المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
علي عثمان طه و السيف والجراب
علي عثمان طه و السيف والجراب
08-03-2011 01:13 PM

علي عثمان طه و السيف والجراب

جبريل حسن احمد
[email protected]

قال علي عثمان جراب الشريعة لا ينفذ ، ماسينا من جراب علي لا تحصى ولا تعد ،على بافعاله الطائشة وولعه بالظهور فصل جنوب السودان وتسبب في مشكلة ابيي واليوم دون ان يراعي احزاننا يقول لنا الانفصال لن ينقصنا وسنكون اكثر قوة ما كان الافضل لهذا العي ان يخجل و يسكت . قال قرنق لعلي الأفضل لنا ان يكون السودان موحدا ولكن اصرار علي علي ان يحكم جزء من السودان بما في جرابه الذي يكثر حديثه عنه أوردنا هذه الموارد . بشريعة علي أثرت وداد وأودعت أموالها و مجوهراتها في بريطانيا ، قيل ان علي كرتي اشترى فندق ب 85 مليون دولار ونافع علي نافع قال ثروة قاسم في مقال له انه يملك اربعة عمارات في وسط الخرطوم ومزرعة مسورة بحوش مساحتها 16000000 متر مربع (16 مليون متر مربع ) كلهم أثرياء ثراء قارون وكل هذا بفضل شريعة الجراب وبعدها يهددنا علي بسيفه السنين .
علي التابع لحسن عبد الله الترابي وجماعته أوهموا النميري بانه امام للمسلمين ومصلح القرن العشرين ووضعت في عهدهم قوانين سبتمبر عام 1983 التي لم تستطع الديمقراطية الثالثة إلغاءها وهي المحرك لانقلاب الاخوان المسلمين الذي نتجرع الحنظل منه اليوم . تلك القوانين كانت نكالا على ابناء فقراء السودان بموجبها قطعت الأيادي والارجل وصلب الواثق صباح الخير واعدم الشيخ المجاهد محمود محمد طه الذي قاد اول مظاهرة ضد الانجليز في زمن الاستعمار . قوانين 1983 نبعت من مزاج الشيخ النيل ابو قرون الذي طالت مسايره وقد تكون المساير في منطقة ابو قرون شيء يعتز به لكنها عندنا في غرب السودان مذمومة وشاركت في إعدادها ثرية الانقلابات بدرية سليمان التي ادعت ان لها دور في انقلاب 1989 وانكر العارفون بان لها دور واذا صدقوا فهي كذابة ومن ابطال قوانين 1983 عوض الجيد محمد احمد وهذه القصة البسيطة قد تكشف للقارئ من هو عوض الجيد ,اشترينا انا والمرحوم عبد القادر طه فيز بواسطة المرحوم سليمان العطاء واتضح انها مضروبة . بعدها سلمني سليمان فيز اخرى . ثم زرت مع الاخ علي النو المرحوم عبد القادر طه في منزله وجدنا معه عماد وهو اخ زوجة عبد القادر ، حكى لنا عماد بان احد أقربائهم في السفارة السعودية ابلغهم بوجود فيز باسم الشخص الذي أعطاهم الفيز المزورة واعطاهم ارقام الفيز الجديدة وفي مكتب عوض الجيد قام عوض الجيد بتعديل ارقام الفيز السابقة بالارقام الجديدة وتم ذلك بخط عوض الجيد ومع هذا رفضت السفارة اعطائهم الحق في الفيز الجديدة الا اذا وصلتها برقية من صاحب الفيز يذكر فيها الجهة الموجهة اليها الفيز و من ثم رجعوا الي عوض الجيد الذي قام بكتابة برقية باسم صاحب الفيز موجهة الى السفارة وتم ارسالها بواسطة البريد المركزي بالخرطوم وعليه تم اكمال اللازم لعماد ومن معه وانا لا اشك في صدق عماد .
علي عثمان طه عرف الطرق التي توصله الى مرتبة النائب والمحافظة على الموقع ، سار خلف الترابي لسنوات ووجد فرصة ليكون المسئول الاول عند انقلاب عام 1989 ولا ادري هل هو الذي اقنع الترابي ليدخل السجن ام فهلوة الترابي وشيطنته وتذاكيه على الاخرين هو الذي دفعه الى دخول السجن مع قادة الاحزاب في ذلك الزمن كان البشير رئيس تحت التمرين وكان علي عثمان هو الرئيس الفعلي وقد ابقى علي عثمان الترابي
في السجن لاطول مدة ممكنة . علي عثمان يتحرك في الخفاء وفريسته لا تعرف من اين أتتها الأذية، قيل انه مدبر عملية محاولة اغتيال حسني مبارك دون علم البشير والترابي وعندما فشلت المحاولة تم التخلص من خمسة شبان سودانيين شاركوا في العملية حتى لا يكشفوا المدبر الحقيقي للعملية وقيل انه شارك في اعدام الثمانية وعشرين ضابطا عام 1990 وبصمات علي عثمان طه واضحة في العملية حتى هذه اللحظة لا يدري احد اين تم دفن الضباط . قال علي عثمان طه (ان كل من يتطاول على النهج والشعب والرئيس عمر البشير سيواجه القطع بالسيف ) . هذا ليس أسلوب علي عثمان طه ولكن ما هي الدوافع التي دفعته لهذا القول هل هو لمجارات نافع علي نافع الذي رقد في حضن البشير الدافئ و لم يعطي علي فرصة ليغني للبشير وكلمات المنهج والشعب لا معنى لها عند علي عثمان وهي للضحك على العامة . منهج علي عثمان منذ عام 1989 لا يمكن الدفاع عنه حيث انه تاريخ اسود كله فساد وقتل وبيع لممتلكات الشعب باخس الأسعار
جبريل حسن احمد


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1593

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#190020 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 04:32 AM
\"السيف عند جبانه\" الظاهر البشير ده أصبح فوق الكل ومنزّه عن كل منقصة , يا سبحان الله، أين عمر البشير من عمر الفاروق ؟ أخشى أن ينالني اثم بمجرد التفكير في المقارنة. فالفاروق صنر الاسلام بالعدل والبشير شوهه بالرقص.


#189989 [more]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 02:08 AM
والله مرحبآبلشريعة بس ابداء بنفسك ياشيخ علي..................الشعب السوداني عارف انت منو وود منو قبل ماتجي الانقاذ كان عندك وله بتملك شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟انت مفروض تكون حارس للشعب الهم بشر ما حيوانات في جنينتك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟حسبناءالله ونعم الوكيل فيكم


#189793 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 04:06 PM
ما انا قلت ليكم كدى خلوا الجيش و الشرطة و الامن يكونوا غير موالين لاى حزب و يقيفوا مسافة واحدة من جميع القوى السياسية بعد داك ما اعتقد فى زول او حزب ح يدعى الرجالة و تقطيع الاطراف و سل السيوف لان تصريحات زى دى فى ظل سيادة القانون و القضاء المستقل عن السلطة التنفيذية تؤدى بصاحبها للمحاكم و المثول امام القضاء!! ولا كيف؟؟؟ اما اذا على عثمان قاصد حسن الترابى والله ده شىء ما يخصنا و اللهم افتنهم فى بعض فتنة لا تبقى و لا تذر فيهم احد ببركة هذا الشهر الكريم يا رب العالمين!! لان ناس الحركة الاسلامية الفيهم اتعرفت ما ياهو يسن عمر الامام قال انه يستحى ان يقول لاحد احفاده ابقوا حركة السلامية!!! و بعد ده مافى كلام تانى!!!!


#189732 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 02:27 PM
يا اخى منهج اغتيال الشخصيات ده زمانو فات وغنايو مات هذا النظام سجل اعماله تشهد له يكا يكون حال البلد اختلف فى كل شىء الا فى اسلوب تفكير المعارضة الذى هو هو منذ زمن الخليفة عبدالله التعايشى الاتعانة بالاخر على اخوك حتى لوكان الشيطان كما قال احد قادت المعارضة والذى منهم من لم يخف تخابره مع المخابرات الامريكية وما الاجتماعات التى تعقد منذ زمن اولبرايت وسوزان ريس وسجل مخذ بكل حق من المعارضة وهى العقلية التى لم تتغير ولن تتغير يا اخى دعهم وشانهم ان كانوا يريدون تطبيق الشريعة ومن يابى تطبيق الشريعة ان كانو مفسدين فستطالهم قوانينها وان كانو صادقين فعليك دعمهم وان تعينهم نعلم ان الناس لم يجمعوا على خالقهم ومن باب اولى لن يجمعوا على حكم بشر وخاصة السودانيين منهم من يعتبرها شخصنة للقضايا ومنهم من يدخل اجندته ان كانت شخصية او حزبية او جهوية فلابد من ثوابت نتحاكم اليها يا اخوة دعوا على فى حاله وهو من هو نشاطا واخلاصا وقوتا فى توضيح فكرته وطرح ارائه ;)


#189728 [مواطن وطني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 02:20 PM
خطاب الأستاذ علي عثمان في الجزيرة الذي أشهر فيه سيف الشريعة في وجه من يخالفه في الرأى كان غريبا ولا يشبه الرجل الذي عرف بالدماثة والتهذيب بين رجالات الإنقاذ قاطبة . إن مزاحمة نافع في كسب ود البشير لاتكون بخطاب ممعن في الغوغائية والفجاجة مثل هذا الخطاب الذي ساوي بينه وبين صقور الإنقاذ الذين عرفوا بخطاباتهم العنصرية التي تحض علي الكراهية وإلغاء التنوع وإقامة الدولة الدينية حتي ولو علي حدود \" حوش بانقا \" أو \" الكرفاب \" !


جبريل حسن احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة