المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بين الرئيس ونائبه ومفهوم الجمهورية الثانية
بين الرئيس ونائبه ومفهوم الجمهورية الثانية
08-03-2011 01:11 AM


بين الرئيس ونائبه ومفهوم الجمهورية الثانية

بارود صندل رجب
ashrafdoshk@yahoo.comما

من المفترض عقلاً أن ينطلق الرئيس من مشكاة واحدة فكراً وسياسية وتدابيرا لعدة اعتبارات منها لطول تعائهما معاً سدة الحكم وتعاونهما الوثيق في الإطاحة بالحركة الإسلامية التي حملتها إلي دست السلطة وقد فهم الكثيرون أن بقاء هذا التقارب الثنائي ضمانة قوية لاستمرار الحكم رغم بعض ما يرشح من الإخبار تحمل في طياتها خلافاً بل تنافساً محموماً بيننا ، ولكن الأعجب وفي ظل بدايات الجمهورية الثانية هذه العبارة التي أطلقها نائب الرئيس ولم نر بعد المعطيات وحتى ملامح هذه الجمهورية ولكن خطاب الرجلين يحمل تباينا فاضحاً في الرؤى والتدابير ، نحن فهم أن خطاب النائب في هذه الفترة علي الأقل يظل خطابا مداهنا للرئيس وفيه بصبصة لا سيما أن تدريبات صحفية نشير إلي احتمال مغادرة النائب للسلطة التنفيذية في الحكومة القادمة وهذا وبطبيعة الحال ضد رغبة النائب ولكن أن يتجاوز الخطاب وسوسة النفوس المحبة للسلطة إلي المفارقة في البرامج والمناهج هذا هو الذي بحبر أولوا الألباب ، فعني خطابين للرجلين في يوم واحد ظهر مفارقة غربية رئيس الجمهورية وفي خطاب له أما اجتماع اللجنة المركزية للحزب الاتحادي الديمقراطي إتسم بالموضوعية والتهدئة بقوله أن حكومته سعت لفترة تعددية حزبية راشدة مبينا أن البلاد ستعاني من غياب الاستقرار السياسي وعن علاقات جواز ممتازة وعن علاقات طبيعية مع أمريكا وأوربا وعدم السعي إلي عداء مع أيه جهة مع الاحتفاظ بحرية تهدئة الأمور في الداخل والتصالح مع كل مكونات الشعب وكذلك التعاون المرن مع الدولة الجديدة أو علي الأقل التعامل بالمثل ومد حبال التوصل مع العالم الخارجي ، وفي المقابل خطاب نائب الرئيس في مخاطبته لجماهير ولاية الجزيرة من مسيد الشيخ الطيب بالهلالية والذي قال فيه أن كل من يتطاول علي المنهج والشعب والرئيس عمر البشير سيواجه بالقطع بالسيف ، باقي الخطاب يتناسب مع المكان والزمان فالرجل يتحدث في مسيد والرمضان بطرق الأبواب وبالتالي فأن الحديث ن التمسك بالشريعة الإسلامية وتوحيد الصف والتنمية وهلمجرا.... يتحدث يتوافق مع الزمان والمكان والمفارقة الغربية أيضا تاكيده بأن برنامج الحكومة في عهد الجهورية الثانية سيقوم علي أحكام مستمدة من الشريعة الإسلامية وأحكامها وهذا القول يعني فيما يعني أن هذه الأحكام التي طبقت في الفترة السابقة ما كانت مستمدة من الشريعة الإسلامية موكدا ومشددا علي أنهم في الحكم يريدون إقامة الشريعة في أنفسهم مستهدين بنور القران داعيا السكان إلي الالتزام بالشريعة والتعاهد بين الحكومة والمجتمع في شهر رمضان المعظم علي تطبيقها حتى تقوم في الدولة نظم تشريعات وعدالة وقانون وأمن ودعم للفقراء والمساكين وتود السيد النائب بهزيمة مكر المعادين للسودان والرد عليهم وقال نحن نسمع بمكرهم وتدبيرهم وفي تصريحاتهم !! ومضي السيد / النائب في القول بمراجعة مسيرة الحكومة لتصحيح المسار أن وجد؟! كثيرة هي الفتوق في هذا الخطاب ولكن الشاذ والجديد هو تهديده باستعمال السيف لكل من يتطاول علي المنهج والشعب والرئيس عمر البشير وكان علي السيد النائب أن يستوضح قوله يتفاصيل أكثر ما معني التطاول علي المنهج وأي منهج هذا ..... هل منهج الحكم ومسيرته ؟ يحسب كثيرون أن الحكومة القائمة فاقدة للوجهة تضرب في أمر الشأن العام بغير هدي كمن يمشي مكبا علي وجهه والحديث عن هذا لا يعد تطاولا بأية حال من الأحوال ، وأن القضايا والمشاكل التي تموج في المجتمع خير دليل علي الموجاج منهج الحكومة في التصدي للقضايا أم أن المقصود بالمنهج هو الإسلام دين غالب أهل السودان فانتطاول أحد علي المقدسات والثوابت فذلك يعني مخالفة للقوانين القضائية في البلاد فيقع المتطاول تحت طائلة القانون وربما يصل الأمر إلي استعمال السيف في قطع الرؤؤس !!
أما المباح في الإسلام فذلك مجال واسع للاجتهاد فيه وتباين الأراء وأختلاف المذهب مما لا يعد خروجا علي منهج الإسلام أما إطلاق القول هكذا بالمنهج المبهم !! وأن مخالفة يستحق أن يرفع السيف في وجه فهذا تنطبع لا يلبق برجل الدولة وزعيم الحركة الإسلامية !!
أما التطاول علي الشعب فكيف يكون ذلك وهل هذا الكلام موجه للخارج أم الداخل !! أيعد من التطاول علي الشعب تحريضة علي تغير النظام مثلاً . أو تحريضة علي تحرير أرضه في حلايب وفشقة مثلا ... أما التطاول علي الرئيس البشير فهذا هو بيت القصيد !! كيف يكون التطاول عليه هل بمطالبته بالاستقالة والاعتذار للشعب عن فشله في المحافظة علي وحدة هذا البلاد ؟؟؟ كل برامجه الانتخابية ووعوده كان يشدد ويحلف اليمين المغلظة بالحفاظ علي وحدة هذه البلاد كما أسسها الإباء والأجداد الأقدمون ، ففي بلاد العالم الحر حيث ينتخب الحكام علي برنامج فأن فشلوا في إنزال برامجهم في أرض الواقع يقدمون علي الاستقالة وهي ستة حميدة نحن أحق بالابتاع من العلوج !! وكيف تكون هذه المطالبة تطاولاً علي مقامه السامي فهو مجرد خادم للأمة التي تملك الحق في إقالته!! وهل من التطاول المطالبة بمحاكمته علي الجرائم المدعي بارتكابه في دارفور .... جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية ، وهل من التطاول مطالبته بمحاسبة مرؤوسيه ومحاكمتهم علي الجرائم المركبه الفساد المالي والإبتزاز وأهدار المال العام ، وهل من التطاول علي مقامة السامي مطالبته بمحاربة العنصرية التي تعشعش في دواوين الحكومة وتلقي بظلالها علي اللحمة الوطنية في هذه البلاد .... كثيرة هي القضايا التي تقع عبئها علي كأهلة تحملاً للمسئولية الدنينة والدستورية تجه الشعب ، ومن الذي يملك الحق في استعمال السيف في قطع لرؤوس التي أينعت ؟! أما لآن لكم أن تتحدثوا عن ما ينفع الناس بعد أن تطاولتم في لحكم المطلق وهي مفسدة مطلقه أن تترجلوا وتدعوا غيرهم يقود هذا الشعب فقيادتكم السابقة أو ردتنا الهلاك الاتصال ولامتثال في دارفور جنوب كردفان ...... وبؤس في حياة الناس ، ضاقت المعيشة بالناس رغم الخيرات التي تدفعت علي البلاد ، أفتقرتم إلي القدوة لحسنة فذهبت أخلاق الناس فلا الأمانة بقت ولا طهارة اليد ولا الرحمة والشفعة بالرغبة .... لا حول ولا قوة إلاّ بالله أبعد هذا بتشرورنا بالجمهورية الثانية بأنها جمهورية السيف وقطع الرؤؤس . أثبتهم للداني ولقاصي أنكم لا تجدون وضع الأمور في مواضعها لا الحكمة موضعها ولا السف موضعه الأمر هرج ومرج وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون....


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#189970 [Ali ]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 12:51 AM
اولا رمضان كريم المدعو شوقى دائما مايتكلم عن السلفية ويدافع عن الروافض المنحرفين الذىن يسبون ابوبكر وعمر وامنا عائشة والصحابة رضوان الله عليهم جميعا


#189589 [اب كروووق]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 09:05 AM
طيب يا بارود الفات كله ما كان شريعة والجاى هو الشريعة كيف نضمن ان الجاى هو الشريعة وهم كل يوم كانوا بيقولوا بيحكموا بالشريعة وبعد عشرين سنة جو قالو عايزين يا دوب يحكموا بيها ..ممكن سؤال متين يالاخوان المسلمين تتاجرون بالدين ولو حكمتونا بالشريعة او بدونها ماذا يستفيد السودانى من ناس كذابين وحرامية بالله ا اختونا غادى شعبى ووطنى كلكم واحد مختلفين فى هل دى ياها الشريعة ولا ديك انحنا لا عايزين هذه ولا ديك لو بقيتوا انتوا من يتحدث عنها


#189532 [شوقي إبراهيم عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 02:41 AM
مقالة جيدة ونضم صوتنا معك. هكا يجب ان تكون المقالات الصحفية بالإسم مباشرة دون إستخدام تلك اللغة الخشبيةالتي يستخدمها عادة الكثيرون من الصحفيين والكتاب الذين يجلسون في المنطقة الرمادية.

القضية واضحة في أول تغيير رئاسي سيفقد نائب الجمهورية منصبه، ولن يتبقى له سوى منصب الأمين العام للحركة الإسلامية (التابعة للمؤتمر الوطني) ولم يتبقى له من داعمين سوى السلفيون أنصا ر السنة والأخوان من كل لون والسروريون.الخ وربم الصادق المهدي وحزبه، .أضف إيهم لوبيات المؤتمر الوطني الإقتصادية التي تنهش في المال العام..!! لذا كرت علي عثمان الوحيد هو الشريعة على أسنة الرماح...آسف على أسنان السيوف!! وتطبيق الشريعة.

.المنهج = السلفية السرورية....فأفهم يا أخ بارود!! كمقابل موضوعي للحركة الإسلامية التاريخية بقيادة الشيخ الترابي الني كما قال الكالتب بارود صندل رجب هي التي رفعت علي عثمان محمد طه لسدة الحكم!!

ما يزهلني في هذا الرجل أنه رجل قانوني..يستخدم لغة السيوف - أيست ههذ نكت تضحك الثكلى!! حتى أنني أشك في ثقافته الإسلامية!! لا استبعد أن تشجع هذه اللالفاظ مثل السيف والسيوف بعض السروريين كأن يستخدموا سياسة الإغتيالات السياسية لخصومهم! الله يستر

شوقي!


بارود صندل رجب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة