المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أكلت حلايب يوم أكل الثور الأبيض....كيف ؟ا
أكلت حلايب يوم أكل الثور الأبيض....كيف ؟ا
08-04-2011 01:32 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

أكلت حلايب يوم أكل الثور الأبيض....كيف ؟؟؟

بكري النور موسى شاي العصر
[email protected]

إغتصاب حلايب وصمة عار على جبين الإنقاذ إلى يوم الحساب!!( 1)

حسب الاتفاقية الموقعة بين مصر والسودان في يوم 17 /1 /1899 فبل القرن الماضي.وقع من الجانب المصري الوزير بطرس غالي. الأب لبطرس غالي ..الامين السابق للامم المتحدة الذي اسقطته العجوز اولبرايت ورقصت له باردافها طربا وشماتة وإستفزازا. ووقع من الجانب البريطاني نيابة عن السودان.الحاكم البريطاني لمصر وقتها مستر {كرومر}
وحددت الاتفاقية الحد الفاصل بين البلدين وهو خط عرض 22 درجة شمال. ومنذ ذلك التاريخ. ظل السودان يمارس سيادته الفعلية علي حلايب جغرافيا وسياسيا واداريا. ولم تعترض مصر لا بالقول ولا بالفعل على هذه السيادة السودانية لادارة حلايب في يوم ما .
والمصري مشهود له بالذكاء والفطنة والتأني في الحكم علي الاشياء, وعدم الاستعجال.كما مشهود له بالحرص الشديد وعدم التفريط فيما يملك ,حتي لو ادي ذلك لحتفه. السؤال الذي يحير!! شعب بهذه الصفاة ومن قوة الباس والشدة.يفرط بهذه السهولة في ارض مساحتها 20 الف و580 كلم2 ويتنازل عنها بطيب خاطر للسودان نصف قرن لو كان عنده فيها وجه حق؟؟؟؟ لا والف لا, لانه مكبل با لوثايق والمواثيق الدولية التي حرمته منها.وجاء اليوم يدعي ملكيتها.
حزب الامة بقيادة السيد الصادق المهدي ووجوده علي راس السلطة حينها, كان يشكل هاجسا وقلقا للنظام المصري في وقتها.لانه كان الحزب الوحيد الذي يعا ملها بالندية بدون ود ولا وئام وكان صاحي لها جيدا وخاصة عندما كانت حكومة الصادق بصدد رفع مذكرة لحكومة مصر (.يطالب فيها السودان بارضه التي غمرتها مياه السد العالي او تكون الكهرباء مناصفة بين البلدين).وتسرب هذا الخبر عبر الصحف المصرية فقامت الدنيا ولم تقعد. حتي اقعدها انقلاب الترابي وحيرانه المشؤوم.وعندما لم يجد مرتزقة الترابي سوقا لانقلابهم في الداخل ولا في الخارج, عرضوا بضاعتهم البائرة علي النظام المصري الذي لم يكن فاق من شائعة السد العالي بعد .فوافق علي مضض فجاء التاييد والمباركة من مبارك علي وجه السرعة وعيْنهُ علي حلايب.وبإيعاز منه جاء التاييد من صقاع الدنيا كلها.
ولان إنقلاب الترابي وحراميته كان مجهول الهوية والاصل والجهة التي وراؤه والغموض يكتنف المنفذون له. الذين كانوا يتوارون خجلا في كوبر بين الشرفاء والمناضلين .ويمثلون تمثيلية في قمة السخافة والانحطاط الفكري والسياسي بطولة الفكي حسن زعيمهم الروحي واخراج احمد عبد الرحمن .
والمؤسف والمضحك ان يخرج علينا احمد عبدالرحمن قبل مدة في الاعلام بصحبة الاستاذ/عمر الجزلي عبر برنامج اسماء في حياتنا وهو برنامج للتوثيق وليس للترفيه كما حسبه ضيفنا المغرور وبدا يحكي عن الانقلاب وكيف انهم كانوا في قمة الخيانة الوطنية وكيف انهم غدروا باصحاب الامس الذين كانوا معهم في البرلمان.والله حديث يندي له الجبين خجلا.تالمت للشعب السوداني المسكين الذي يحكمه امثال هؤلاء الممثلين البارعين الذين يتدثرون بالدين والدين منهم براءة.تكلم عن فضائحهم ودسائسهم وخياناتهم ومؤامراتهم ضد الجيش الذي طالب الصادق المهدي بابعاد الاسلاميين من الحكومة لانهم يحشرون انوفهم في المسائل العسكرية وذلك في المذكرة الشهيره التي رفعها الجيش السوداني بقيادة الفريق/فتحي احمد علي.محذرا الحكومة من مغبة تاخير بترهم لانهم يمثلون خطورة علي الجيش قبل الشعب.ولان الحديث مربوط بإغتصاب حلايب استميح القارئ عذرا ان يصبر علي. والحديث للشيخ الوقور احمد عبدالرحمن ليقول بان هذه المذكًرة هي التي فرضت علينا ان نرمي عباية الدين ونلبس ثوبنا الاول الملطخ بالخيانة والمؤامرات والدسائس وتغدينا بالحيش قبل ان يتعشى بنا. بانقلاب تدحرجت تحته قامات ومقامات وهامات ورؤوس كبيرة وكثيرة من الجيش السوداني كانت في يوم من الايام تتأطأ وتنكسروتنحني لها أعناق ورقاب من يدعون الإسلام خوفا ووجلاَ ورهبة.
فكانت اول مهام الإنقلابيون هي تصفية حساباتها مع اؤلئك الذي رفعوا المذكرة للصادق المهدي مطالبين بطرد تجار الدين من الحكم.عموما بهذه الروح الانتقامية والنظرة الضيقة. تم تطهير الجيش وتصفية الصفوة فيه من اطباء ومهندسين وطيارين وبيطريين وحملة الدكتوراة والماجستير.وكل الرتب من الفريق للعريف اكاديميا وعسكريا احيلت للصالح العام.تشتت الجيش القومي وحل محله جيش حزبي تم تعيينه على الولاء لا الاداء بدون تدريب ولاتمرين وبدون مؤاهلات لا عسكرية ولاجسمانية تحت مسمي الدفاع الشعبي ياهو دِي ياهودِي .ليحمي النظام لا التراب.

اُكلت حلايب يوم اُكل الثور الابيض.كيف ؟
إن الانقلابيون بحلَهم لاعرق جيش في افريقيا وإحلاله بكيان جديد.تم تكوينه في سويعات وعلى عجل, كان طعنة غائرة في خاصرة الجيش السوداني لم يقف نزيفها الى يومنا هذا,وإثر هذا النزيف الذي يسيل من جرح متهتك. سقطت حلايب. ومن مضاعفات هذا النزيف الذي جيًره قرنق لصالحه سقط الجنوب في ايدي اوروبا واسرائيل. وسقط الشرق على يدي جبهة الشرق .وسقطت الفشقة على ايدي الاحباش .وسقطت ام درمان قلعة المهدي على يد خليل ابراهيم في رابعة النهار. والنيل الأزرق وجنوب كردفان آيلة للسقوط قبل أن يجف المداد الذي كتب به هذا الموضوع.
يخطئ من يقول بان حلايب اُكلت عام 1995 حلايب احتلت بعد شهرفقط من مجئ الانقاذ1989م. عندما رفعت المخابرات المصرية تقريرها للنظام المصري تنعي لهم الجيش السوداني القومي علي يد الترابي وزمرته. وبعد ان تاكد لقيادة الجيش المصري بحل الجيش القومي السوداني الذي دحرهم عام 1958عندما اقتربوا لحلايب بالخطا.وكان ذلك في عهد اول حكومة ديمقراطية برئاسة عبد الله خليل. وعندما ايقنوا بان هذا الجيش اصبح في ذمة التاريخ وذمة الترابي. تحركت اليات وعتاد الجيش المصري لاحتلال حلايب ورفع العلم المصري بها.
اما عام 1995 فقد اضاف لها الشرعية المصرية بدل السودانية.بعد ان اتهمت الحكومة المصرية الانقلابيين بالسودان بانهم وراء محاولة اغتيال رئسهم باديس ابابا. وبعد ان قدمت لهم اثيوبيا الادلة والبراهين الدامغة التي لاتدعي مجالا للشك من تورط النظام السوداني.
إن الشعب السوداني لم ولن يقبل او مجرد تفكير ان تكون حلايب فاتورة تدفع ثمنا، لاخطاء المجرميين والارهابيين، والقتلة، وقطاع الطرق، وصعاليك السياسة.ومصر واهمة ان يكون سكوتها وتسترها علي من حاول ان يقتل رمز سيادتهم هو حلايب.فهذا يكون خطأ كبيرا وتعدي سافر علي شعب يكن كل التقدير والاحترام للجارة مصر.شعب السودان يده نظيفه من الدم المصري طيلة التاريخ وكذلك مصر ايضاً لم تلطخ يدها بالدم السوداني.وكنا في خندق واحد مع المصريين ضد الاعداء عام 56 و67 وعام 73وإلي يومنا هذا لان الذي يمس مصر يمسنا.
ومن هذه الثوابت يجب علي المجلس العسكري الحاكم اليوم في مصر ان لا يخلط الاوراق،ويأخذ زيد بجريرة عبيد.وان يبعد عنه الطمع في حق الغير.لأن الحكومة المصرية السابقة والتي تحاكم الأن أمامكم تعرف من هم خصومها ومن هو غريمها الذى حاول قتل رئسها.تعرفهم وتعيهم جيدا فردا فردا .فلماذا ترمي تهمها جزافاً على شعب باكمله لاناقة له ولا جمل في الذي حصل.؟؟ ولماذا لم تطالب بهم في حينها وبكبيرهم الذي علمهم السحر امام العدالة الدولية؟؟ وتريح منهم البلاد والعباد.وتترك الشعب السوداني وحاله.
إذا كان نظام مبارك المخلوع يقصد بهذا السكوت والتطويل والمماطلة ابتزاز الشعب السوداني ولمزيد من المكاسب وأن تكون حلايب هي ثمنا لهذا السكوت فهو واهم وخاطئ وفات عليه بان هذا النظام متهم من شعبه بإغتيال الديمقراطية قبل محاولة إغتيال مبارك.ونحن نعرف كيف نحاكمه.
امَا انتم فشأنكم. امَا حلايب فهي خط احمر دونه الموت.فهل انتم منتهون!!!!

بكري النور موسي شاي العصر/مدني/ودالنور الكواهلة/محلية بركات


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1217

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200286 [محمد نبيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 12:10 AM
ردا على المعلق \"سودانى\".

أولا : أحتسب وصفك لى ب \"الاستهبال\" عند الله.

ثانيا : \"الدستور السوداني الصادر في 1953 ،نص في الفقرة (2) من المادة (2) علي الآتي : تشمل الأراضي السودانية جميع الأقاليم التي كان يشملها السودان الانجليزي المصري قبل العمل بهذا الدستور مباشرة \" والوثيقة \" الوحيدة التي حددت المقصود بالسودان الإنجليزي المصري هي اتفاقية 1899 التي تم فيها تعيين الخط الشمالي للسودان بخط عرض 22 ْ أي ان الدستور السوداني أقر السودان الانجليزي المصري وفقا للحدود التي جاءت في اتفاق 1899 .

كما ان الحكومة السودانية اصدرت خريطة سياسية رسمية عام 1957 ، توضح الدوائر الانتخابية للبرلمان لانتخابات 27 نوفمبر 1959 ، محدد بها خط متوافق بخط عرض 22 ْ ، مكتوبا عليه \" الحدود الدولية \" ،إما الخط المتعرج الذي يشمل المناطق التي تدعي السودان حيازتها فكتب عليه في ذات الخريطة \" الحدود الإدارية \" مما يوضح بجلاء أن الحكومة السودانية كانت في نيتها الإقرار بالحدود السياسية الدولية وفقا لخط عرض 22 ْ، كما تعكس الخريطة- أيضا – اعتراف رسمي حكومي سوداني أن المناطق الإدارية داخلة في حدود مصر السياسية وتخضع للسيادة المصرية .\"

ثالثا : البجا ليسوا حكرا على السودان فهم يعيشون فى السودان ومصر وارتريا، كما أن مثلث حلايب لا يعيش به البجا فقط ، واذا عدنا للتاريخ فلن نجد دولة موحدة اسمها السودان. والحدود بين الدول تحكمها الوثائق والقانون الدولى، وهى فى صف مصر حتى لو حدث تحكيم دولى بشأن المنطقة.


#194959 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 08:44 PM
الي المعلق المصري: اتّفاقيّة 1899 لها وضعية خاصة , وقد تم الغاء هذه الاتّفاقيّة لاحقا , فلا داعي لستهبال .


عند التعرض للنقاش حول هوية منطقة حلايب اري انه يجب الا نحصر انفسنا حول نصوص معاهدة 1899م تداعياتها والغائها, بل يجب اجراء دراسة لتاريخ المنطقة وقبائلها منذ القدم وحتي اليوم :

_ فى هذه البقعة تسكن قبائل البجا منذ الاف السنين, وورد تاريخهم كسكان لهذه المنطقة في المخطوطات الاغريقية والرومانية ومنحوتات قدماء المصريين, عرفهم الرحالة الاوروبيون والعرب من قبل الميلاد وحتي التاريخ الحديث, عرفهم ابن بطوطة والمقريزي والعشرات غيرهم من الرحالة, كما اوردنا في المقالات السابقة.

_ قبائل البجا لم تطلب الانفصال عن السودان والانضمام لقطر اخري, وهي التي ظلت تسكن في عيتباي عبر التاريخ, وعيتباي كانت جزءا من مملكة البجا وجزء من تاريخها, حتي جاء المستعمر الاجنبي ورسم خط عرض 22 شمال كحدود بين مصر والسودان, وذلك في عام 1899م.. واضعا الكثير من مناطق البشاريين والعبابدة مبدئيا داخل الحدود المصرية. ولا شك ان هذا الوضع لم يرض السكان الاصليين بالمنطقة وخاصة البشاريون الذين رفضوا التقسيم واصروا علي الانضمام الكامل للسودان, فأعيد ترسيم الحدود من جديد وبمعاونة شيوخ قبائل البشاريين والعبابدة في عام 1912م. وظن البعض ان تلك الخطوة تمت لقرب الموقع إلى الخرطوم منه إلى القاهرة.


#192073 [محمد نبيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 02:50 PM
هاهو الكاتب يقر أن الحد الفاصل بين مصر والسودان هو خط عرض 22 تبعا لاتفاقية 1899 . اذن حلايب مصرية، فكيف يكمل الكاتب بقية مقاله مدعيا أن حلايب سودانية ؟! واضح أنه لا يعرف أين تقع حلايب.


#190431 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 10:18 PM
OUR PEOPLE IN SUDAN HAVE BEEN DISTRACTED INTENTIONALLY BY THE INGAZI THUGS,ALL THEY THINK ABOUT IS DAY TO DAY LIVING,THEY HAVE NO TIME FOR ANY NATIONAL ISSUES,, THAT WHY THE OCCUPATION OF HALAYIB PASSED UNNOTICED, THE INGAZIS CAN MOUNT HUGE DEMONSTRATIONS AND MOBILISE THE MEDIA IN SUPPORT OF GAZA AGAINST ISREAL,, AS IF GAZA IS PART OF SUDAN, BUT THEY WILL NOT ALLOW ANY BODY TO DISCUSS THE EVIL INTENTIONS OF EGYPT TOWARDS SUDAN,,WE ALL KNOW THAT EGYPT IS PLANNIINGTO OCCUPY SUDAN... THEY KNOW VERY WELL THAT SUDAN IS RULED BY ALBASHIR WAR LORDS, THEY ALSO KNOW DAMN WELL THAT THE SUDANESE ARMY IS INCAPABLE TO FIGHT AN INVADING ARMY, IT CAN ONLY FIGHT ITS OWN PEOPLE,
THE VERY EXISTENCE OF SUDAN UNDER THIS RULING SO CALLED ISLAMIC MAFIA IS IN DANGER,,, WE ALL HAVE TO PREPARE OUR SELVES TO FIGHT THE ENEMY WITHIN AND THE INVADING EGYPTIAN ARMY


#190362 [ودالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 06:39 PM
يا حفيد شاي العصر المسألة أصبحت واضحة وضوح شمس شهر مايو ساعة الظهيرة بأن هذا النظام سياسته هي نفس سياسة اليهود الاستيلاء والاستحواز علي المال والاعلام وفي سبيل الحصول علي المال تم بيع الجنوب والخطة القادمة دارفور وحلايب تم بيعها بمباركة شيخهم الذي علمهم السحر والسودان كله معروض للبيع وبمباركة الرئيس الراقص كان الله في عون السودان وانسانه


#190226 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 02:34 PM
هذا افضل مقال قرأته منذ مدة ..

ما احوج الشعب السوداني الي مثل هذه المقالات الان ..

فمن يسمّون انفسهم بالمثقفين السودانيين ليس لديهم حس وطني حقيقي ..

انظر كيف انّ عدد المقالات التي تناولت تغيير مواعيد برانمج اغاني واغاني اكبر من تلك التي تناولت موافقة الرئيس الراقص الدموي علي استيطان 10 مليون محتل مصري في السودان ! , هل سمعت قبل ذلك برئيس دولة ما يكافي الشعب المحتل لجزء من ارضه باعطائه المزيد منها علي حساب شعبه صاحب الارض ؟! .. هل سمعت قبل ذلك بكتّأب شعب ماء يتجاهلون مثل هذه الافعال تحاه بلدهم وشعبهم , بل ويناودون الشعب المحتل الذي يريد سرقة اراضيهم بالشعب الشقيق ؟!! , اي شقيق هذا الذي يسرق ويقتل ويعذّب (شقيقه) ويحتل ارضه مرتين ؟!! . اي اشقاء هولاء الذين يتعاون مع رئيس فاسد قاتل ودموي لاحتلال ارض ( اشقائهم ) ؟

الحكومة وجزء كبير من البلهاء الذين يسمّون انفسهم بالمثقفين في خندق واحد فيما يتعلق بعدم الوطنية وخيانة السودان وشعبه .

شكرا لك علي المقال الرائع .. وياحبّذا اذا كتبت مقال يتناول المخططات المصريين الاستيطانيّة في السودان متعاونين في ذلك مع هذه الحكومة الفاسدة الخائنة لتراب الوطن وشعبه .


بكري النور موسى شاي العصر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة