حلو السكر ولا جرّاى الحصان
08-04-2011 04:35 PM

بشفافية

حلو السكر ولا جرّاى الحصان

حيدر المكاشفي

٭ قيل أن جحا عندما نوى الاغتراب الى بلدة بعيدة اصطحب معه في سفره جوالاً من السكر فأثار ذلك دهشة البعض فسألوه لماذا، قال لأن الغربة مُرّة...
وفي مرة إرتقى جحا المنبر ووقف في الناس خطيباً وقال: أيها الناس هل تعلمون ما اريد أن اكلمكم به؟، قالوا كلا لا نعلم، قال جحا فماذا أقول لكم وأنتم لا تعلمون ثم نزل وانصرف، وعاد في اليوم التالي وصعد المنبر وقال أيها الناس هل تعلمون ما أريد قوله لكم، قال الحاضرون وكانوا قد اتفقوا على أن يجيبوه بغير إجابة الامس، نعم نعلم ما تريد قوله، قال جحا إن كنتم تعلمون فما حاجتكم الى قولي ثم نزل وانصرف، وعاد في اليوم الثالث وكرر ذات السؤال وانقسمت اجابات الحضور كما اتفقوا مسبقاً، بعضهم قال نعلم وبعضهم قال لا نعلم، قال جحا حسناً إذن فليعلم الذين يعلمون الذين لا يعلمون ثم نزل وشق طريقه بين الجمع منصرفاً لا يلوي على شيء..
وبعد.. تأملوا السؤال الاول وتمعنوا في عبثيته ولا منطقيته، فما علاقة السكر بالحصين، وما علاقة حلاوة هذا بسرعة ذاك، إنها مجرد (حلبسة وخستكة)، ولو كان السؤال مثلاً، أغلى السكر ولا أغرق البحر لكان فيه شيء من المنطق والمعقولية، ثم تأملوا ما فعله جحا في الحالتين حين حمل معه جوال سكر في غربته وحين صعد المنبر ثلاثة مرات دون أن يقول حرفاً اليس في ذلك أيضاً إستهبال واستخفاف لا يليق إلا بالحبرتجية..
إذا كان السؤال أعلاه عبثياً وليست فيه ذرة من المنطق، واذا كانت مواقف جحا المذكورة إستكرادية إستهبالية تدل على الاوانطة، فان حكاية هذا البلد مع السكر مثل ذلك، فيها ماهو عبثي يعبث بالاسعار وفيها ماهو إستكرادي اونطجي حين يجيبونك بأن سبب هذا العبث إنما هم تجار أشرار يمارسون الاحتكار، وحين تتلفت فلن تجد إلا الحكومة ومستثمريها والحزب وتجاره ورجال أعماله وسماسرته، ففي كل عام من هذا الوقت مع التهيؤ لاستقبال رمضان تتكرر ذات الحدوتة والفزورة والغلوتية، تبدأ أسعار السكر في الارتفاع مع التمهيد لذلك بخلق درجة من الندرة، استمر هذا الحال برتابة وترتيب ممل لعدد من السنوات المتتالية، ومع كل حالة عند كل سنة تسمع ذات التبريرات المتوالية، ويأتي العام الجديد ولا جديد وغلوتية السكر هي هي، إذن لا حل سوى أن تنظر الحكومة الى نفسها وتتفقد صفوفها ربما تجد بينها من له يد أو صلة بتجارة السكر وإحتكاره وتخزينه والتلاعب بأسعاره، وكذلك فليفعل مثل ذلك حزب الحكومة المؤتمر الوطني فربما وجد من بينه (مندسين) يضاربون في قوت الشعب، وإلا فليكشفوا لنا علناً عن أسماء هؤلاء التجار من خارج السلطة الذين يقال لنا أنهم وراء ارتفاع سعر السكر ولم تستطع السلطة كل مرة إيقافهم عند حدهم أن لم يكونوا هم ذاتهم أهل السلطة..

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1629

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#190547 [عازه نصر]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 03:04 AM
احد القراء قال وقد كان صادقا ونظرته حاده ثاقبه لأبعد حد بأن الحل الوحيد المتاح الآن أمامنا هو العصيان المدني السلمي الشامل في كل مناحي الحياه في السودان وعندما أفكر في كلام هذا القارىء وأتخيل ماذا يمكن أن يحدث للكيزان لو نجحنا في تنفيذ هذا الأقتراح بالعصيان المدني السلمي الشامل لم أجد الا النجاح التام في الخطوه الأولي لأجتثاث شأفة الكيزان نهائيا وللأبد من بلدنا سيليها خطوات مباركات أخرى تؤدى بالحيوان الفاشل بشبش ابجاعوره الرقاص لأحد الأقفاص ياقفص الجماهير التي ستحاكمه في الخرطوم او قفص اوكامبو في لاهاى وان كنا نفضل محاكمته في الخرطوم كما يحاكم مبارك الآن وسنطلب منه وقتها ان يرينا كيف يمكن لحس الكوع والبيان بالعمل والا آخ من الا يابشبش التي تننتظرك ستتمني وقتها لو كنت نسيا منسيا وستؤدى ذات الخطوات بأبو العفين وعلي عثمان
وباقي العصابه للقفص الذى يعده مجموعه من حدادى أمدرمان ليليق بمكانتهم في عالم الاجرام وبعدين نشوف موضوع السكر


#190401 [مواطن صابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 08:13 PM
والله القنابير طالت وتمتنت وما عادت العقول خفيفة والسبب في الغلاء الحكومة التي تحتاج المال لرجالها في الحزب والدولة ولشراء الذمم كما اعترفت لتبقى في السلطة
الحكومة هى التى تخلق الندرة لترفع اسعار السكر لتغطي العجز الدائم في الميزانيات والتي لا ينفذ فيها الكثير وسعر السكر زاد رسميا 35ل جنيها خلال أشهر
الدولة انتهت من كل التجار الوطنيين ومكنت رجالها للسيطرة على مفاصل الحياة وتوفير المال للحزب والدولة علما انهم واحد
ووالله هذا الشعب الطيب المسالم لا يستحق هذه المعاملةمن الحكومة والحزب والحل مقاطعة السكر وكل المواد التي ارتفعت اسعارها
المشكلة جيوش من المتعطلين محترفي السياسة الذين لا يشبعون ولا يكتفون وحزب يريد ان يبقى للأبد بفي السلطة شغل الناس بالمعايش والقضايا ليومية عن المشاكل الكبري من فساد عم واستشرى وانفصال وابيي وجنوب كردفان ودارفور وهم يدفعون المال للرجال الخطأ وتأمل مناوي بعد القصر يقاتل الحكومة

كفاية ومللنا وين الأمن الاقتصادي ووين لما جات الانقاذ سلبوا سلع التجار وبيعت برخصة وظلم
لابد من تغيير ويفضل سلميا وكما خرجت مظاهرات الماء سينفجر الشعب والمحاكمات علية واتعظوا يا اولى الألباب


#190338 [labeeb]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 06:00 PM
كلام يا عوض دكام


المشكلة المؤتمر الوطني (جحاء كبير)


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة