المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مرضى في ذمة وزير المالية!!
مرضى في ذمة وزير المالية!!
07-27-2011 03:20 PM

اوراق متناثرة

مرضى في ذمة وزير المالية!!

غادة عبد العزيز خالد

أتابع منذ سنوات عدة النشاط الكبير الذي يقوم به مجموعة من الخيرين في المنظمة القومية لمرضى الكلى. فلقد بدأ المركز نشاطه في عام 2003 إستجابة للأعداد الزائدة لمرضى الكلى بالسودان، ومنذ ذلك الزمان والمركز يتطور، بفضل من ربي وبجهد مستديم، من القائمين على امره. وكنت قد كتبت عن ذات المنظمة قبيل اكثر من عامين ونصف، فلقد لمست جهدهم،بصفة شخصية، في ذلك التوقيت وبقيت أتابع عن كثب اعمالهم. اهم ما لفت نظري ان سقف طموحاتهم لم يقتصر على مداواة المرضى الذين يستوعبهم المركز حاليا بل يسعون دوما لتطوير خدماتهم والتي باتت تشمل إنشاء اكبر مركز لغسيل الكلى في افريقيا والعالم العربي.
وسعى القائمون في المركز على تحصيل الدعم العربي لإنشاء المشفى، ووفقهم ربي في التصديق بمبلغ ثلاثين مليون دولار وبقي إجراء واحد (صغيروني). كل ما طلبه البنك هو خطاب تزكية من مكتب السيد وزير المالية حتى يتم تحويل الأموال إلى حساب المنظمة بالسودان. ولكن يبدو ان الخطاب كان من الصعوبة بمكان حتى ان أربعة اشهر، حتى الآن، لم تكفِ لكتابته. وحقيقة إستعجبت، فالأمر لا يحتاج إلى جهد كبير. من المؤكد ان وزارة المالية لديها نماذج لخطابات تزكية مكتوبة سلفا اي ان الأمر لا يستحق سوى بضع ساعات إن لم يكن دقائق. لكن يبدو ان معايير الأولويات في بلادي مختلة وللأمور المهمة نصيب مقدر في التأجيل حتى الغد بدون اسباب واضحة او مقنعة . و(يجر باكر) هذا وراءه يوما آخر حتى نصل إلى هذه الأربعة اشهر التي توفي فيها من توفي وقاسى فيها من قاسى.
فيا دولتنا، بصفة عامة، ويا سيادة وزير المالية بصفة خاصة، هنالك ناس إختصهم الله بقضاء حوائج الناس والقائمون على امر المنظمة القومية لمرضى الكلى ومركز غسيل كلى بحري لهم خير مثال. لقد كان من واجبكم، كحكومة، ان تتبنوا امر معظم هؤلاء المرضى الذين تكالب عليهم الزمان فلم يترك لهم جنبا من المرض والفقر والرهق إلا واتاهم فيه. فما دمتم لم تسهموا سادتي بالصورة الكاملة المطلوبة منكم، يبقى كل ما نطلبه الا (تكسروا) مجاديف من يكدون ويعملون ويسعون من اجل خير هؤلاء المرضى وإلا يبقى عليكم الإثم مرتين. الأول لدى عدم همتكم لتقديم يد العون للمرضى الفقراء والثاني لدى تباطئكم سادتي في مساعدة من يهمه امرهم. إن ربي قد امر ان من رأى المنكر ان يقيمه بيده او بلسانه او بقلبه حتى وإن كان ذلك أضعف الإيمان، ولو كان الأمر بيدي لزرت مكتب السيد وزير المالية وكتبت بالإنابة عنه خطاب التزكية. ولم استطع ان ابقى مكتفة الأيدي ادعو فقط بقلبي ان يلهم ربي السيد وزير المالية بكلمات تزكية مناسبات يساهم بها في بناء اكبر مستشفى للكلى في افريقيا والعالم العربي. وهأنذا اسهم بلساني او بكلماتي، علها تحرك مكتب السيد وزير المالية وتشجعهم على إستخراج خطاب التزكية. يا سيدي، هنالك مرضى يموتون ويعانون كل يوم وهؤلاء رعاياك على ذمتك، فهلا إستخرجت لنا خطاب التزكية من خبايا الجهاز الآلي علها تسهم في حل معاناة مئات الآلاف من الأسر؟

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1662

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#186260 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2011 01:21 AM


يا ست غاده ..........
فى وزارة الماليه لا يكتب السيد الوزير اى خطابات و دى مهمة متروكة للسيده منى ابوحراز و من دونها من الوظائف التى تكتب !!! و بعدين ايه اهمية مستشفى للفشل الكلوى ؟؟ دى ما من الاولويات !!! الاولويات مثلا سفر ابن الوزير للعلاج فى امريكا ......و المرض جنس الخرم فى طبلة الذن يالاهو دا المهم .......... انتى ما متابعة الاحداث واللا شنو ؟؟؟؟؟


#186201 [خالد محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2011 10:51 PM
الاخت الاستاذه غادة
لك التحية ولقلمك الذكي ومشاركاتك القيمة, وقد اعجبني تسامحك عندما لم تردين علي الخال الرئاسي وهو يكتب عن ابوك بكلمات فيها من الطعن والبذاءة ما يخرج عن ملة الاسلام فقط لانه - اي ابوك - قد كتب رأياً يختلف عما يبشر به الخال الرئاسي, لكن ما حكاية خطاب التذكية هذه؟ هل يحتاج العمل الانساني الي تذكية؟ وهل من اختصاص وزارة المالية اصدار خطابات التذكية؟ واين هي النماذج للخطابات التي تدعين ان وزارة المالية تحتفظ بها؟
الرأي عندي ان ذلك العمل الانساني المدعي به هو علي احسن ظن هو امر مريب والريبة من غرابة شرط انفاذه وهو خطاب التذكية. قد نفهم ان من سيقوم بتمويل ذلك العمل يقدمه كقرض ويطلب من وزارة المالية تقديم ضمان السداد, او ان يكون منحة ويجري عليه ما يجري علي المنح, اما ان يكون منحة ويشترط فيها التذكية فذلك لا يدعو للريبة فقط بل لليقين بانه ينطوي علي اجندة يعلمها الله وحده


#186039 [صمت المواجع]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2011 04:31 PM
موضوع ممتاز.
واكيد السيد وزير المالية عايز مسحة شنب.

واحسن من اغاني واغاني


#186030 [قرفلن سواح ]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2011 04:23 PM
(و وفقهم ربي في التصديق بمبلغ ثلاثين مليون دولار وبقي إجراء واحد (صغيروني)-
تعبير في صدر موضوع الأستاذة غادة و قد عرفت بعد هذه الجملة الحليوة بأن الإجراء (الصغيروني) هو مطلوب خطاب تزكية من وزارة المالية و تأخر لمدة 4 شهور - و أذكر هنا بأن المانع من خطاب التزكية المطلوب ربما يكون لأنه \"لا يوجد رصيد\" إشارة الى موضوع سابق لغادة بنت عبد العزيز الكاتبة الدسمة عندما كانت في إجازة بالسودان و وجدت بأن عدم الرصيد كان يعوق سير الكثير من الأمور - أذكرها هنا بأن وزارة المالية ربما تكون بدون رصيد و الله أعلم يا سيدتي .


غادة عبد العزيز
غادة عبد العزيز

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة