المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
رمضان زمان فى أمدرمان 2
رمضان زمان فى أمدرمان 2
07-30-2011 03:04 PM

رمضان زمان فى أمدرمان 2

شوقى بدرى
[email protected]

الحياة لا تتوقف فى نهار رمضان الا أنها تصير أكثر هدوء وخاصة أن رمضان فى بداية الخمسينيات كان يأتى فى شهرى مايو ويونيو وهما أشد الشهور حرارة فى أمدرمان .

الرجال الكبار كانوا يقضون الوقت فى قراءة القرآن أو لعب الطاولة ، والشباب يلعبون الورق خاصة فى نهار يوم الجمعة ، حيث تمتلىء بهم الأندية الثقافية ويمارسون ما يساعد على تزجية الوقت .

كثير من النساء يقضين الظهر والعصر فى النوم ، ولكن النسوة كبار السن كانت لهن نشاطات أخرى . جدتى فى بيت المال كانت تقضى نهار رمضان مع المترار الذى يتخلله الحديث وتبادل الأخبار مع صديقاتها .

المترار بأوزان مختلفة والقرص قد يكون من القرع أو الخشب أو الفخار ، والثقل يحدد نوع الفتلة . ويفرك على الفخذ ليدور فى الهواء ثم ينزل الى الأرض بمهارة حتى تحدد الأرض السرعة أو الفرملة .
وعندما يمتلىء القرص يخرجن الغزل ويضعنه جانبا الى أن تكتمل الكمية المناسبة . وهنالك نوعان من الغزل وهما السداية واللحمة . ويصلن الغزل فى (شله) ضخمة بحذر شديد حتى لا يتشابك الغزل . ويقول المثل (الله يلخبط غزلك) فى حالة الغضب .

ويأخذن كل هذا الى االنساج الذى يعمل أكثر فى ايام رمضان .. وقد كن يعملن فى الليل خاصة بعد ادخال الكهرباء . فالكثيرات يردن أن يقابلن العيد بفرحة جديدة .

النساج يجلس فى حفرة ويعمل بيديه ورجليه ورأسه فى حالة حركة شمال يمين لمتابعة الغزل . احدى النساء اختلفت مع النساج فى أمدرمان فقالت له (خاتية أنا الجيتكم . انتو نص مدفون ونص مجنون) .

النسوة يشترين القطن بالقرب من سوق العناقريب ويقمن بنظافته من الغلغل ونفشه . وعملية المترار تحتاج الى مهارة . وفى يد النسوة المتمرسات ينطلق المترار بصورة رائعة . ولقد قال الشاعر محجوب شريف فى نعى الرجل الفاضل عبدالكريم ميرغنى مشيرا الى قيامه بنفسه على خدمة ضيوفه (تساسق تقول مترار).. فى رمضان تنفض الفتيات الغبار عن المنسج لعمل الطواقى وتزجية الوقت وقد يجتمعن فى مجموعات وينسجن الطواقى الفاخرة التى تأخذ وقتا طويلا للأخ العزيز أو الخطيب ، وكذلك المناديل المشغولة .

كما يصنعن الطواقى العادية ويقمن ببيعها وشراء شيىء جميل للعيد . الطاقية كانت تستهلك كمية صغيرة من الدبلان و 4-5 شلات من خيط الحرير والشلة تساوى 5ر1 وتباع الطاقية بـ 20- 25 قرشا .
وكان فى أمدرمان قديما سوق كامل للطواقى بالقرب من الجزر . وفى هذا السوق كانت تباع الهبابات التى لا تستغنى عنها النساء الكبار فى شهر رمضان أو شهور الصيف ، ولها مقبض من الجريد مغطى بقماش أحمر أو أزرق وهى من الحنقوق المشغول بخيوط الحرير ولها أشكال والوان جميلة وتساوى 20 – 25 قرشا حسب الصنعة .

من هذا السوق يشترى الناس الوقايات التى توضع عليها جبنة القهوة وهى مكملة لفطور رمضان . والوقاية تساوى 7 – 15 قرشا حسب الصنعة والشكل والحجم وكمية السكسك .

ونحنا أطفال كنا نحاول أن نصوم نصف يوم أو يوما كاملا . وكنا نسأل بعضنا البعض ( صايم صيام الضب ولا صيام السحلية ؟ . صيام الضب البلقا كلو بيقول لى كب ، وصيام السحلية البلتلقا كلو بتخليى للعشية) .

شقيقة صديقى من حى الملازمين ، والذى صار عضو مجلس نميرى ، كانت تكبرنا قليلا ونحن أطفال . وكانت تحاول الصيام . وخرجت مرة من الحمام وتشجأت ثم تغيأت كمية ضخمة من الماء . فصار شقيقاها يعيرانها ويضحكان عليها .

أصدقائى العجلاتية ، الطيب عجوبة ومصطفى كيكسى ، كانا يشتركان فى حمار عجلاتية . وفى الحمار الآخر يشترك خلف الله أبوكرنك ، وفى بعض الأحيان ينضم اليهم العجلاتى زرقان شقيق خلف الله . وكانوا يعملون فى العراء فى المبنى الذى كان قد انهار فى وسط ميدان البريد الحالى من الجهة الشمالية ولسنين عديدة ، وكانوا يعملون تحت الشمس . وكنت أساعدهم فى بعض الأحيان . ولم يكونوا يصومون . وفى أحد الأيام كنت أجلس بالقرب منهم وأنا صائم وهم يتناولون طعام الفطور فى الصباح . فأتى رجل ضخم طويل القامة وطلب ( كرامة لله ) . ونسيت رمضان وقلت له بعفوية ( اتفضل أكل مع الناس ) . فنظر الىّ شذرا وقال ( ليه أنا كلب فاطر رمضان ؟) . فقذفه الطيوبة ، وهو ملاكم شرس باللقمة التى فى يده وقال له ( طويل كده وتشحد . امشى اشتغل . تشتغل زينا فى الشمس دى من الصباح للمغرب ، والله الا تركب ليك لديتر فى ........ ) .

بابكر بدرى أورد فى كتاب (حياتى) أن أحد أهل البادية أتى شاكيا للمأمور المصرى قائلا ان احدا قد نبزو نبز كعب ، قال لى ( كلب فاطر رمضان ) فقال المامور ( أيه يعنى ما أنا فاطر ) فقال البدوى ( هاى لاكين جنابك انت ما ............) . فطرده المامور غاضبا ، وقال لجلسائه ( هلكنى ابن الكلب ).

السمر هو الشيىء المكمل لمساء وليل رمضان . ولأن الناس قديما كانوا يأكلون فى مجموعات ، وفى بعض الأحيان خارج ديارهم ، فما أن يقترب رمضان حتى يأتى أحد الكبار بلورى رملة يطرح على الناحية وتفرد بعض الأحجار حول الرمال لكى تكون مجلسا للفطور والصلاة والسمر الى وقت متأخر
والكل يحضر صينيته .

كثير من الناس كانوا لا يستطيعون أن يبلغوا دارهم فى وقت الفطور ولم يكونوا يتحرجون فى قبول دعوة الآخرين .

بعض الاخوة الأرتريين الذين حضروا للسويد كانوا يحكون للسويديين ، بأمهم لقلة المال كانوا يتحركون فى الأسواق ويقبلون دعوة الناس للأكل بدون سابق معرفة بل كانوا يقولون بأنهم يأكلون أكثر فى رمضان لأن الموائد كانت على الطرقات خاصة فى أمدرمان .. ولم يكن أى انسان يهتم بأنهم مسيحيون مما كان يحير السويديين .

المقاهى كانت تمتلىء بشكل غير عادى فى أيام رمضان وتنتشر الألعاب مثل النوامة أو الدوارة فى أغلب المقاهى الشعبية .. وفى بعض المقاهى قد توجد خمس نوامات . وطبعا كان هنالك الكنكان وهو كنكان عشرة وستة المعروف بكنكان عتاله . وهنالك لعبة اسمها (ألواح) وهى مثل البينقو .. الواح صغيرة من الموسونايت بأربعة أقسام فى كل قسم رقم من واحد الى مائة وعلى ظهرها رقم للوح لكى يقوم المعلم بتسجيله بعد دفع الرسوم . وهنالك كيس بمربعات خشبية صغيرة اسمها البذورة يخرجها المعلم بعد هز الكيس جيدا ومن تخرج أرقامه الأربعة قبل الآخرين يربح كل شيىء بعد خصم نسبة للمقهى .

البريمو لعبة مثل (الفلر) الذى ينتشر فى كل العالم وهى جلة صغيرة يطلقها الانسان بياى لكى تسقط فى حفرة لها رقم . ومن يتحصل على الرقم الأعلى يكسب .

ولكن الشيىء المهم فى المقاهى الشعبية هو الدردشة والنكات والالتقاء بالآخرين . ولقد كانت فترة رمضان عبارة عن فستفال كل ليلة .. فيمتلىء سوق الموية بالناس والجميع فى حالة حبور وفرح . والصغار كانوا يجلسون خارج المنزل تحت نور لمبة الشارع ولا يوبخهم أحد ، والجميع سعداء حتى العداوات تختفى فى ذلك الشهر الكريم .

العمل لم يكن يتوقف فى النهار بل ان كثيرا من الصناعيين كانوا يكسبون ويعملون أكثر فى رمضان . أصدقائى الكهربجية كانوا يعملون أكثر ، فأغلب المنازل أو المحلات يحتاج لتوصيل لمبة لخارج الدار أو خارج المحل ، أو عمل توصيلة جديدة ، أو تركيب مروحة فى السقف .. وقديما لم تكن المكيفات قد أكتشفت بعد فى السودان ، ومروحة الطربيزة كانت تعتبر بذخا . وهذه الأشياء ، زائدا الثلاجات تحتاج لتصليح أو صيانة .

والجزمجية بالقرب من الملجأ كانوا يعملون الى وقت متأخر من الليل . ويعملون طيلة النهار ولا يرجعون الى منازلهم الا قبل الافطار بعد غفوة فى الدكان أو البرندة .

بالنسبة للخياطين ، فهذا أحسن موسم .. وتستمر السهرة فى بعض الأحيان الى قرب الفجر خاصة فى يوم الوقفة . والدكاكين التى ليس بها كهرباء كانت تمد خطا من الجيران .

عندما يشتد الحر تتغطى النساء بالثياب المبلولة بالماء . وقد ينادين أحد الصبية أو الفتيات لكى يقوموا برشهم بالماء عندما يجف الثوب ، فحتى الحركة تعتبر عبئا كبيرا . والكبار كانوا يقولون (السعيد يحضر رمضان فى الشتا). وكان هذا يبو بعبيدا . وفى الستينيات أتى رمضان فى الشتاء وها هو الآن يجىء فى الشتاء مرة أخرى .

الذين يسكنون بالقرب من النيل كانوا يقضون فترة بعد الظهيرة الى العصر فى الماء .. ونحن الصبيبة كنا نجتمع فى منطقة النمر بالقرب من الطابية ونحضر معنا بعض الملاءات والعصى وننصب خيمة تزيد بعدد القادمين . الأح نصر جبارة رحمة الله عليه والذى توفى بعد رمضان ، كان مهندس تلك الخيمة بروحه الطيبة وجسمه الرياضى القوى . ولقد لعب للعباسية ، وكان صخرة دفاع الموردة . ولقد حدث مرة أن انشغلنا بالسباحة واللهو وصيد السمك حتى نسينا وقت الافطار ولم يذكرنا به سوى المدفع .

كان من العادة أن يستدعى أعيان أمدرمان أحد الوعاظ من القاهرة لجامع أمدرمان فى رمضان . وعندما كان يشرح الأسباب التى تببيح الافطار ذكر كل الأسباب ثم قال مازحا ( أو اذا كان الانسان من سكان أمدرمان) نسبة للحر الشديد .

كان للاسبوع الأخير من رمضان نكهة خاصة ، فهو موسم الاستعداد للعيد . ومن الواجب أن يكتسى المسكن والساكن بحلة زاهية جديدة .

الرحمتات من الأشياء المكملة لنهاية رمضان . والأطفال كانوا يشترون القلل والاباريق الفخارية وبجانب لقيمات القاضى ، لأنها تكون كبيرة أكثر من العادة . فهنالك التمر المبلول ن ونطوف على منازل الأهل ، فيصبون ماؤ البلح فى القلل وبعض التمرات . والقلة الصغيرة كنا نشتريها بقرشين أو قرش ونصف .

عيد الفطر كان لا يكتمل قديما الا بالكعك والبسكويت . ويبدأ البحث عن المنقاش الذى ينقش به الكعك ن أو القمع الذى يثبت فى مفرمة اللحمة لتشكيل البسكويت . ولم تكن الغريبة والأنواع البديعة الأخرى قد عرفت بعد . وفى فترة ما قبل العيد يرتقع سعر البيض من 8 – 10 قروش للدستة لكى يتعدى الاثنى عشر قرشا وقد يصل الى الخمسة عشر قرشا .

وتخرج صوانى الصاج الثقيلة لكى يرص عليها الكعك وتبدأ طوابير الاولاد والبنات مشوار الطابونة ولقد كنا نحضر من شمال الهجرة الى محطة مكى ود عروسه، وفرن ناصر الصياد اليمنى ونحن نحمل الصوانى على رؤوسنا بعد عمل وقاية جيدة من القماش على الرأس .. وعندما نرجع بالكعك نجد بعض الجيران فى انتظار الصوانى لاستعارتها .

الكعك والبسكويت كان يجد طريقه الى الشنطة التى تصنع من صفيحة فارغة أو قد تكون مزدوجة من صفيحتين ، واحدة للكعك ، والأخرى للبسكويت تقفل بطبلة حتى لا يسطو عليها الصغار .
الكعك لم يكن ينجح فى كل الأوقات ، لاختلال فى الخلطة أو لأنه يتعرض لنار غير مناسبة فى الفرن. وقد يحترق فى بعض الأحيان . وعندما احترق كعك احدى النساء فى الفرن قالت لها صديقتها (نتقاسم كعكى) .
من قصص الكعك أن أحد الضيوف لم يكمل كعكة واحدة بالرغم من اصرار صاحب الدار . وأخيرا قال الضيف ( ياخى كعكم قوى) فرد صاحب الدار غاضبا ( مالو ، ما كعك رجال) .

بعض الصبية كان يكثر من أكل الكعك ساخنا فى الطابونة حتى توجعه بطنه . الفرّان كان يأخذ قرشين للصينية الكبيرة وقرشا للصغيرة . الكعك يكون فى شكل دوائر أو هلال . بعض المريخاب كان يرفض أكل الهلال ، أو يصر بعضهم على قرقشة الهلال فقط من الكعك .
اصلاح الدار استعدادا لعيد رمضان كان يتركز فى الطلاء ، وطلاء الشبابيك والأثاث واصلاحه . وكثير من البيوت كان أصحابها يستعدون لحفلات الزفاف بعد رمضان .. وفى نهاية الخمسينيات كان رمضان ينتهى فى نهاية أبريل ، ومايو هو شهر الزيجات .. ولهذا ظهرت الأغنية (حريقة يا مايو ) .

من الحرفيين الذين كانوا يستفيدون كثيرا فى نهاية رمضان ، النقّاشون .. ويطلبون فى العادة 250 الى 300 قرشا للغرفة العادية . ومواد ومصنعية الغرفة عادة 4 × 4 × 4 أمتار .

وللغرفة العادية ثلاثة شبابيك وباب واحد من الخشب العادى . والسعر ثلاثة جنيهات للبوهية والمصنعية . ولكن اذا كانت الشبابيك شيش وزجاج ، فالمبلغ خمسة جنيهات لأن الشيش يشرب كثير من البوهيه ، وهو عادة بلون أخضر . الا أن النافذة الداخلية من الزجاج تكون باللون الأبيض ، وهذا يستدعى كثيرا من الدقة حتى لا يتلوث الزجاج .

الغرفة العادية تحتاج الى كيلوجرام من اللون الذى يخلط بثلاثة كيلوجرامات من الاسبداج الأبيض . والكيلوجرام يساوى عشرين قرشا للاسبداج أو اللون . وكيلوجرام من الاسبداج لعمل الجزء الأعلى من الغرفة المعروف بالوظرة . وزجاجة من زيت الأسفال الأسود لوقاية الجزء الأسفل من الحائط من الأوساخ والماء. والزجاجة تساوى خمسة عشر قرشا .. ولتثبيت الطلاء يحتاج الانسان الى رطل من الصمغ المبشور .. وتبدأ العملية بسد الفتحات والشقوق بالرمل المخلوط بالصمغ وتركها الى اليوم التالى لكى تجف . ومن العادة أن ينهى العامل الماهر الغرفة فى أربع الى خمس ساعات .

اللون الوردى كانت تصبغ به غرف النوم .. وهو عبارة عن الأحمر الانجليزى الغامق مخلوطا بالاسبداج .. والبرندات والصالات يطغى عليها اللون الزرعى، الا أن أكثر الألوان شيوعا هو اللون الأصفر . ولا تزال أغلب منازل أمدرمان تحمل هذا اللون .

السر فى ذلك هو أن النقاش كان يقنع صاحب الدار بأن اللون الأصفر مناسب لكل شيىء ومريح للعين.. ولكن الحقيقة أنه بدل الاسبداج الذى يساوى 60 قرشا يشترى النقاش (جير أمدرمان) ، والشوال سعة 8 كيلوجرامات أو 10 كيلوجرامات بستة قروش ونصف ، ويقوم بعطنه فى الماء لمدة يوم كامل . وبعد الهرس باليدين يصفى بالنملية ويضاف اليه رطل من الزرنيخ وهو لون أصفر قوى ويساوى عشرة قروش . والنتيجة مضمونة ورائعة . ويسمع النقاش كلمات الشكر و (تفطر على خير يا أسطى) .

البوماستيك كان مقصورا على المنازل الفاخرة .. لم أتعامل معه ، بل كنت أترك هذا للأسطوات الكبار ، وأنا كنت أعمل بدون أجر .

كثيرا ما تلاحظ فى عيد رمضان أظافر بعض الرجال والشباب ملوثة بالطلاء ، خاصة ما عرف بالجملكة . وهى عبارة عن السبيرتو ( كحول) زائدا مسحوق الجملكة ، والزجاجة تساوى 20 قرشا . ويستعمل فى طلاء الطقاطيق وكراسى الديوان . ويستعمل القطن فى شكل كرات صغيرة فى عملية الصبغ . وقديما كان الأثاث الوحيد الموجود فى الديوان هو كراسى الجلوس من الخشب وكنبة بسيطة .. ولها جميعا مساند عبارة عن حشيات من القطن ، وتفرش الأرض بالرمل الأحمر .

ثم ظهرت الكراسى الدبابة وهى مغطاة بألواح الموسنايت ، وصار الاسبداج يضاف الى الجملكة لكى يصير لونها أصفر زاهيا ، وبهذا تكتمل زينة المنزل فى نهاية رمضان لاستقبال العيد .

الأطفال يقومون بكسر الحصالة فى نهاية رمضان ، والتى هى عبارة عن كوز صلصة أو علبة فروته بفتحة صغيرة ومثبته فى الجدار . ونحاول أن نوفر تعريفه كل يوم من قروش الفطور لكى يضاف هذا الى العيدية التى يعطينا لها الكبار .

يبدأ أصحاب الطبالى فى الأحياء فى شراء لعب الأطفال و (البالونات) لبيعها للصغار . ويبدأ العجلاتية فى اصلاح العجلات . فالعيد لا يكتمل بدون استئجار عجلة .. ونصف الساعة كانت بقرسين للعجلة الصغيرة ، وثلاثة قروش للكبيرة . الكبار كانوا يستأجرون العجلة لزيارة الأهل والتحرك ليوم كامل ، وتسمى (ليليه) وتساوى عشرين الى خمسة وعشرين قرشا . وهؤلاء يكونون محبوبين فى ذلك اليوم ، لأن كل الصبية يجرون خلفهم ( أدينى سحبه ، أدينى سحبه ) .

المراجيح كانت تنصب فى نهاية رمضان أمام الطاحونة فى أم سويقو بالعباسية ، أو فى ساحة الليق فى العرضة ، المكان الذى بنى فيه أستاد الهلال ، وهذه كانت مراجيح بسيطة تدار بالأيدى .

المشّاطات يمشطن فى نهاية رمضان . ولأن المشّاطة لا تريد أن تفقد مخصصاتها من سجائر واكراميات ، فقد يحدث المشاط فى الليل .

الحلاقون يعملون الى منتصف الليل فى نهاية رمضان ، ولا يتوقف سيل الزبائن .

يستعين الخياطون بكثير من الصبية لعمل العراوى والزراير .. هذا قبل أن ينشىء جبورة أول مصنع فى أمدرمان للملابس الجاهزة . وكان يفتح حتى فى صبيحة العيد حتى يجد المتأخرون فرصة للشراء .

بما أن السمك والفسيخ من الأشياء التى يتجنب الناس أكلها فى رمضان ، فلذا تصير مرغوبة ومكملة لأكل العيد وترتفع أثمانها كثيرا . وتمتلىء الساحة أمام محلات العم سبكى وبشير شقيق لاعب الكرة فى الموردة فى يوم العيد . المرات الوحيدة التى لا يكون السمك فيها محمرا فى السودان ، هى عندما يحضر فى الصينية المدفونة .. وهذا يحدث فى عيد رمضان ، فيضاف قمرالدين والزبيب الى السمك والبصل والطماطم ويوضع فى حفرة يفرش فيها الجمر وتغطى بغطاء نحاس ثم يوضع الجمر على الغطاء . وبهذه الطريقة تصنع الكنافة كذلك ، والتى كانت تنز بالسمن البلدى ... وكنا عندما نأكلها تمتلىء أفواهنا بالفول المبشور والسكر المرشوش .
هل سنرى هذا مرة أخرى ؟ . فما أجمل نهاية رمضان قديما !!!

التحية

شــوقى


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2644

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#188583 [Moza]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2011 01:34 AM
Ustaz Shawqi.

Great and a very nice article, I hope you will continue showing us this kind of great parts of our history



شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة