش.لذلك نقول نعم الشعب يريداسقاط الظام الظلمةوالمستبدين الجهوين


#185762 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2011 11:21 AM
نعم نريد اسقا النظام ولكن المعنى الاعمق تغيير هذا النظام المستخبى بعبائة الدين
وانت يا م 16 قاعد فى امريكا بلد حر دمقرطاى لماذا ما تجى وتنضم لناسك عشان تسقط معاهم بلاش وهم فكر كيف الناس دى عايشة فى امريكا بدون تعصب ولا اوهام ولا هواجس دولة دينية ياخ عاوزين دولة انسانية وبس
وانت يا م 16 قاعد فى امريكا بلد حر دمقرطاى لماذا ما تجى وتنضم لناسك عشان تسقط معاهم بلاش وهم فكر كيف الناس دى عايشة فى امريكا بدون تعصب ولا اوهام ولا هواجس دولة دينية ياخ عاوزين دولة انسانية وبس


#184875 [M16]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 04:42 AM
NO WE DO NOT WANT TO CHANGE ATHING
You know you are part of the Sudan problems
What we need is ISLAMIC LAW
govern every aspect in or life include the goverment
that what we need and stop acting...


نصرالدين عمرعثمان ادم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة