المقالات
السياسة
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (2) اا
مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (2) اا
07-31-2011 02:18 PM

مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (2)

شوقى بدرى
[email protected]

المثل السوداني بيقول ( البخجل من بت عمو ما بحملها ) . و لأن الامر يتعلق بوطن , فيجب ان نتكلم بشفافية و بصراحة . لقد أخطأنا جميعاً في حق الديمقراطية التى نبكي عليها . و كلنا قد أجرم . حتى الميرغني الموجود حالياً طلب من الاستاذ شوقي ملاسي متعه الله بالصحة و الذي كان عضواً في حزب الشعب الديمقراطي قديماً , ان يطبخ انقلاب بواسطة صديق الاستاذ شوقي ملاسي الضابط كسباوي الموجود الله في نيوزلاندا .

الأزهري لم يلجأ ابداً للأنقلابات . و كان يعاديها بالمفتوح . و عندما ضاق بعض ضباط الصف من تصعيد حرب الجنوب . و انفراد الظباط بالمجد و المال في ديكتاتورية عبود . أتى بعضهم بزعامة شقيق حارس المرمى الاسطوري سبت دودو , و الذي كان كذلك جندياً. و طالبوا بموافقة الأزهري . و كانوا ينوون وضع متفجرات تحت المنصة في احتفالات 17 نوفمبر للقضاء على المجلس العسكري. و تعود السلطة الى الأزهري , إلا أنه رفض . و قال لهم : ( يا أولادي انحن الانجليز الكانوا مستعمرننا ودعناهم بالمناديل , و اديناهم مكافآتهم و معاشاتهم و حقوق الخدمة ) . و لكن حدثت بعض التجاوزات في زمن الأزهري في نطاق التآمر و المقالب السياسية . ولم تكن كلها فى صالح البلد . .

فلقد طلب بعض رجال الوطني الاتحادي من البطل مامون الامين ضابط مجلس بلدي أمدرمان , أن يجرى تعديلات جغرافيه فى دائرة الأزهري . و التي قد فاز بها عبد الخالق محجوب فيما بعد . و الرد للأستاذ مامون الامين الذي كان عضواً في الوطني الاتحادي , كان كلمة واحدة و هي ( طز ) .

في دكتاتورية عبود صار للعسكر شأناً عظيماً . و صار الظباط موضع حسد الجميع . و تلك كانت فترة رخاء في كل العالم . و كان الأقتصاد السوداني في القمة . و وظف الجنود من أولاد المدارس لكي يكونوا فنيين في صيانة الطائرات , التصوير , الأعلام والاعمال الوثائقيه والكتابيه و اشياء اخرى . و صار بعض الظباط يتحرش بهذه المجموعة أو ببعض الجنود . و خلق هذا نوع من الحساسية بين الظابط و العسكري . و بعض هؤلاء الجنود كانوا زملاء في دراستنا . و كانوا في السادسة و السابعة عشر من عمرهم .

عندما أتت مايو كان أغلب اعضائها في الثلاثين من العمر . جاري و زميل الطفولة ( عابدين ) زين العابدين محمد احمد عبد القادر لم يكن قد بلغ الثلاثين لأنه مولود في الاربعينات و الانقلاب كان في 25 مايو 1969 . و الدستور السوداني لم يكن يسمح لمن هو أقل من ثلاثين سنة بأن يكون عضواً برلمانياً أو دستورياً أو وزيراً .

و لقد كان المقبول الامين الحاج يقول لتلك الحكومة في بدايتها أنها حكومة الأولاد . إلا ان بلغ الامر رجال الثورة فحذروه . فكان يقول حكومة ...... و يسكت . كما كان يقول انه بعد استلام الأولاد للسلطة : ( اي زول يقوم بدري ممكن بعد دا يستلم الحكومة . و بتاعين اللبن لو شدوا حيلهم شويه برضو حا يمسكوها ). و لأن رجال مايو كانت تنقصهم الخبرة و الأتزان , فلقد تصرفوا و بدعم من المخابرات المصرية و كأنما البلد غنيمة . و أعطيت المناصب للأهل و المحاسيب و صودرت الاموال . و كان الأمر بنسبة لذلك الشباب عبارة عن قعدة طويلة . و حصل تعدي على أعراض الناس . و تحرش الظباط بنساء العساكر .و دافع احد العساكر عن شرفه فأطلق عليه ابو القاسم محمد ابراهيم النار . و صارت هنالك غبينة بين العساكر و الظباط . و مذبحة بيت الضيافة يمكن ان تكون رد فعل و انتقام من الظباط بواسطة بعض الجنود .
فللذين يصرون على ادانه الشيوعيين . اقول من هو الشيوعى الذى اطلق النار . ما اسمه وما شكله ورسمه . هل هم عمال الدريسه فى عطبره ام عمال النقل النهرى فى كوستى . ام مزارعى الجزيره والنيل الابيض . واذا كان هنالك محمد احمد الشيوعى المعروف والذى اطلق النار على فلان وفلان . فلماذا تلصق التهمة بكل الشيوعيين . والشيوعيون لم يكن بينهم محاربون .
...........
هذا الموضوع نشر من قبل وموجود فى عدة مواقع . انا لن اكسب اى شئ مادى او ادبى . ولا اخطط لان اكون زعيماً سياسياً او ان ادخل فى انتخابات لان الوقت قد فات وانا اكره قذارة السياسة . ولكن اكتب لكى ارضى ضميرى .
.....
الحالة السياسيه في مصـــر كانت تحدد سياسة السودان وتوثر اليوم وسوف توثر في المستقبل . المصريون علي اقتناع كامل ب(السـودان ده بتاعنا) ويتصرفون علي اقتناع كامل من هذا المنطلق . محمود فخري سفير مصر في باريس وصهر الملك فاروق يقول للسـيد عبد الرحمن (الســودان ده بتاعنا واحنا فتحناه بالسلاح و..مش حنسيبو.. والسودانيين كانو راضيين وسعيدين بتبعيتهم لمصر الي ان تدخل الانجليز وافسدوا السودانيين , وان السودانيين كانو راضيين بتبعيتهم عندما كان والده حاكما علي السودان في التركيه السـابقه.

هذا المنطلق يعشعش في رووس المصرييين الي الان , صلاح سالم صرف مئات الالف من الجنيهات لشراء السياسيين في السودان واضطر حتي لخلع ملابسه والرقص عاريا في رومبيك لكي يتقرب الي الجنوبين واذكر ان العم عبدالله والد زميلنا دونقرين قد صحبه الي تلك النقاره وهو من زعماء الدينكا. حسين صبري ذوالفقار شقيق علي صبري كان علي راس الجيش السوداني وله كتاب جميل اسمه سياده السودان كانت له محاولات جميله من موقف نبيل لطرح فكره الوحده جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر كانت لهم نظرة دونيه نحو السودانين ولم يكون لهما اي علاقه مع السودانين طيلة سكنهم في جبل اولياء وفي قشلاق عباس في الخرطوم علي عكس محمد نجيب الذي درس المدرسه الابتدائيه في مدني وكانت له علاقات اسريه مع اغلب السودانين وكذلك شقيقه الذي كان ياور الحاكم العام.
عندما لم ينفذ الازهري الاوامر المصريه باعلان الوحده رفض ناصر ان يحيهم في موتمر باندونق لانه كان عن اقتناع بانه هو المسوول والوصي علي السودانين ويجب ان لا ننسي هناان الازهري رجع من لندن واعلن الاستقلال من داخل البرلمان وهنالك وثيقه في جامعة دارام مرسلة من الخرطوم لوزارة الخارجيه البرطانيه للضغط علي الازهري بسبب قضية خاصه ؟؟؟؟؟
موضوع السدالعالي ليس بجديد نوقش في العشرينات , وعندما استلم عبد الناصر السلطه احيا هذا الموضوع وعندما لم يزعن مرغني حمزه بالشـروط المصريـه.مرغني حمزه لم يقبل بثلث مياه النيل وطالب 35 مليون جنيه سوداني لترحيل اهل حلفا.ونذكر هنا ان طلعت فريد قبل ثمانيه عشر بليون متر مكعب التي هي اقل من الربع ـ ولان السودان لا يمتلك طاقه تخزينيه فنحن نستهلك اقل من اربعه عشر بليون متر مكعب والباقي يذهب كدين علي المصريين ـ وثلاثه عشر مليون جنيه مصري لم تدفع وراحت كسور وبواقي منها برنامج زياره الطلبه السودانين لمصر. حاولت المخابرات المصريه اول محاولة انقلاب عسكري في السودان وكان انقلاب كبيده 57 وكانت المخابرات المصريه قد نجحت في تشكيل تنظيم للظباط الاحرار في السودان بواسطة فواد شريف مدير الخطوط الجويه المصريه بالسودان والقنصل المصري في ذلك الزمان وكان معهم محمد عبدالحليم واحمد عبد الحليم الذين كانا يعملان في الجيش المصري وتحولوا الي السودان وسط مجموعه من الظباط والطلبه الحربيين وكان والدهم يعمل كجناينئ عند حيدر باشا. محمد واحمد طردا من الخدمه بعد محاوله كبيده .محمد كان يعمل في مكتب العمل واحمد في مصنع النسيج. وفي هذا الانقلاب ورد اسم نميري واوقف من الخدمة بنصف مرتب وعلي حسب قانون الخدمة العسكرية فان الايقاف لمدة سنتين يتبعه تسريح نهائي من الخدمه العسكريه.نميري ارجع للخدمه عندما استلم القوميين العرب السلطه بانقلاب شنان ومحي الدين احمد عبدالله في مارس 59 الذي كان بمباركه المصريين لتخلص من عدو مصر ورجل الانصار احمد عبد الوهاب.مصر لم تنسي ان احمد عبدالوهاب قد قال لعبود امام الجميع ـ وكان عبود في طريقه للسودان وقد مر علي مصر ووصف عبد الناصر بانه ولد ابن ناس ـ عاوز ايه عمل ليك عزومه نعمل ليك عزومه هنا,عمل ليك ميزيكه نعمل ليك مزيكه هنا. ومن المشاركيين في انقلاب كبيده عوض احمد خليفة الذي كان اول دفعه نميري والثاني كان مبارك عثمان رحمة ـ المقبولون في الدفعه خمسه عشر والمتخرجون ثلاثه عشر ...النميري كان طيش الدفعه ـ عوض احمد خليفه وضع في الاستيداع بعد انقلاب كبيده وعمل في التعاون وحاول التقرب من عبود باغنية بلبل طار وغني. فواد شريف كان يدفع مرتبات شهريه للموقوفين واخرين واسماء وهميه.. والمولفة قلوبهم من بند المخابرات المصريه , كل الموقفين بما فيهم نميري كانو في هذه اللائحة. كان ولا يزال هناك تبرير بان كل ما يتعلق بالقوميه العربيه هو يعني النقاء والوطنيه والشرف وحتي كثير من الشيوعيين يخلطون بين الشيوعيه والقوميه العربيه, والغريب ان اغلب الذين يدعون للقوميه العربيه في السودان كانو من القبائل الغير ناطقه بالعربيه مثل محمود حسيب وهو من النوبه الميري ونميري من الدناقله واولاد الهاشماب (القاسمين) واخرين ولقد حاول بدرالدين مدثر ان يجند جون قرنق لحزب البعث العربي .

مادام النيل يجري من الجنوب الي الشمال ستكون هناك اطماع لمصر في السودان. يجب ان لا ننسي ان كل الارض المزروعة في مصر منذ زمن الفراعنة حتي الان لم تبلغ 6 مليون فدان بما في ذلك مشروع توشكي الذي لم يكتمل ودفع فيه الشيخ زايد مبلغ ثلاثمئه مليون دولار في حين ان مشروع الجزيرة وحده يمثل اثنين مليون فدان وهو اكبر مزرعه في العالم تحت ادارة واحدة. والاراضي المصريه قد صارت اقل خصوبه خاصة بعد ان حجز السد العالي الطمي
الذي ياتي من اثيوبيا وقد قال شاعر النيل حافظ ابراهيم (مصري) في وصف النيل

حبشي اللون كجيرته من منبعه وبحيرته صبغ الشطين بسمرته لون كالمسك وكالعنبر
.
محمد علي عندما حضر بجيوشه الي السودان في سنة 1820 كان بسبب الذهب والرجال والسبب الذي لم يهتم به احد هو مطاردته للمماليك بعد مذبحة القلعه وفرارهم للسودان.الاخوان المسلمون كونوا فرع في السودان لحماية ظهرهم لان السودان كان ومايزال العمق الاستراتيجي لمصر واول تنظيم كان برئاسة ابراهيم المفتي الذي صار وزيرا في حكومة الازهري الاولي ونائب الرئيس بدوي مصطفي الذي صار وزيرا للمعارف في الديمقراطيه الثانية والذي ادخل مادة الدين الاسلامي كماده اساسيه في امتحان الشهادة السودانية وبسكرتارية علي طالب الله .
ونسبة لان الحدود كانت مفتوحة بين مصر والسودان فلقد انتقل كثير من الاخوان المسلمين المصريين اوضحهم كان (الكتبي) الذي كان يدير مكتبة بالقرب من نادي الخرجين في ام درمان . يجب ان نلاحظ ان وجود الديمقراطية في السودان يسبب صداعا للمصريين لانه عادة ياتي بالسوال (ماهو حتي البرابرة دول عندهم ديمقراطيه اشمعنا احنا

اذكر ان احد اهلنا الرباطاب قد ذكر في ماأتم انه عندما كان ناظرا علي احد محطات السكه حديد في صحراء العتمور(قديما كان القطار ينطلق من ابوحمد متجنبا انحناء النيل متجها شمالا شاقا صحراء العتمور ولان هذه المنطقة غير ماهوله كانت المحطات تعرف بالنمر) الناظر يكتشف ان احد عربات البضاعة (30 طن)المتجهه الي حلفا فارغه ويفتح الباب لينزل منها (سيد قطب) ـ الذي كان علي راس تنظيم الاخوان المسلمين المصري و يمثل بعبا للنظام الناصري ـ ليذهب الي دورة المياه ويصلي ويرجعه الحرس الي العربة التي كانت خالية الا من مرتبة علي الارض وهذا بعد ان سيطر المصريون علي نظام عبود واذكر انه عندما رفض المصريون تسليم نميري لان سياستهم لا تسمح بذلك قد ذكرت لبعض السياسيين السودانيين ان السودان قد سلم المصريين (سيد قطب) في ايام عبود فلما لا يسلم المصريين النميري ويبدو ان هذه المعلومه غير معروفه للسودانين.

من مصلحة مصر الا تكون هناك شخصيات قوية تحكم السودان. عبود كان رجلا بسيطا وطيبا اخطاء حتي في زوجته الاولي قبل زوجته سكينة نمرة اتنين التي حاولت علي غير عادة السودانيين ان تتدخل في شئون الدولة.
في الزواج الاول وضح ان العروس ليست الفتاة التي كان يقصدهاالعم ابراهيم عبود بل كانت اختها واراد ان ينسحب الا ان قريبه احمد محمد اول قائد للجيش السوداني ارغمه علي المواصلة (بلاش فضائح) والشارع قديما كان يقول الراجل ده غلط في مرته مايغلط في السياسه.

عندما رفض (فوراوي) وكيل وزاره الاستعلامات والعمل في حكومة عبود ان يشترك السودان في موتمر منظمة العمل الدوليه حاول شيخنا واستاذنا محمد توفيق ـ وزير الخارجيه السابق في الحكومة الديمقراطيه الاخيرة وكاتب عمود جمرات لعشرات السنين, من اهالي حلفا, من انظف واعظم السودانيين ان لم يكن اعظمهم ـ ان يتفادي فوراوي في السنة التي تلت . فوراوي كان من احسن المتحدثين باللغة الانجليزية وكان مترجم بالجمعية التشريعية والبرلمان, كان المحجوب يمازحه بان ياتي بالشعر الصعب والايات القرانيه وكان فوراوي يترجمها ببراعة وبطريقه فوريه. (فوراوي) كان رجعيا كلاسيكيا واقعا في غرام الانجليز يكره العمال والتنظيمات النقابيه فنظم استاذنا محمد توفيق لمندوب هيئة العمل الدوليه مقابله مع عبود وكان الخواجه يحس برهبه بانه سيقابل الدكتاتور..الفريق..الخ الا ان عبود كان بانتظارهم في المدخل ورحب بهم بشدة وجلس ببساطة واخرج من جيبه صندوق سجاير بنسون صغير وقدم سيجاره للخواجه ثم اخرج علبة كبريت ابوورده صناعة سودانيه رديئه وبعد عدة محاولات نجح في ان يشعل السيجارة. وكما حكي لي استاذي محمد توفيق سال عبود الخواجه عن المنظمه التي لم يكن لديه اي فكرة عنها بعد اقل من عشر دقائق وافق عبود بان يذهب وفد للموتمر القادم
.
مامون بحيري كان محافظا لبنك السودان في زمن الديمقراطيه الاولي وامضاءه كان علي العمله السودانية الثانية.الاولي احرقت لان ازهري وضع امضاءه عليها وفي الديمقراطيه ليس لرئيس الوزراء هذه الصلاحيات وخرجت جماهير العاصمة تهتف حريق العملة حريق الشعب وهذا تضليل شارك فيه المصريون لان عبدالله خليل كان قد استلم السلطة كرئيس للوزراء وهو ليس من الرجال الذين يمكن السيطرة عليهم فحتي عندما ناداه السيد عبد الرحمن في 15 نوفمبر 1958 في اجتماع القبة (ياعبدالله...ياعبدالله) ادار ظهره وخرج بدون ان يرد عليه وهذا شئ غير مسبوق في السودان . في حكومة عبود الاولي كان عبد الماجد احمد وزيرا للمالية وبعد اعداد الميزانيه ذهب عبد الماجداحمد ومامون بحيري الي عبود في القصر والميزانيه حتي في ايام الجمعيه التشريعيه تناقش بواسطة الاعضاء ولقد افلح الدكتور علي بدري وزير الصحه الاول في ايام الاستعمار وعبد الرحمن علي طه وزير المعارف في نفس الزمان في جعل ميزانية التعليم والعلاج تساوي 25% من ميزانية الدوله وهذه النسبة الخرافيه لن نبلغها ابدا وعندما احتج وكيل المعارف البريطاني لبعض سياسات عبد الرحمن علي طه قام بطرده وطلب من علي بدري بطرد وكيله اذا لم يتعاون. وحسب ماسمعت من مامون بحيري ان عبود قابلهم عند الباب قائلا (احمد..ومامون تعالوا خشو) ولم ياخذ الموضوع الا ساعتين وكانت الميزانيه قد اجيزت

المصريون لم يكونوا سعداء باكتوبر, تعرضت صحفهم التي تسيطر عليها الدولة بالتجريح والاستهزاء للسودان ولقد قراأت في احدي الصحف اللبنانية وبالمنشت العريض حتي السودان يرفض الحكم العسكري. وكانما السودان لا يسكنه بشر يفهمون .

انطلقنا في سنة 1956 في مظاهرات هادرة نحو السفارة المصريه لدعم اشقائنا بمناسبة حرب السويس وبعد اكتوبر مباشرة انطلقت الجماهير السودانيه نحو نفس السفارة لتحطيمها
وتمزيق العلم المصري

وكما اورد المحجوب في كتابه الديمقراطيه في الميزان فان السفير المصري قد اتصل به في محاولة( لوي ضراع) وبانه لن يرفع العلم المصري في السفاره حتي يشارك رئيس الوزراء السوداني ووزير الخارجيه وكان رد المحجوب مامعناه (العلم بتاع بلدك اذا عاوز ترفعه ارفعه واذا ما عاوز علي كيفك) هل ياتري كان من الممكن ان يتوجه السفير المصري بطلب مثل هذا الي الرئيس البريطاني او الامريكي؟؟؟

وكما اورد بطرس غالي ـ سكرتير الامم المتحده السابق ـ في كتابه الخلافات العربيه في جامعة الدول العربيه فان ناصر قد اختلق مشكلة حلايب حتي تتاجل الانتخابات السودانيه لان الحزب الوطني الاتحادي لم يكن مستعدا للانتخابات وكان سيخسر امام حزب الامه. ناصر كان قد تعب من مناطحة حزب الامه وفشل في الوصول الي اتفاقيه مياه النيل

بالرغم من ان (أل فريد) يتمتعون بسمعه جيده في السودان وهم وطنيون. و(صديق فريد) كان اول كاتب مسرحي وممثل وشارك عبيد عبد النور وصالح عبدالقادر كاول مذيعين الا ان شهادات ميلادهم كان مكتوب عليها تركي عثماني لان كلمه سوداني لم تكن تكتب علي شهادات الميلاد, واللواء طلعت فريد هو الذي قبل باتفاقيه مياه النيل المجحفه في حق السودان. لقد تواجد طيلة الوقت اناس في السودان وهم مواطنيين اقحاح علي استعداد للموت من اجل مصر وسنعود اليهم.. وعندما سول مولانا بابكر عوض الله ـ رئيس الوزراء في حكومة نميري ـ لماذا قبل بمنصب اقل في نفس الحكومة قال (من اجل مصر حتي لو عملوني قنصل في الاسكندريه لوافقت

بعد اكتوبر مباشرة وردا علي المحجوب والشارع السوداني بدأت تحركات الضباط الاحرار الذين كونتهم المخابرات المصريه وعلي راسهم مامون عوض ابوزيد وخالد حسن عباس و(ابو القاسميين) وجعفر نميري والرشيد ابوشامه والرشيد نورالدين ....واخرين . وتحركت المخابرات العسكريه في السودان واعتقلت مجموعه منهم وعلي راسهم نميري بتهمه التعامل مع دوله اجنبية بدون ان يشيرو الي مصر . وفي ايام المعتقل انهار النميري وقام بتمزيق ملابسه بهستريا وكان يصرخ (سوف يعدمونا المره دي). جعفر نميري كان مشهوداً له بالقوة الجسدية ولكن الشجاعه لم تكن ابدا احد صفاته ...



ونواصل

ع.س شوقى بدرى .




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4220


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#189129 [احمد ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2011 09:49 AM
الاستاذ شوقي كان يتكلم عن دور المخابرات المصرية في زعزعة استقرار السودان, باعتبار السودان عزبة او حديقة خلفية والهدف هو مياه النيل وامن مصر وللاسف كل الانقلابات العسكرية دبرت عن طريقهم واكثرهم شدة انقلاب نميري و البشير الذي دعمته في البداية وروجت له في المجتمع الدولي, اكذوبة القومية العربية صدقها النميري واعدم خيرة ابناء السودانيين من ساسة و عسكر في سبيل بقاء المصالح المصرية. شكراً للاساذ شوقي للحقائق و التنوير.


#188848 [Dr. Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2011 03:24 PM
للأسف يا أستاذ شوقي أنا ما عارف ليه أنت بتتحامل دايماً على نميري عليه رحمة الله؟!! فبغض النظر عن كونه قد توفى أو أننا في أيام رمضان.. فجميعنا نعرف تمام المعرفة قوته وصلابته رغم أنفك ومهما قلن لن نصدقك.. التاريخ يذكر أحداث أيلول الأسود في السودان.. وودنوباوي وأمدرمان تعرف من هو نميري قبل حتى أن يدخل الثانوي ولا أحسبك كنت تذهب لهناك أو تتجرأ على قول ما قلته الآن!!

أنا أضطررت لقول ما قلت لأحجم طريقتك الهجومية غير المبررة على تاريخ سوداني فرض نفسه (رضيت أنت أم أبيت) واصبح ملتصقاً بالكثير من مظاهر العزة والنهضة في السودان.. أنت مثلاً خرجت من متى؟ وماذا فعلت للدولة؟ ولأهلها؟ وما هي صور نضالك؟ حتى ولو كان نميري ظالماً وغير (شجاع كما بهت الرجل والجميع يعرف أن هذا غير صحيح) ما دورك في محاربة نميري؟ وإيقاف عبثه وبطشه؟

وعن نميري وأنه الطيش وغيره.. هل دخلت أنت الكلية الحربية؟ وهل لديك سجلات الطلاب الدارسين بها؟ أم بيِّنتك سمعية فقط؟ جيل الوسط بل الجيل الحديث يعرف تماماً أن من كان يدخل حنتوب يعتبر من الأذكياء لأنها كانت عصية .. ألا يكفيه عليه رحمة الله (نميري) أن دخل حنتوب ودرس فيها؟


أتقوا الله يا شوقي ولا تعميكم أحقادكم وغضبكم من الرجل الفنجري في طمس الحقائق وأكاد أقسم بأنك عندما كان في قوته وقبل حتى دخول العسكرية كنت ت......... عندما تسمع اسمه فقط ناهيك صوته


#188488 [hamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 06:24 PM
انت معلم وتفيد الناس وتعلمهم تاريخ هذه الامة السودانية ونحن جيل هذا الزمان في امس الحاجة لتاريخ بلادنا وفقك الله ويديك الصحة والعافية ومايحرمنا من كتاباتك الجميلة


وهذا تاريخ وانت اكيد تبذل كل جهد حتي نمتلك نحن ابناءك المعلومة الصحيحة عن تاريخ



بلادنا ونسال الله انيعطيك الصحة والعافية ويحفظك دخرا ً للسودان وانسانه الطيب


#188484 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 06:19 PM
الله يطول عمر استاذنا شوقي بدري لقد اصبت كبد الحقيقه عندما اهدي البشير رئيس الوزراء المصري خمس الف من الابقار ناقشنى احد المصرين يعمل معى في السعودية وهو مستشار قانونى فقلت له ان السودان قدم لمصر خمس الف من الابقار اهديه فكان رده لي هذه ليست هديه هذه (((((( اتاوه )))))) الاتاوه تعنى القلع بحمره العين .. والله نحنا من زمن الازهري ومرورا بكل الحكومات ركع للمصرين ونتدهنس لهم خاصة الحكومات العسكريه !!!!!

وبعدين سؤال بري من شخص لايمارس اي عمل سياسي لماذا لا تطبع علاقتنا مع اسرائيل ونعمل قواعد امريكيه وإسرائيلة في السودان زى باقي الدول وخصوصا وانه السودان مرتع لجميع القوات الاجنيه ولا هى لله هى لله ولهط في قوت الغلابه


#188407 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 04:05 PM
THIS IS A LESSON IN HISTORY,, THE GENERATION OF INDEPENDANCE ERA WERE AGENTS TO EGYPT WTH FEW EXCEPTIONS!!! THEY RECIEVED INSTRUCTIONS FROM EGYPT OF HOW TO GOVERN SUDAN MAINLY TO LOOK AFTER EGYPT\'S INTEREST!!!,, BEST EXAMPLE IS BABIKR AWAD ALLAH
EGYPT WILL ALWAYS BE OUR NIGHTMARE AND OUR BOGEY MAN, WHAT SURPRISED ME MOST THERE ARE STILL POLITIANS AND JOURNALISTS IN SUDAN WHO CALL FOR UNITY WITH EGYPT
IT IS ABOUT TIME WE SHOULD TREAT ANY BODY WHO CALLS FOR EGYPT TO OCCUPY SUDAN AS TRAITOR, AND SHOULD BE SENTENCED TO DEATH
SUDAN BELONGS TO US AND TO OUR FUTURE GENERATIONS WE SHOULD PROTECT IT AND DEFEND IT ,, WE SHOULD NEVER LET THE EVIL EGYPTIANS SET FOOT IN SUDAN


#188400 [Khatim Alanbia]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 03:45 PM
لله درك ياعمنا شوقى ,,, وهنيئاً لنا بك وبأمثالك .. وبعد دهـ كلو يقولوا عن الجنوبيين عبيد !!! والله العبيد هم البتمرغوا تحت أقدام المصريين !!! مصر يا أخت بلادى ياشقيقة !!!! لعنة الله على كل وضيع ...


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية

تقييم
6.14/10 (14 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة