المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
كيس الصائم.. لله أم للسلطة والجاه..؟؟
كيس الصائم.. لله أم للسلطة والجاه..؟؟
07-28-2011 03:59 PM

إليكم

الطاهر ساتي

(كيس الصائم)... لله أم للسلطة والجاه..؟؟

** فلنقرأ قائمة الاتهامات أولاً، وإليكم نصها: (حقائب الزكاة الرمضانية لم تغط المحتاجين بالكامل.. ولجان الزكاة بالأحياء عبثت وتلاعبت في توزيع تلك الحقائب.. والزكاة تحولت إلى استثمار بحيث تعطى للعاملين عليها فقط، ويجب حل لجان الزكاة وإعادة تشكيلها..والزكاة أصبحت تعطى لغير المحتاجين، وهناك خلل واضح في توزيع حقيبة رمضان.. ويتم حصر أسماء وهمية للفقراء في فترة توزيع \"كيس الصائم\"، وهذا مظهر من مظاهر الفساد الذي يجب حسمه عاجلاً)..هكذا الاتهامات التي وجهها نواب المجلس التشريعي بولاية الخرطوم أول البارحة، لوزيرة التنمية الاجتماعية بالولاية..!!
** وزيرة الرعاية الإجتماعية نفت تلك الاتهامات، وقالت نصاً: (الزكاة بالولاية تذهب للمستحقين ..وحصرنا 120 ألف أسرة فقيرة بالخرطوم وهي التي ستملك حقيبة رمضان..ونعم قد تكون هناك أخطاء وتجاوزات من قبل بعض أعضاء لجان الزكاة، وهذا يمكن معالجتها بالمراجعة والتقويم والمراقبة، وشرعنا في وضع لائحة جديدة لاختيار اللجان.. ولكن الزكاة تذهب للمستحقين وكذلك الأسر التي ستحظى بحقيبة رمضان محصورة ومعروفة لدى الوزارة)..هكذا مرافعة الوزيرة عفاف أحمد، أي نفت العبث والتلاعب والتزوير، ولم تستبعد حدوث بعض التجاوزات، ولكنها أكدت - بالرقم الظاهر أعلاه - بأن حقيبة رمضان سوف تذهب لمستحقيها..!!
** أها.. نحكم كيف؟، أي بالتأكيد هناك طرف يصدق في حديثه وهناك طرف آخر يتجمل، والفصل بينهما بحاجة إلى أدلة وبراهين..حسناً، إليكم الشطر الثاني من حديث نواب المجلس، وفي ثناياه نجد الأدلة والبراهين التي تكشف صدق طرف وتجمل الآخر، حيث يقول الشطر الثاني من حديث النواب بالنص: ( نجد التعامل السيئ من لجان الزكاة أثناء توزيع حقائب رمضان، ولايشركونا في توزيعها وكأننا أجسام غريبة..وأصبحنا معزولين في دوائرنا وعن قواعدنا بسبب تصرفات لجان الزكاة.. وهذا يأتي خصماً على البرنامج الانتخابي للمؤتمر الوطني الذي نمثله..نحن نعرف من يستحق الزكاة ومن لا يستحق، ونحن من يجب علينا توزيع حقيبة رمضان..ونرفض التعامل السيئ الذي نجده من لجان الزكاة، ولا نقبل بأن تعزلنا هذه اللجان عن قواعدنا، هذه العزلة تخصم من برنامجنا الانتخابي ورصيدنا السياسي)..هكذا النصوص الموثقة، وهي التي واجه بها النواب وزيرة التنمية الاجتماعية..!!
** يلا نحكم بضمير مطمئن.. نواب المجلس - حسب حديثهم - يريدون استغلال (كيس الصائم) استغلالاً سياسياً، بحيث يوزعونه لقواعدهم بمظان أنه هدية من المؤتمر الوطني، وليس من ديوان الزكاة، وذلك لكي يحافظوا على رصيدهم السياسي بأعتبار أنهم - بهذا الكيس - نفذوا بعض وعود برنامجهم الانتخابي..ولكن لديوان الزكاة - الذي لا يتبع للأمانة العامة للمؤتمر الوطني- لجان تريد توزيع الكيس للفقراء بلا أية أجندة سياسية أو نوايا حزبية، باعتباره ديوانا يتبع للدولة وأن أمواله - التي جهزت هذا الكيس - هي أموال الشعب السوداني بمختلف ألوان طيفهم السياسي، وفيها حق معلوم للسائل والمحروم، وليست بـ(منحة حزبية)..وعندما فشل النواب في إقناع لجان الزكاة بأن تسمح لهم باستغلال (كيس الصائم) استغلال حزبياً، رصدوا - وترصدوا - الجلسة التي تخاطبها وزيرة الرعاية الاجتماعية ليكيلوا لها وللديوان ولجانه تلك الاتهامات.. أي هي اتهامات - ولو صحت بعض وقائعها - منطلقة من نوايا انتهازية وضمائر غير سوية.. !!
** بالله عليكم أيها النواب، ألم يسأل أحدكم نفسه حين حدثته باستغلال (كيس الصائم) بحيث يكون برنامجا انتخابياً سؤالا من شاكلة : كيف يكون إنساناً سوياً - في أخلاقه وضميره ونهجه - من يستغل حاجة الفقراء والمساكين استغلالاً سياسياً، بحيث يقدم لهم الطعام والشراب لينتخبوه وليس لابتغاء مرضاة الله؟.. وهل أموال الزكاة تدفعها عضوية حزبكم فقط، بحيث تريدون تسخيرها - بلا حياء - في برنامجكم الانتخابي؟..غايتو سبحان الله.. هل صدقاً تمثلون هذا المجتمع الذي يعطي السائل والمحروم بلا من أو أذى أو (أجندة سلطوية)..؟؟
......................
نقلا عن السوداني


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3571

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#187224 [عشميق]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 07:45 PM
ومين قال ليك يا الطاهر فى زكاة فى السودان بمعناها الدينى المعروف علشان تبنى مقال على تلك المعلومة ..
لا توجد زكاة وانما هى ضريبة باسم الزكاة وزكاة الانقاذ لا علاقة لها بالزكاة المعروفة كركن من اركان الدين وهم انفسهم يتصرفون فيها كما يحلو لهم ويخدعون العامة بانهم انما ياحذونها تقربا لله وانها زكاة ..
والزكاة يا صديقى تجبى ولا تؤخذ واهل الانقاذ والاخوان المسلمين ياخذون الزكاة مثلها مثل الضريبة لا على اساس انها تقربا لله وانما على اساس انها فرض وتؤخذ بالجبر وعندهم اساليب كثيرة فى اخذها لا انسانية ولا دينية ولا علاقة لها بالدين ..
امشى يالطاهر شوف ماليزيا كيف تطبق الزكاة وايضا دولة الامارات والسعودية بعدين تعال اكتب وقول تلك الحقيقة بعد ان تقارن بينها وبين زكاة الاخوان المسلمين فى السودان والتى لا علاقة لها بالزكاة ..
اخلص لاقول لك ان الاخوان المسلمين علاقتهم بالدين سياسية وليست تاصيلية ليهتموا به وباركانه ..


#187093 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 02:26 PM
ماذا يحتوي ذلك \" الكيس\" ؟ و من اشتراه و من اين و كيف و هل يوجد عطاءات طرحت للعامة للتنافس في توريد محتويات كبس رمضان؟ ام ان المسالة تمت بالسمسرة و اعطاء الموالين للتنظيم توريد المحتويات بلا عطاءات و لا شروط و لا سعر معلوم حسب السوق؟
الفساد ليس في توزيع اكياس رمضان الفساد بدأ منذ \" تحضير\" الكيس....
ثم لماذا يعطى الفقراء كيس؟ لماذا لا يعطون نقدا حتى يتمكنوا من شراء ما يحتاجونه فعلا لا ان تفرض عليهم ما تعطيه من مال الله؟!
و بالمناسبة هل يوجد \" حوافز\" لمن يقومون بتوزيع اكياس رمضان؟ و كم تبلغ ان وجدت؟
و نوام الشعب الذين يريدون استغلال مال الله من الزكاة \" لتوطيد\" علاقتهم مع \"قواعدهم\" للكسب السياسي هل تم انتخابهم فعلا و بطريقة سليمة من هذه \" القواعد\" ام على طريقة خج الصناديق الشهيرة؟
و التنظيم المتهالك الذي نهب اموال الدولة بلا حرج ما علاقته باموال الله؟ ام هي ايضا \" فئ\" بحكم التمكين؟
لقد اساء هؤلاء الناس الى الاسلام اساءة عجز عنها حتى اليهود!


#187012 [123]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 10:05 AM
نحن العفة الكانت مالية حياتنا ما انزلينا يوم لبطوننا بنحمى بناتنا
كيف اليوم بقينا نسك السمايات و ولائم الناس الزردوا حلوقنا و اكلوا حقوقنا و خلوا دمانا
تسيل
هل هو الجوع --- الجعان بقلع حقوا من خشم الكب
هل هى المهانة والانكسار و الخوف ------ حينها نكون فقدنا البجمعنا مع البشر
السودانى كان مضرب مثل ---- علينا استرداد ماضينا او نموت بكرامة


#186908 [الكل من فوق لتحت ومن تحت لفوق دافننو سوا،]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 01:15 AM
د. عبداللطيف البوني - حاطب ليل


اعتذار لهذا الرجل

الخميس, 28 تموز/يوليو 2011 14:55

أحمد عبدالله (الشعبي , الوطني ) مدير هيئة الحج والعمرة الذي كان مادة إعلامية دسمة في إدارته لهذه الهيئة وما اعتراها من قصور تمثل في شكاوي الحجيج. وفي استجوابه في البرلمان الذي أظهر فيه ترفعا على نواب البرلمان أو هكذا فهم (الداير يسمع يسمع والما داير يطلع بره) وفي مؤتمراته الصحفية وأحاديثه الإذاعية والتلفزيونية ثم أخيرا في صراعه مع وزيره المباشر أزهري التيجاني وقصة إيقافه من العمل وإخضاعه للجنة ورفضه لهذا ثم خضوعه ثم حركته المكوكية بين مكاتب وبيوت متخذي القرار. كل هذا الحراك الشخصي المثير للجدل الكثيف جعل الرجل في بؤرة العدسات ومادة تلوكها مجالس المدينة واعتبر هو والمؤسسة التي يديرها نموذجا لسوء الإدارة لذلك يمكننا القول إن صيته ذاع ذيوعا سلبيا.
بعد أن اطلعت على التحقيق والتقصي العميق الذي قام به الزميلان عبد الباقي الظافر وأحمد عمر خوجلي في صحيفة التيار الغراء شعرت بأنه يلزمنا أو على الأقل من تناول هذا الموضوع أن يعتذر لهذا الرجل أحمد عبد الله فقد أثبت ذلك التحقيق أن المؤسسسة كلها قائمة على باطل وأن الإطار السياسي الذي يحكمها كله سالب ويعشش فيه الفساد وعدم الانضباط فالقصة ليست قصة إداري منحرف انما قصة منظومة كلها مصدية ومسوسة، وبعبارة جامعة كلها فوضى في فوضى، وهذه الفوضى مقصودة لحاجة في نفس القائمين على الأمر ولهذا يصبح دور الفرد مهما تجبر وطغى وفسد دورا ثانويا.
إن تكاليف الحج كما هو معلوم للكافة ليست واقعية وأن الحاج السوداني ربما كان أكثر حجيج بيت الرحمن دفعا لتكلفة الحج مع أن السودان من أقرب الدول للسعودية جغرافياً فالحاج السوداني مثقل بالأتاوات التي تفرضها عليه جهات مختلفة فمطلوب منه دعم التلفزيون والفريق القومي وسودانير وحاجات تانية حامياني فالتحقيق المشار اليه كشف بعض هذه الجهات وليت هذا كان يتم بشفافية وبأرونيك 15 وأورنيك 17 لنقول إن الدولة تبتز الحاج فإن (تاكلك) الدولة أخف من أن (ياكلك) فرد فيها ولكن للأسف فإن كل هذه المليارات تتحرك بأوامر شفاهية من النافذين وعبر مدراء المكاتب وبالطبع السيد المدير ينفذ بذات الشفاهية التي هي عدو الشفافية الأول لا بل حتى عضو البرلمان الذي أقام الدنيا على أحمد عبدالله كان ذلك بدافع شخصي لأنه طالب بزيادة غنيمته الراتبة ففي مثل هذا المناخ ما الذي يمنع المدير من أن يبرطع على كيفه؟ ما الذي يمنعه أن يصارع وزيره ويحتمي ليس بالذين عينوه فقط بل الذين كان ينفذ أوامرهم المليارية الشفاهية، أي الذين قدم لهم السبت؟ وبالطبع الوزير شريك كامل الدسم في كل هذه الفوضى ولو بالسكوت، لذلك يحق للمدير أن يطلب منه ألا يرفع عينه عليه .إذن يا جماعة الخير القصة ما قصة مدير غير منضبط (أحسن نلطف الكلمات) إنما نظام مهترئ ولو وقف عليه أحد لانجرف به، فالكل من فوق لتحت ومن تحت لفوق دافننو سوا، عليه ليس من العدل أن (يشيل) المدير النائحة وحده


#186848 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2011 10:11 PM

ياطـــــاااااهر

أقتبس من مقالك:

** بالله عليكم أيها النواب، ألم يسأل أحدكم نفسه حين حدثته باستغلال (كيس الصائم) بحيث يكون برنامجا انتخابياً سؤالا من شاكلة : كيف يكون إنساناً سوياً - في أخلاقه وضميره ونهجه - من يستغل حاجة الفقراء والمساكين استغلالاً سياسياً، بحيث يقدم لهم الطعام والشراب لينتخبوه وليس لابتغاء مرضاة الله؟..

أو لم يتمكنوا كل هذه السنين بذات النهج؟؟؟جندوا النساء فى الأحياء والقرى والهجر لتأثيرهن فى بعضهن البعض ...واستغلوا حاجة الطلبة والطالبات وغسلوا ذاكراتهم واغدقوا عليهم الهبات ليكونوا وقوداً لتوجههم الحضارى.






#186832 [ود السماني]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2011 09:10 PM
يا الطاهر أنتا بتتوقع يحصل شنو في السودان خلال الأيام الجايه من وحي رصدك للكم الهائل من المخالفات والتجاوزات والفساد الاخلاقي والأدأري...



* الطاهر الكلام الأنتا بتكتب فيهو دأ موجهو لمنو ...

*المواطن خلاص رضا بالمقسوم (الله كريم) ....

*المسؤل ما بخاف الله (حنعمل شنو )...

* القاسم المشترك (هو الله )....

* والله في .....................................


#186765 [عمارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2011 06:19 PM
يقول المثل الكلب ينبح حرصا علي ذنبه_فالجماعة ديل كل همهم أن يجدوا لهم خبطة كبيرة يصوموا بها رمضان وليس حرصا علي حق الفقراء


الطاهر ساتى
الطاهر ساتى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة