المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مذبحة اللاجئين السودانيين بميدان مصطفي محمود بالقاهرة في مصر
مذبحة اللاجئين السودانيين بميدان مصطفي محمود بالقاهرة في مصر
07-26-2011 08:21 AM


مذبحة اللاجئين السودانيين بميدان مصطفي محمود بالقاهرة في مصر

هلال زاهر الساداتي
[email protected]

مضت سبع سنين وثلاثة أسابيع علي تلك المجزرة المروعة للاجئين السودانيين بمصر , ففي فجر يوم الجمعة 30 ديسمبر 2005 نفذت قوات الأمن المصري مذبحة بشعة بحق اللاجئين المعتصمين في حديقة ميدان مصطفي محمود بالقاهرة وكان تعدادهم يقارب الثلاثة آلاف من رجال ونساء وأطفال وقد أمضوا في الاعتصام ثلاثة أشهر متصلة , وكانت مطالبهم متواضعة وهي ألا يرحلوا قسراً للسودان حيث مصيرهم المحتوم هو التعذيب أو القتل , وثاني مطلب لهم هو أن يبت في أمر ترحيلهم الي الدول التي قبلت استضافتهم وهي الولايات المتحدة وكندا وأستراليا , فقد كان وجودهم في مصر قاسياً فهم محظور عليهم العمل وقد خفضت المبالغ التي يتلقونها من مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مع تأخير سدادها ولولا الاغاثة التي يتلقونها من الكنائس لماتوا جوعاً ولما وجد أطفالهم تعليماً او علاجاً , هذا بالاضافة الي المضايقات والاهانات التي يتلقونها من بعض المصريين والتي وصلت الي حد الاعتداء الجسدي في بعض الأحيان , بينما تذهب شكواهم الي الشرطة أدراج الرياح , بينما أصمت مفوضية اللاجئين أذنيها عن مشكلاتهم وهي المعنية قانوناً بتوفير الحماية لهم , وهذا هو واجبهم , فساء الحال الي أنهم أوصدوا أبوابهم في وجوههم ولم يجد اللاجئون جهة يتجهون اليها , وقر رأيهم علي الاعتصام في ميدان مصطفي محمود بمقربة من مكاتب مفوضية اللاجئين عسي أن يلفتوا الأنظار لقضيتهم ويجدوا حلاً لها . ولقد مضوا في اعتصامهم لمدة ثلاثة أشهر ولم تتحرك أي جهة لانصافهم بما فيها المفوضية .
وقيل أن سكان هذا الحي الراقي – المهندسين – تأذت مشاعرهم من وجود هؤلاء اللاجئين في الميدان وأشتكوا للسلطات لترحيلهم منه وأستجابت الشرطة بنحو مدهش فقد جيشت الداخلية قوة من أربع كتائب من الأمن المركزي عددها اربعة آلآف جندي وضابط وثلاث وسبعين مصفحة وسيارة اطفاء ومئات من الحافلات التابعة لمرفق النقل العام , وفي فجر يوم الجمعة وكان البرد قارساً هاجمت القوات المعتصمين , وبداية رشتهم سيارات الاطفاء من الخراطيم بماء ملون بمادة تسبب حساسية في جلد الانسان وانتفاخ في العيون , وبعدها هجمت الكتائب مستخدمة العصي الغليظة والعصي الكهربائية وأستمر الضرب العنيف علي الجميع دون تمييز بين امرأة ورجل وطفل , وعندما تيقن اللاجئون من وشك الهجوم عليهم ابتدأ المسلمون منهم في الصلاة والدعاء بينما بدأ المسيحيون منهم في انشاد ترانيمهم ولم ينفعهم ذلك بل استمر الاعتداء عليهم وهم ركوع أوسجود وذلك وسط بكاء وصراخ الأطفال والنساء , ولقد حاولت النساء حماية الأطفال بأجسادهن فوضعوا جميع الأطفال في حلقة أحاطوا بها , ولكن استمر المعتدون في ضربهن وضرب الأطفال معاً , وكانت هناك عائلة قتلت بأكملها الأب والأم وأطفالهم , وكان اللاجئون السودانيون هم من دارفور والجنوب وجبال النوبة .
وكانت حصيلة هذه الغزوة 27 لاجئاً قتيلاً كما ذكر بيان الداخلية المصرية و76 ضابطاً ومجنداً مصاباً من قوات الشرطة , وفي رأي اللاجئين ان عدد القتلي من اللاجئين هو 150 واصابة 300 , ولم يتلق الجرحي من اللاجئين العلاج حتي مات بعضهم من النزيف , وذكر طبيب مصري من مستشفي المنيرة ان معظم الاصابات كانت في الرأس والعنق وبآلآت حادة.
ومن السخرية السوداء ان وزير الصحة –الجبلي- زار في المستشفي ممثلة مصرية كانت في غيبوبة , ولم يكلف نفسه حتي السؤال عن جرحي وقتلي السودانيين !.
وجدير بالذكر أن مجلس العموم البريطاني عقد جلسة خاصة في اليوم التالي أدان فيها هذه الجريمة بينما سكتت الدول العربية والاسلامية بما فيها جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي !
وقد دفع اليأس والحياة البائسة في مصر بعض اللاجئين الي اللجوء متسللين لائذين بالعدو في اسرائيل ومن نجح في الوصول الي هناك آوتهم اسرائيل وحققت لهم العمل الشريف والسكن , بينما كانت الشرطة المصرية تطلق عليهم النار فقتلت منهم من قتل وجرح من جرح علي الحدود , والعجب العجاب انهم لم يتسللوا الي داخل مصر بطريقة غير شرعية ولكن كانوا يودون الخروج منها ! ويقدر من قتل بالرصاص بالعشرات من اللاجئين السودانيين والصوماليين والارتريين .
علي من تقع مسئولية قتل اللاجئين السودانيين في ميدان مصطفي محمود ؟
تتحمل المسئولية المباشرة عن جريمة القتل الحكومة المصرية ممثلة في قوات الشرطة التي تتبع وزارة الداخلية والتي كانت وزيرها حينذاك هو حبيب العادلي والذي اعتقلته ثورة مصر هو ورئيسه المخلوع حسني مبارك , ومن ضمن الجرائم التي سياحكم بموجبها هي مقتل 800 من الثوار في ميدان التحرير ابان الثورة .
وأما المسئول الثاني فهي مفوضية شئون اللاجئين للأمم المتحدة بمصر والتي تقاعست عن أداء واجبها المنوط بها وهو رعاية وحماية اللاجئين تسهيل اقامتهم حتي يسافروا الي الدول المضيفة لهم وذلك بالتضامن مع الحكومة المصرية والتي قبلت أن تكون مصر ملجأً للاجئين وأن يكون مكتب شئون اللاجئين علي أرضها .
وأخيراً بل الأصوب من كل شئ هو السبب الرئيسي الذي أجبر السودانيين علي ترك وطنهم لاجئين حكومة بلدهم المستبدة الفاسدة فقد قتلت أهلهم في ابادة منظمة في دارفور والجنوب وجبال النوبة وحرقت دورهم وعرضتهم لأقسي أنواع التعذيب وللأغتصاب , فكانت مصر الشقيقة هي الملاذ الأقرب لهم , ولم يكن يدرون أنهم كالمستجير من النار بنار أخري وهم فروا من القتل فوجدوا القتل في الشقيقة مصر بانتظارهم وفي ميدان مصطفي محمود ذلك الطبيب والأديب الانسان !
وما يجدر ذكره كما ذكرت بعض الصحف المصرية المستقلة أن وزير الدولة بالخارجية السودانية علي كرتي وكان وقتها بمصر أُخبر بأن السلطات المصرية عازمة علي اخلاء الميدان من اللاجئين السودانيين فأشار اليهم بأن يرحلونهم الي السودان , وبهذا فإنه قد أعطي الضوء الأخضر للشرطة أن تفعل ما فعلت من تقتيل , وكما فعلت تصريحاته الأخيرة بأن متمردي دارفور من جماعة خليل ابراهيم يقاتلون ضمن كتائب القذافي مما عرض السودانيين بليبيا وخاصة من دارفور للقتل بواسطة الثوار الليبين .
ولعل كرتي أسف بأن هؤلاء اللاجئين نجوا من القتل في دارفورالتي أبادوا 300 ألف من سكانها حسب تقدير الأمم المتحدة , ولهذا السبب يطارد رئيسه عمر البشير من المحكمة الجنائية الدولية مع جرائم أخري , وكعادة حكم الانقاذ فإن من يأثم أو يخطئ مهما عظم الخطأ فإنهم يكافؤنه بترقيته وترفيعه , وهذا ما حدث مع كرتي فإنه صار وزيراً للخارجية وشغل المنصب الذي كان يشغله رجالاً أفذاذ أمثال محمد عثمان ياسين وأحمد خير وفاروق أبو عيسي ومحمد أحمد محجوب .... هانت الخارجية !
ومما يحز في النفس أن بعض الصحفيين المصريين المأجورين أصحاب الضمائر الميتة كتبوا في الصحف التي يسمونها قومية وهي صحف الحكومة حقيقة , كتبوا تبريراً لما فعلته حكومتهم كذباً وتضليلاً وتزيفاً للحقائق وما تورعوا عن وصف شهداء اللاجئين بأقذر الصفات ونعتوهم بأنهم سكاري ومتعاطي مخدرات ومتسولين , وقد سمعت أحدهم ويدعي مجدي الدقاق يتحدث في التلفزيون المصري وقال إنهم كانوا يفعلون الفاحشة نهاراً جهاراً في الميدان – كبرت كلمة تخرج من فيك النتن – وهذا الصحفي كنس كما كنست قاذورات حكم مبارك والعادلي .
والحقيقة التي أظهرها الشرفاء من الصحفيين المصريين الذي ذهبوا الي الميدان وشاهدوا اللاجئين فكتبوا عنهم أنهم كانوا في منتهي النظام والترتيب ولهم لجان متخصصة للطعام والاعلام والتوعية وكانوا يعقدون اجتماعات يومية للمتابعة والتوجيه , وكان من يجيئ مخموراً يوثقونه لمدة ثلاث أيام ثم يطردونه من الاعتصام .
ويجدر الذكر أيضاً أن كثيراً من منظمات المجتمع المدني المصرية المعنية بحقوق الانسان قد أدانت واستنكرت المذبحة متهمة سلطات الأمن بالاجرام , كما خرجت بعض الصحف المستقلة وفي صدر صفحتها الأولي أخبار المذبحة وصدرت جريدة العربي في صفحتها الأولي عنوان عريض وهو (عار عار علي مصر) .
تغمد الله اللاجئين الشهداء بواسع رحمته وأسكنهم فسيح جناته , والأمل في تعويض من عاش تعويضاً مجزياً وأن تضاف الي جرائم العادلي جريمة قتل اللاجئين السودانيين في ميدان مصطفي محمود .
ونأمل أن لا تفوت هذه المسالة عن المؤتمر المزمع إقامته عن اللاجئين السودانيين والذي سيقيمه التحالف العربي من أجل دارفور بالقاهرة بعد أيام قليلة .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#186087 [شاخط أبوسوط ]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2011 06:08 PM
والله لهو أمر محزن أن يموت السودانيين في زمن الإنقاذ دون أن يحرك مسؤول ساكن وسوف يسألهم الله يوم ينفع مال ولا بنون وفندق قصر الصداقة والنساء مثنى وثلاث ورباع إلا من أتى الله بقلب سليم .
ولا حتى المساجد التي بنيت للآباء بحقوق المرضى والفقراء واللاجئين . يرونه بعيدا لكنه أقرب إليهم من حبل الوريد.
ولا حول ولا قوة إلا بالله


#185544 [أبوعلأمة]
5.00/5 (1 صوت)

07-26-2011 11:26 PM
المحترم / هلال زاهر ...

لا اسكت الله لك صوتا.;) ;) ;)


#185293 [عبد القادر إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2011 04:41 PM
أرجو أن يضاف هذا الموضوع للائحة أخطاء الإنقاذ .. علي الأقل من ناحية اللا مبالاة و عدم الإهتمام بمساءلة مصر والمطالبة بالتحقيق في الأمر .. و الإصرار علي تقديم الجناة للقضاء


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة