المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مبارك بين السماء والأرض...!ا
مبارك بين السماء والأرض...!ا
08-04-2011 04:32 PM

العصب السابع

مبارك بين السماء والأرض...!!

شمائل النور

عندما شرع الله سبحانه وتعالى القصاص، كانت الحكمة الأساسية الحد من انتشار الفوضى حتى لا تضرب بالمجتمع ويقتل أقوياؤه ضعفائه، وحتى يُبيّن الإسلام أن كل إنسان مسؤول عن نتيجة سلوكه وتصرفه مسؤولية فردية لا يتحملها معه الآخرون، وألا تزر وازرة وزر أخرى وكل نفس بما كسبت رهينة. إنها سماحة الإسلام في خلق مجتمع راقي قائم على الحقوق والمسؤولية وحماية المستضعفين وألا يُظلم فيه أحد. استقبل المصريون شهر رمضان بفرحتين، فرحة سقوط نظام ظل جاثم على صدر البلاد والعباد سنين عددا أطال بقائه بالقمع والقهر كغيره من الأنظمة الاستبدادية التي تحكم المنطقة؛ لكن الفرق فقط في أن المصريين الذين عاشوا غيبوبة طويلة على مدى هذه السنين أدركوا تماماً وفي لحظة ألا معنى للحياة التي يحيطها الخوف والتوجس والانكسار، ولابد من وضع حد لسياسة \"أمرك يا باشا\" إن كان على حق أو باطل؛ لكنهم عزموا على قطع دابر الاستبداد مهما كلفهم الثمن. الفرحة الأخرى أشبه بالمعجزة في دول العالم الثالث، محاكمة رؤوس الفساد والظلم الذين أوصلوا شعب مصر إلى درك لا يعلمه إلا الله. بثت أغلب القنوات المصرية حتى تلك التي كانت تدعمها المؤسسة الرسمية في عهد الرئيس المخلوع، بثت مساء يوم 30 شعبان وبما يشبه الاحتفال زيارة وزير الداخلية الحالي إلى مقر محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وأظن أنهم بثوا صور الزيارة ووزير الداخلية يتفقد أحوال القاعة التي تجري فيها المحاكمة حتى يطمئن قلب الثوار. إن المحاكمة قائمة ولو تغيب مبارك بسبب المرض أو بأية حجة يسوقها محام الرئيس المخلوع؛ لكن مبارك أتى وعلى سرير المرض وليدخل قفص الاتهام وهو على سرير المرض.. قد يكون المصريون مثلهم مثل العالم غير مصدق أن يتنهي مبارك إلى هذه النهاية المُهينة التي ألحقته بصفوف المجرمين واللصوص بل وأحاطته بسياج المتهمين، والتي اختارها بيده لا بيد حبيب العادلي. بدأت المحاكمة أمس الأربعاء وهي مطلب رئيس للثوار خصوصًا بعد أن حاول مبارك أن يطيل عمر نظامه عبر تجليات موقعة الجمل، ولو أن مبارك ترجل منذ يوم الشرارة الأولى للثورة لعفى الثوار عما سلف، فقد كان عرضاً مغرياً قدموه لمبارك أن يرحل وعفا الله عما سلف، عاند مبارك وعاند الثوار في مطالبهم.. فلو أن تهمة واحدة ثبتت في حق مبارك فعقوبة الإعدام شنقاً تنتظر الرئيس المخلوع. ظهور مبارك أمام الكاميرات وهو على سرير المرض وداخل قفص الاتهام درس وعظة وعبرة مجانية يرسلها الله إلى ولاة أمر المسلمين الظالمين والطغاة حتى يعطيهم فرصة أخيرة للرجوع إلى صوابهم علّهم يهتدون؛ ذلكم الطغاة الذين أصاب العته عقيدتهم وظنوا أن الخلود ملازم لهم، فجوّعوا وقتلوا وسفكوا ونهبوا. إن الثوارت العربية درس مجاني لكل من أراد الرجوع إلى صوابه، فليس بعد الحزب الوطني المصري شيئاً، وليس بعد مبارك رئيس عصي على الخلع.. إذاً فليشهد محاكمة مبارك طائفة من الطغاة علّهم يعتبرون.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 858

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#190303 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 04:54 PM
درس مجانى لكل لصوص الانقاد
ونريد لاهاى داخل السودان
احد مجرمى الحرب القدامى تمت محاكمته وهو فى حالة شبه غيبوبة
وسيعلم الدين ظلموا اى منقلب ينقلبون
ويرونه بعيدا ونراه قريبا


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة