المقالات
السياسة
قيادة الصحة إلي متي الكنكشة؟؟؟
قيادة الصحة إلي متي الكنكشة؟؟؟
11-09-2015 06:49 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


هو قلمي يكتب ما يشاء وما يريد عن رأئي الذي هو من وجهة نظري يعبر عن جزء من أمة وشعب ومجموعة بالأصالة وبالوكالة لأنها أمانة نحملها علي كاهلنا فقد أقسم رب العزة في محكم تنزيله بالقلم لعظمته، نكتب ليس هوي نفس أمارة بالسوء، ولا رد فعل لمن لايعجبهم هذا الحديث، ومن رأي ليس كمن سمع، إنه واقع نعيشه ونعايشه أمام ناظرينا ليس قيل وقال بل الحقيقة المجردة والتي يعلمها ويراها القلب قبل العين، فالعديل رأي واللعوج رأي وإختلاف الرأي لايفسد للود قضية طالما إلتزم آداب المخاطبة وقيم الإختلاف ووجهات النظر الأخري. قلمي وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها إطلاقا، هي تقاليد وقيم ومثل وتجرد رضعناه من ثدي وطنية عشناها قلبا وقالبا وفطمنا عليها ، تمازجت وإختلطت مع قداسة رسالة وشرف جندية كانت طريقا نعلم أنه محفوف بالمخاطر والمزالق من ذوي النفوس الضعيفة الذين لا يخافون الله ولا يتورعون بل فوق أشلاء زملائهم يعبرون ومن دمائهم لا يرتوون وفي أعراضهم ينهشون، نحن تربينا علي لغة حوار وادب حوار فمكارم الاخلاق شيمتنا، ليس لأي كائن من كان طالما هو مخلوق مثلنا سلطة علينا غير سلطة القانون الذي ندركه معنا وقولا ، روحا ونصا، وحتي قبل القانون تحكمنا عفة اللسان وعقل راجح وضمير حي يتدبر ويفكر ولا يفجر في الخصومة بل يكتب بروية وتجربة معاشة وواقع ملموس، ليس لدينا مال قارون لنخاف عليه ولا جامعات أو مؤسسات خاصة ، بل فكر وقلم وعلم وهبنا له العزيز الجبار ووطن ومواطن دفع لنا حتي وصلنا لهذه الدرجة العلمية والمسئولية الوطنية ،وندرك أن لنا ولغيرنا شبر في هذه البسيطة لن يزيد إطلاقا سنرده يوما ما ، وذلك الكفن لن تكون به جيوب، ولهذا فإن خير الزاد التقوي. .إذاهل يريدوننا أن نضع الخمسة فوق الإثنين ولانفتح فمنا إلا عند طبيب الأسنان؟ مالكم كيف تحكمون؟ ألم يقل المصطفي صلوات الله وسلامه عليه الدين النصيحة؟ أليس من رأي منكم منكرا فليغيره؟ أليس الحق أحق أن يتبع؟ نكتب وسنظل كذلك لأننا نعتقد أن ما نخطه هو لمصلحة المواطن وتوجيها ونقدا لسياسة المسئول الذي نعتقد أنه قد إختلط عليه الأمر وتشابه البقر، وتضارب المصالح ليس بمستبعد.هل يريدوننا أن نكتب عن الثروة السمكية أو التعدين الأهلي أو الطرق والجسور ومشروع سد النهضة والنفايات وكجبار ودال ومشروع الجزيرة وهيثرو وتمويل القمح والمخدرات وفيران الجسور والخبيثة وانعدام موية الشراب والكهرباء والمواصلات وموقف كركر ومكتب الوالي والحتات الباعوها كلها وشرق القنطرة والقطن المحور جينيا؟نحن نكتب في مجالنا وهذا جزء من مسئوليتنا ونرد جزء يسير لهذا الشعب الذي أوصلنا لهذه الدرجة من العلم، لا نتعدي علي مجال آخرون فالخبز لخبازه أفضل. الم يسمع هؤلاء عندما قال الصحابة للخليفة الصديق لو رأينا فيك إعوجاجا لقومناك بسيفنا هذا، ألم يسمعوا عمر بن الخطاب يقول أصابت إمرأة وأخطأ عمر؟نحن نكتب وجهة نظر بقلمنا فقط من أجل النصح والإرشاد والتوجيه ما إستطعنا إلي ذلك سبيلا ومع ذلك ربما تكون وجهة نظرنا ليست في محلها ولكن تبقي هذه رسالة السلطة الرابعة ، وقلمنا يستحيل أن يرضي الجميع ولكن الأهم أن نُرضي ضميرنا من بعد الله ونرد جميلا لهذا الشعب، فالمسئولية أمانة ونقول لماذا يتعالي المسئول عن النقد والتقويم والنصح والإرشاد؟ أليس هو في موقعه خدمة لهذا الشعب؟ الكمال لله وحده وأي مسئول لابد أن تكون له إخفاقات ولهذا نصف رأيك عند أخيك وأمرهم شوري بينهم ولكن الإستعلاء والنرجسية هي التي أقعدت وطننا العزيز

مع ذلك هل نترك تلك المساحات للتشاؤم؟؟ هل نسمح للفرقة والشتات والتشرزم أن تجد لها مكانا فيما تبقي من الوطن القارة السودان؟؟ أين عقلاء هذه الأمة؟؟ أين أبناء هذا الوطن الحادبين عليه وعلي وحدته وعلي السلام والأستقرار؟؟ هل نترك الساحة لحزب المؤتمر الوطني ليفعل ما بدا له دون حس وطني أو وازع أخلاقي أو ديني ؟؟ ما بين صوملة وبلقنة ولبننة وعرقنة ، هل سيكون مصير هذا الوطن مثل ليبيا أو سوريا أو مصر أو سنصل لمرحلة اليمن السعيد؟ ربما أذا أستمر الحال هكذا سنجد وطننا هو الأسوأ في العالم من ناحية الخدمات الصحية طالما ظلت سياسة صحة الخرطوم ممنهجة لتدمير البنية التحتية وإزاحة مستشفي الخرطوم من الوجود ومسحها من ذاكرة العقول وستأتي أجيال لاحقة يقول لهم التاريخ كانت هنا مستشفي الخرطوم التعليمي الذي دمرته سياسة صحة الخرطوم في عهد الوزير الخط الاحمر الملقب بالبلدوزر.!!
مايدور في صحة الخرطوم أو الإتحادية نعتقد من وجهة نظرنا أنه ليس له علاقة مع مصلحة المواطن ولا الوطن وأمنه الصحي الإستراتيجي، بل هو تضارب مصالح فإن كان هنالك الذين باعو الحتات كلها كما قال السيد الوالي ، فإن ما يحصل في مستشفي الخرطوم ليس بعيدا عن ذلك ومن وجهة نظرنا ربما كان تدميرا ممنهجا للخدمات الصحية وصولا لخصخصتها وقبل ذلك ربما بيع حتي ارض مستشفي الخرطوم فإن كانو قد رهنو مباني حكومية هل يغلبهم عمل ذلك في أرض مستشفي الخرطوم ؟، أما حراك شباب أطباء المؤتمر الوطني من أجل إزاحة عدة وزراء صحة سابقون يتقلدون مناصبا إدارية في الإتحادية ، كنا نتمني أن يكون حراكهم هذا من أجل مصلحة الوطن والمواطن المريض، كأن يتحدثوا عن مجانية العلاج وعن التدريب وعن بيئة ومناخ العمل بالمستشفيات وعن الهجرة وعن منع السفر للطبيب وعن السخرة والعطالة ومعاناة الطبيب وأسرته في العلاج ولماذا جرحي اليمن والزاد ماكفي ناس البيت وعن ذلة وإهانة الطبيب أثناء ساعات العمل وعن قول وزير الصحة الولائي أن الطبيب العمومي بيعمل لي حساسية أو أن الأطباء زي السماسرة ويعملون في الخاص أثناء ساعات العمل الرسمية ولم يتحدثوا عن التحرش بالطبيبات في أمدرمان ولا رصاص بحري ولا طرد الطبيبات من الميز بالقوة ،ولم يتحدثوا عن التدريب ولا الميزات ولا الإستراحات ولا ما يدور في الحجر الصحي من صراع أو مناكفة وزيرة الدولة مع عدد منهم ولا عن تدمير وتجفيف مستشفي الخرطوم ولا عن أمبدة وإبراهيم مالك والأكاديمي، ليه ما اتحدثتو عن تلك الاموال التي قيل انها تجي في شوالات لبعض المستشفيات لعلاج جرحي اليمن السعيد ،او ماقاله المراجع العام عن حسابات الصحة او اجهزة التوطين؟ طيب إنتو عاوزين تشيلو الوزراء ديل عشان تجو في محلهم ولا فهمكم شنو؟ حواء الصحة السودانية والدة ، وهم كفاءة ومقدرة وخبرات وتجارب وعلم وفهم ولكن هل أعطيتموهم الفرصة؟ لماذا الكنكشة ؟ غيركم إنتو مافي؟هل سألتم نفسكم ماذا يدور في مستشفي أمبدة النموذجي ؟ أو مستشفي أبراهيم مالك الذي يضاهي مشافي أوروبا؟ لماذا مستشفيات الولاية تستغل بكليات الطب الخاصة؟ هل تساءلتم عن أسباب الهجرة؟ عن عزوف عمل الطبيب في العام؟ أين التدريب؟ أين البعثات؟ معظم إن لم يكن كل من يتخصصون الآن علي النفقة الخاصة، لماذا؟؟ أين بيئة ومناخ العمل الجاذب في العام؟ من يدير الصحة منذ ثمانينات القرن الماضي؟ إنهم يعدون علي الأصابع، أهل الولاء والتمكين والمصارين البيض! حتي برامج المنظمات العالمية الصحية صارت مسرحا للخلاف والإختلاف من أجل ماذا؟
هل لديكم برنامج زماني ومكاني ونوعي لإنفاذ توجيهات السيد رئيس الجمهورية بالعمل بالكشف الموحد لتنقلات الإختصاصيين لكل بقاع السودان مع تهيئة بيئة ومناخ العمل لهم من أجل الإبداع لخدمة أهلنا الغبش الذين أوصلوكم لحوش الصحة؟؟هل لديكم خارطة للتوزيع العادل للخدمات الصحية لكل السودان بدءاً بالرعاية الصحية الأولية؟
لك الله يا وطني، اللهم أستر فقرنا بعافيتنا
أللهم أستر فقرنا بعافيتنا


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1190

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1367203 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 04:02 PM
ياسعادتك الطبيبات يتخرجن بعد ان (توافق) التحرش بها او (الزنى) رسميا من الطبيب الاختصاصى المشرف ... تنجح (ب...) الله يكرمك دى تنفع دكتورة؟؟؟ عندك السلاح الطبى ... (بعض) الاختصاصيين.... (يعزلون) الطبيبات اللائى يعملن بوحدتهم ... حسب الوجاهات و (....) .... اغلب طبيبات المجتمع وعلم النفس بدون مهام فى مشفى الامراض العقلية ( الضباط) متفرغات لدراسة الماجستير والدكتوراة ... والمشاوير بالعربات (المن الورقة) .. اذهب لمستشفى الامراض النفسية بالسلاح الطبى وسترى العجب ... ( كلو نسوان) فاضايات شغل ... ومديره زول الله ... اما طبيبات الخدمة (الالزامية) حدث ولا حرج ... حتة ملازم برقصها ويسوى (الدايرو) ...
ملازم يكون داير شنو من دكتورة ؟؟؟؟؟؟
مدير مستشفى الامراض النفسية العقيد(...) جنا وادمن وولده كذلك ...
لى هسى عيان ...
دى بلد يقعد فيها دكتور ؟؟؟
لك الود سعادتك ... لو كنت ..(...) كان بقيت قائد السلاح

[nadus]

عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة