المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على عثمان احبط الذين يقدسونه .. وكلام فى الدستور!ا
على عثمان احبط الذين يقدسونه .. وكلام فى الدستور!ا
08-02-2011 02:20 AM

على عثمان احبط الذين يقدسونه .. وكلام فى الدستور!

تاج السر حسين
[email protected]

راسلنى عبر البريد الألكترونى بعض الذين يقدسون (على عثمان محمد طه) ومن يعتبرونه مفكرا هادئا ومتزنا، بعد مقالاتى التى انتقدت فيها أحاديث مرشده واستاذه الدكتور/ الترابى، التى أدلى بها خلال زيارته لمصر، ولم يعتذر عن اخطاء النظام خلال فترة مشاركته وبعدها، مبسوطين لذلك النقد، ومعبرين عن اعجابهم (بعلى عثمان محمد طه) كبديل لأستاذه فى قيادة (الحركه الأسلاميه) كما يعتبرون أنفسهم وهما بأنهم (اسلاميين)، فاذا بهم يفاجئون بتصريح (اشتر) لا يمكن أن يدلى به من يملك ذرة من الفكر.
فقد نقلت صحيفة الدستور المصريه من مصادر سودانيه، بتاريخ 1 أغسطس 2011 ما يلى:-
\"أكد على عثمان محمد طه – نائب الرئيس السودانى - ان كل من يتطاول على المنهج والشعب والرئيس عمر البشير، سيواجه بالقطع بالسيف\".
ثم اضاف على عثمان محمد طه:-
\"ان برنامج حكومته فى العهد الجديد يرتكز على أحكام مستمدة من الشريعة الإسلامية. وأضاف مخاطباً حشداً جماهيرياً بولاية الجزيرة أن انفصال الجنوب لن ينقصنا وتابع: \" سنكون أكثر قوة وإرادة لبناء البلاد وسنعمل على توحيد الصف\".
وقال :
\"نريد إقامة الشريعة في أنفسنا ونستهدي بنور القرآن\".
وعلى عثمان محمد طه يعلم بأن الناس لم تجتمع على (محمد بن عبدالله ) وهو افضل من (البشير) وأكرم منه، وكان يتطاول عليه جاره (اليهودى) ويرميه بالأوساخ لا الفاظ والعبارات، ولم يجمع حتى المسلمين انفسهم عليه ومن بينهم من كان ولا يزال يعتبر الرساله جاءت لعلى لا لمحمد ، بل أن رب العزه وخالق الخلق لم يجمع عليه الناس كافة فمنهم من عبد البقر ومنهم من عبد الحجر!
ولا أدرى اذا كان (المؤتمر الوطنى) لا يطبق احكام (الشريعه) فى شعب السودان منذ يونيو 1989، فمن كان يقرر احكام الجلد؟ وهل من حق المجلودين أن يطالبوا بالقصاص من جلاديهم أم لا؟
اما تعليقا على ما يدور هذه الأيام من حديث فى الأعلام والصحف السودانيه عن (الدستور) المرتقب بعد انفصال (الجنوب) ، فقد درج (المؤتمر الوطنى) على استغفال شعب السودان بتبنيه لقرارات تسرق فيها رغبات المواطنين وخياراتهم غصبا عنهم وعلى طريقة (لحس الكوع) هذه العبارات المستفزه التى أدت الى قذف (كرسى فى الكلب) كما يقول المصريون أو كرسى على وجه نافع كما نقلت أخبار لندن، وهذا قليل من كثير وطالما يصر النظام على الأحتكام للقوه فى حسم الخلافات، فأنه سوف يذهب بالوطن الى ما يحدث فى الصومال وليبيا وسوريا واليمن من عنف وأقتتال.
فالآن وبعد استقلال الجنوب أو انفصاله، وكما هو واضح انها كانت رغبة (الكيزان) والمنتفعين منهم، بدأءوا فى الحديث عن أن المسلمين فى السودان نسبتهم أكثر من 96%، واذا صحت هذه النسبه فهل جميع المسلمين فى السودان بما فيهم من متصوفه (جد) وليبراليين وديمقراطيين وعلمانيين، يوافقون على (دستوراسلامى) يؤدى الى دوله (دينيه) أسوا من دولة الأنقاذ الطالبانيه؟
نقولها بكل وضوح لا يمكن أن نرضى بدستور يصيغه (الجهلاء) والظلاميون المتخلفون الذين أفسدوا الحياة فى السودان وأكلوا الدنيا باسم الدين.
ولن نقبل باستفتاء يجرى وهم مسيطرون على السلطه والأعلام، فيقومون بتزييفه وتزويره كما حدث فى الأنتخابات (الفضيحه).
وعليهم قبل أن يدخلوا فى مسألة الدستور أن يتيحوا الفرص الكافيه فى الأعلام لجميع السودانيين حتى يوضح لهم العقلاء والشرفاء، ماذا يعنى دستور يرتكز على (الشريعه).
والدستور الأسلامى المستند على شريعة (القرن السابع) وفى افضل حالاته يجعل المرأة على النصف من الرجل ويجعل المسيحى مثلها مواطنا من الدرجه الثالثه ليس من حقه أن يصبح رئيسا ويجعل المسلم الرافض للشريعه كافرا ومرتدا دمه مستباح.
والدين حسب ما نعلم يتلخع فى كلمة واحده هى (المعامله)وهو علاقه خاصه بين العبد وربه للأسف يستغله الجهلاء واشباه المثقفين للوصول الى كراسى الحكم والتشبث بها.
ونحن لا نعتقد بأن (البشير) أو نافع دينهم أفضل من ديننا وعلاقتهم بربهم ليست أفضل من علاقتنا بربنا حتى يحددوا لنا كيف نحكم وبأى دستور.
والمؤتمر الوطنى وازلامه مكانهم بعد كلما حصل للوطن، مزبلة التاريخ خاصة بعد ما أتضح من فساد يزكم الأنوف وبعد ما تسببوا فى انفصال الجنوب وزيادة تعقيد المشاكل السودانيه.
وشرحنا فى أكثر من مرة أن (الشورى) ليست ديمقراطيه وليست افضل من (الديمقراطيه) وشتان ما بين الأثنين.
وقلنا فى أكثر من سانحة أن (الشورى) تعنى مشاورة الولى الرشيد للتبع القصر مع عدم الألتزام برأيهم، والمشاوره فى الأمور لا تتاح للمواطنين كافة، وانما لفئة مختاره يسمون (اهل الحل والعقد) ربما يكونوا ملمين بعلوم (الفقه) وما هو مكتوب فى الكتب الصفراء، لكنهم راسبون فى ثقافة العصر ولا يمتلكون رؤى أو برامج للقضايا الأقتصاديه والأجتماعيه وخلافها.
انهم للأسف يتحدثون بلسان عن دستور أسلامى وفى ذات الوقت يتحدثون عن نظام رئاسى كما فى امريكا أو نظام برلمانى كما فى بريطانيا أو (برلماسى) كما فى فرنسا.
نحن نريد (دستورا) انسانيا الحاكم فيه بشر يصيب ويخطئ لا اله منزه من الخطأ يأمر فيطاع، اذا انتقد دق عنق منتقديه بالسيف!
لا يهم أن يؤخذ من فكر اسلامى أو مسيحى أو بشرى، المهم أن يكون (انسانيا) يعترف بالتعدد والتنوع والعداله والمساواة ين الناس، دون أن يشار الى انه يستند الى دين أو شريعه، حتى لا تستفز مجموعه من المواطنين مهما قل عددها وحتى لا تعامل بدونيه.
ومن قبل حذرنا من فصل الجنوب وما سوف يجره من مشاكل، فلم يسمعوا الكلام واتبعوا هواهم .. والأصرار على الدوله الدينيه (الظالمه) الظلاميه، يعنى أن يلجأ الناس للقوه وللسلاح وللأستعانه بالأجنبى


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2700

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#190190 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 01:44 PM
الديمقراطية جابت للبلد شنو يا أستاذ .... غير الذل والتأخير.......) الأخ خالد عشاري وبنفس منطقك نحن نسأل مع فرق الزمن في الحكم واحد 3سنوات والتاني 22 سنين عجاف :
الديكتاتورية وحكم العسكر المغلف بالدين جابت للبلد شنو يا أستاذ .... غير الذل والتأخير......
يكفي خزيا لهدا النظام التافة الحقير 2 فقط من المخازي ....الأولي فصل الجنوب بعد حرب زاد اوارهاوبلغ عدد الضحايا من كوادر الجبهة الاسلاموية فقط عشرات الوف من الشباب المتعلم الذي عرس في أول إستشهاده ثم رقد ميت فطيس بعد المفاصلة في 1999,!!!!!!!!!!!!!!!,,,وتانيا ....ظاهرة أطفال المايقوما .......وهذا نتاج طبيعي ومختصر لسوء الخلق والتدهور الديني والسلوكي والاقتصادي و.........الخ الذي ينخر في عظام االمكونات الأساسية للشخصية السودانية


#189683 [نوار]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 12:55 PM
بالله عليكم، كيف يتمشدق بتطبيق الشريعة الأسلامية من كانت أبنته تدير شقة للدعارة بأمارة دبي ؟؟؟ قال شريعة قال (؟) (؟) (؟)


#189319 [sica]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2011 03:34 PM
الاخ العشاري...بصراحة اصبحنالا نثق في أي شيء يأتي من قبل الحكومةولو حلفو بالمصحف الشريف صفحة صفحة..
الناس ديل فاسدين من ساسهم لي راسهم واي حاجة بعملوها باسم الدين عشان كدة بنقول ماعايزين دستور اسلامي....ناس الانقاذ سرقوا باسم الدين وقتلوا باسم الدين وزنوا باسم الدين واكلوا الربا باسم الدين وشردوا الناس باسم الدين...دا كللللللللللللللللو باسم الدين تاااااااني تجي تقول لي دين!!!! ياتو دين؟؟؟؟


#189234 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2011 02:14 PM
اولا رمضان كريم وتقبل الله الصيام والقيام
ثانيا: يجب التفريق بين الإسلام والنظام ،فلا ينبغي استغلال معارضة النظام السياس للهجوم على الإسلام
ثالثا: إن علينا جميعا بذل الجهد المخلص في طرح البديل البناء الذي يساعد علي الخروج من المأزق الذي تمر به البلاد سياسيا واجتماعيا
رابعا: إن التحدي الحقيقي يتمثل في الهزة العنيفة التي تهد كيان المجتمع وبالتالي تماسك الدولة الواحدة، فليكن الهم منصبا للحفاظ على ما تبقى من الوطن والبحث عن الأسباب الحلول


#189059 [عبد القادر اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2011 04:38 AM
يا أخي لا تنفعل و لا تجهد نفسك .. فهؤلاء القوم لم يعد أحدا يصدق ما يقولون و لا أحدا يثق فيهم .. و فيما أري و يري الكثيرون انهم .. لا يصلحون لحكم بيوتهم ناهيك عن حكم بلد كالسودان .. إذ كيف يثق الناس في مسؤول متهم بالفساد و مسؤول يكذب و مسؤول يعد و لا يوفي .. لا نريد محاورتهم في شيء .. فلن يجدي ذلك و لا بد من العمل علي إزالتهم


#189055 [خالد العشاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2011 04:24 AM

الديمقراطية جابت للبلد شنو يا أستاذ .... غير الذل والتأخير ... لانها ديمقراطية مشوهة .. ديمقراطية بني علمان ... نحن دايرين يا أستاذ ... الحكم بما أنزل الله ومعروف الإسلام دين الأغلبية فيجب أن يطبق في السودان أما ديمقراطية الغرب العاجباكم دي غير موجودة قاعدين احكموا باسم الديمقراطية فقط لكن تحت تحت الحكاية دين ونصرانية وغيرها لكن على فكرة انتوا يا ناس الراكوبة خباركم جاريين وراء امريكا والغرب الاتحاد السوفيتي والصين خلاص ... جيت ....


ردود على خالد العشاري
Saudi Arabia [ابن عوف] 08-02-2011 01:54 PM
ومن سنة 1983م نحن بنلف في شنو؟؟؟؟!!


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة