المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جميعهم مصفدين إلا شياطين الإنقاذ!ا
جميعهم مصفدين إلا شياطين الإنقاذ!ا
08-04-2011 01:30 PM

جميعهم مصفدين إلا شياطين الإنقاذ!!

حسن وراق

§ واحد من الجماعة ( المصاقيع ) طول عمرو ما صام رمضان.. قال لمرتو ، وين السحور؟ ردت عليهو مرتو وقالت ليهو ، سحور شنو وانت ما بتصوم؟ قال ليها ، لا صيام ولا سحور ، إنت قايلاني كافر للدرجة دي !!



§ شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن له مكانة خاصة عند المسلمين إلي درجة ان غير المسلمين يحتفون معنا بهذه المناسبة ويعتبرونه أيضا شهر مبارك تقربهم عبادتنا من الحق عزّ وجل وهو شهر فضيل لمراجعة النفس ولجم جماحها.



§ اقرأ هذه الشعارات (نحن ولله الحمد دولة تحكم بشرع الله كما ندعي والذي يحكم بما أنزل الله لا يخاف من إحقاق الحق وإقامة العدل بين العباد طالما هي لله لا للسلطة ولا للجاه ولا لدنيا قد عملنا نبتغي رفع اللواء) كل هذه الشعارات البراقة كما قيل أدخلتنا المساجد وأدخلتهم السوق ويعوسون فيه فسادا .



§ 22 رمضاناً هي عمر الإنقاذ كانت كفيلة بان تجعل من السودان مثل النمور الآسيوية ( ماليزيا و اندونيسيا وكوريا وغيرها ) والتي هي في خلال عشرين عاما قهرت المستحيل دون ان تحتاج لرفع شعار واحد من شعارات المزايدة باسم الدين .



§ لو أن حكامنا اتخذوا من شهر رمضان (فرصة ) لمراجعة الحكم وأحوال العباد وظلاماتهم ورد الحقوق إلي أهليها وردع الظالم أوكفرت الانقاذ عن مساوئها وجورها وظلمها وجرائمها في حق مواطنيها واعتذرت عن فظائعها في إدارة دولة صممت لتعذيب وقتل وترويع مواطنيها لما تردد أحد في الصفح مقابل الاعتذار .



§ أهل الإنقاذ أخذتهم العزة بآثامهم واستمرأوا ممارسة طغيانهم واستفزازهم واهانتهم للعباد يوميا رغم فشلهم في تحقيق الحد الادني من حقوق المواطنة ظنا منهم ان الإرهاب والترويع والقتل والتعذيب سيكسرون شوكة هذا الشعب ويسوموه كما القطيع.



§ ضلالة الإنقاذ تتسع رقعتها كل يوم ( من كان في ضلالة مدّ له الرحمن مداً) حتي أصبح فساد الحكم هي حالة غير شاذة وصاروا جميعهم في سباق الفساد المحموم ، أموال بكل العملات وعقارات في كل بقاع الأرض ونعيم وسلطان وسلطة مطلقة لا يدركون ان الكفن ليست به جيوب .



§ في شهر رمضان تصفد كل شياطين الانس والجن والتي هي الاخري تشفق علي عباد الله بعد أن قعدت لهم طويلا تضلهم وتغويهم طيلة العام.في هذا الشهر ترأف عليهم علهم يهتدون، الا أن شياطين الإنقاذ يتخذون من هذا الشهر وسيلة استفراد واحتكار لفعل المنكر بعد أن خلا لهم الجو بتصفيد شياطين الإنس والجن . ويا شياطين الإنقاذ انتو قايلين الشعب دا ، ساذج ومستكين هو وراكم والزمن طويل .

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#190576 [عبد القادر اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 05:10 AM
حقيقة أخي ورّاق .. شياطين الإنقاذ يخطؤن في كل الأزمنة .. و حتي في الأشهر الحرُم .. كلما تضيق نفسي من أعمالهم يدعوني داع لأن أصبر .. و يهمس في أذني
و يقيني .. أصبر ففي هذه المرّة لن يعفو الشعب .. و سيكون الحساب بمثقال الذرّة كما ذكر ربي و ربكم


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة